تعاونية الحبوب و البقول الجافة لوهران    خلال الإحتفال باليوم العالمي‮ ‬للأغذية‮ ‬    عين الدفلى    خلال السنتين الأخيرتين    منع 56 عنوان كتاب "مشبوه" من الصالون الدولي للكتاب    البويرة: ثلاثة قتلى في حادث مرور بالطريق السيار    سقطة مدوية لمحليي المنتخب الوطني في المغرب    الرئيس التركي يتوعد ب "سحق رؤوس" المقاتلين الأكراد    وزارة التربية تحدّد رزنامة العطل المدرسية    بدوي: الألعاب المتوسطية 2021 بوهران فرصة للترويج لوجهة الجزائر السياحية    الحكومة تدرس إمكانية إنشاء مدارس لضمان تمدرس الجالية الجزائرية بالخارج    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية وحجز أموال بالعملتين    ملفات فساد ثقيلة تلاحق النائب طليبة    خيارات محدودة لمواجهة خطر الاستدانة الخارجية    47 شاعرة من الجزائر ودول عربية في مهرجان الشّعر النّسوي بقسنطينة    وزارة الصحة تستلم أزيد من 800 ألف جرعة لقاح    الريال يعتزم الاكتفاء بتشكيلة الفريق الحالية    المترشحون لم يودع أي ملف قبل أسبوع عن انقضاء الآجال    الخبير الاقتصادي روباين ل الشعب : المشكل ليس في قانون المالية بل في طريقة التسيير    بوديبة: «كناباست» لا علاقة لها بإضرابات الأساتذة    «نوفو نورديسك» يعرض مستجدات علاج السكري    ربط 46 بلدية بالمسيلة بشبكة الألياف البصرية    السياسة الاستعمارية القمعية فرضت الهجرة على الجزائريين    مجلس العموم البريطاني يرجئ التّصويت على اتّفاق بريكسيت    آلاف اللّبنانيّين في الشّارع لليوم الثّالث    بلعيد : إذا أصبحت رئيسا سأجعل تمنراست عاصمة لإفريقيا    أسعار النفط أقل من 60 دولارا للبرميل    أربعة أفلام جزائرية ضمن مسابقات مهرجان قرطاج السينمائي بتونس    مسيرة لجماهير اتحاد الجزائر احتجاجا على وضعه الكارثي    السودان: إرجاء محاكمة البشير ليوم السبت المقبل    رئيس البلدية يلتزم بالشروع في الأشغال قريبًا    هدام : الجزائر "ملتزمة" بشكل "كامل" بضمان الحماية الاجتماعية لأكبر عدد من المواطنين    أمطار رعدية مرتقبة ابتداء من ظهيرة السبت على منطقة الهقار والطاسيلي    هازارد يضيع لقاء مايوركا    اختتام الخيمة الوطنية التاسعة للشعر الشعبي بأدرار    المحامون يقاطعون أعمال التحقيق بعدد من محاكم العاصمة    الأحداث في كاتالونيا .. تهدد بنسف الكلاسيكو    نصر الله يعلق على احتجاجات لبنان    بعد تعديل الأجزاء الموجهة لتركيب السيارات‮ ‬    قال أن الجالية في‮ ‬الخارج ساهمت في‮ ‬استرجاع السيادة الوطنية‮.. ‬بوقادوم‮:‬    خلال مشاركته في‮ ‬منتدى التعاون العربي‮ ‬‭-‬‮ ‬الصيني‮ ‬الإعلامي‮ ‬    الجمعية لمراقبة السباق والوداد لتولي الريادة    توقيف مجرمين يستغلون قبو عمارة لترويج المهلوسات بمعسكر    إصابة شخصين إثر انقلاب شاحنة بعين الحجر    «فقدان الآسرة للشروط الاجتماعية والنفسية وراء تنشئة الأفراد غير السوية»    المدينة.. الوجه المشوّه    حجز 573 قرصا من المؤثرات العقلية    "مرسيدس بنز" تعرض مركباتها النفعية المحلية    مخبر مراقبة الأدوية يتأخر عن التسليم لمدة سنتين    المسرح الجزائري أكثر خبرة ومتفوق بالأشكال الجديدة في المغرب الكبير    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    بعوضة النمر لسعت 21 ألف شخص بالعاصمة    بحث ضائع عن الهوية    تكوين الشباب للحفاظ عليها وترقيتها    دعاء اليوم    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انحرافات جنسية وكوارث اجتماعية على صفحات فايسبوكية متخصصة
تحت ذريعة الزواج والتوافق مع الطرف الآخر
نشر في الشروق اليومي يوم 06 - 08 - 2018

تعرض العديد من الصفحات الفايسبوكية المتخصصة في جلب الزواج والأحبة خدماتها للتوفيق بين الجنسين في بيت زوجي يسوده التفاهم والانسجام، فهذه الصفحات الجزائرية التي تعد على الأصابع تعرف إقبالا كبيرا من قبل الشبان، خاصة ممن تقدم بهم العمر وتعثروا في مسيرة البحث عن الشريك المناسب، ومعظمها لا تضع شروطا معينة، بل يكفي تحديد الفئة العمرية المطلوبة، الجنس، الولاية وبعض المواصفات كلون العينين، البشرة والطول والمستوى الدراسي، ولن تحتاج إلى تعهد شرفي ولا أي شيء كان، فكل ما هناك يستقبل الطلبات ويبوبها ويحاول وضعها مع الطلبات المتوافقة، فهو الذي يدبر الموعد افتراضيا طبعا أو على الهاتف.
"عائشة" شابة جزائرية في ربيعها الثامن بعد الثلاثين، تقول إنها عجزت عن الارتباط، لأن أسرتها ممن يضيقون الخناق على الفتيات، فلا دراسة بعد الصف السادس ولا هم يحزنون، البيت وكفى، ولأنهن ممنوعات من الخروج لم تتمكن من الحصول على زوج، الأمر الذي جعلها تدخل عالم العوانس من بابه الواسع، وما إن تعدت الخامسة والثلاثين حتى دقت عائلتها ناقوس الخطر بالنسبة لها ولشقيقاتها الأخريات، فلم تجد الفتاة -حسبها- من حل غير الفايسبوك للحصول على زوج، موضحة إنها تقدمت بطلب إضافة وتم الأمر، لتجد أمامها رجلا، هو من يتكفل بمنحها الجهات الاتصالية بمعدل بروفايل واحد في كل مرة وإذا لم تنجح العلاقة يعزز الرقم وهكذا، وكان أول شخص تتحدث معه افتراضيا شاب من الغرب الجزائري في بداية الثلاثينيات لم تعجبه شكلا، أما الشخص الثاني فكان شخصا مطلقا، تقول إن همه الأول والأخير الجنس، وأنه كان يحاول استمالتها لتدخل معه في مكالمات هاتفية ساخنة، مستعملا عبارات نابية وخادشة، وأنها كانت تستمع إليه وتصمت، لأنها كانت تريد الارتباط، لكنه تمادى كثيرا وكان يطلب منها التجاوب معه باستمرار، وأنها حالما رفضت قال لها إنه يريد أن يعرف مدى جاهزيتها وقدرتها على التجاوب قبل الزواج، كونه لا يريد امرأة باردة جنسيا وعدم تجاوبها دليل على ذلك فتركها. بينما الشخص الثالث الذي دخل حياتها فهو كهل يريد التعدد ولا تزال معه على علاقة خاصة وأنه من الجنوب من منطقتها، توضح أنه لم يتحرك لجعل الموضوع رسمي لحد الآن.
من جانبها تقول ياسمينة، 34 سنة، مطلقة أنها حاولت دخول إحدى هذه الصفحات بنية الارتباط من جديد، فتفاجأت بشخص يعرض عليها خلوة في إحدى المناطق بحجة التقرب والتعارف والتآلف، مشيرة إلى أن كل كلامه يتمحور حول الجنس والخصوبة وما جاورها، بينما تنقل إلينا شابة أخرى تجربتها مع هذه الصفحات وهي بصدد البحث عن الزوج المناسب: "هذه الصفحات ، كل من فيها إما مرضى نفسانيين أو متعطشين للجنس، شغلهم الشاغل الإطاحة بالفتيات، أنا شخصيا تعرفت على أحدهم بنية الزواج، لكني تفاجأت به يبعث لي تسجيلات صوتية غير لائقة ومقاطع جنسية ويطلبني فجرا لألبي حاجاته بالتجاوب اللفظي فانسحبت وغيرت رقم هاتفي وفايسبوكي.
علم الاجتماع: "حذار من هذه الصفحات"
تقول الأستاذة "ميراطلي" أن هذه الصفحات مقننة في الخارج وتعمل وفق بنود معينة وهي للمواعدة، أما في الجزائر فروادها شباب طائش يحاول الاصطياد في عز الأزمة للإطاحة بالفتيات العوانس، موضحة أن مجتمعنا الذي يبدو محافظا فقد الكثير من محافظته، وما خفي كان أعظم، داعية الشباب للعودة إلى الزواج المدبر والتقليدي في كنف الأسرة، لأن زواج غرف التعارف يؤدي لمآس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.