رئيس الجمهورية يستقبل قائد القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا    قوات الاحتلال تعتقل 6 فلسطينيين من القدس والضفة    طهران تكذّب تقريرا يتهمها بمنع المفتشين الدوليين    هل يدرب زيدان باريس سان جيرمان؟    تسويق أدوات مدرسية تهدّد صحة وأخلاق الأطفال    هكذا تستطيع تجديد إيمانك    علّموهم التوحيد ومراقبة الله    3 مرشحين لتعويض سليماني في موقعتي الجزائر ضد النيجر    عنابة: نشاطات سياحية تختفي وأخرى تحاول التأقلم مع الجائحة    وهران: تفكيك شبكة إجرامية مختصة في الإتجار بالمؤثرات العقلية والمواد الصيدلانية    سعر البطاطا يتجاوز المعقول ببومرداس    إعادة تأهيل شبكات الطرق بمستغانم    36 فيلما في المنافسة الدولية للفيلم القصير    القافلة الوطنية حول زراعة (الكولزا) تحط بورقلة    المنتخب الوطني العسكري يحصد فضية وبرونزيتين    الجزائر تؤكد من على منبر الأمم المتحدة على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الصين.. الجدارة السياسية في مقابل الديمقراطية الليبرالية    وزارة الصناعة تعمل على بعث نشاط 50 مؤسسة اقتصادية تجارية عمومية متوقفة    لعمامرة يعلن فتح قنصلية عامة في سان فرانسيسكو    تأجيل محاكمة كريم طابو ليوم 11 أكتوبر    أحكام قضية ملزي و أويحي وسلال و آخرون    اتحاد بلعباس ملزم بدفع 8 ، 4 مليون دج    100 مشارك مرتقب في المجمّع التّقني الوطني بتلمسان    الجزائر حاضرة في الدورة السابعة من مهرجان بودابست الدولي للمسرح بالمجر    العرض العالمي الأول لفيلم "جيمس بوند" غدا بقاعة رويال البرت بلندن    الموازنة بين حفظ الأمن والحفاظ على قيم حقوق الإنسان    حُكومة بن عبد الرحمن تتنفس الصعداء    9 وفيات 155 إصابة جديدة بفيروس كورونا و109 حالة شفاء    بن باحمد: الجزائر تعتزم تصدير لقاح "كورونافاك" نحو البلدان الافريقية    الحماية المدنية: قتيلان وجرح 108 آخرين في حوادث المرور    عنابة: دخول 20 طن من الأسماك الزرقاء لميناء الصيد    توقف تدفق الغاز الجزائري عبر الأنبوب المار بالمغرب لن يؤثر على إمداد أوروبا    وزير الصحة: التلقيح يبقى أنجع وسيلة لمجابهة كورونا لحد الساعة    الولاة يطالبون برفع التجميد عن نشاط النقل الجماعي ونقل البضائع: الخبراء يقترحون اعتماد تقسيم إداري جديد    الطبعة الثانية من مهرجان ايمدغاسن السينمائي مارس المقبل بباتنة    هل سيختفي الكيان الصهيوني بعد 20 عامًا؟    حسب رئيس ندوة جامعات الشرق : تلبية 70 بالمائة من رغبات التحويل بين الجامعات    عين ولمان: طوابير طويلة أمام نقطة بيع الكتب المدرسية الوحيدة    رعيتين اجنبيتين فرنسي و ايطالي يشهران إسلامهما بتيزي وزو    إيران تشيد بمواقف الجزائر ضد التطبيع    الجزائر ضيف شرف معرض الصين – إفريقيا الاقتصادي والتجاري    نقل الأخوين نبيل وغازي القروي إلى سجن الحراش    مؤشرات اقتصاد يتماثل للتعافي    الإشادة بالدور المحوري والإيجابي للجزائر في شمال إفريقيا والساحل    مجمع سوناطراك يفتح 120 منصب شغل جديد    سائق متهور مهدد بالسجن    كامارا لاي    حالات في مدار رجل صوفي    عاد أيلول ..    العثور على شاب مشنوق    «علينا استغلال فترة الاستقرار في التلقيح»    «الأوكسجين متوفّر و الحالات الحرجة في تراجع»    هكذا كان العالم قبل بعثة النبي الكريم    ارتياح لعودة الحيوية وتألق الأسماء المعروفة    محرز احتياطي مجددا ويبلغ مباراته ال150 مع السيتي    فضاء لنشر الأبحاث الأكاديمية الجادة    عكاشة وقليزي يمضيان رسميّا    بين الرملة والحجرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بين عزلة خانقة ومشاريع «حاضرة غائبة»
نشر في الشعب يوم 24 - 07 - 2021

لا يزال سكان حي الجباس القديم يعيشون وسط جملة من النقائص التي نغصت عليهم حياتهم، فبدءا من انعدام المشاريع التنموية وصولا إلى غياب طريق رئيسي يربط المنطقة التي لا تبعد عن مقر بلدية قسنطينة الأم سوى ببضع الكيلومترات، ما جعلهم يعيشون في عزلة.
«الشعب» وفي زيارة ميدانية استطلاعية لساكنة حي الجباس القديم، وقفت على الوضعية المتردية التي يضطر السكان العيش وسطها، حيث يبقى الحي الذي يضمّ قرابة 180 عائلة يفتقر لأبسط المشاريع التنموية التي ورغم وجود مشاريع قيد الدراسة في مقدمتها الإنارة العمومية واستكمال ربط العائلات بالغاز الطبيعي والمسجّلة منذ شهر ديسمبر الفارط، إلا أنها لم تر طريقها للتجسيد على أرض الواقع رغم أن مخطّطات إنجازها منتهية وأغلفتها المالية محدّدة.
وتبقى هذه المنطقة التي بالرغم من تصنيفها من بين مناطق الظل بولاية قسنطينة، والمجهودات التي تبذل من أجل استكمال برنامج فكّ العزلة عنها، تعاني التهميش واللامبالاة وبعيدا كل البعد عن تحقيق أبسط المشاريع الحيوية التي تعتبر من ضروريات الحياة.
وأشار عدد من السكان في تصريح ل»الشعب» إلى أن أهم مشكل يؤرقهم ويصنع المأساة لهذا الحي الذي يعود تاريخ تواجده إلى الحقبة الاستعمارية، هو غياب طريق معبد واضح للعيان حيث لا يتوفر سوى على مسلك وحيد عبر حي بن الشرقي وللوصول إليه يجب المرور عبر جسر على مسافة 3 كيلومتر، هذا الأخير الذي أصبح أكبر خطر على السكان بسبب إهترائه وتسبّب بالعديد من الحوادث وانقلاب السيارات.
وانعكس غياب الطريق الرئيسي سلبا على النقل بالمنطقة، لاحظنا نذرة وسائل النقل حيث تتوفر سوى على 4 سيارات أجرة مع توفير 5 حافلات خاصة بالحي. هذه الأخيرة التي تعرف تذبذبا في الفترة الصباحية. أما مساءً فمن استطاع إليها سبيلا، ليلجأ السكان هنا إلى سيارات «الفرود» التي هي الأخرى أصبحت تمتنع عن دخول الحي لخطورة الجسر، الوضع ذاته يطرحه أولياء التلاميذ فيما يخصّ النقل المدرسي.
وأكد رئيس جمعية الحي أنه ورغم تخصيص حافلات من طرف البلدية، إلا أنها لا تعمل بطريقة نظامية وكثيرا ما تسجل الغياب ما يؤثر سلبا على تمدرس التلاميذ مطالبين بتوفير حافلات قطاع التضامن لكافة الأطوار لتفادي التسرّب المدرسي لأبنائهم، سيما وأن المؤسسات التربوية بعيدة عن منطقتهم، هذا ويشتكي سكان المنطقة من انعدام مساحات اللعب ودور للشباب لممارسة نشاطاتهم الرياضية.
من جهة أخرى، ذكر رئيس جمعية الجباس القديم، أن مشكلة عدم تجسيد المشاريع أثرت سلبا على الحي المنسي، حيث أكد على أن مشروع 75 عمودا كهربائيا داخل الحي، حيث تم وضع ورقة تقنية وميزانية مخصصة له شهر ديسمبر الماضي على نية مباشرته، إلا أنه لم يجسّد لحدّ كتابة هذه الأسطر، وهو ما أثار استيائهم رغم أنهم مصنّفين ضمن مناطق الظل. يضاف إلى ذلك غياب الأعمدة الكهربائية على طول الطريق المؤدي إليهم.
هذا إضافة لمشروع تزويد 50 عائلة بالغاز الطبيعي الذي لا يزال لم يجسد رغم المصادقة عليه منذ سنة 2010، لم يتم ربطهم بالغاز الطبيعي، وهو ما اعتبروه إجحاف في حقهم، مؤكدين أن معاناتهم لم تتوقف فقط مع قارورات البوتان وغياب الطريق.
ويشتكي سكان غياب شبكات الصرف الصحي بعد أن عرفت عطب لقدمها واهترائها، ليجدوا أنفسهم غارقون في مياه قذرة غمرت منازلهم وتحوّلت لأوحال ومستنقعات أخرى، رغم المطالب العديدة والمتكرّرة لإعادة تجديد الشبكة من قبل المصالح المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.