باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«المنڤر»..حركية تجارية محصورة في السّوق المحلي
نشر في الشعب يوم 05 - 06 - 2022

ينطلق الموسم الفلاحي عند الفلاحين في منطقة واد ريغ، وفق حسابات ترتبط بالإنتاج الذي تتميز به المنطقة، والذي يعتمد أساسا على ما تنتجه غابات النخيل وواحاتها، حيث يبدأ فصل الصيف يوم 28 ماي وينطلق فصل الخريف يوم 28 أوت، حسب الرزنامة الفلاحية المحلية.
يعد فصل الصيف موعدا لنضوج الكثير من أنواع التمور التي تبدأ بظهور «المنقر» بعد مرور 45 يوما من انطلاق الصيف الفلاحي، كما كان متداولا بين الفلاحين في منطقة واد ريغ، ويقول محمد السعيد بوبكر فوزي، إن المثل الذي كان يردّده الفلاحون كثيرا هو «في 45 في الصيف تبان البسرة وفي 60 يأكلها المسكين»، ويقصد به أن التمر يبدأ في الاصفرار إيذانا بدنو نضوجه انطلاقا من اليوم ال 45 من الصيف الفلاحي، وفي يوم 60 من نفس الفترة يأكلها المسكين وهي كناية على كثرتها وانتشارها في السوق، مشيرا إلى أن هذا الحساب كان معتمدا بين الفلاحين للنخيل الموجود في غابات النخيل والواحات، ولا يعني هذا الحساب النخيل المتواجدة خارج البساتين الفلاحية.
ويُعتبر حسب محدثنا نضج المحاصيل الأولى من «المنقر»، إيذانا بدخول الموسم الفلاحي، بعد أن يكون الفلاحون من غالبية المجتمع الذي كان معتمدا على الفلاحة آنذاك قد مروا خلال أشهر أفريل وماي وجوان بأصعب الفترات بسبب انتهاء كل محاصيلهم من التمور تقريبا.
ويتميز «المنقر» الذي أصل نخيله «الغرس»، بأن عملية قطع ثماره تكون صباحا وبعد الزوال، من أجل الحفاظ على العرجون سليما مع الإبقاء على الثمار التي بدأت في النضوج منه والتي لا يتم اقتلاعها، لأنها تعد من محصول تمر الغرس.
لقطع المنقر أدوات معينة كانت تستعمل قديما، ومن بينها قفة صغيرة مصنوعة من السعف خاصة بجمع تمر المنقر، يطلق عليها اسم «العلاقة» وقد كان الفلاحون في السابق يتخذونها كوحدة قياس كما تجهز هذه القفة لتوجه إلى السوق أو لتوزع بطريقة خاصة متعارف عليها بينهم.
وبالنظر إلى السنوات الأخيرة، فإن رؤية الفلاح قد تغيرت كثيرا، حيث أصبح مضطرا لدراسة كل الظروف التي قد تصادف الموسم الفلاحي على غرار احتمالية هطول الأمطار أو التعرض للسرقة، لذا فإن الكثير من الأساليب تغيرت بمرور الزمن، ووجدت لها بعض الحلول في نفس الوقت لحماية هذه الثروة وتوسيع مداخيلها.
ويعتبر أكبر مشكل يعاني منه الفلاح اليوم هو عدم تمكنهم من تحويل التمور إلى منتوج استهلاك يومي، ففي منظور الكثير من المواطنين يعد التمر من بين الفاكهة غالية الثمن، وهذا ما جعل مؤشرات استهلاكه ضعيفة بالمقارنة مع فواكه أخرى رغم أن إنتاجه وطني.
منتوج بحاجة إلى تسويق
من جانب آخر، وعلى الرغم من الرواج الكبير الذي يحظى به «المنقر» في المناطق الواحاتية، والذي قد يصل سعر الكيلو غرام منه عند دخوله أسواقها المحلية، بين 400 دج إلى 500 دج ليتراجع بعد أن يصبح أكثر انتشارا إلى حدود 150 دج إلى 250 دج، إلا أن الحركية التجارية لهذا المنتج ظلت محصورة لعقود بين المناطق المنتجة للتمور، ولم يتوسع تسويقه وطنيا، وحسب ما ذكر الفلاح محمد السعيد فإن هذا المشكل يعد من بين أبرز الانشغالات التي يطرحها الفلاحون في هذه المناطق، مشيرا إلى أن «المنقر» الذي أشيع في السابق بأنه يؤكل من طرف المتواجدين في المناطق القريبة من غابات النخيل المنتجة له، جعل ذلك ميزة ظلت لصيقة به، وهو ما ساهم في أن يبقى المردود منه أقل مما يطمح لتحقيقه الفلاحون المنتجون للتمور.
فعلى الرغم من التطور الذي عرفته وسائل النقل والمواصلات التي تشجع على إمكانية نقله عبر الطائرات للوصول به لمختلف الأسواق الوطنية، وباستعمال غرف التبريد المتنقلة لنقله وتوزيعه في أسواق ولايات الشمال ومختلف المناطق الأخرى في الوطن، إلا أنه لم يسوق سوى في الأسواق المحلية.
حيث يجمع الفلاحون على أن دعم الحركة التجارية ومرافقتهم في التغليف وطرق التخزين والتبريد للحفاظ على هذا المنتج، والوصول به إلى أسواق وطنية أخرى على الأقل في فترة نضجه من شأنه المساهمة في تحقيق نشاط تجاري كبير، خاصة بعد دخول الوسائل الجديدة التي تتيح إمكانية الاحتفاظ بهذا المنتج لفترة أطول في المبردات، وفقا لطرق التخزين المتعارف عليها لضمان بقاء المنتوج كما هو.
أسباب انتشار سرقة التمور
يرى الكثير من الناشطين في المجال الفلاحي، أن ظاهرة سرقة التمور كانت محدودة جدا في السابق، لكنها انتشرت في السنوات الأخيرة بشكل كبير، وقد يعود السبب في ذلك إلى الكثير من العوامل، ولعل أهمها الإهمال الذي طال الكثير من غابات النخيل بفعل هجرة الفلاحة، وكذلك استغلال فترات غياب بعض الفلاحين عن غاباتهم، حيث تعد غابات النخيل حسبهم أسهل مورد مالي، ومن بين أكثر الفترات التي تستفحل فيها سرقة التمور هو وقت إنتاج الدقلة البيضاء، التي يتضرر منتجوها كثيرا من هذه الظاهرة، وكذلك الأمر خلال السنوات التي يتزامن فيها محصول التمور مع شهر رمضان.
هذه الظاهرة التي أثّرت على الفلاحين كثيرا واشتكى منها العديد، لا تنخفض معدلاتها إلا في حالة الردع وتطبيق العقوبات القانونية لمن يلقى عليه القبض خلال بداية الموسم الفلاحي، حيث يعتبر الفلاحون أنّ السكوت على هذه الظاهرة يعني توسّعا فيها وفي انتشارها، وضررا ماديا ومعنويا كبيرا للفلاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.