تطمينات..أولويات والتزام    الحملة الرابعة للتلقيح بقطاع التربية تنطلق اليوم    الاتحاد الإفريقي يدعم جهود الجزائر بقيادة الرئيس تبون    صحفيون ينددون بفبركة تهم جنسية لكل من يخالف المخزن    غوتيريس يدعو طرفي النزاع إلى إظهار اهتمام أقوى من الجانبين    الجريمة الإلكترونية... من قرصنة شخصية إلى تهديدات أمنية عالمية    اسبانيا تستبعد عودة العلاقات مع المغرب الى طبيعتها في الوقت الراهن    باتنة: 6 جرحى في حادث اصطدام بين سيارتين    أوميكرون سريع.. والنهاية اقتربت    13 وفاة .. 2211 إصابة جديدة و988 حالة شفاء    رغم مواصلة الزواج منحاه الهبوطي وتراجع للولادات الحية    قضية الاحتيال التي راح ضحيتها أزيد من 75 طالبا قاضي التحقيق يأمر بإيداع 11 متهما الحبس المؤقت    انتشار فيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة    4 أسباب وراء خيبة الجزائر في كأس إفريقيا    التنمية رثّة والمخزن يبيع الأوهام لشعبه    طاقة : تراجع ملحوظ لحجم اكتشافات النفط والغاز العالمية في 2021    على طريق التوبة من الكبائر..    الرئيس تبون يعتزم اقتراح تاريخ رمزي لانعقاد القمة العربية    ممثل البوليساريو بإسبانيا : أبلغنا دي ميستورا أننا ما زلنا نطالب بالحصول على الإستقلال ونكافح من أجله    الجزائريون يطلبون الغيث    مستغانم: تعليق الدراسة بجامعة عبد الحميد بن باديس لمدة أسبوع    توقيف 3 مروجي مهلوسات    مواجهات متوازنة في الدور التمهيدي    إقصاء "الخضر" مفاجأة كبيرة ومحرز من بين الأفضل عالميا    غوارديولا يمنح أسبوع راحة لمحرز    ماكرون يدعو قيس سعيد إلى تنفيذ مرحلة انتقالية "جامعة"    وضعية كارثية لطرقات وأرصفة مدينة الباهية    خطوات لحماية الوجه من برودة الطقس    الانتشار يثير مخاوف جار السوء    دنزل واشنطن يجسّد ماكبث شكسبير    "الواد وأبوه" يعيد عادل إمام إلى السينما    بشار: جمعية "صحاريان" أداة لتثمين الأعمال الفنية والحفاظ على التراث الثقافي    الجزائر تصطدم بالكاميرون في المباراة الفاصلة    إنهاء أشغال البنية التحتية في مارس المقبل    حملة تلقيح في قطاع التربية    ندرة كبيرة في الحليب    جباية: تمديد آجال الايفاء بالالتزامات الى 27 جانفي الجاري    ألعاب المتوسط بوهران 2021 : الشروع في أولى مراحل تسجيل المشاركين    وزير الشباب والرياضة، عبد الرزاق سبقاق: "خروج المنتخب الوطني في الدور الأول لا ينقص من قدره شيئا"    المحامون يواصلون مقاطعة العمل القضائي    الغلق الكلي للإقامات الجامعية وتعليق خدمتي النقل والإطعام بسبب كورونا    تسليم مقررات إدماج 1558 شاب في مناصب دائمة    تعزيز التوأمة بين الجامعات    41 سنة على تحرير الرّهائن الأمريكيين    كسر سلسلة العدوى مع الحيطة من فجوة في البرنامج    فتح المشاركة في مهرجان "الشارقة القرائي للطفل"    وفاة صانع الآلات الموسيقية محمد شافع    بلماضي: دراسة أسباب الإخفاق والخروج من مرحلة الشكّ    إدارة الضرائب توضح الواجبات    تفرّد بتقنية جراحة الفتوق الكبيرة    وضع حد لنشاط 3 مروجين ومصادرة كمية من السموم    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    عرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    إنتشال جثة متعفنة لشاب    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الزمكانيّة المصاحبة للنصوص الأدبيّة وأثرها في توجيه النصّ
نشر في الشعب يوم 03 - 12 - 2021

ماذا يستفيد الدارس من تثبيت الشاعر أو الروائي لزمان كتابة النصّ ومكانها؟ سؤال طرحته كثيراً، وقد كنت ألاحظ ذلك في بعض دواوين الشعر القديمة. هل لهذا الإثبات من حاجة؟ وكم يساعد الزمان والمكان في فهم النصّ وإدراك ظروف نشأته ومسبّباته؟ فثمّة ارتباط بين النصّ ولحظته التاريخيّة، إذ نادراً ما تتحرّر النصوص الأدبيّة من سيطرة الزمان والمكان، ويعزّز هذا من أهمّيّة النظرة النقديّة حسب المنهج الاجتماعي لدراسة النصوص.
عندما بدأت ألقي نصوصي الشعريّة وأنشرها أواسط التسعينيّات، أشار عليّ بعض الأكاديميّين، كنصيحة لي، ولغيري من الشباب الداخلين إلى معترك الكتابة الأدبيّة، أن ثبّتوا التاريخ في نهاية النصّ، فلربّما كان هذا مهمّاً في المستقبل. هذه النصيحة لم آخذ بها كثيراً فأثبتُّ حيناً، وتغاضيت عن ذلك أحياناً أخرى. لعدّة أسباب لعلّ أهمّها أنّني دائم التغيير في النصّ، إضافة وحذفاً، فأيّ التاريخين سأعتمد؟ هل أعتمد تاريخ النسخة الأولى أم الأخيرة أم أجعل التاريخ ممتدّاً بين أوّل تاريخ وآخر تاريخ؟ والمقصود بالتاريخ هنا ذكر اليوم والشهر والسنة، ونوعها ميلاديّة أو هجريّة. يبدو لي أنّ العمليّة مربكة.
ثمّة فوائد جمّة صرتُ أدركها وألاحظها في تثبيت الزمان والمكان، وربّما أشّرت على مراحل تطوّر الشاعر، وملاحظة الدارسين لطبيعة أدواته الفنّيّة وموضوعاته ومعجمه الشعري، وتقنيّاته الأسلوبيّة، فهذه كلّها أو بعضها قد تظهر في نصّ أو في ديوان، إنّها نوع من المفاتيح للدلالة على الأسلوب. وقد استخدم هذه الملحوظات كثير من الدارسين في ملاحظة التطوّر في أشعار محمود درويش مثلاً، منذ ديوان «أوراق الزيتون» الصادر عام 1964، وحتّى آخر ديوان «لا أريد لهذه القصيدة أن تنتهي» الصادر بعد وفاته عام 2009، وكان الشاعر أعدّ قصائده للنشر في ديوان فعاجله الموت، فبقيت المخطوطة، أو أنّها قصائد منجزة ومنشورة وألقاها الشاعر في أمسيات متعدّدة، أو قصائد عُثر عليها في مكتبه منجزة ولا تحتاج إلى تعديل وأخرى أجرى عليها الشاعر بعد التعديلات الطفيفة كاستبدال كلمة محلّ كلمة. هذه هي الاحتمالات الواردة لقصائد هذا الديوان، وذكرها إلياس خوري في «حكاية الديوان الأخير»، فهو الذي أعدّ وبوّب هذه القصائد(1). إلّا إنّ خوري يعود ويقول «لم أفعل شيئاً تقريباً، وأنّ درويش كان صادقاً، حين روى لنا، أنّه ترك مخطوط عمل شعري جديد في عمّان، وأنّه شبه جاهز»(2).
درويش في الغالب لم يكن يؤرّخ لقصائده، كما فعل مريد البرغوثي مثلاً. واكتفى بالطبعة الأولى من الدواوين التي اتّخذت تواريخ للكتابة، وملاحظة الموضوعات وتطوّرها وتقنيّات التعبير عنها في شعره عند الدارسين. ربّما لأنّ درويش كثيراً ما يعيد صياغة قصائده، فلا يصلح - والحالة هذه من وجهة نظري - إثبات التاريخ حتّى تاريخ المرحلة الأخيرة من كتابة القصيدة أو تعديلها.
ثمّة أمر ضروري للتاريخ وملاحظته في النصوص، وقد احتاج إليه الدارسون في مسائل الريادة، كما هو الحال في دراسة ظاهرة الشعر الحرّ وقصيدة النثر وأوّل رواية عربيّة، وما شاكل ذلك، فالخلاف النقدي ما زال بين الدارسين فيمن يستحق ريادة الشعر الحرّ؛ أنازك الملائكة أم بدر شاكر السيّاب، لتكون الحجة تاريخيّة مستندة إلى تاريخ كتابة أوّل نصّ، فقصيدة الملائكة «الكوليرا» كُتبت ونُشرت عام 1947، في حين أنّ السيّاب أصدر ديوان «أزهار ذابلة» في السنة ذاتها، ويلّخص هذه المسألة مقال للكاتب غيث خوري «السيّاب والملائكة.. جدل الريادة حول الشعر الحرّ»، «يقول بدر شاكر السيّاب في مقدّمة ديوانه «أساطير»، إنّ أوّل تجربة له من هذا القبيل كانت في قصيدة «هل كان حباً» من ديوان أزهار ذابلة، ....، وتقول نازك الملائكة في كتابها قضايا الشعر المعاصر: إنّ بداية حركة الشعر الحرّ 1947 في العراق، بل من بغداد، وكانت أوّل قصيدة حرّة الوزن تُنشر هي قصيدتي «الكوليرا»، وقد نُشرت في بيروت، ووصلت نسخها إلى بغداد في أوّل ديسمبر 1947، وفي النصف الثاني من الشهر نفسه صدر في بغداد ديوان بدر شاكر السيّاب «أزهار ذابلة»، وفيه قصيدة حرّة الوزن»(3).
مع أنّ هذا الجدل غير مقطوع فيه إلى اليوم، إلّا إنّ للتاريخ حضوراً بارزاً، وكلّ الجدل يستند إلى تلك التواريخ أو يشكّل بؤرة مركزيّة في تطوّره ليشمل قضايا غيره. فيعيده كثير من الدارسين ويستندون إليه، وقد اهتمّت الملائكة بإبراز رحلة القصيدة من بيروت إلى العراق، وكذلك ديوان السيّاب لا يحتوي، كما يفهم من قول الملائكة، إلّا قصيدة شعر حرّ واحدة هي المشار إليها أعلاه.
الإنترنت لحماية النصوص من السرقة
أمّا الحجّة الثالثة في التاريخ وتثبيته فتأتي ممّا يعاني منه اليوم الوسط الثقافي المفتوح إلكترونيّاً، وخاصّة على الفيسبوك، إذ يعاني كثير من الشعراء الشباب وغير المشهورين إلى السطو على قصائدهم، وإعادة نشرها بأسماء أخرى لهواة أو شعراء مغمورين، فيكون التاريخ حكماً في غالب الأحيان، وكثيراً ما شهد الوسط الثقافي الإلكتروني صراعات على نصوص مسروقة، وتخصّصت بعض الصفحات الفيسبوكيّة للكشف عن السرقة وإعادة الأمور إلى نصابها، والتشهير بالسرّاق، وحذف حساباتهم، وقد أعلنت الشاعرة والمترجمة الجزائريّة الدكتورة حنين عمر عن توفّر تقنيّة في الإنترنت يمكن استخدامها لحماية النصوص من السرقة، فكتبت على صفحتها: «شكرا فيسبوك الذي حلّ مشكلة لصوص المنشورات. من الآن فصاعدا بلوك لل IP لمن يأخذ منشوراً ويزيل اسم كاتبه من تحته عمداً وينشره دون ذكر صاحبه الأصلي. هيّا بنا ننظف صفحاتنا الفيسبوكيّة من اللصوص»(4).
وما زالت كثير من الخلافات تقع بين الكتّاب في أمر إثبات السرقة ليس في نصوص بعينها، بل يخشى الكتّاب من أن يُغِير الآخرون على أفكارهم فيسرقونها، وهذا ما حدث مثلاً بين الروائي أحمد أبو سليم الذي كتب رواية «ياسين» وبين الروائيّة بديعة النعيمي التي نشرت رواية «عندما تزهر البنادق»، والروايتان تتناولان مذبحة دير ياسين، وقد تفجّر الخلاف بين الكاتبيْن بعد أن قالت مذيعة فلسطينيّة على فضائيّة فلسطين خلال لقاء مع الشاعر مراد السوداني حول الرواية[5]، إنّ «ياسين» للروائي أحمد أبو سليم هي الرواية الأولى التي تتناول مذبحة دير ياسين(6)، وصارت النعيمي تطالب بحقّها في أنّها هي أوّل من كتب في المذبحة، وليس أبو سليم، وتتطوّر المسألة بينهما لتتّهم الكاتبة النعيمي- لاحقاً- الكاتب أبو سليم أنّ في روايته مقتبسات كثيرة من رواية «عندما تزهر البنادق»(7)، وقد وصل الأمر بينهما إلى التحكيم الأدبي الذي سيستند إلى التاريخ قطعاً، بالإضافة إلى المقارنات النصّيّة لإثبات السرقة أو نفيها. إضافة إلى أنّ رواية النعيمي سابقة في النشر (2020) على رواية أبو سليم (2021).
ومن جانب آخر، أعلن أبو سليم أنّ روايته أسبق من رواية النعيمي في الكتابة، وليس في النشر، وكان قد قدّمها إلى جائزة كتارا عن فرع الرواية غير المنشورة إلّا أنّه سحبها لظروف والتباسات معيّنة، كما يوضح ذلك منشور له على صفحته في الفيسبوك، جاء فيه[8]: «شرعت بكتابة رواية «يس» في شهر جانفي من عام 2019، وأَنهيتها في شهر سبتمبر من العام ذاته، وكعادتي أَترك أَيَّ عمل أُنجزه لشهر أَو اثنين كي أُعيد قراءته بعين أخرى، ثمّ بعد ذلك أرسلتها عبر الإيميل للصديقة الكاتبة صفاء أبو خضرة لإبداء الرأي بتاريخ: 16/12/2019، وأَرسلتها للأُستاذ المدقِّق اللغوي عبد الكريم أبو شنب في التاريخ ذاته، وبعد ذلك قمت بترشيحها لجائزة كتارا كمخطوط بتاريخ 29/12/2019، وعند سحب ترشيح رواية «بروميثانا» للبوكر بسبب توقيع اتفاقيّة التطبيع بين الإمارات العربيّة والعدوِّ الصّهيونيّ، آثرت سحب رواية «يس» من الترشُّح لجائزة كتارا أيضا بتاريخ 19/8/2020».
بقيت مسألة أخرى في إثبات التاريخ والمكان، ربّما كشفت عن أهمية الإثبات؛ وهي مدى الأثر الحاصل في النصوص وطبيعتها وتقنيّات كتابتها، لاسيّما في حالة الأديب المغترب والمهجّر، فهل اختلفت مثلاً كتابة محمود درويش في مصر عنها في بيروت، أو عنها في تونس، أو عنها في رام الله؟ ربّما وجد الدارسون بعض التأثير، وربّما لن يلحظوا شيئا ذا بال؛ فلم يكن - على سبيل المثال - لهذه المسألة فارق دلالي واضح في ديوان «ليس إثماً»(9) للشاعر المصري المغترب في النمسا طارق الطيّب، على الرغم من أنّ الديوان موحّد في تقنيّة كتابة نصوصه وتجمعها ثنائيّة «ليس إثماً- والإثم»، وموثّقة التاريخ والمكان. لقد كُتبت تلك النصوص على مدار ما يقارب السنتين من 28/11/2007 وحتى 15/10/2009، وفي أماكن متعدّدة: أمريكا (42) نصّاً، ومصر (7) نصوص، وتونس (3) نصوص، والنمسا (3) نصوص. ويعدّ هذا الديوان نموذجاً صالحاً لدراسة تضاؤل أثر الزمكانيّة في تلك النصوص، ولعلّ كتابة النصوص بطريقة واحدة وإخضاعها لفكرة التقابلات الثنائيّة جعل الزمان والمكان هامشيّين.
وعلى خلاف ذلك، وجد أثر كبير للتاريخ والمكان في قصائد الشاعر العراقي موفّق ساوا، فقد أصدر ديوانه عام 2021 «مولاتي أنتِ»، ويضمّ قصائد كتبت ما بين عامي 1976-2021. لقد التزم الشاعر كتابة التاريخ والمكان مصاحباً لعنوان كلّ قصيدة، ومن خلال تلك الإشارات الزمكانيّة يظهر بجلاء تأثير الزمان والمكان في موضوع القصائد وأسلوبها؛ ففي قصيدة بعنوان «استجوبوني لأنّني أحلم»(10) مكتوبة في بغداد بتاريخ 23/12/1985، ثمّة مراوغة واضحة من خلال اتّكاء النصّ في التعبير عن المعاني السياسيّة بالرموز، كالغربان والعصافير والورد والزؤان، هذه المعاني التي صارت مفهومة عندما نشر القصيدة بجريدة «نداء المستقبل»، ونشرت في 13 / 6 / 2001.
سيتخلص الشاعر موفّق ساوا من هذه الطريقة، وهو يتحدّث عن السياسة في ظرف مختلف، فعندما أصبح شاعراً مغترباً في سدني بأستراليا كتب بتاريخ: 20 / 3 / 2002، قصيدة بعنوان «عرَفوني»، ويهديها إلى كلّ مناضل تَعَرَّضَ للتعذيب، تحدّث فيها بصراحة ومباشرة معلناً أنّه ضدّ كلّ ما يحدث في العراق، فختمها بقوله(11):
وما زالت دموعي بلسماً
على جروحي وعزماً
على تنفيذ مشروعي:
«لن يبقى في العراقِ
جاهل/ أو جائع/ أو مكبّل/ بالقيودِ».
إنّ مثل هذه الخاتمة تحمل نفَساً ثوريّاً، وتصميماً على السير في طريق تلك الثورة حتّى يتحقّق مشروع الشاعر الذي لخّصه بالتخلّص من الجهل والجوع والقيود، ليبشّر بوطن ينعم بالحرّيّة التي حُرم من ممارستها وهو في بغداد.
وما بين هاتين القصيدتين اللتين تؤشّران على ثبات موقف الشاعر تجاه ما يحدث في بلاده، تبدو قصائد أخرى كتبها الشاعر، وهو في إسطنبول بتركيا، يظهر فيها الحنين إلى العراق، بلده ووطنه ومحلّ لهوه الطفولي وصباه وعشقه الأوّل. من ذلك على سبيل المثال أذكر قصيدة «حيِّ الأحبّة»(12) المكتوبة بتاريخ: 16 / 9 / 2000 في مدينة إسطنبول، أقتبس منها مطلعها:
«أصوغُ مِنْ أحزانِ غُرْبَتي
أفراحا
و تُضيئونَ في دُجى مَسْكَني
مِصْباحا
أصنعُ مِنْ خفْقِ الفُؤادِ جَنَاحاً
أطيرُ به إلى أهلي شادِياً
صدّاحا»
بناء على كلّ ما تقدّم ذكره، أشير إلى ما قد يقع فيه الدارسون أحياناً من سوء تفسير لقصيدة ما إن لم يعيروا زمن الكتابة أهمّيّة، كما حدث في أحد كتب اللغة العربيّة في فلسطين مع قصيدة «المدينة المحاصرة» للشاعر معين بسيسو، حيث يفسّر المعلّمون، ومن قبلهم، مؤلّفو الكتاب القصيدة على أنّها قيلت وغزّة تحت الاحتلال الصهيوني الغاشم، على الرغم من أنّ القصيدة وردت في ديوان «المعركة» الصادر عام 1952، أوّل دواوين الشاعر، ولم يكن قطاع غزّة تحت الاحتلال الصهيوني، حينها، بل كان تابعاً إداريّاً لمصر. وكان الشاعر يتنقّل بين مصر وغزّة، وعدم معرفة المعلّمين والمؤلّفين لهذه الحقائق التاريخيّة أربك الطلاب واختلّ معنى النصّ، وانحرفت القصيدة عن جادّة الصواب، وتمّ أخذُ القصيدة إلى معانٍ لم تكن في بطن الشاعر ولا في عقله، ولا يحتملها نصّه. فقد كتب المؤلّفون بين يدي النصّ تقديماً للقصيدة، أقتبس منه هذه الفقرة الدالّة: «وقد اتّخذ معين بسيسو من شعره سلاحاً يُعرّي به الظالم، ومصباحاً يضيء للمناضل العربيّ دروب الكفاح المسلّح، فهو أحد أركان شعر النّكبة الذي صوّر الويلات والمصائب التي صبّها الاستعمار على فلسطين عامّة، وعلى (غزّة هاشم) خاصّة»(13). فلم يكن في زمن القصيدة قد شاع مصطلح «الكفاح المسلّح» أو ولد في سياق الأدبيّات الفلسطينيّة بل لم تكن فصائلنا الفلسطينيّة قد ولدت هي أيضاً. ولم تتحدّث القصيدة عن فلسطين أو عن النكبة التي حدثت (1948) أو عن غزّة المحتلّة كما توهّم مؤلّفو الكتاب.
(يُتبع)
الجزء الأول


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.