محسن بلعباس يغيب عن جلسة الاستماع    تأجيل محاكمة الابنة المزيفة لبوتفليقة إلى يوم 7 أكتوبر    الحكومة تفرج عن مشروع قانون جديد للاستثمار قريبا    سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس" و "جازي" و "أوريدو"    شاهد.. بايدن يرد على ترامب بالعربية    الكركرات : حملة مغربية مضللة لتغطية خروقات وقف اطلاق النار    رئيس وزراء أرمينيا لا يرى الأجواء مناسبة للتفاوض حول ناغورنو كاراباخ    أمن البرواقية يطيح بشبكة اجرامية    صاحب لقب "أسمن رجل في العالم" يتغلب على كورونا    مليكة بن دودة… تبرز أهمية العمل على التثمين الإقتصادي للتراث الثقافي لتحقيق التنمية لفائدة الأجيال الحالية والقادمة.    وهران :رحيل المناضل الحقوقي مسعود بباجي    خبراء ل "الحوار": اطمئنوا.. لا خوف من "الملاريا"    صويلح: مشروع تعديل الدستور يضمن للقضاة استقلالية واسعة في ممارسة مهامهم    الكويت.. تشييع جثمان الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح    نادي الخور يرفض التعاقد مع بودبوز    رشيد نديل : نزع الرصاص من البنزين الممتاز سيسمح بتقليص فاتورة الاستيراد    النفط ينزل لليوم الثاني جراء مخاوف الطلب مع زيادة الإصابات بكورونا    ميلة: إصابة 4 أشخاص في اصطدام سيارتين بشلغوم العيد    انقطاع الماء في بلديات بالعاصمة    حجز قرابة قنطار "زطلة" المعالج بالنعامة    تأجيل جلسة محاكمة نشناشي زليخة-شفيقة المدعوة "مايا" إلى يوم 7 أكتوبر    كورونا يهدد 46 مليون وظيفة في النقل الجوي    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية محيي الدين طحكوت إلى21 أكتوبر المقبل    البناء: بن قرينة يعزي الكويت في وفاة أميرها الشيخ صباح الاحمد    الاتحاد الأوروبي يفند ادعاءات المغرب ويشيد بمجهودات الجزائر لمساعدة اللاجئين الصحراويين    الجزائر تحتضن الصالون الدولي للتصدير واللوجستيك بين 8 و10 فبراير المقبل    بالفيديو.. المغنية الأمريكية جينفر كراوت تغني "ما تبكيش" للراحل حسني    السعودية: قرار جديد بشأن الحرم المكي والمعتمرين    بلايلي يبدي رغبته في العودة إلى أوروبا    الحكم بسنتين حبس منها سنة موقوفة النفاذ في حق محمد جميعي    وزارة التعليم العالي تنشأ فوج عمل وزاري لتعزيز الرقمنة في القطاع    زهاء 100 عارض في الطبعة ال17 للصالون الدولي للعقار والبناء والسكن والأشغال العمومية    روسيا ستمد مصر بلقاح كورونا    ميسي… يعتذر ويوجه رسالة إلى جماهير برشلونة    خطوة جديدة تُقرب سليماني من العودة الى فرنسا    وزارة الشؤون الدينية تنظم مسابقة للقراءة    وكالة الأنباء المغربية تنسب تصريحات كاذبة للأمم المتحدة    حزب الحرية والعدالة … التصويت بنعم على الدستور الجديد    مجلس الأمة يناقش ويصوت على 5 مشاريع قوانين غدا الخميس    وزيرة الثقافة تُكرم مثقفي وفناني تمنراست    لتسهيل تنقل مواطنيها بالمناطق المنعزلة.. الجزائر تتبرع ب 10 حافلات للنيجر    مجلس الأمة يصوت على 5 مشاريع قوانين غدا    مطلقات عن الستر باحثات    بسبب لون بشرتي.. جار لنا يريدني أن أرحل من بيتي!    لمدة 3 سنوات    قالت أن باريس استغلت كورونا لقمع مظاهرات السترات الصفر    "تكريم" نساء المسرح والسينما    تأكيد دور الركح في نشر العلم والمعرفة    خلطة بين الراهن والخرافة يعشقها القارئ    سيكون عاما ل "الألوان الرائعة" في العلاقات الصينية الجزائرية    أشغال الجمعية العامة غدا    الشرطة في مواجهة التجارة الموازية    " إرادة سياسية لاستعادة أمجاد الماضي"    "قرار تسريحي فاجئني ولن أفسخ عقدي دون تعويض"    مجانية العلاج... مكسب دستوري    أمسك عليك لسانك    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي
نشر في الشعب يوم 07 - 08 - 2020

أبدت الجزائر، منذ انضمامها إلى منظمة الأمم المتحدة سنة 1962، اهتمامها المتزايد بموضوع نزع السلاح النووي من خلال العمل دون هوادة لصالح التصديق على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية. واليوم تبقى ملتزمة قصد الشروع في مفاوضات عميقة في هذا السياق.
منذ انضمامها إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في 12 جانفي 1995، مافتئت الجزائر تساهم بنشاط في الجهود متعددة الأطراف لنزع السلاح ولعدم انتشار الأسلحة النووية.
اليوم والعالم يحتفل بالذكرى 75 لغارات هيروشيما، الجزائر تبقى ملتزمة في طريق تحقيق أهداف المعاهدة التي تعتبر حجر الزاوية للنظام العالمي في هذا المجال.
وبالفعل، تحت الرئاسة الجزائرية، قامت الدول الأطراف بالمصادقة، خلال أشغال ندوة بحث معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية سنة 2000، على الإجراءات العملية 13 قصد القضاء النهائي على الأسلحة النووية.
وعلى غرار بلدان أخرى، تواصل الجزائر لحد اليوم، المطالبة «بالتنفيذ الكلي وغير التمييزي والمتوازن» لأعمدة المعاهدة الثلاثة وهي نزع السلاح النووي وعدم انتشار الأسلحة النووية والاستعمال السلمي للطاقة النووية.
من هذا المنظور، تضاعف الجزائر جهودها قصد حمل الدول الأطراف على احترام التزامها من اجل تجسيد قرار سنة 1995 حول انشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة أخرى ذات الدمار الشامل في الشرق الأوسط، التي تشكل جزءاً لا يتجزأ من قرار التمديد غير المحدود لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية سنة 1995.
في هذا السياق، ترى الجزائر أن الندوة 10 لبحث معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية التي كانت مقررة من 27 أفريل إلى 22 ماي 2020 والتي تم تأجيلها إلى سنة 2021 بسبب جائحة كوفيد-19، هي فرصة رمزية لمباشرة دراسة معمقة لوضعية المعاهدة وتنفيذ الواجبات والالتزامات اللاحقة وكذا لتقييم التحديات والعراقيل التي تؤخر تنفيذها الكامل.
وبمناسبة إحياء الذكرى المزدوجة 50 لدخول معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية حيز التنفيذ و25 لتوسيعها غير المحدود، ساهمت الجزائر بمعية مجموعة من البلدان النشطة في هذا المجال في إعداد بيان مشترك.
المنع الكلي للتجارب النووية... أولوية مطلقة
وفي بيان مشترك ذكر أصحابه أن الجمعية العامة للأمم المتحدة كانت قد صادقت خلال دورتها 50 على معاهدة الحظر التام للتجارب النووية.
وتهدف هذه المعاهدة، التي فُتح باب التوقيع عليها في 24 سبتمبر 1995، في المقام الأول، إلى حظر التجارب النووية بالكامل في جميع أنحاء العالم كخطوة حاسمة للقضاء على الأسلحة النووية.
وتواجه هذه الاتفاقية صعوبات لتصبح سارية المفعول.
بعد التوقيع عليها في 15 أكتوبر 1996، شرعت الجزائر في إيداع أدوات التصديق في 11 جويلية 2003 إيذانًا بانضمامها إلى معاهدة الحظر التام للتجارب النووية. ومنذ ذلك، تعمل الجزائر، بلا هوادة، حتى تدخل هذه المعاهدة حيز التنفيذ.
ففي هذا السياق، افتتح رئيس الدبلوماسية الجزائرية، صبري بوقدوم، رفقة نظيره الألماني هايكو ماس، رئاسة هذا المؤتمر في 25 سبتمبر 2019، وهو المؤتمر الذي تكلل باعتماد إعلان سياسي، تم بموجبه حث المجتمع الدولي على جعل دخول الاتفاقية حيز التنفيذ «أولوية مطلقة وواقعا ملموسا».
اهتمام واضح بنزع التسلح منذ الاستقلال
تشارك الجزائر بفاعلية، منذ انضمامها إلى أشغال اللجنة الأولى للجمعية العامة بالأمم المتحدة في 8 أكتوبر 1962، المكلفة بنزع السلاح والأمن الدولي، وساهمت في إعداد توصيات ملموسة بخصوص سبعة مواضيع قيد النظر من قبل اللجنة، بما فيها نزع السلاح النووي.
كما قدمت الجزائر في هذا الصدد، مشروع قرار لتعزيز الأمن والتعاون في منطقة البحر الأبيض المتوسط.
وفي سنة 2016، ترأست الجزائر اللجنة الأولى، خلال الدورة الواحدة والسبعين (71) للجمعية العامة للأمم المتحدة، وهي الفرصة التي تزامنت مع بدء المفاوضات واعتماد معاهدة حظر الأسلحة النووية في 7 جويلية 2017، التي تسجل ديناميكية تصديق مشجعة للغاية بين الدول الأعضاء، بما فيها الجزائر التي أدت دورًا هامًا خلال المفاوضات.
بالإضافة إلى ذلك، تبقى الجزائر، على غرار عديد البلدان الأخرى، قلقة قلقا عميقا من كون مؤتمر نزع السلاح، الهيئة التفاوضية متعددة الأطراف الوحيدة بشأن نزع السلاح، لم يتمكن بعد من إقرار برنامج عمل توافقي وشامل ومتوازن من أجل بدء مفاوضات موضوعية بشأن نزع السلاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.