الرئيس تبون يحل بإسطنبول في إطار زيارته إلى تركيا    المفتش المركزي بوزارة التربية: " إستحالة تسريب مواضيع امتحانات"الباك" و"البيام"    معرض الصناعة الصيدلانية "جزائر هالث كاير" 70مخبرا صيدلانيا بدكار    مالي/ حكومة: إحباط محاولة انقلاب ليلة 11 إلى 12 مايو    ضرورة انخراط الجمعيات في تسيير دور الشباب لبعث الفعل الشباني    شهر التراث: 40 شاعرا في الملتقى الوطني الأول للأدب الشعبي بتيبازة    حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    تخصيص 500 مليون دينار لتجهيز مستشفى إن امناس    تراجع أسعار النفط رغم سعي الاتحاد الأوروبي لحظر الواردات من روسيا    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    الجزائر- تركيا: محادثات واتفاقيات لمزيد من الديناميكية في العلاقات الثنائية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    ميلة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل اتخذت وزارة التربية كل التدابير الوقائية؟
إنتشار فيروس ''إتش 1 إن ''1
نشر في الشعب يوم 08 - 12 - 2009

منذ تسارع وتيرة إنتشار فيروس ''أنفلونزا الخنازير''، قبل أسابيع مضت، حاولت الجهات المسؤولة عن تسيير القطاع الصحي، التعامل مع هذا الملف بكثير من الهدوء تجنبا لإحداث حالات من الهلع والخوف، لدى المواطنين من خلال التأكيد على أنها تتحكم في زمام الأمور، وأنها أعدت برنامجا وطنيا إستعجاليا، يدخل حيز التطبيق في الوقت المناسب، أي مع بداية إنتشار هذا المرض، مثلما هو عليه الحال في الوقت الراهن.
وإن كانت حالات الهلع والخوف قد أخذت حيزا هاما ضمن انشغالات المواطنين اليومية، الذين يعتبرون أن العدوى من الوباء، تحدث بأي شكل من الأشكال، طالما أنه من المستحيل أن ينعزلوا عن بعضهم البعض، إلا أنهم يطرحون أكثر من علامة استفهام حول محتوى ومضمون المخطط الإستعجالي الذي لم يتعد بعض حملات التوعية والتحسيس، لم ترتق إلى المستوى المطلوب أو تجهيز المستشفيات التي لم تسلم بدورها من العدوى بهذا الفيروس القاتل، بسبب النقص الفظيع في النظافة، هذه الأخيرة تعد أحد العوامل الرئيسية في انتقال العدوى.
أما عن اللقاح ضد ''أنفلونزا الخنازير''، فإنه ملف يحتاج إلى كثير من الدراسة والتمحيص لما يكتنفه من غموض وكثير من اللامبالاة حول الدفعة الأولى التي كان يفترض وصولها هذه الأيام، وتجهل الأسباب التي دفعت بالجهات المسؤولة إلى إستيراد كمية قليلة جدا لا تصل إلى المليون لقاح، في حين أن الفئات الأولى المستهدفة تفوت ال20 مليون شخص.
ولعل المكلفين بتسيير هذا الملف قد حصروا الدفعة الأولى في 900 ألف لقاح فقط، كإجراء أولي لتحصين الفئات لمكلفة بمتابعة العملية فور إنتشار الفيروس، لكن الذي حدث، أن لا هذه الأخيرة استفادت من اللقاح في الوقت المناسب، مما يفسّر إنتشار العدوى داخل المراكز والمستشفيات الصحية، ولا الفئات الأخرى التي تأتي في الدفعات الموالية ستتمكن من الحصول على نفس التقليح في أولى مراحل إنتشار الوباء.
ومن بين الدفعات الأخرى التي يفترض إعطاءها الأولوية في عملية التلقيح يوجد تلاميذ المؤسسات التربوية، حيث اكتفت الجهات المعنية برفع درجة التوعية ومحاولة توفير بعض المستلزمات الأولية للنظافة، لكنها تبقى غير كافية، حيث يمكن إضافة تدابير أخرى فعّالة، مثل توفير الأقنعة وتوزيعها مجانا على التلاميذ، على أن تراعى الشروط الصحية في هذه الأخيرة. وهذ مهمة تبدو غير عسيرة، ويكفي فقط أن تتولى وزارة التربية هذه العملية من خلال إجبار وضع الأقنعة تماما كما فرضت إجبارية إرتداء المآزر وبالألوان التي اختارتها، ويمكن دعم هذه الإجراءات العملية من خلال تكثيف المراقبة الطبية المدرسية، وإصدار تعليمات صارمة، بتجنب إرسال أولياء التلاميذ لأولادهم الذين تظهر عليهم أعراض المرض، حتى لو كانت ''أنفلونزا موسمية''، إلى المؤسسات التربوية، تجنبا لانتشار الفيروسات التي تضعف المناعة الجسدية للأطفال.
وبما أن الفترة الحالية تتميز بإجراء الإمتحانات الفصلية الأولى، خاصة في العديد من المؤسسات التربوية التي تجنبت إضراب نقابات عمال التربية، فإنه تجنبا لانتشار الفيروس في المرحلة القادمة في أوساط التلاميذ يستحسن وفور إنتهاء هؤلاء من إجراء الإمتحانات، البقاء في منازلهم وعدم إنتظار بداية العطلة المدرسية المقررة في 17 ديسمبر الجاري، على أن تسرع الجماعات المعنية بتوفير اللقاح لهذه الفئة العريضة من المواطنين والمقدرة بأكثر من 7 ملايين تلميذ في مختلف الأطوار والمراحل التعليمية وذلك فور إستئناف الدراسة في 4 جانفي القادم.
تلقيح تلاميذ المؤسسات التربوية ينبغي أن ينظر إليه على أنه من الأولويات الملحة، والمهمة لا تقع على وزارة التربية فقط أو حتى بالتعاون مع وزارة الصحة وإنما كل الطاقم الحكومي، لتدارك التأخر الذي قد تكون تداعياته وخيمة على المزيد من تسارع إنتشار الأمرض، بعد أن ثبت أن المخطط لم يكن إستعجاليا لتفادي هذا التسارع في الإنتشار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.