وحدة حراس السواحل تنقذ 13 شخصا    رابحي: الانتخابات الرئاسية المخرج الأفضل من الظروف الراهنة    اللجنة القانونية تصادق على تقرير طلب رفع الحصانة عن النائب طليبة    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    مباشر... محرز أساسي في مواجهة السيتي ضد شاختار    نشرية خاصة من امطار محملة بحبات برد على هذه الولايات    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    جائزة رئيس الجمهورية فرصة لتشجيع الإبداع وإرساء ثقافة الاستحقاق    مهرجان علم الفلك شهر أكتوبر    الداخلية توفد لجنة تفتيشية إلى عديد المدارس بالعاصمة    غياب الكعبي و بن حليب عن مواجهة الخضر    مقري : “استرجاع الأموال المنهوبة ممكن بعمل سياسي نزيه”    مواطنو بومرداس يلجأون إلى الشموع بسبب انقطاع التيار الكهربائي    قايد صالح : “الرئاسيات ستجرى بشفافية وتعليمات للدرك بصد تصرفات أذناب العصابة”    اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية تقيّم نشاطاتها ومشاريع سنة 2019    شرفي يؤكد تحويل كل صلاحيات الداخلية في تنظيم الانتخابات إلى السلطة المستقلة    الاتحاد الأوروبي يحذر من عواقب السياسة الاستيطانية    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    نحو دفع الحكومة لإلغاء الضريبة على الدخل "IRG"    "الفيفا" تنصف إتحاد الحراش    هني ” التتويج بالكان فتح للجزائريين باب القدوم الى قطر “    هذه المنظومة الدفاعية المضادة للدبابات الأكثر شيوعا في الجيش الجزائري    وماذا عن قمحنا ..؟    بومرداس: وفاة 4 حراڤة وفقدان آخرين    دي خيا يوضح سبب تألقه هذا الموسم    المياه القذرة وراء حادثة نفوق أسماك بسد تاقسبت في تيزي وزو    ضبط 113،6 كغ من الكيف المعالج بولاية أدرار    بعثة وزارية بالبويرة للوقوف على سير الدخول المدرسي    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    توزيع قريبا 91 محلا على الشباب حاملي المشاريع    قرارات هامة لتأهيل نشاط مركب الحجار يوصي بها مجلس وزاري مشترك    المخيال، يعبث بالمخلص    السينما تفقد صاحب رائعة "عطلة المفتش الطاهر"    بفضل إجراءات ترشيد واردات القمح    استمراراً‮ ‬لمسلسل الإحتجاجات    الجزائر تراهن على تكوين 3 آلاف إمام في 5 سنوات    جزائري‮ ‬يفوز بجائزة ملك البحرين    48 قتيلا في انفجاريين انتحاريين    تحويل صلاحيات منح الاعتماد للولاة    إطلاق شهر «مكافحة البلاستيك» في 21 سبتمبر الجاري    تراجع النشاط التجاري ب40 بالمائة    السجن لحراق بسبب التصريح الكاذبة لممثلي القنصلية الجزائرية بفرنسا    التجارة الموازية.. نزيف الاقتصاد    أفاق مواهب وهران : الأكابر يتفادون الانسحاب ومستقبل غامض للكبريات    ‘'إت: تشابتر تو" يتصدر إيرادات السينما    ‘'ليفينج نيفرلاند" يفوز بجائزة "إيمي"    وفاة التونسية منيرة حمدي    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    اهتمام كبير ب''المعهد" لستيفن كينج    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فتح مستشفى يتسع ل 120 سريرا بثنية العابد في باتنة    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5,4 ملايير دولار صادرات الجزائر من المحروقات نحو كندا
كندا سادس شريك اقتصادي للجزائر
نشر في الشعب يوم 09 - 06 - 2009

تحتل الشركات الكندية موقعا جيدا في السوق الجزائرية نظرا لحجم التبادلات التجارية بين البلدين في قطاع الطاقة والمناجم و النقل و الصحة و المحروقات، و كذا قطاع الاتصالات و التكنولوجيات الحديثة والفلاحة والبيئة، حيث نقلت كندا خبراتها إلى الجزائر في هذه القطاعات، وتعد الجزائر الشريك الاقتصادي التاسع لكندا بأكثر من 54 بالمائة من حجم التبادلات التجارية المسجلة العام الماضي. و 4,5 مليار دولار أمريكي من حجم صادرات الجزائر نحو كندا في مجال المحروقات، أي ما نسبته 99 بالمائة. في حين يقدر مبلغ صادرات كندا نحو الجزائر ب 981 مليار دولار، وهي تتوزع كالتالي:
1 بالمائة من المواد الأولية، و 2 بالمائة من المنتوجات الورقية و البناء، و13 بالمائة من أجهزة النقل و العتاد أي بمبلغ 6,124 مليون دولار، و 79 بالمائة من الصناعة الغذائية(القمح والخضر)، و5 بالمائة من منتوجات أخرى. واستنادا للإحصائيات الكندية فان أكثر من ستين (60) مؤسسة كندية ذات طابع دولي حاضرة بالجزائر، لاسيما تلك الناشطة في مجال التكوين ومرافقة المؤسسات الجزائرية، بتزويدها بالخبرة الهندسية وتقديم النصائح في هذا الميدان.
وحسب السفير الكندي بالجزائر السيد باتريك باريسو، فان مصالح مندوبي التجارة الكنديين بالجزائر ينشطون بالسوق الجزائرية في مجال الصحة و الصناعة الصيدلانية عبر تنشيط شبكة بأكثر من 600 علاقة أعمال لفائدة الزبائن الكنديين الذين اتخذوا السوق الجزائرية هدفا لهم، ومما دعم هذه العلاقات التجارية بين الجزائر و كندا هو فتح خط جوي مباشر يربط مدينة موريال الكندية بالعاصمة الجزائر في ال 15 جوان ,2007 مما سهل التنقل بالنسبة لرجال الأعمال الكنديين والجزائريين على حد سواء، وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسات الكندية تتسابق للظفر بإحدى المشاريع الاقتصادية الجزائرية المندرجة في إطار البرنامج الخماسي للفترة ( 2009 - 2014) و الذي خصص له غلاف مالي يقدره ب 150 مليار دولار أمريكي،. كما يسعى رجال الأعمال إلى تفعيل المصالح الكندية بالجزائر، ومن أشهر الشركات الكندية المتنافسة على السوق الجزائرية :مؤسسة بومباردي، بوردن لادنر جارفي، قورديو كابتال، أم أم قروب، تلسمن انرجي، ومؤسسة دسو وغيرها من المؤسسات.
إشكالية نقل الخبرات
وفي هذا الصدد و قصد معرفة رأي المتعامل الكندي حول السوق الجزائرية التقينا السيد أندري لونقوروا صاحب مؤسسةڤ داسوڤ إحدى أهم الشركات الكندية الناشطة في مجال هندسة البناء و المصنفة في المرتبة ال 73 عالميا من بين 150 مؤسسة مهمة في هذا المجال الموجودة عبر العالم، والذي أكد كسابقيه من ممثلي الشركات الفرنسية الذين حاورناهم على أن السوق الاقتصادية الجزائرية جيدة و مهمة بالنسبة للمتعامل الكندي، لأنه حسب اعتقاده هناك العديد من الأعمال التجارية التي يمكن انجازها بالجزائر،مضيفا بان الكنديين بارعين في ميدان هندسة البناء ويمكنهم تقديم خدمات جليلة للمتعامل الجزائري عن طريق نقل تجربتهم الطويلة و مرافقة المؤسسات الجزائرية في هذا المجال. وأبرز أندري أن ما تقدمه الخبرة الكندية يعد امتيازا للجزائر، خاصة و أن بلاده فتية و تنشط كثيرا في ميدان هندسة البناء المطابقة للمعايير الدولية، نظرا للعدد الكبير للمؤسسات العاملة في هذا المجال والمتواجدة بكندا.
وقال أيضا بأنه بالرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية التي عصفت بالاقتصاد العالمي إلا أن المتعامل الكندي يتقاضى أجرا جيدا، و لم ينف بان بلادنا تمنح لهم نفس الامتياز. مشيرا إلى انه لم يتلق عراقيل على مستوى البنوك الجزائرية ماعدا البنوك ببلاده، وذلك بسبب الأزمة العالمية التي جعلت بعض المؤسسات المصرفية بكندا منفعلة نوعا ما على حد قوله. وعن القطاعات الاقتصادية الأكثر استقطابا للمتعاملين الكنديين أفاد ممثل شركة ڤداسوڤ بان أهم قطاعات الاستثمار في الجزائر هي قطاع النقل و الأشغال العمومية، وقطاع الاتصالات و الصحة، والموارد المائية و الطاقة و المناجم وكذا قطاع الصناعة.
وعن سؤال حول سبب عدم استثمار المتعامل الكندي في قطاع السياحة ببلادنا، أكد على أنهم لا يهتمون بالاستثمار في هذا القطاع بسبب غياب الهياكل و التجهيزات الفندقية. وكذا وسائل الاستجمام والنظافة على مستوى بعد الشواطئ، بالإضافة إلى الغلاء الفاحش لسعر الحجز بالفنادق الجزائرية ذات الخمس نجوم، مما يحول دون جلب السياح، وان القطاع يحتاج لبذل المزيد من الجهد لتطويره، و استطرد قائلا بان الجزائر تتوفر على تضاريس وطبيعة خلابة تمكنها من النهوض بالسياحة، مشيرا إلى أن بلادنا لديها منافسين في هذا المجال و هي تونس و المغرب.
وعلى صعيد آخر فقد أكد ممثل شركة ڤداسو الكنديةڤ على أن الجزائر سهلت عليهم مهمة عرض منتوجاتهم واستقبلتهم جيدا، كما أنهم لم يواجهوا أية مشاكل فيما يتعلق بالجانب الأمني، مفيدا بان التنظيم كان رائعا وكل الأمور سارت على أحسن ما يرام.
وللعلم فان مؤسسة ڤداسوڤ الكندية التي أنشات عام 1957 تحصلت على العديد من جوائز الامتياز لاحترافيتها واكتشافاتها في مجال هندسة البناء، وجودة علاقاتها مع زبائنها و شركائها. وڤداسوڤ يعترف بها من بين خمسين شركة الأفضل تسييرا بكندا، من خلال الحلول التكنولوجية العصرية التي تمنحها في ميدان هندسة البناء المبنية على مقاربة التسيير والنوعية إرضاء لزبائنها، كما تنشط المؤسسة في قطاعات البناء والتسيير والطاقة و التنمية الحضرية والنقل والاستغلال والمواد الجيوتقنية، والتخطيط وتهيئة الإقليم، والبيئة و التنمية المستدامة و الأمن ونظام الاتصالات، وتوظف 4000 عامل وبرقم أعمال 600 مليون دولار أي ما يعادل 400 مليون اورو، ولها خمسا و خمسين مكتبا بكندا و مكاتب أخرى بكل من الجزائر التي تتواجد بها منذ عدة سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.