بوتفليقة في ذمة الله.. وتبون يُقرّر الحداد    أكثر من 24.5 مليون ناخب في الجزائر    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ترميم الإقامات الجامعية بالبليدة    إقبال كبير للأولياء    12 نقطة لبيع البقول الجافة بالمدية    عرقاب يلتقي وزير الخارجية الهندي    لجنة تحقيق وزارية بسد بوكردان    مخاطر التضخم مبالغة وضغوط الأسعار ستتلاشى    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    المُطبِّعون يحتفلون بالذكرى السنوية لاتفاقية العار    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    آيت نوري ضمن المرشحين لجائزة "الفتى الذهبي"    تكريم البطلة مونيا قاسمي بباتنة    حملة تحسيسية لفائدة سائقي الدراجات النارية    إجراءات استعجالية لإنهاء ازمة المياه بتيبازة    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    تراجع كبير في أرقام كورونا    27 ألف مواطن استفادوا من العملية    إجراءات تنهي الاحتلال    تعزيز جهود تثبيت العملية السياسية اللّيبية    201 إصابة جديدة،177 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة الصحة العالمية تحذر من نقص اللقاحات المضادة لكورونا في إفريقيا    لقاء الخضر بنيامي بداية من الساعة الخامسة مساء    الجزائر بالمركز ال30 عالميا، الثالث أفريقيّا والثاني عربيا    غليزان: أزيد من 3.600 طالب جديد بجامعة أحمد زبانة    أسعار السيارات " نار" بسوق الميلية بجيجل    وفاة 7 أشخاص وإصابة 341 آخرين بجروح في حوادث المرور    الرئيس الصحراوي يستأنف مهامه بعد تماثله للشفاء من وباء كورونا    وزارة النقل تضع مخططا تطويرا لإنقاذ الجوية الجزائرية    أوامر بسحب دواء "رانيتيدين" بشكل فوري لأسباب تقنية    استياء كبير لمواطني سيدي عمار بسبب القمامة التي تغزو الأحياء    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    في روايتها الجديدة "الغار: تغريبة القندوسي" : جميلة طلباوي تستعيد الذاكرة المعذّبة    6800 سنة من الوجود وموطن للحضارات: قسطل.. جنة أثرية مهملة في قلب مدينة تبسة    rقسنطينة: توقيف 4 متهمين بسرقة محل حلي في علي منجلي    يتضمن 14 منتوجا : فتح شباك للصيرفة الإسلامية بوكالة بدر جيجل    نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي يعزي في وفاة الرئيس الراحل بوتفليقة    بعد تزايد ضغط الأنصار: مُدرب وفاق سطيف يلجأ لتربص مغلق    تعاون مغربي صهيوني لإنتاج طائرات مسيرة انتحارية    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    جلب شركة وطنية للمولودية أولويات الوالي الجديد    برنامج جديد لرحلات القطارات    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    مضاعفة الجهود لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر بالعاصمة    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



200 دولة تجتمع للمصادقة على تقرير أممي
نشر في الشعب يوم 24 - 07 - 2021

عقب ارتفاع شديد في درجات الحرارة واجتياح الفيضانات ثلاث قارات، تجتمع نحو 200 دولة غدا للمصادقة على تقرير مهم للأمم المتحدة بشأن علوم المناخ قبل مائة يوم من قمة سياسية تهدف إلى المحافظة على الأرض ككوكب قابل للحياة.
بات العالم مختلفا عما كان عليه في 2014، عندما أصدرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ تقييمها الشامل الخامس بشأن الاحترار العالمي في الماضي والمستقبل، وفقا ل»الفرنسية».
وفي ظل درجات الحرارة القياسية وحرائق الغابات وموجات الجفاف، تبخرت الشكوك التي كانت سائدة حينذاك في أن الاحترار يتسارع أو في أن المصدر بشري بالكامل تقريبا، إضافة إلى المفهوم الذي يعطي تطمينات زائفة بأن تداعيات المناخ هي مشكلات الغد.
وبالفعل، بإمكان عوامل الطقس القاتلة وغير المسبوقة الصيف الحالي على غرار درجات الحرارة المرتفعة للغاية والفيضانات التي اجتاحت غرب أوروبا وغرق أشخاص جراء السيول في الصين أن تجعل 2021 العام الذي تصبح فيه التوقعات الخاصة بالمناخ حقيقة لا يمكن تجاهلها.
وفي عتبة أخرى منذ تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، تم تبني اتفاق باريس الذي حدد هدفا جماعيا يقضي بالحد من درجة حرارة الأرض لتكون عند مستوى يتجاوز مستويات أواخر القرن 19 ب»أقل بكثير» من درجتين مئويتين.
ورفع التلوث الكربوني وتسرب الميثان والزراعة الحرارة ب1.1 درجة مئوية حتى الآن. كما وضعت معاهدة 2015 حدا طموحا بلغ 1.5 درجة مئوية، فيما افترضت عديد من الجهات المشاركة في المحادثات بأنه سيبقى مجرد هدف طموح وبالتالي سيكون من السهل تنحيته جانبا.
وقال عالم المناخ بيتر ثورن من جامعة ماينوث في إيرلندا الذي كان من أبرز الشخصيات التي صاغت تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ «لكن الدول عادت وطلبت من الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ إعداد تقرير خاص بشأن المسألة، وهو أمر بدل الإطار تماما».
وقال ثورن في مقابلة أجرتها معه «الفرنسية» عبر «زوم» إن 1.5 درجة مئوية «باتت الهدف بحكم الأمر الواقع» ودليل على تأثير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ في تشكيل السياسة العالمية في هذا الصدد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.