وزير العدل مطلوب في بومرداس    مستشار نتنياهو يتهجم على الجزائر    يترأسه الرئيس تبون اليوم    بعد اجتماع وزارة السكن بممثلين عن المستفيدين‮ ‬    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    عقب اكتشاف حرمان‮ ‬400‮ ‬بلدية من الحليب المدعم    في‮ ‬الذكرى الأولى للحراك الشعبي‮ ‬    وسط تشديد على حق الصحراويين في‮ ‬تقرير مصيرهم    بإشراف الاتحاد الإفريقي    منذ بدء العام الجاري    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    باستثناء اتحاد بلعباس    أوقف‮ ‬14‮ ‬مشتبه فيهم خلال العملية‮ ‬    يستعمل وسماً‮ ‬مزيفاً‮ ‬وينشط بطريقة‮ ‬غير شرعية‮ ‬    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    توقع إعادة التشكيل والتموقع في ظل التغيرات السياسية    أكد إسقاط كل رموز الفساد‮.. ‬الرئيس تبون‮:‬    ‮ ‬كورونا‮ ‬يهدّد لقاء البارسا    اللواء شنقريحة يشرع في زيارة إلى دولة الإمارات    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    تسجيل حالتي إصابة جديدتين بالإمارات    وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    سفير فلسطين بالجزائر يشيد بموقف بلادنا الثابت إزاء شعبه    توقع شفاء أغلب الحالات المصابة بكورونا و2 % عرضة للوفاة    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    8 سنوات غير كافية لإنجاز 200 مسكن «ألبيا» بماسرى.. ؟!    الأرندي يميل للنظام البرلماني كونه يكرس أكثر إرادة الشعب    نقائص بالمطاعم الجامعية و الإقامات    4 سنوات سجنا لشاب سبب لستيني عاهة مستديمة    نقائص في التهيئة وعيوب بمساكن عدل2    1154 كاميرا مراقبة بالنقاط السوداء    آه يا «شام»    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    إنشاء 150 مؤسسة شبانية ناشئة    الدعوة للفصل النهائي في المنتجات الممنوعة من الاستيراد    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    سيطرة أمن ولاية عين تموشنت في الفردي وحسب الفرق    اللعب على دورة اللقب قبل احتضان بطولة العرب    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    منطقة تعاني اهتراء الطرق    دزيري يريد زماموش قبل الداربي    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    مخططات تدخل الدرك سمحت بتراجع الجريمة    مهمتي تفادي سقوط الفريق    المحليون يرسّمون التأهل إلى دورة "البلاي أوف"    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صحافي صحراوي يتعرض للاعتداء من قوات الاحتلال
نشر في الشعب يوم 19 - 01 - 2020

ذكر التلفزيون الصحراوي أن أحد مراسليه الصحفيين تعرض مجددا إلى اعتداء وحشي على أيدي القوات المغربية لدى تغطيته بالعيون المحتلة، لحفل تأبين سفير الجمهورية الصحراوية بجنوب أفريقيا، معتبرا ذلك جريمة بكل المقاييس وانتهاكا خطيرا للممارسة الصحفية التي تعتبر محمية بحسب القانون الدولي.
أصدر التلفزيون الصحراوي على اثر هذا الاعتداء بيانا أوضح فيه ملابسات ما وصفه ب «الجريمة والاعتداء الهمجي» الذي نفذته القوات المغربية ضد أحد مراسليه، المناضل حمودي الليلي، مساء الجمعة، بمنزل عائلة رئيس جمعية حماية الثقافة، بشري بن طالب، أين كان يقوم بتغطية حفل تأبين السفير الصحراوي بجنوب أفريقيا، الديبلوماسي الراحل البشير الصغير.
أشار المصدر إلى أن نفس الصحفي الصحراوي، كان تعرض منذ أسبوع تقريبا لاعتداء لدى تغطيته استقبال المناضلة، أمينتو حيدار، بعد عودتها من استلام جائزة نوبل للسلام البديلة. كما كان الصحفي الليلي، سبق وأن اعتدى عليه في الرابع فيفري من العام الماضي خلال تغطيته لوقفة سلمية قرب فندق نكجير وكان الاعتداء في هذه المرة، وفق البيان، «إجراميا بكل المقاييس شمل التعنيف الجسدي من ضرب ورفس وتهشيم نظارات الطبية وسرقة الهاتف الذي كان يستعمله للتغطية إلى جانب السب والشتم والتهديد والوعيد».
كما ناشدت المؤسسة الإعلامية الصحراوية، المجتمع الدولي وفي مقدمته منظمة «مراسلون بلا حدود» والمنظمات الحقوقية والمدافعين عن حقوق الإنسان بالتدخل الفوري لحماية الإعلاميين بالمناطق المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ومدن جنوب المغرب والمواقع الجامعية.
أمام هذه الاعتداءات المتواصلة ضد أبناء الشعب الصحراوي ومنهم الإعلاميين، تم تجديد الدعوة إلى بعثة الأمم المتحدة من أجل الاستفتاء بالصحراء الغربية لتحمل مسؤولياتها كاملة في حماية حقوق الإنسان للصحراويين عامة وللصحفيين بشكل خاص الذين يعملون من أجل المساهمة في فك الحصار الإعلامي والبوليسي الذي يضربه المغرب على المناطق المحتلة من تراب الجمهورية الصحراوية.
حصار أمني للترهيب
تعد الاعتداءات المتكررة للمغرب على الإعلاميين الصحراويين إحدى صور القمع الذي يسلكه الاحتلال لإحباط أي محاولة ترمي إلى إسماع صوت الشعب الصحراوي في المطالبة بحقه في تقرير المصير.
الى جانب الطوق الحصين الذي يفرض على الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية في وجه المراقبين والمتضامنين والحقوقيين وأيضا الإعلاميين لضمان التستر عن الوضعية الخطيرة لحقوق الإنسان بهاته المناطق، فالمغرب يعمد دوما لمنع أي خرجات سلمية للمطالبة بالحرية والاستقلال أو لإدانة ممارساته وتجاوزاته.
كما يجدر التذكير بالتقرير السنوي لعام 2019 لمنظمة «هيومن رايس ووتش»، والذي سجلت فيه بقلق شديد، الشكل الممنهج الذي تواصل سلطات الاحتلال المغربي انتهاجه في منع التجمعات المؤيدة لتقرير المصير للشعب الصحراوي، وعرقلته لعمل المنظمات غير الحكومية الصحراوية المعنية بحقوق الإنسان، والاعتداء الجسدي على النشطاء والصحفيين، أثناء الاحتجاز أو في الشارع العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.