اللواء السعيد شنڤريحة في زيارة إلى دولة الإمارات    مقري يطالب بحكومة توافقية بعد التشريعيات    وزير التجارة يستقبل وفدا من صندوق النقد الدولي    يوم مفتوح تضامنا مع الشعب الصحراوي    الرائد ينهزم و«الكناري» يفتك الوصافة    خلال السنة الجارية    الجزائر تطمح إلى ترقية علاقاتها مع روسيا إلى مستوى التفاهم السياسي    دراسة ملفات منها مشروع قانون للوقاية من التمييز وخطاب الكراهية    اجتماع إطارات الموارد المائية    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    سلامة: المحادثات اللّيبية بجنيف تسير في الاتجاه الصحيح    هزة أرضية بشدة 0ر3 بولاية سيدي بلعباس    التحكيم الدولي للنزاعات في مجال الاستثمار: ضرورة تفعيل آليات الصلح والحلول الودية    بالفيديو.. تمريرة حاسمة عالمية من محرز ضد ليستر    انطلاقة مميزة لبن دبكة مع الفتح السعودي    ميهوبي :”الحراك الشعبي أعطى مفاهيم جديدة للعمل الديمقراطي”    سفير فلسطين بالجزائر يشيد بموقف بلادنا الثابت إزاء شعبه    الغنوشي ينوه بمجهودات الجزائر في دعم تونس ويثني على التعاون القائم بين البلدين    توقع شفاء أغلب الحالات المصابة بكورونا و2 % عرضة للوفاة    دعوات للتحقيق مع كل مدراء الديوان الوطني للحليب    وزارة التربية تحذر من الدعوات “المغلوطة” للاحتجاج في القطاع    تمنراست: توقيف شخصين وحجز أزيد من 11 ألف وحدة من المشروبات الكحولية    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    «الخضر» مطالبون بالفوز على المنتخب السعودي    القضاء المصري يبرئ نجلي مبارك    «أحب الحياة»    بومرداس.. الإطاحة بشبكة وطنية مختصة بسرقة السيارات الفاخرة    قسنطينة : 12 جريحا في حادث اصطدام تسلسلي بالقرب من مطار "محمد بوضياف"    تدمير مخبأ للجماعات الإرهابية و3 قنابل تقليدية الصنع في الجلفة وبومرداس    أولمبي المدية يسقط في تاجنانت وعنابة تنهار داخل الديار    تراجع ملحوظ في ديون الأندية المحترفة بكرة القدم    يوفنتوس يجري اتصالات لضم حسام عوار    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي في تيبازة    وزارة السكن على دراية تامة بانشغالات مكتتبي عدل 2013    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    إنقاذ أكثر من 1700 مهاجر قبالة سواحل ليبيا منذ بدء العام الجاري    لا لتهويل الشارع    وضع بطاقية لاحتياجات بلديات تيزي وزو في مجال الاستثمار والتنمية    البويرة: قتيلان في حادثي مرور    العراقيون يستعدون لمليونية جديدة الثلاثاء المقبل    عرقاب يشرح قانون المحروقات الجديد ل “الأفامي”    النقابة الوطنية للصحة العمومية: “يجب تحسين ظروف استقبال المرضى للحد من ظاهرة الاعتداءات بالمستشفيات”    توقيف مروج مهلوسات و حجز أزيد من 400 قرص من دواء بريغابالين بقسنطينة    كورونا يضرب سامسونغ في كوريا الجنوبية والشركة تغلق أبوابها    وفاة أول حالة إصابة بفيروس كورونا في إيطاليا    محمد بجاوي وشكيب خليل وحميد طماّر وسلال وولاة أمام المحكمة العليا    المكتب الفيدرالي‮ ‬يرفض تأجيل الجولة    عودة الرحلات تدريجياً‮ ‬في‮ ‬المطارات    الضغط ونقص الإمكانيات‮ ‬يزيد من معاناتهم‮ ‬    « الدّلاطنة» لإبداعات الشباب الحرّ قريبا على ركح وهران    تسليم جوائز صالون بايزيد عقيل الثقافي    الانتقال الطاقوي بالجزائر محور ملتقى دولي بجامعة مستغانم    المدافعة عن فرنسا بامتياز وخادمة المستعمر    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تلاميذ يضربون عن الدراسة بالبليدة
نشر في الشعب يوم 24 - 01 - 2020


أقدم نهاية الأسبوع و لليوم الثاني على التوالي، تلاميذ وأساتذة بثانوية ابن رشد العتيقة، بوسط مدينة البليدة، والواقعة على بعد أمتار من مقر مديرية التربية، على الاحتجاج ومقاطعة الدراسة، والتهديد بالتصعيد، مالم تستجب الوصاية لمطالبهم البسيطة والحيوية، ورفع نداء إلى وزير التربية، دعوه إلى التعجيل بإيفاد لجنة تحقيق مستعجلة، للوقوف على حجم ظروف التمدرس القاهرة، خصوصا وأن المؤسسة التربوية تم تهيئتها وإعادة ترميمها منذ 4 سنوات فقط، بمبلغ قدر ب 19 مليار سنتيم. التلاميذ المحتجون، والذين رفضوا العودة إلى مقاعد الدراسة نهاية الأسبوع، كشفوا في تصريحات ل « الشعب «، أن البرد الذي اجتاح عدة أقاليم ومنها البلدية في الأسابيع الماضية، كان بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس، ليوضحوا بأن الأقسام التي تم إعادة تهيئها وإعادة فتح أبوابها في الموسم الدراسي 2014 2015، باتت مثل الثلاجات أو غرف التبريد، والتي جعلت بعضا من التلاميذ يضطرون إلى استعمال البطانيات، لتدفئة أجسامهم الضعيفة، كما أنهم عانوا وأصبحوا عرضة لانهيارات في الأسقف في كل حين، والأمر أيضا خلال تساقط الأمطار، أين التسربات باتت تقع عند كل تساقط، وهو ما يحول أقسامهم إلى ما يشبه الحمامات المائية ولكن باردة. وانتقدوا في السياق، الظروف وسط قاعات نوافذها محطمة، وزجاجها مكسور، والأبواب سيئة، والطاولات باتت تتحطم، لأنها مصنوعة من مواد غير جيدة، جعلتهم يفقدون التركيز، ويصابون بالإحباط والكآبة والغضب، وباتوا يشمئزون وينفرون من الدراسة وسط ثانوية تاريخية، درس بها رموز وقادة الثورة التحريرية، أمثال الدبلوماسي أمحمد يزيد، ورئيس الجمهورية الجزائرية المؤقت يوسف بن خدة. ولم يتوقف التلاميذ عند هذه النقاط، حيث كشفوا بأن مؤسستهم تفتقد إلى النظافة، سواء بالمطعم أو بأروقتها وحماماتها، وأنه تقدم لهم وجبات سيئة، وفي كل مرة يحتجون يبرر المسؤولون بنقص الامكانيات والميزانية القليلة، أين قال أحد التلاميذ بأنهم في بعض الأيام، يجبرون على تناول « عجائن المقارون « لما يقارب الأسبوع كاملا، ناهيك عن ظروف تقديم تلك الوجبات السيئة، مشيرين إلى نقص وأحيانا انعدام المياه بدورات المياه، والأرضيات المفترض جديدة، باتت تشكل خطرا عليهم وبالأخص على بعض التلاميذ المصابين بإعاقات، لأنها زلجة كثيرا، وهم في خضم هذه الوضعية الصعبة، والتي لا تشجع على الدراسة والتركيز خلال تلقي الدروس، يطالبون وزير التربية الجديد، بأن يوفد لجنة تحقيق مستعجلة، للنظر وتقصي واقع إحدى أعرق الثانويات بالبليدة، بل وفي الجزائر ككل.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.