بادرت بها جمعية كافل اليتيم بباتنة 1000حقيبة مدرسية ومئزر لكل يتيم متمدرس    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    بن يحيى : "مولودية الجزائر فريق كبير ولا يمكنه إلا التنافس على الألقاب"    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    وفاة 7 أشخاص وإصابة 341 آخر    المُطبِّعون يحتفلون بالذكرى السنوية لاتفاقية العار    30 سبتمبر آخر أجل لاحترام التعليمة    عرقاب يلتقي وزير الخارجية الهندي    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    آيت نوري ضمن المرشحين لجائزة "الفتى الذهبي"    تكريم البطلة مونيا قاسمي بباتنة    مخاطر التضخم مبالغة وضغوط الأسعار ستتلاشى    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    حملة تحسيسية لفائدة سائقي الدراجات النارية    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    201 إصابة جديدة،177 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة الصحة العالمية تحذر من نقص اللقاحات المضادة لكورونا في إفريقيا    الجزائر بالمركز ال30 عالميا، الثالث أفريقيّا والثاني عربيا    ليبيا: مفوضية الانتخابات تنتهي من تسجيل الناخبين في الخارج    أسعار السيارات " نار" بسوق الميلية بجيجل    الرئيس الصحراوي يستأنف مهامه بعد تماثله للشفاء من وباء كورونا    وزارة النقل تضع مخططا تطويرا لإنقاذ الجوية الجزائرية    أوامر بسحب دواء "رانيتيدين" بشكل فوري لأسباب تقنية    استياء كبير لمواطني سيدي عمار بسبب القمامة التي تغزو الأحياء    يتضمن 14 منتوجا : فتح شباك للصيرفة الإسلامية بوكالة بدر جيجل    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    في روايتها الجديدة "الغار: تغريبة القندوسي" : جميلة طلباوي تستعيد الذاكرة المعذّبة    6800 سنة من الوجود وموطن للحضارات: قسطل.. جنة أثرية مهملة في قلب مدينة تبسة    بعد الترخيص للمكتبات الخاصة بتسويقه: مديرية التجارة بالبرج تُحذر من أي زيادة في الكتاب المدرسي    نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي يعزي في وفاة الرئيس الراحل بوتفليقة    بعد تزايد ضغط الأنصار: مُدرب وفاق سطيف يلجأ لتربص مغلق    تعاون مغربي صهيوني لإنتاج طائرات مسيرة انتحارية    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    برنامج جديد لرحلات القطارات    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    تلقيح 23 ٪ من منتسبي قطاع التربية    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حماس والمشتبهات السياسية
نشر في الشعب يوم 07 - 07 - 2021

زيارة وفد من حماس للمغرب يدفع لطرح التساؤلات التالية: هل تتناسب ردة فعل حركة حماس على التطبيع العربي، بخاصة الإماراتي والبحريني، مع ردة فعلها على التطبيع المغربي؟ وهل وجود «حزب العدالة والتنمية (الإخواني)» في الحكم في المغرب وزيارة وفد حماس له، يمثل صكوك غفران جديد لغض الطرف عن جريمة التطبيع المغربي؟
إن قاعدة الضرورات تبيح المحظورات، والسعي لحشد التأييد الشعبي في ظل ظروف قاهرة تحيط بالمقاومة المسلحة وقطاع غزة، وأن «سوى الروم خلف ظهرك روم: فعلى أي جانبيك تميلُ»، لا تبرر أن تواجه العدو في ميدان المعركة بالصواريخ ثم تلجأ لنظام سياسي بدأت علاقاته مع إسرائيل بشكل سري منذ بداية الستينيات من القرن الماضي، عندما أرسلت إسرائيل للمغرب في أكتوبر عام 1963 طائرات حربية من طراز مستير ودبابات من صنع فرنسي عبر صفقة رتبها شاه إيران لمواجهة القوات الجزائرية (وردت هذه المعلومات في دراسة بعنوان (Israel and Morocco) التي كتبها الباحث الإسرائيلي إينات ليفي (Einat Levy) عام 2018 في المعهد الاسرائيلي للسياسات الخارجية الإقليمية
(Israeli Institute for Regional Foreign Policies)
(صفحة 3).
وتشير نفس الدراسة الإسرائيلية، اإى تزويد إسرائيل للمغرب بطائرات بدون طيار (المسيرة) عام 2013 عبر فرنسا، ناهيك عن قيام المغرب بتعديل دستورها عام 2011، حيث نص الدستور المغربي الجديد على اعتبار التراث «العبري- اليهودي جزءا من مكونات التراث المغربي». (وهو نص لا يوجد في دستور أي بلد عربي أو إسلامي)، وقد تم نتيجة هذا التعديل الدستوري إعادة ترميم وصيانه كافة المعابد والمدراس والمقابر اليهودية في المغرب، بل تم إعادة اطلاق أسماء يهودية على بعض المعابد وبمشاركة من الملك المغربي الحالي وفي نفس العام الذي فاز فيه حزب العدالة والتنمية الإخواني.
ويلعب اللوبي اليهودي، بخاصة من يهود المغرب، دورا في تعزيز العلاقات الإمريكية المغربية، مقابل تطوير العلاقات الاسرائيلية المغربية.
وفي عام 1976 التقى الملك المغربي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي إسحق رابين، وكان وراء ترتيب اتفاقيات كامب ديفيد في لقاءات سرية بين السادات والقيادات الإسرائيلية في المغرب، وكان يسرب عبر التسجيلات السرية اجتماعات القمم العربية، وساهم في موضوع طائرة قادة الثورة الجزائرية وتسليمهم للمخابرات الفرنسية، وتعاون مع مخابرات غربية وؤسرائيلية للتخلص من الزعيم المغربي المهدي بن بركة عام 1965. أما سلوكه الداخلي فيكفي أن يطلع القارئ على الكتاب الصادر عام 2012 وعنوانه (Predator King) من تأليف (Cathrine Graciet and EricLaurent) اللذين عاشا فترة في القصر الملكي، إو ليطلع القارئ على مقابلة صحيفة «المساء المغربية» عام 2009 مع شيمون ليفي (الذي عمل في متحف الدار البيضاء) وكيف نظمت المغرب في الستينيات من القرن الماضي تهجير اليهود الى فلسطين «رغم ان معظمهم لم يكن يريد الهجرة»، كما يقول ليفي نفسه.
كما أن أول لقاء علني بين رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق شيمون بيريز والملك الحسن الثاني كان عام 1986، وأعقب ذلك في عام 1994 افتتاح مكتب الارتباط الاسرائيلي في الرباط، ثم بعد ذلك بعامين تم افتتاح المكتب المغربي في تل أبيب، وتبع ذلك عام 1999 إصدار إسرائيل طابعا بريديا يحمل صورة الملك المغربي، وهي السنة التي ارتفع فيها التبادل التجاري الإسرائيلي المغربي الى حوالي خمسين مليون دولار، ليصل الى أكثر من 87 مليونا عام 2015، (وزار حوالي خمسين ألف إسرائيلي المغرب. وفي عام 2000، قام وفد من سلاح الجو الإسرائيلي يضم 25 خبيرا بزيارة المغرب واجتمع مع العسكريين المغاربة، وبعدها وصل للمغرب ممثلون عن 24 شركة إسرائيلية من مختلف القطاعات الإنتاجية.
وفي عام 2003، زار وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم الرباط حاملا رسالة من رئيس الوزراء الاسرائيلي اريل شارون، وبعدها بعام التقت تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلية نظيرها المغربي حينها محمد بن عيسى، وفي عام 2019 التقى نتنياهو مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة على هامش اجتماعات الأمم المتحدة.
ورغم أن رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني (الإخواني) قال بإنه يرفض التطبيع في 24 – 8 – 2020، إلا ان خطوات التطبيع بدأت بعد ذلك بأقل من أربعة شهور وهو على رأس الحكومة. ورغم أن العثماني حيّا المقاومة على دورها، لكنه يصمت عن التطور المتلاحق في العلاقة مع إسرائيل. ورغم ان العثماني وحزبه قدما لائحة تطالب برفض التطبيع مع إسرائيل عام 2013، إلا أنه قَبِلَ أن يترأس حكومة طبعت مع إسرائيل، ولعل ذلك يذكرني بالشيخ الذي قال للخليفة أبي جعفر المنصور «أخاف أن أرضيك فيغضب الله مني، أو أن أرضي الله فتغضب أنت مني، وأنا حريص على رضاكما معا».
إن زيارة وفد حماس الى المغرب بعد التطبيع لا تبرره تصريحات حزب العدالة والتنمية الإخواني بأنه مع حقوق الفلسطينيين، بينما علم إسرائيل يرفرف في الرباط وحكومته ترسل برقية تهنئة لرئيس الوزراء الجديد الذي يتوعد الفلسطينيين بحرائق جديدة…
أعرف أن السياسة لها ظروفها وضغوطها، ولكن أود أن أسال لماذا لا تمارس حركة الجهاد الإسلامي ما تمارسه حماس، إذ تبدو حماس شغوفة بميادين «المشتبهات»، وهو ما يجعلها مصدر شكوك لدى الجمهور الذي لا ينكر عليها نضالاتها ومعاناتها، ولا أحد ينكر أنها تتحمل العبء الأكبر في الصراع مع هذا العدو، لكن مراهنتها على تحويل ميادين المشتبهات الى منافع يشير الى ان داخل حماس تيارات متباينة في وجهات النظر، لكنها لا توزع الأدوار بينها، وأجدها تتوه بين الحين والآخر بين ميادين المشتبهات، كما تاه الإخوان المسلمون مرات عديدة…
فما الذي ستجنيه حماس من المغرب بمواصفاته السياسية الحالية؟ فهذا نظام «لا خيل عندك تهديها ولا مال»، وليس له وزن في التفاعلات الدولية في الموضوع الفلسطيني اكثر من كونه قناة اتصالات خلفية على طريقة دبلوماسية الإنابة (Proxy Diplomacy).
بل إن لجنة القدس التي تترأسها المغرب منذ عام 1975 لم تعقد جلسة لها لبحث جولة «سيف القدس» الأخيرة ولم ينبس رئيس الوزراء المغربي حولها ببنت شفة.
إن اختيار الحلفاء أمر يحتاج من حماس تجاوز الكثير من مسلماتها، ولهم في مواقف المغرب ودول الخليج وتركيا وبعض التيارات الإسلامية ما يستوجب الحذر، ولابد من جعل «الموقف من فلسطين» هو دالة استراتيجيتها وليس استرضاء دبلوماسيي الإنابة… ربما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.