حرائق و3 وفيات جراء إرتفاع درجات الحرارة في مصر    البويرة: رب عائلة يعتصم أمام دائرة حيزر ويهدد بالإنتحار    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    ماذا يحدث بالمدرسة العليا للأساتذة؟    جرأة "طالب"    حذارِ.. للحراك خفافيش!    من "حمزة" إلى الرئاسة    تسابق على تأسيس الأحزاب    منظمة الصحة العالمية تسلم الجزائر شهادة القضاء على الملاريا بصفة نهائية    النعامة: أمن الصفيصيفة يطيح بعصابة متورطة في قضية السرقة من داخل مسكن    تحديد تاريخ 15،16،17 اوت بداية الرابطة الأولى و الثانية لموسم 2020/2019    وفاة شخص دهسا تحت عجلات سيارة بالبويرة    مباشرة أشغال تهيئة سلالم البريد المركزي بإشراف مهندسين من وزارة الثقافة    أسعار النفط تتراجع بنسبة 5 بالمئة    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5,4 ملايير دولار صادرات الجزائر من المحروقات نحو كندا
كندا سادس شريك اقتصادي للجزائر
نشر في الشعب يوم 09 - 06 - 2009

تحتل الشركات الكندية موقعا جيدا في السوق الجزائرية نظرا لحجم التبادلات التجارية بين البلدين في قطاع الطاقة والمناجم و النقل و الصحة و المحروقات، و كذا قطاع الاتصالات و التكنولوجيات الحديثة والفلاحة والبيئة، حيث نقلت كندا خبراتها إلى الجزائر في هذه القطاعات، وتعد الجزائر الشريك الاقتصادي التاسع لكندا بأكثر من 54 بالمائة من حجم التبادلات التجارية المسجلة العام الماضي. و 4,5 مليار دولار أمريكي من حجم صادرات الجزائر نحو كندا في مجال المحروقات، أي ما نسبته 99 بالمائة. في حين يقدر مبلغ صادرات كندا نحو الجزائر ب 981 مليار دولار، وهي تتوزع كالتالي:
1 بالمائة من المواد الأولية، و 2 بالمائة من المنتوجات الورقية و البناء، و13 بالمائة من أجهزة النقل و العتاد أي بمبلغ 6,124 مليون دولار، و 79 بالمائة من الصناعة الغذائية(القمح والخضر)، و5 بالمائة من منتوجات أخرى. واستنادا للإحصائيات الكندية فان أكثر من ستين (60) مؤسسة كندية ذات طابع دولي حاضرة بالجزائر، لاسيما تلك الناشطة في مجال التكوين ومرافقة المؤسسات الجزائرية، بتزويدها بالخبرة الهندسية وتقديم النصائح في هذا الميدان.
وحسب السفير الكندي بالجزائر السيد باتريك باريسو، فان مصالح مندوبي التجارة الكنديين بالجزائر ينشطون بالسوق الجزائرية في مجال الصحة و الصناعة الصيدلانية عبر تنشيط شبكة بأكثر من 600 علاقة أعمال لفائدة الزبائن الكنديين الذين اتخذوا السوق الجزائرية هدفا لهم، ومما دعم هذه العلاقات التجارية بين الجزائر و كندا هو فتح خط جوي مباشر يربط مدينة موريال الكندية بالعاصمة الجزائر في ال 15 جوان ,2007 مما سهل التنقل بالنسبة لرجال الأعمال الكنديين والجزائريين على حد سواء، وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسات الكندية تتسابق للظفر بإحدى المشاريع الاقتصادية الجزائرية المندرجة في إطار البرنامج الخماسي للفترة ( 2009 - 2014) و الذي خصص له غلاف مالي يقدره ب 150 مليار دولار أمريكي،. كما يسعى رجال الأعمال إلى تفعيل المصالح الكندية بالجزائر، ومن أشهر الشركات الكندية المتنافسة على السوق الجزائرية :مؤسسة بومباردي، بوردن لادنر جارفي، قورديو كابتال، أم أم قروب، تلسمن انرجي، ومؤسسة دسو وغيرها من المؤسسات.
إشكالية نقل الخبرات
وفي هذا الصدد و قصد معرفة رأي المتعامل الكندي حول السوق الجزائرية التقينا السيد أندري لونقوروا صاحب مؤسسةڤ داسوڤ إحدى أهم الشركات الكندية الناشطة في مجال هندسة البناء و المصنفة في المرتبة ال 73 عالميا من بين 150 مؤسسة مهمة في هذا المجال الموجودة عبر العالم، والذي أكد كسابقيه من ممثلي الشركات الفرنسية الذين حاورناهم على أن السوق الاقتصادية الجزائرية جيدة و مهمة بالنسبة للمتعامل الكندي، لأنه حسب اعتقاده هناك العديد من الأعمال التجارية التي يمكن انجازها بالجزائر،مضيفا بان الكنديين بارعين في ميدان هندسة البناء ويمكنهم تقديم خدمات جليلة للمتعامل الجزائري عن طريق نقل تجربتهم الطويلة و مرافقة المؤسسات الجزائرية في هذا المجال. وأبرز أندري أن ما تقدمه الخبرة الكندية يعد امتيازا للجزائر، خاصة و أن بلاده فتية و تنشط كثيرا في ميدان هندسة البناء المطابقة للمعايير الدولية، نظرا للعدد الكبير للمؤسسات العاملة في هذا المجال والمتواجدة بكندا.
وقال أيضا بأنه بالرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية التي عصفت بالاقتصاد العالمي إلا أن المتعامل الكندي يتقاضى أجرا جيدا، و لم ينف بان بلادنا تمنح لهم نفس الامتياز. مشيرا إلى انه لم يتلق عراقيل على مستوى البنوك الجزائرية ماعدا البنوك ببلاده، وذلك بسبب الأزمة العالمية التي جعلت بعض المؤسسات المصرفية بكندا منفعلة نوعا ما على حد قوله. وعن القطاعات الاقتصادية الأكثر استقطابا للمتعاملين الكنديين أفاد ممثل شركة ڤداسوڤ بان أهم قطاعات الاستثمار في الجزائر هي قطاع النقل و الأشغال العمومية، وقطاع الاتصالات و الصحة، والموارد المائية و الطاقة و المناجم وكذا قطاع الصناعة.
وعن سؤال حول سبب عدم استثمار المتعامل الكندي في قطاع السياحة ببلادنا، أكد على أنهم لا يهتمون بالاستثمار في هذا القطاع بسبب غياب الهياكل و التجهيزات الفندقية. وكذا وسائل الاستجمام والنظافة على مستوى بعد الشواطئ، بالإضافة إلى الغلاء الفاحش لسعر الحجز بالفنادق الجزائرية ذات الخمس نجوم، مما يحول دون جلب السياح، وان القطاع يحتاج لبذل المزيد من الجهد لتطويره، و استطرد قائلا بان الجزائر تتوفر على تضاريس وطبيعة خلابة تمكنها من النهوض بالسياحة، مشيرا إلى أن بلادنا لديها منافسين في هذا المجال و هي تونس و المغرب.
وعلى صعيد آخر فقد أكد ممثل شركة ڤداسو الكنديةڤ على أن الجزائر سهلت عليهم مهمة عرض منتوجاتهم واستقبلتهم جيدا، كما أنهم لم يواجهوا أية مشاكل فيما يتعلق بالجانب الأمني، مفيدا بان التنظيم كان رائعا وكل الأمور سارت على أحسن ما يرام.
وللعلم فان مؤسسة ڤداسوڤ الكندية التي أنشات عام 1957 تحصلت على العديد من جوائز الامتياز لاحترافيتها واكتشافاتها في مجال هندسة البناء، وجودة علاقاتها مع زبائنها و شركائها. وڤداسوڤ يعترف بها من بين خمسين شركة الأفضل تسييرا بكندا، من خلال الحلول التكنولوجية العصرية التي تمنحها في ميدان هندسة البناء المبنية على مقاربة التسيير والنوعية إرضاء لزبائنها، كما تنشط المؤسسة في قطاعات البناء والتسيير والطاقة و التنمية الحضرية والنقل والاستغلال والمواد الجيوتقنية، والتخطيط وتهيئة الإقليم، والبيئة و التنمية المستدامة و الأمن ونظام الاتصالات، وتوظف 4000 عامل وبرقم أعمال 600 مليون دولار أي ما يعادل 400 مليون اورو، ولها خمسا و خمسين مكتبا بكندا و مكاتب أخرى بكل من الجزائر التي تتواجد بها منذ عدة سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.