أسعار النفط تقفز لقمة 4 أسابيع وخام برنت يبلغ 67.24 دولار    لماذا يُريد المغرب اقتناء طائرات "بيرقدار" التُركية؟    الاتحادية الجزائرية لكرة القدم: الرئيس عمارة يتعهد بإصلاحات عميقة للعبة    استمرار تساقط الأمطار على هذه الولايات    أنجيلا ميركل تتلقى الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    يجب على الأمم المتحدة تنفيذ لائحتها بشأن تقرير المصير في الصحراء الغربية    بداية من ماي القادم.. ماكرون يريد رفع الإغلاق التام    بولتون وروس: على بايدن التراجع عن قرار ترامب بشأن الصحراء الغربية    16 أفريل يوم العلم ذكرى البحر الذي غاض بعد أن فاض..    ابن باديس.. المدافع عن الهوية والوحدة الوطنية    استيراد السيارات.. هل دقت ساعة الانفراج؟    ماندي على رادار برشلونة    تمديد الحجر ب 9 ولايات بنفس التوقيت و التدابير    2 كلغ من الكيف داخل سيارة    جراد يشارك ببرازافيل في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الكونغولي    كأس الرابطة.. مولودية وهران تُقصي البرج وتتأهل للدور ثمن النهائي    أبناء الجزائر لن ينال من عزمهم خداع محاولي زعزعة الاستقرار    الضباب يتسبب في اصطدام تسلسلي ل 34 سيارة    تأخر المشاريع السكنية غير مسموح    مذكرة تفاهم لترشيد استهلاك الطاقة    4 وفيات.. 181 إصابة جديدة وشفاء 121 مريض    فتح الرحلات الخارجية مستبعد    الدبلوماسية الجزائرية أسست لحركة تعاطف وتضامن دوليين    عصابة أشرار في قبضة الأمن    الجزائر تدين بشدة جريمة اغتيال سيدي ابراهيم ولد سيداتي    الرئاسيات والتشريعيات بمالي في فيفري ومارس 2022    تحديد كيفيات تطبيق التدابير الاستثنائية    "سوناطراك" تفسخ عقدها مع "بتروسلتيك" في محيط إيزاران    أزمة سياسية بالمغرب بعد تنامي الطابع التسلطي للنظام    المغرب مُطالب بوقف تدهور حرية التعبير    هل ينجح حكيم زلوم في تعويض صالح أوقروت؟    السوق التضامني الخاص برمضان يحد من المضاربة    على المريض استشارة الطبيب قبل الشروع في الصيام    داربي "الصومام" بست نقاط    الكاراتي الجزائري يفقد أحد مسيريه البارزين    ضرورة إبراز آلية التجديد الديني و الفكري    وزير البريد يؤكد على «الإسراع» في التكفل بمطالب العمال    جراد يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء رئيس الكونغو لليمين الدستورية    أمطار رعدية غزيرة على الولايات الشرقية والوسطى    ولاية المدية: تكريم الكاتبين أحمد طيباوي وعبد الوهاب عيساوي    شلل بالمؤسسات التربوية    إقامة تبادلات تجارية تعكس متانة العلاقات السياسية    كيف حالك يا بريد؟    «النُّخَب والحاجَة إلى قُوى سياسيّة جَديدة»    برنامج ثقافي وفني ثري في الشهر الفضيل    فنان حليمة سالم أمحمد يعرض باقة «الأرابيسك»    «لحّنت و غنّيت لأكبر أيقونات الفن الجزائري»    «《رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا» 》    المشروع انتهى و نحن في عملية التجارب    الهناني يكذب تصريحات مرسلي ويؤكد أن عهدته لم تنته    محاولات الرئيس حمري لوقف الإضراب تبوء بالفشل    ندرة حادة في حليب الأكياس بتيارت    المصابون بالسلالة المتحورة يغادرون مستشفى النجمة    بكم تبيع صيامك؟    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    «التاجر الصدوق»    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترسيم صالح ڤوجيل رئيسا لمجلس الأمة
نشر في الشعب يوم 24 - 02 - 2021

زُكي، أمس، المجاهد صالح ڤوجيل، رئيسا لمجلس الأمة، في جلسة علنية عامة، ليؤكد عقب ذلك على أن البلاد تمر بمرحلة «حسّاسة وخطيرة»، تستدعي تقوية المؤسسات وتكريس الديمقراطية الحقيقية باعتبارها «مناعة» ضد أعداء الداخل والخارج.
بات صالح قوجيل، رئيسا لمجلس الأمة، بعد تزكيته من قبل أعضاء المجلس، خلال جلسة علنية خصّصت للانتخاب، برفع الأيدي، كونه المرشح الوحيد للمنصب، بعد انسحاب العضوين المترشحين، محمود قيصاري وجغدالي مصطفى، دقائق قبل بدء عملية الاقتراع السري.
وتنصّ المادة الخامسة، من القانون الداخلي لمجلس الأمة، بإمكانية الاقتراع السري أو التصويت برفع الأيدي، في حالة المرشح الوحيد. ونال قوجيل دعم الثلث الرئاسي، والكتلتين البرلمانيتين لحزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي.
وبعد شغله المنصب بالنيابة منذ 10 أفريل 2019، أصبح المجاهد ووزير النقل الأسبق صالح قوجيل رئيسا لمجلس الأمة بكامل الصلاحيات. وأعلن فور تزكيته، عن عقد جلسة عامة «مغلقة»، مع كافة الأعضاء للحديث والتشاور «بشأن العديد من المواضيع التي تهم حاضر ومستقبل الهيئة، كمجلس وكأفراد».
واعتبر ترشح كل من محمد قيصاري وجغدالي مصطفى قبل انسحابهما، «تكريسا للديمقراطية في عمل مجلس الأمة»، وعبر عن امتنانه للثقة التي وضعت في شخصه من قبل أعضاء مجلس الأمة، الذين حضر منهم الثلثين خلال الجلسة التي ترأسها العضو عبد المجيد ماحي باهي.
وأكد قوجيل، في كلمته المقتضبة، أهمية مجلس الأمة للجزائر، وخاصة في المرحلة الحالية التي وصفها ب «الحسّاسة» و»الخطيرة»، وعبر عن ثقته في القدرة على المساهمة في رفع تحديات «مشروع بناء الجزائر الجديدة الذي بدأه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون منذ انتخابه».
ودعا إلى التجنّد، من أجل إنجاح المواعيد السياسية المقبلة، كالتشريعيات المسبقة التي ستنظم «عن قريب»، وتليها الانتخابات البلدية، وحذر من «أعداء الجزائر الذين لا يحبون استكمال الديمقراطية، لأنها المناعة الحقيقية للبلاد».
وأضاف: «أعداء الخارج والداخل، لا يريدون للجزائر، أن تكون مثالية في الديمقراطية، مثلما كانت بالأمس، مثالية في التحرّر والكفاح ودعم الشعوب الإفريقية للانعتاق من قيود الاستعمار، ولكنها (الجزائر) ستظل واقفة لمواجهة كلّ التحديات».
وأعيد تعيين قوجيل في مجلس الأمة عن الثلث الرئاسي، لعهدة ثانية من ستة سنوات عام 2019، وأصبح نائبا لرئيس المجلس في جانفي 2019، قبل أن يصبح رئيسا بالنيابة في 10 أفريل من السنة ذاتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.