واشنطن تقدر جهود الجزائر لتعزيز السلام والأمن الإقليميين    بحث العلاقات الثنائية و الوضع في ليبيا    القطاع يتدعم بأكثر من 16 ألف منصب جديد    مخطط الحكومة يؤسس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن الريع البترولي    تصريحات السفير المغربي بجنيف أكاذيب و تلاعب    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    لعمامرة ونظيرته الجنوب إفريقية يتفقان على مواصلة الجهود للحفاظ على وحدة الصف الإفريقي    الفيفا تُعدل توقيت مُباراة الاياب بين الجزائر والنيجر لأسباب أمنية    16 وفاة.. 182 إصابة جديدة وشفاء 150 مريض    المغرب يتعرض لإنتكاسات دولية    الوزير الأول: مخطط الحكومة يُؤسّس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن ريع البترول    تدخلات بالجملة للحماية المدنية في عدة ولايات    منشآت تربوية ومطاعم مدرسية جديدة عبر ولايات الجنوب    الجزائر تواصل نسف أكاذيب المخزن    هياكل ومطاعم مدرسية جديدة تدخل الخدمة    التحاق 278 ألف تلميذ بمدارس بومرداس    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    مؤشرات انسداد سياسي جديد في ليبيا    إعذارات المتخلفين وإلغاء الاكتتاب حال عدم الدفع    التزام "أوبك+" بالتّخفيضات النّفطية يرتفع إلى 116 %    هلاك ثلاثة أشخاص وإصابة 12 بجروح    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    أريحية واكتفاء في الهياكل التربوية هذا الموسم    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    رئيس "الأبيوي " يتدخل لإيجاد حل لمشاكل الرابيد    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    قانون الانتخابات يجب أن يكون بالاتفاق بين مجلسي النواب والأعلى    السودان..كشف تفاصيل محاولة الانقلاب الفاشلة    حجز 660 وحدة مشروبات كحولية بدون فاتورة    انتشال جثة عالقة بين الصخور    جمعية نماء توزّع 200 محفظة على التلاميذ المعوزين    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    سحب 69 رخصة سياقة    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    تغييرجديد في توقيت مباراة النيجر-الجزائر    خالي وبلعريبي حمراويان لموسمين ومكاوي باق    «أدعو الجميع إلى المساهمة في الحفاظ على استقرار الوضع الصحي»    إخلاء 6 مصالح كوفيد 19 بمستشفى دمرجي بتلمسان    أم البواقي تدعيم السوق المحلي ب 11500 قنطارا من البقول الجافة لمحاربة المضاربة    "سوناطراك" أمام فرصة كبيرة لتحصيل مداخيل هامة من الغاز    الجزائر حاضرة في الدورة ال 37 لمهرجان "الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط"    اتحاد بسكرة: التشكيلة دون مدرب قبل 4 أسابيع عن الانطلاقة !    الديوان الوطني لحقوق المؤلف يزور الفنان الفكاهي"حزيم" ويطمئن جمهوره    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عائلات بين ملتزم ومستهتر بالإجراءات الوقائية
نشر في الشعب يوم 21 - 07 - 2021

انقسمت العائلات في عنابة بين ملتزم بالإجراءات الوقائية واتخاذ التدابير اللازمة للحيلولة دون انتشار الوباء بين السكان، وذلك من خلال تجسيد التباعد الجسدي وارتداء الكمامة. كما أن تحية العيد اقتصرت على التهنئة فقط بهذا اليوم المبارك أو عن طريق اليد، وهو ما أبرز وعي بعض الأسر بخطورة الوضع الصحي.
حتى لا يزيد الأمر سوءاً بسبب وراء التجمعات التي قد تنجم عن مثل هذه المناسبات، وهو ما دفع بها إلى العمل على تطبيق البرتوكول الصحي الذي ينشده جميع القائمين على القطاع الصحي بالجزائر، فضلا عن الالتزام بتنظيف المكان بعد الانتهاء من عملية الذبح.
في الوقت الذي التزم به بعض بالإجراءات الوقائية اللازمة ضد وباء كورونا، فإن هناك فئة ثانية ضربت بتعليمات السلطات المحلية ومديرية الصحة والسكان بالولاية عرض الحائط، بالرغم من توصياتها المتواصلة لتفادي التجمعات لوضع حد لانتشار الوباء القاتل، على ضوء استهتار الأفراد في الالتزام بأساليب الوقاية وعدم التحلي بروح المسؤولية.
بعض الناس لا وجود للحذر والحيطة ضمن أجندتهم اليومية، وهو ما تجلى أكثر خلال هذه المناسبة الدينية عبر بعض الأحياء التي لم يلتزم سكانها بالتدابير الصحية والتي كان من المفروض اتباعها لتفادي ارتفاع الإصابات بهذه المدينة المستثناة من الحجر الصحي منذ عدة شهور بسبب عدم تسجيل يومي لمصابين بهذا الوباء، غير أن لا وعي بعض السكان جعلهم لا يعتمدون على أبسط وقاية على غرار ارتداء الكمامة التي غابت عن وجوه الأغلبية منهم، والأدهى من ذلك أن هناك من يتداول على نفخ الأضحية الواحدة عن طريق الفم، دون إدراك منهم لمخاطر ذلك على صحتهم، سواء بسبب فيروس كورونا أو أي مرض آخر، وعلى وجه الخصوص إن كان معديا.
وإن وقفنا على غياب الوقاية لدى بعض السكان، إلا أن تنظيف مكان النحر، كان القاسم المشترك لكل سكان بونة، بحيث لم يلتحقوا بمنازلهم إلا وتركوا المكان نظيفا. كما أن السلطات المحلية بدورها ساهمت في عمليات التنظيف، بتجنيد الموارد البشرية والمادية وتخصيص فرق النظافة التي جابت أغلب بلديات عنابة بعد الانتهاء من عملية النحر، أين قامت بجمع النفايات ومخلفات الذبح إلى جانب تجميع الجلود التي تخلى عنها أصحابها. كما لم تفوت مؤسسة عنابة نظيفة فرصة القيام بعمليات تحسيسية قبيل عيد الأضحى المبارك حول أهمية نظافة مكان الذبح، ووضع مخلفات الذبيحة في أكياس مغلقة لتسهيل رفع القمامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.