بلعابد يدعو إلى تلقيح موظفي وأساتذة وعمال التربية    الفريق شنقريحة: علينا الاستعداد لإفشال كل المخططات المعادية    إيتوزا تضمن نقل جميع العاملين في القطاع الصحي    إنشاء خلية إصغاء لمتابعة وتنسيق مبادرات الاستثمار    غالي يطلع الأمم المتحدة على الأوضاع المأساوية    درّاج جزائري يتعرّض للعنصرية في طوكيو    اقتراح جديد من أجل تقنية الفيديو في ملاعب الكرة..    الأمن الوطني يشيد بسلوك أحد المواطنين    هاري كين متهم بقضية قتل... ما القصة؟    تحية إلى جنود الخير..    كوفيد-19: تلقيح نحو 3.5 مليون شخص إلى غاية اليوم بالجزائر    عملية التلقيح في 4500 صيدلية قريباً    منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكورونا    عرقاب: المحطات ستنجز بصفة استعجالية وبطرق حديثة    السلاح النووي الإيراني واحتمالات عملية عسكرية    وزارة الصحة تكذب الإشاعات والأكاذيب المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي    مخطط استعجالي يتضمن حلولا لجميع الاختلالات    رونالدو يطمئن عشاق جوفنتوس    لعمامرة في زيارة عمل إلى السودان    «إيتوزا» تضمن النقل خلال يومي العطلة الأسبوعية    أزمة عطش حادّة بقرية القطفة بالمسيلة    الفلاحون يفضلون بيع الشعير بالسوق السوداء    فلسفة الصورة    توزيع الأقنعة الطبية على المواطنين    مهرجان فرنسي يحتفي بالسينما الجزائرية    قيس سعيّد: ليطمئن الجميع في تونس وخارجها على الحقوق والحريات    هذه قصة لقمة بلقمة..    المرض بين البلاء والابتلاء    رحلة البحث عن الأوكسجين لا تزال مستمرة    الاتحاد الدولي يوجه تحذيرا لمدرب ألماني    مسابقة «الرسام الشاب» تبلغ آجالها الأخيرة    «شرف محارب» يستحضر تضحيات الجزائريين إبان الثورة    مربّع استنزاف    جنوب إفريقيا تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة مراقب    اللجنة العسكرية تعلن فتح الطريق الساحلي    تحديد ممثلي الجزائر في المنافسات القارية في 10 أوت    سيطرة امريكية – صينية على المنافسة    عون يعلن استعداده للإدلاء بإفادته في قضية مرفأ بيروت    أسعار النفط تحقّق مكاسب    تبسة : تحديد يوم 7 أوت موعدا لتوزيع 3240 وحدة سكنية من برنامج عدل    البرج: وفاة شاب وإصابة 09 أشخاص آخرين في حادث مرور تسلسلي    بالصور.. اخماد حريق غابة جبل دوار الفايجة بالحويجبات في تبسة    فتح معبري "كيل تنالكم" و"الدبداب" واستئناف الرحلات الجوية قريبا    وفاة النائب عن ولاية عين تيموشنت دومة نجية متأثرة بفيروس كورونا    الدكتور السعيد يدعو لإعلان حالة الطوارئ الصحية    وزير خارجية الكيان الصهيوني في المغرب يومي 11 و 12 أوت    الالعاب الاولمبية (السباحة): اقصاء الجزائريين اسامة سحنون و امال مليح في الدور الاول    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    بطلة الكاراتي "أمال بوشارف" تورى الثرى بجانب قبري شقيقتها وأمها    سقوط طفل داخل بئر عمقه 10 أمتار بباتنة    بأصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب.. أول ظهور لسيف الإسلام القذافي    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    فضائل الذكر    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عملنا بكل جدية لمجابهة الجائحة ونتائج مريحة تحققت
نشر في الشعب يوم 21 - 03 - 2021


مقترحات المجلس العلمي ساهمت في محاصرة الفيروس
أكد البروفيسور رياض مهياوي، عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد وباء كورونا، أن الجزائر تمكنت من تحقيق نتائج مريحة، فيما يخص الحالة الوبائية في الفترة الأخيرة، بفضل الإجراءات الاستباقية المتخذة من قبل السلطات العليا، بالتنسيق مع الخبراء والمختصين الجزائريين وذوي الكفاءة العالية، كل في مجال تخصصه، كاشفا عن استمرار حملة التلقيح بمجرد استلام الدفعات الأخرى من اللقاح في أواخر شهر مارس الجاري.
قال البروفيسور مهياوي في تصريح خص به «الشعب»، إن الجهود المبذولة من قبل جميع أعضاء المجلس العلمي المنصّب منذ سنة، ساهمت بشكل كبير في محاصرة الوباء والسيطرة على الوضع، من خلال العمل الميداني المستمر والاجتماعات، التي لم تقتصر فقط على مناقشة تطورات الحالة الوبائية بين الخبراء والأخصائيين التابعين للجنة العلمية، بل طالت حتى القطاعات الأخرى لمساعدتها على وضع بروتوكول وقائي فعال لتفادي انتشار وباء كورونا على مستوى المؤسسات العمومية والهيئات الإدارية، بالإضافة إلى اللقاءات التي جمعت أعضاء اللجنة مع كبار المسؤولين في الدولة لمناقشة المقاربة العلمية المقترحة والبحث عن إجراءات فعالة للخروج التدريجي من الأزمة الصحية.
وعلق على مرور عام من تفشي فيروس كورونا وفرض الحجر الصحي، موضحا أنها كانت سنة شاقة وصعبة حتمت على أعضاء اللجنة وجميع إطارات وزارة الصحة، العمل بكل جدية وصرامة لمجابهة مخاطر هذا الفيروس، منذ تسجيل أول حالة في الجزائر، من خلال وضع استراتيجية وقائية فعالة تتماشى مع تطورات الوضع الوبائي، باتخاذ جملة من التدابير تمثلت في إجبارية ارتداء الكمامة في الأماكن العامة وفرض حجر صحي على الولايات الأكثر تضررا بالفيروس ووصلت الإجراءات الاحترازية إلى وقف الرحلات الجوية والبحرية وإغلاق المدارس والجامعات والمساجد وتجميد المقابلات الرياضية من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين والتقليل من مخاطر انتشار الفيروس.
وبحسب البروفيسور مهياوي، كانت الجزائر سباقة في اتخاذ قرارات صارمة ووضع تدابير وقائية استثنائية، ساعدت على محاصرة الوباء ومنع تفشيه بصفة أكبر، عكس الكثير من الدول التي شهدت ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات والوفيات، معتبرا أن الإجراءات المتخذة إلى حد الآن، تعد «ناجحة وموفقة»، خاصة وأنها لم تخرج عن توصيات ومقترحات اللجنة العلمية التي كان لها دور علمي وبيداغوجي وتوجيهي ومساهمة فعالة في تسيير هذه الأزمة الصحية منذ بدايتها، من خلال مقاومة الفيروس على جميع المستويات بكل صرامة وشفافية وتجنيد جميع الكفاءات في مختلف التخصصات لمتابعة الوضع الوبائي والبحث عن أفضل الحلول الرامية للحد من انتشار الفيروس.
وأضاف، أن المعركة ما تزال متواصلة في مكافحة فيروس كورونا، بالرغم من استقرار الوضع الوبائي في الفترة الأخيرة على مستوى جميع ولايات الوطن، موضحا أن القضاء نهائيا على الفيروس يستدعي الاستمرار في الالتزام بقواعد الوقاية وعدم التراخي في تطبيق البروتوكول الوقائي، مع ضرورة الاستجابة لحملة التلقيح التي تعد الوسيلة الوحيدة للخروج من هذه الأزمة الصحية أو على الأقل تجنب مخاطرها، خاصة وأن المواطن يعد الحلقة الأقوى في التخلص من الفيروس والمساهمة في التحكم في الوضع الوبائي.
أفضل اللقاحات
ساهمت اللجنة العلمية، بحسب البروفيسور مهياوي، في إنجاح حملة التلقيح المضادة لفيروس كورونا، بعد أن بذلت جهودا كبيرة لاختيار أفضل اللقاحات، بالرغم من المنافسة القوية بين الدول للحصول على كميات أكبر من اللقاح، لكن الجزائر كانت سباقة إلى توفير أفضل اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، بناء على معايير علمية دقيقة وغير عشوائية.
وأكد عضو اللجنة العلمية لرصد وباء كورونا، أن جميع اللقاحات فعالة ولا تتسبب في أعراض جانبية خطيرة، كما يشاع، باعتبارها الحل الوحيد لتجنب انتشار عدوى الفيروس الأصلي والمتحوّر ولا بديل عن التلقيح، مشيرا إلى أن حملة التطعيم بدأت محتشمة في جميع دول العالم ولا يقتصر الأمر على الجزائر فقط، كاشفا أن التلقيح مستمر بعد استلام دفعات إضافية في أواخر شهر مارس الجاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.