بعد اشتباكات طرابلس.. الجزائر تعرب عن قلقها وتدعو جميع الأطراف إلى تجنب التصعيد    مواقع التواصل تضاعف الإقبال على النباتات الداخلية    أحوال الطقس.. إرتفاع درجات الحرارة القصوى على أغلب مناطق الوطن    مهرجان كان السينمائي 2022 : عودة الحياة والسياسة حاضرة بقوة    وزير العدل يقدم كل التفاصيل حول الحادثة: وفاة السجين دبازي كانت طبيعية بشهادة التقرير الطبي    فيما شرع في تحضير مراكز الإجراء لاستقبال المترشحين: أساتذة الثانوي فقط لحراسة امتحانات البكالوريا    تبسة: 4 قتلى و 4 جرحى في حادث مرور ببئر العاتر    في ظل الصعوبات التي صادفت الفاف: بلماضي يوافق على اللعب وديا خارج الديار    بعد انتهاء عقده مع البياسجي    رغم أن أرقامه كانت جيدة في الشاميونزليغ    صحيفة "ماركا" الإسبانية    أثناء تسلم الرئيس تبون الدكتوراه الفخرية من جامعة اسطنبول    خلال افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة،بن عبد الرحمان:    في إطار زيارة الدولة لرئيس الجمهورية إلى تركيا    وزارة شؤون الأرض الصحراوية تدعو الى كشف ملابسات محاولة المغرب لاغتيال سلطانة خيا    44 وكالة تقترح منتجات الصيرفة الإسلامية    افتتاح الطبعة الأولى للمعرض الصيدلاني الجزائري    مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات    لا يُمكن للخاضع الإقناع بمغالطات تاريخية وتفاهات مقززة    وفاق سطيف يتعرّض لغرامة مالية ب 24 ألف دولار    الحكومة تعتقد أنها تمت بدعم من دولة غربية    عقب اشتباكات طرابلس.. عبد الله اللافي يناشد الأطراف الدولية بدعم الحوار الليبي    أناد تشارك في المعرض الدولي للبلاستيك والطباعة والتغليف    44 وكالة تقترح منتجات الصيرفة الإسلامية    الإعلان عن ترشيحات جوائز النقاد في المهرجان السينمائي    دعوة لاستحداث مهرجان محلي لموسيقى الديوان    الأولوية لإنتاج الأدوية محليا وتغطية احتياجات القارة    باشاغا يغادر طرابلس بعد ساعات من دخولها    البوليزاريو تلفت انتباه الأمم المتحدة    مكتب جديد ل"الجزائرية" قريبا    السلطات المالية تؤكد إحباط محاولة إنقلابية    تقليد جديد في الجزائر الجديدة    بداية بيع تذاكر الصيف    هذه فوائد صيام التطوع..    صبّ معاشات المتقاعدين عبر البنوك    تحليل وتفسير للظاهرة التعليمية الكولونيالية    دعوة إلى جرد التراث غير الماديّ لترقيته وحمايته    الطارف: الإطاحة بعصابة السرقة و الاعتداءات    نسائم من روائع أميرة الطرب العربي    دعوة للأخذ بأبسط تدابير الوقاية ضد فيروس كورونا    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    توبة مطلوب وقد يغادر "فالفيك"    طواف الجزائر فرصة للترويج للألعاب المتوسطية    مبارتان دون جمهور للمولودية وواحدة للشبيبة    غلام الله يشارك في الدورة ال12 لمجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا والعالم الاسلامي"    شهر التراث.. 40 شاعرا في الملتقى الوطني الأول للأدب الشعبي بتيبازة    ضبط مشروبات كحولية بالمحمدية    تفكيك ورشة سرية لصناعة قوارب "الحرقة"    الإطاحة بسارق كوابل الأنترنت    حوادث المرور.. وفاة 46 شخصا وإصابة 1535 آخرين خلال أسبوع    العلماء يعلنون عن انخفاض انتشار الأنواع الفرعية لمتحور "أوميكرون"    الجزائر الجديدة هي جزائر الشفافية والتعامل بالمال الحلال فقط    الكاتب إسماعيل يبرير يصدر مجموعته القصصيّة "كأشباحٍ ظريفةٍ تتهامَس"    أفلا ينظرون..    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المشهد الدولي المعاصر بين الغرائزية والعقلانية
نشر في الشعب يوم 27 - 01 - 2022


ما هي نقاط التوتر الاعلى في المشهد الدولي الحالي:
1 - الصراع على الوضع الدولي لأوكرانيا (استقلالها، وحدة أراضيها، الانضمام لحلف النيتو، وتبعات الارث السوفييتي القديم) ويدور الصراع مع روسيا المتكئة على معاهدة الامن الجماعي لمواجهة حلف النيتو.
2 - الصراع على مستقبل تايوان ( هل تبقى دولة مستقلة ذات سيادة رغم تخلي أكثر من 94% من دول العالم عن الاعتراف بهذا الاستقلال) أم يتم إعادتها لحضن الدولة الأم (الصين الشعبية) بالطرق السلمية على غرار ما جرى مع هونغ كونغ ومكاو او الذهاب لخيار القوة القسرية.
3 - التطاحن الاسرائيلي الايراني «التركي» على منطقة الشرق الاوسط، وكل منها يسعى لتطويق الآخر بكل الوسائل او توظيفه تكتبكيا..
4 - ذيول عقد الاضطراب العربي من 2010 الى 2020 تقريبا، وما ترتب عليه من محصلة تراجع في 413 مؤشرا من مؤشرات المكانة الدولية العربية بمعدل 47.6% خلال العقد الماضي.
5 - استمرار التطوير في البرنامج النووي الكوري الشمالي بعد ضمان خضوع العالم لامتلاكها السلاح النووي وما يترتب على ذلك من تداعيات في الشرق الآسيوي.
6 - الاضطراب الاقتصادي: تقدر اغلب التقارير المتخصصة ان الكورونا ادت الى انخفاض معدل النمو الاقتصادي في اجمالي الناتج المحلي العالمي بمعدل 4.5% ، وهو ما يساوي 2.96 تريليون دولار.
مستوى الاستقرار السياسي في العالم:
لو اعتمدنا مقياس مؤشر التدخل الخارجي (وهو مقياس يبدأ من صفر، ويعني الدول الاقل تدخلا خارجيا في شؤونها الى 10 وهي الدول التي عرفت اعلى تدخل خارجي في شؤونها مع الاخذ في الاعتبار ان الوجود العسكري الاجنبي القسري هو الاعلى في المؤشرات الفرعية)، سنجد النتائج التالية لعام 2021:
أ - هناك 97 دولة جرى فيها تدخل خارجي بمعدل 5 فما فوق.
ب كانت فلسطين هي المنطقة الأعلى في العالم في مستوى التدخل الخارجي في شؤونها وبمعدل 10 (اي اختراق تام).
ت توزعت الدول العربية من حيث مستوى التدخل الخارجي في شؤونها على النحو التالي:
4 - دول من 9 الى 10 وهي فلسطين وسوريا وليبيا واليمن
4 - دول من 8 الى 9 وهي لبنان والصومال والسودان والعراق
- ليس هناك اي دولة بين 7 الى 8
4 - دول من 6 الى 7 وهي موريتانيا ومصر والاردن وقطر.
3 - دول من 5 الى 6 هي البحرين والمغرب وتونس.
5 - دول وقعت دون الخمسة وهي بقية الدول العربية.
هذا يعني أن 15 دولة عربية تقع في خانة التدخل الخارجي بين 5 الى 10، وتشكل حوالي 80% من مجموع سكان العالم العربي.
ما دلالة ذلك؟
ان العالم يعيش ثلاث مستويات من الأزمات:
أ ازمات بين القوى العملاقة وتحديدا بين امريكا وكل من روسيا والصين، وهي قوى عقلانية تحسب قراراتها «ببيض النمل» كما يقول لينين، وتعمل بعيدا عن الانفعال وردات الفعل المتسرعة، وهي تدرك ان المواجهة المباشرة بينها سيؤدي الى نتائج لا تستطيع اي منها تحملها، فهذه الدول العملاقة قادرة في حالة المواجهة الشاملة على تدمير الكرة الأرضية كاملة (طبقا لتقديرات كوزنتسوف) حوالي 48 مرة، وعليه فإن هذه الدول ستستثمر الأزمات في المستويين الآخرين للتأثير على بعضها البعض دون المواجهة العسكرية المباشرة رغم التهديدات المتبادلة بخلاف ذلك، أي العمل من خلال حروب الانابة، او الدفع باتجاه التأزيم بين القوى العملاقة للحفاظ على بعض هياكل النظام الدولي ثنائي القطبية وتوظيفها كما هو الحال في التنازع الصامت داخل النيتو.
ب مستوى الأزمات الاقليمية المستعصية مثل أزمات الشرق الاوسط، وهي منطقة يغلب عليها مستوى استبداد هو الأعلى عالميا، ومستوى غرائزية في اتخاذ القرارات الى حد غير معقول ، الى جانب توفر مرافق التدخل الاجنبي فيها لتوظيفها لصالح القوى الكبرى، ناهيك عن الدور الحاسم للمؤسسات العسكرية في اتخاذ القرار السياسي، وهو ما يجعل هذه المنطقة هي الاكثر قابلية لمزيد من التأزم.
ت مستوى الأزمات الاقتصادية، وهنا يظهر بشكل واضح الفرق في مستويات العمل الاداري في دول العالم بخاصة من يستطيع الحفاظ على ضبط معدلات النمو الاقتصادي من ناحية وتوظيف المناطق الغرائزية لصالحه من ناحية ثانية، ويدير شبكة علاقات عامة مع القطاع المدني الدولي من ناحية ثالثة .
بالمقابل، فإن هناك دولا صغيرة من مناطق مختلفة يمكنها استثمار التطاحن بين القوى الكبرى، فهناك دول نجحت ولو بمستويات مختلفة في استغلال ذلك لصالحها، مثل اسرائيل وتركيا وايران وكوريا الشمالية وأوكرانيا وتايوان، بينما هناك دول تعيد تكرار نموذج «ثور الساقية» الذي يدور في نفس الحلقة ظنا منه انه يتقدم الى الأمام، وهي سمة واضحة في مجتمعات «الأعراب»، وقد ناقش Paul Rivlin and Shmuel Even في دراستهما Political Stability in Arab States الترابط بين لاعقلانية إدارة المتغيرات الاقتصادية ولاعقلانية التداعيات السياسية لذلك، لا سيما في مجتمع لا تتضح له الفواصل بين العلم والخرافة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.