كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    تأجيل محاكمة طليبة    شيتور: تبذير الطاقة يُكلف الجزائر حوالي 1.8 دولار سنويا    تداعيات كورونا ...خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    ميلة: نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين للتكفل بالمتضررين من الهزتين الأرضيتين    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    إعادة فتح 429 مسجدا و55 شاطئا بولاية الجزائر بداية من السبتؤ    غليزان: توقيف شخص مبحوث عنه دوليا    الرئيس تبون يشدد على الحوار والتشاور لإبعاد شبح التوتر الاجتماعي    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    بن زيان: استئناف الدراسة الجامعية عن بعد ابتداء من 23 أوت    صدور الأحكام القضائية في قضية الهامل    جيجل.. مواصلة عملية إخماد حريق غابي في منطقة عين السراق    وزير الصحة الروسي: إنتاج لقاح ضد "كوفيد 19" خلال أسبوعين    تمديد مواقيت الحجر المنزلي على مستوى بلديات مستغانم    طاقة: "أوبك" تدعو إلى الاستمرار في خفض الإنتاج    أوكسيدنتال بتروليوم: لم نتنازل عن حصصنا الجزائرية ونسعى لتطوير تعاوننا مع سوناطراك    "سنحاسب كل من تقاعس في خدمة المواطن"    تنصيب رئيس مجلس قضاء بومرداس والنائب العام لدي نفس المجلس    وزير التربية يكشف الإجراءات المتخذة لتخفيف وزن محفظة التلاميذ    قسنطينة: توقيف مسبوق قضائيا تورط في قضية اعتداء متبوع بالسرقة    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    أولمبياد طوكيو: رياضيو النخبة يجرون الفحوصات الطبية    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    الجزائر حاضرة في الدورة الأولى من مهرجان عمان السينمائي الدولي-أول فيلم    لبنانيون يطالبون بإسقاط الرئيس ومسؤولين آخرين    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    بلجود: تخصيص 207 مليار دينار جزائري لمناطق الظل    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    تأجيل التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بفيروس كورونا    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    الرئيس تبون.. رفع الحجر الصحي كان ضروريا نفسيا وإقتصاديا    صلاة مع سبق الإصرار    العاصمة: غلق أزيد من 13 ألف محل تجاري و17 سوقا بلديا    صيدال تشرع في إنتاج المزيد من دواء الهيدروكلوروكين    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    الهند: مقتل شخصين في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    "فيسبوك" يحذف 7 ملايين منشور في 3 أشهر يتضمن معلومات خاطئة عن كورونا    قد يرحل في الميركاتو الحالي    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5,4 ملايير دولار صادرات الجزائر من المحروقات نحو كندا
كندا سادس شريك اقتصادي للجزائر
نشر في الشعب يوم 09 - 06 - 2009

تحتل الشركات الكندية موقعا جيدا في السوق الجزائرية نظرا لحجم التبادلات التجارية بين البلدين في قطاع الطاقة والمناجم و النقل و الصحة و المحروقات، و كذا قطاع الاتصالات و التكنولوجيات الحديثة والفلاحة والبيئة، حيث نقلت كندا خبراتها إلى الجزائر في هذه القطاعات، وتعد الجزائر الشريك الاقتصادي التاسع لكندا بأكثر من 54 بالمائة من حجم التبادلات التجارية المسجلة العام الماضي. و 4,5 مليار دولار أمريكي من حجم صادرات الجزائر نحو كندا في مجال المحروقات، أي ما نسبته 99 بالمائة. في حين يقدر مبلغ صادرات كندا نحو الجزائر ب 981 مليار دولار، وهي تتوزع كالتالي:
1 بالمائة من المواد الأولية، و 2 بالمائة من المنتوجات الورقية و البناء، و13 بالمائة من أجهزة النقل و العتاد أي بمبلغ 6,124 مليون دولار، و 79 بالمائة من الصناعة الغذائية(القمح والخضر)، و5 بالمائة من منتوجات أخرى. واستنادا للإحصائيات الكندية فان أكثر من ستين (60) مؤسسة كندية ذات طابع دولي حاضرة بالجزائر، لاسيما تلك الناشطة في مجال التكوين ومرافقة المؤسسات الجزائرية، بتزويدها بالخبرة الهندسية وتقديم النصائح في هذا الميدان.
وحسب السفير الكندي بالجزائر السيد باتريك باريسو، فان مصالح مندوبي التجارة الكنديين بالجزائر ينشطون بالسوق الجزائرية في مجال الصحة و الصناعة الصيدلانية عبر تنشيط شبكة بأكثر من 600 علاقة أعمال لفائدة الزبائن الكنديين الذين اتخذوا السوق الجزائرية هدفا لهم، ومما دعم هذه العلاقات التجارية بين الجزائر و كندا هو فتح خط جوي مباشر يربط مدينة موريال الكندية بالعاصمة الجزائر في ال 15 جوان ,2007 مما سهل التنقل بالنسبة لرجال الأعمال الكنديين والجزائريين على حد سواء، وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسات الكندية تتسابق للظفر بإحدى المشاريع الاقتصادية الجزائرية المندرجة في إطار البرنامج الخماسي للفترة ( 2009 - 2014) و الذي خصص له غلاف مالي يقدره ب 150 مليار دولار أمريكي،. كما يسعى رجال الأعمال إلى تفعيل المصالح الكندية بالجزائر، ومن أشهر الشركات الكندية المتنافسة على السوق الجزائرية :مؤسسة بومباردي، بوردن لادنر جارفي، قورديو كابتال، أم أم قروب، تلسمن انرجي، ومؤسسة دسو وغيرها من المؤسسات.
إشكالية نقل الخبرات
وفي هذا الصدد و قصد معرفة رأي المتعامل الكندي حول السوق الجزائرية التقينا السيد أندري لونقوروا صاحب مؤسسةڤ داسوڤ إحدى أهم الشركات الكندية الناشطة في مجال هندسة البناء و المصنفة في المرتبة ال 73 عالميا من بين 150 مؤسسة مهمة في هذا المجال الموجودة عبر العالم، والذي أكد كسابقيه من ممثلي الشركات الفرنسية الذين حاورناهم على أن السوق الاقتصادية الجزائرية جيدة و مهمة بالنسبة للمتعامل الكندي، لأنه حسب اعتقاده هناك العديد من الأعمال التجارية التي يمكن انجازها بالجزائر،مضيفا بان الكنديين بارعين في ميدان هندسة البناء ويمكنهم تقديم خدمات جليلة للمتعامل الجزائري عن طريق نقل تجربتهم الطويلة و مرافقة المؤسسات الجزائرية في هذا المجال. وأبرز أندري أن ما تقدمه الخبرة الكندية يعد امتيازا للجزائر، خاصة و أن بلاده فتية و تنشط كثيرا في ميدان هندسة البناء المطابقة للمعايير الدولية، نظرا للعدد الكبير للمؤسسات العاملة في هذا المجال والمتواجدة بكندا.
وقال أيضا بأنه بالرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية التي عصفت بالاقتصاد العالمي إلا أن المتعامل الكندي يتقاضى أجرا جيدا، و لم ينف بان بلادنا تمنح لهم نفس الامتياز. مشيرا إلى انه لم يتلق عراقيل على مستوى البنوك الجزائرية ماعدا البنوك ببلاده، وذلك بسبب الأزمة العالمية التي جعلت بعض المؤسسات المصرفية بكندا منفعلة نوعا ما على حد قوله. وعن القطاعات الاقتصادية الأكثر استقطابا للمتعاملين الكنديين أفاد ممثل شركة ڤداسوڤ بان أهم قطاعات الاستثمار في الجزائر هي قطاع النقل و الأشغال العمومية، وقطاع الاتصالات و الصحة، والموارد المائية و الطاقة و المناجم وكذا قطاع الصناعة.
وعن سؤال حول سبب عدم استثمار المتعامل الكندي في قطاع السياحة ببلادنا، أكد على أنهم لا يهتمون بالاستثمار في هذا القطاع بسبب غياب الهياكل و التجهيزات الفندقية. وكذا وسائل الاستجمام والنظافة على مستوى بعد الشواطئ، بالإضافة إلى الغلاء الفاحش لسعر الحجز بالفنادق الجزائرية ذات الخمس نجوم، مما يحول دون جلب السياح، وان القطاع يحتاج لبذل المزيد من الجهد لتطويره، و استطرد قائلا بان الجزائر تتوفر على تضاريس وطبيعة خلابة تمكنها من النهوض بالسياحة، مشيرا إلى أن بلادنا لديها منافسين في هذا المجال و هي تونس و المغرب.
وعلى صعيد آخر فقد أكد ممثل شركة ڤداسو الكنديةڤ على أن الجزائر سهلت عليهم مهمة عرض منتوجاتهم واستقبلتهم جيدا، كما أنهم لم يواجهوا أية مشاكل فيما يتعلق بالجانب الأمني، مفيدا بان التنظيم كان رائعا وكل الأمور سارت على أحسن ما يرام.
وللعلم فان مؤسسة ڤداسوڤ الكندية التي أنشات عام 1957 تحصلت على العديد من جوائز الامتياز لاحترافيتها واكتشافاتها في مجال هندسة البناء، وجودة علاقاتها مع زبائنها و شركائها. وڤداسوڤ يعترف بها من بين خمسين شركة الأفضل تسييرا بكندا، من خلال الحلول التكنولوجية العصرية التي تمنحها في ميدان هندسة البناء المبنية على مقاربة التسيير والنوعية إرضاء لزبائنها، كما تنشط المؤسسة في قطاعات البناء والتسيير والطاقة و التنمية الحضرية والنقل والاستغلال والمواد الجيوتقنية، والتخطيط وتهيئة الإقليم، والبيئة و التنمية المستدامة و الأمن ونظام الاتصالات، وتوظف 4000 عامل وبرقم أعمال 600 مليون دولار أي ما يعادل 400 مليون اورو، ولها خمسا و خمسين مكتبا بكندا و مكاتب أخرى بكل من الجزائر التي تتواجد بها منذ عدة سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.