رسميا: رفع سعر قارورات الزيت سعة 5 لتر    المنتخب الجزائري يستقر في المرتبة ال 30 عالميا و يتراجع بمركز واحد افريقيا    كورونا: 70 إصابة جديدة، 59 حالة شفاء و3 وفيات    محكمة الجنح بسيدي امحمد.. النطق بالحكم في حق لطفي نزار في قضية تهريب سيارة يوم 4 نوفمبر    سحب قرعة النهائيات يوم 31 مارس بالدوحة    نفط: أسعار خام برنت تقارب 86 دولار للبرميل    وزير الصحة: إنجاز المستشفيات من صلاحيات وزارة السكن    بلجود يكشف تفاصيل جديدة عن مخطط حرائق الغابات    الجزائر تستلم أكثر من مليون جرعة لقاح سينوفاك    نشاطات مكثقة للعمامرة على هامش المؤتمر الوزاري لدعم الاستقرار في ليبيا    توقعات الطقس لنهار اليوم الخميس    البرلمان الأوروبي مطالب بعدم الاعتراف بالضم غير القانوني من قبل المغرب للصحراء الغربية    مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي    حان الوقت لأن تأخذ المعلومة حقها باعتبارها ملكا عاما    أول رحلة بحرية من وهران إلى أليكانت على متن «الجزائر 2» اليوم    نقابة ناشري الإعلام تثمّن دعوة رئيس الجمهورية للحوار مع نقابات الصحفيين    إدانة تصريحات الرئيس الفرنسي ضد الجزائر وتاريخها الثوري    حكم الغربلة قبل أسبوعين من الحملة    «أول رحلة إلى إسبانيا على متن شركة «فويلنج» الشهر المقبل»    نتعامل مع القضية الصحراوية على أنها قضية إنهاء استعمار    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    دعوة إلى التماسك، وعرفانٌ بأهل الإبداع    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    حجز 23692 وحدة من الألعاب النارية    توفير كل الإمكانيات ببرج بوعريريج    أيام إعلامية لأصحاب المؤسسات المصغرة    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    الجزائر شريك تجاري واستثماري هام لبريطانيا    ويل لأمّة كثرت طوائفها    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أكثر من 600 ألف ناخب يختارون 12 نائبا
نشر في الشعب يوم 12 - 06 - 2021

تميّزت عملية انتخاب ممثلي الشعب بولاية باتنة، أمس، بأجواء حماسية عكسها إقبال الناخبين على مراكز التصويت لإختيار ممثليهم في المجلس الشعبي الوطني، حيث شهدت باتنة توافدا هاما منذ الساعات الاولى للانتخاب التشريعية.
انطلقت عملية التصويت التي رافقتها «الشعب» على الساعة الثامنة صباحا، في أجواء تنظيمية محكمة رغم الظرف الصحي الخاص بجائحة «كوفيد-19»، الذي ميز هذا الحدث الوطني، وساعد على التنظيم الجيد توفير السلطة الوطنية المستقلة لكل الإمكانات المادية والبشرية لضمان إجراء هذا الاستحقاق الوطني في ظروف جيدة من خلال البروتوكول الصحي المعتمد.
وتقدّر الهيئة الناخبة بولاية باتنة بأزيد من 678 ألف ناخب وناخبة، موزّعين عبر 450 مركز انتخاب يؤطرها أزيد من 15 ألف مؤطر، بلغت نسبة التصويت في الساعة ال 11 صباحا 4.9 بالمائة، حسب اللجنة المستقلة بولاية باتنة، لترتفع تدريجيا إلى حدود ال 11.7 عند الساعة ال 2 زوالا.
الرّئيس الأسبق زروال ينتخب
ككل موعد انتخابي، أدّى الرئيس الأسبق اليمين زروال، صباح أمس، واجبه الانتخابي لاختيار ممثلي ولاية باتنة في البرلمان، بمركز ابتدائية علي بن الطيب ببوزوران بالقرب من مقر سكناه بوسط مدينة باتنة، وذلك وسط إجراءات تنظيمية محكمة، حيث يُعرف عنه التزامه الكبير بمثل هذه المواعيد الانتخابية، وعدم تخلفه مطلقا عن أي موعد انتخابي شهدته الجزائر المستقلة، حيث اختار الرئيس من يراه أهلا لتمثيله في الولاية رقم 05.
أجواء تنظيمية ميّزت الموعد
تميّزت عملية انتخاب أعضاء المجالس الشعبي الوطني بباتنة، بإقبال معتبر للمواطنين من كل الفئات خاصة الشباب منهم، وإقبال كبير نسبيا بالنسبة لفئتي الشيوخ والنساء. ولتغطية هذا الحدث الوطني الهام عن كثب، زارت أمس جريدة «الشعب» مجموعة من المراكز المخصصة لذات الغرض، ببعض بلديات الولاية، التقينا خلالها ببعض الناخبين ورصدنا انطباعاتهم التي كانت في أغلبها حاثة عى وجوب التصويت من أجل الجزائر، خاصة في ظل تعهدات بضمان انتخابات شفافة ونزيهة يكون فيها صوت المواطن هو الفيصل بين كل المترشحين لتمثيله، من خلال سن قوانين تخدمه وتدافع عنه.
وكان مركز ابتدائية الشهيد إسماعيل بوراضي بحي باركافوراج، أول مركز زارته «الشعب»، أين أكّد أحد الوافدين على صناديق الاقتراع، أنه جاء ليصنع بنفسه التغيير المنشود الهادف والامن من خلال اختيار الشخص المناسب معتبرا صوته «مهما»، وهو أمانة في عنقه متمنيا بعد ادائه لواجبه الانتخابي كل الخير والتطور للجزائر وأن تبقى شامخة كما كانت دائما.
بعد ذلك كانت الوجهة إلى مركز الإخوة الشهداء برحيح بحي شيخي، أين لوحظ وجود مؤطري العملية في جاهزية تامة لاستقبال الناخبين وتسهيل كل الإجراءات الخاصة بتأديتهم لواجبهم الإنتخابي، مع الحرص على العمل بالبروتوكول الصحي من خلال ضمان التباعد بين الناخبين وتزويدهم بأقنعة واقية ومطهّرات قبل وبعد العملية.
وكانت الأجواء نفسها بمركز الانتخاب الاخوة فورار ببلدية عين التوتة، أين جرت العملية وسط تنظيم محكم ميزه التواجد الامني الكثيف لأفراد الشرطة بالزي المدني والرسمي، مع التواجد المعتبر لممثلي الأحزاب والقوائم الحرة للسهر على مراقبة مجريات العملية التي وفّرت لها إمكانات مادية وبشرية كبيرة لإنجاحها، حيث أكّدت إحدى السيدات أنها ستصوت من أجل أن الجزائر لتبقى دائما واقفة، ولتقطع أشواطا جديدة في التنمية والتطور. وقد وقفنا على بعض النقائص المتعلقة بعدم تفهم بعض المواطنين للإجراءات الجديدة للانتخاب في ظل جائحة كورونا وكثرة المترشحين وضرورة حمل الأوراق الخاصة بكل المرشحين دون استثناء والاختيار بينهم بكل حرية داخل العوازل.
كما سجّلت «الشعب» في حديثها مع بعض المواطنين الذين أدلوا بأصواتهم تأكديهم كثرة عدد قوائم الأحزاب والمستقلين المتنافسين في هذا الاستحقاق ما اخلط عليهم نوعا ما طريقة الانتخاب وحال دون معرفة المرشحين الجديرين بثقتهم، إذ أكّد لنا بعض مسؤولي المراكز الانتخابية بباتنة، أنّ بعض المواطنين يرفضون حمل جميع الأوراق ويكتفون يبعضها، خاصة الذين لديهم المعرفة المسبقة بأرقام المرشحين الذين يرغبون في التصويت لصالحهم، متحجّجين بأنه لا داعي لحمل كافة الأوراق ما داموا لن يختاروها منها.
وبدوائر الشمرة، بريكة، نقاوس مروانة، شهدت أغلب مراكز الانتخابات التشريعية، إقبالا معتبرا للناخبين، خاصة بعد الظهيرة حيث أكد كل من تحدثت إليهم «الشعب» بخصوص دور المجلس الشعبي الوطني في مراقبة عمل الحكومة ورفع الانشغالات للتكفل بها خاصة التي لها علاقة بالتنمية المحلية، حيث استحسن الناخبون فكرة العمل كالعادة بالصناديق الشفافة والحبر الفسفوري، وتطبيق اجراءات الوقاية ضد فيروس كورونا و كل الإجراءات التي تساعد على ضمان النزاهة والشفافية.
تواجد كبير للمراقبين
سمح قانون الانتخابات الجديد بضمان اقصى درجات الشفافية والنزاهة في هذا الحدث الوطني الهام، وذلك بضمان حضور ممثلي القوائم المستقلة والاحزاب، وهو ما لفت النظر خلال متابعة الاستحقاق، أين تطورت كثيرا ثقافة تعيين مراقبين لدى أغلب الأحزاب السياسية المتنافسة والقوائم المستقلة بالتنسيق مع المندوبية الولائية لسلطة الانتخابات لضمان مدى التزام الإدارة بالحياد، حيث سجّل توافد كبير لممثلي الأحزاب بعدد من مراكز الانتخاب خاصة بالدوائر الكبرى على غرار باتنة، بريكة، اريس ومروانة، رأس العيون ونقاوس.
وبخصوص تأطير العملية الانتخابية في الشق الخاص بالإدارة التي لم تعد لها علاقة مباشرة بالحدث باستثناء توفير كل مستلزمات العملية المادية، ووضعها تحت تصرف المندوبية الولائية للانتخابات، حيث أكّدت مصادر من داخلها أنّ الولاية جندت كل إمكاناتها لضمان السير الحسن لمجريات العملية الانتخابية، وهذا ما أكّده ممثل أغلب الأحزاب والقوائم المشاركة في التشريعيات، في لقاء معهم مؤكّدين أنّ الانتخابات جرت في ظروف حسنة وهادئة.
التّشريعيّات فرصة لجزائر جديدة
تقاطعت، أمس، كل الانطباعات التي رصدتها «الشعب»، لدى الناخبين والناخبات بولاية باتنة، بخصوص أهمية الإدلاء بأصواتهم، لانتخاب 12 ممثلا لهم في المجلس الشعبي الوطني، حيث أشار بعض المواطنين بعدة مراكز تصويت زارتها «الشعب»، إلى أن الانتخاب «حق وواجب» في نفس الوقت، وعلى كل من يملك بطاقة ناخب أن يتوجه ليعبر بكل حرية عن اختيار ممثليه بالبرلمان لتعميق التنمية المحلية والتكفل بانشغالات الساكنة، خاصة ما تعلق بمساءلة الحكومة والرقابة عليها بخصوص بعض المشاريع المجمدة التي يُعول أن يرفع عنها التجميد إذا تدخل ممثلو المواطنين لدى الجهات المركزية بمختلف القطاعات على غرار الصحة، الشباب والرياضة، الأشغال العمومية والنقل وغيرها من المشاريع المجمدة.
وكما كان متوقّعا وكالعادة، اختارت الناخبات القاطنات بالمناطق النائية بولاية باتنة، الفترة المسائية للاقتراع، حيث شهدت أغلب مراكز التصويت بمناطق الظل إقبالا منقطع النظير للناخبات ببلديات إشمول، أريس، تكوت، أولاد سي سليمان، نقاوس، أولاد عوف، غسيرة، منعة، كما أكّدته الأصداء الواردة من هناك، ومعلوم أن ناخبات مناطق الظل، يفضلن أداء واجباتهن المنزلية و الخروج بعدها للتصويت، غير أن العلامة الفارقة هذه المرة هو إقبال النساء الماكثات بالبيت على هذا الاستحقاق.
وفي المقابل، أكّدت المندوبية الولائية للجنة المستقلة للانتخابات عدم تسجيلها لأي تجاوزات شابت عملية التصويت أو نقائص قد تؤثر على مجريات الاقتراع، مثمّنة الوعي الكبير لسكان باتنة في التوجه نحو صناديق الانتخاب، وهو ما ترجمه الإقبال المعتبر على الاقتراع منذ الصباح الباكر، كما تفقد أعضاء اللجنة اغلب مراكز الانتخاب، وسجلوا ملاحظاتهم بشأن السير الحسن والعادي الذي ميز الاقتراع.
الأسلاك الأمنية مجنّدة
بدورها سطّرت مصالح الأمن المختلفة من درك وأمن بولاية باتنة مخطّطا أمنيا يتضمن جملة من التدابير والإجراءات لتأمين مراكز الاستفتاء بالتنسيق مع كافة الشركاء الأمنيين المجندين عبر إقليم الاختصاص بهدف المساهمة في تهيئة الظروف الحسنة لمجريات العملية الانتخابية بتسخير تشكيلات أمنية ثابتة على مستوى مراكز الانتخاب مع تكثيف الدوريات الراجلة والراكبة، والسهر على الانسيابية المرورية، ب 147 مركز انتخاب منها 39 بالولاية و108 بالدوائر إقليم اختصاص الأمن الوطني بتسخير تعداد كافي للحراسة والمواكبة.
وأكدت مصالح الأمن أنّ التدابير والإجراءات تم تفعيلها منذ بداية الحملة الانتخابية، وتواصلت إلى غاية نهاية هذا الحدث الوطني الهام، حيث تم وضع فرق أمنية تعمل ليلا نهارا لتمكين المواطنين من أداء واجبهم الانتخابي، إلى جانب الفرق الراجلة وفرق الدراجات النارية التي تسهر تسهيل حركة المرور وتوفير الجو الملائم والسهولة في تنقلات المواطنين في تنقلات المواطنين.
كما تمّ التكفل بتأمين كافة المقرات المعنية بالعملية الانتخابية قبل فتح أبوابها من خلال الانتشار الميداني لقوات الشرطة، بالإضافة إلى المساهمة في مواكبة و تأمين نقل صناديق الاقتراع بعد الانتهاء من عملية التصويت، خاصة وأن العملية الانتخابية تعرف هذه السنة واستثنائيا إقرار برتوكول خاص بالوقاية من فيروس كورونا ومكافحته، ما استدعي تذكير المواطنين للالتزام بالتدابير الصحية المفروضة في هذا الشأن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.