محرز يكشف سر نجاح “غوارديولا”    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    «لا مكان لأزمة إقتصادية إذا ما تحررت البلاد من المفسدين»    «الوضع الاقتصادي الراهن صعب»    وقائع سنين طحكوت    زيادات بين 800 دينار و4 آلاف دينار ل3 ملايين متقاعد    توقيف «مير» الرايس حميدو متلبسا بتلقي رشوة ب80 مليون سنتيم..!    ألعاب البحر الأبيض المتوسط‮ ‬2021    إنطلاق الطبعة ال32‮ ‬غداً‮ ‬بالقاهرة    أمام لجنة ال24‮ ‬الأممية    أكد أن الصمود هو خيار الفلسطينيين‮.. ‬عريقات‮:‬    نظمت بمبادرة من بلدية الرايس حميدو    تيزي‮ ‬وزو    وزير التجارة‮ ‬يؤكد‮:‬    ينظمه اليوم مركز تنمية الطاقات المتجددة    خلال السداسي‮ ‬الثاني‮ ‬من السنة الجارية    وهران    نظراً‮ ‬لفوائدها الصحية مختصون‮ ‬يؤكدون‮:‬    طالب فلسطيني يقتل صديقه بطعنة في القلب داخل إقامة جامعية في سيدي بلعباس    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت    تخرّج الدفعة ال18‮ ‬للطلبة الضباط في‮ ‬مدرسة الرويبة    قبل انطلاقها لتنفيذ الحملة التدريبية‮ ‬صيف‮ ‬2019‮ ‬    تومي‮ ‬ونوري‮ ‬أمام القضاء الأسبوع المقبل    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    دور استثنائي للجالية الصحراوية في خدمة الكفاح التحرري    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    سبعة أحزاب تدعو للحوار من أجل تأسيس ميثاق توافقي    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    الجزائر تُحصي أملاكها في الخارج    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    الغموض سيد الموقف    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    المروج يطالب القاضي بإنقاذ زوجته من انتقام شركائه    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    الحبس لطاعن جاره في «سان بيار » ب «بوشية» على مستوى العنق    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    مجلس الإدارة يرسّم شريف الوزاني مديرا عاما للشركة الرياضية    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    أرض الفراعنة تتزين بألوان إفريقيا وتحتضن العرس القاري    استعمال تقنية الفيديو ابتداء من ربع النهائي    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    قفز ولم يعد    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وباء المجترات الصغيرة يواصل إبادة الماشية والموّالون يستغيثون
ندرة في اللقاح وتجاوزات في توزيعه

تواصل نفوق الماشية عبر عديد الولايات، جراء تفشي طاعون المجترات الصغيرة، والحمّى القلاعية، ما كبد الموالين خسائر معتبرة، ودفعهم إلى مناشدة السلطات اتخاذ تدابير ملائمة، لتطويق الوباء، ومن ذلك توفير كميات كافية من اللقاحات، واعتماد الشفافية في توزيعها، بعد تسجيل تجاوزات على هذا المستوى.
كشف رئيس غرفة الفلاحة بولاية الوادي، بكار غمام حامد، عن نفوق العشرات من رؤوس الماشية على الشريط الحدودي ببلديات دائرة الطالب العربي، المحاذية لولاية تبسة، وذلك في الخرجة الميدانية التي قادته إلى المنطقة، في إطار تنفيذ تعليمات الوزارة الوصية، بمتابعة بؤر الأمراض التي تفتك بالحيوانات الأليفة لاسيما منها مرض الحمى القلاعية.
وذكر ذات المتحدث، أنه تنقل رفقة مدير المصالح الفلاحية لولاية الوادي، ورئيس المفتشية الولائية للبياطرة، وعدد من طاقمه، حيث قاموا بتلقيح مئات الرؤوس من المواشي، وإجراء عمليات تشريح ميدانية لحيوانات هالكة خلال ال24 ساعة الماضية، وأخذ عينات منها، من أجل إجراء التحاليل المخبرية، لتحديد مُسببات الأمراض ونوعيتها وكمية الجرعة التي يجب أن تُستعمل لمكافحة هذا الداء.
وذكر رئيس الغرفة أنهم قاموا بمواساة الفلاحين ممن نفقت العشرات من مواشيهم، وإطلاعهم على الإجراءات القانونية التي يتوجب عليهم اتخاذها. وتجدر الإشارة، أن والي ولاية الوادي، قد أصدر نهاية الأسبوع قرارا بإغلاق الأسواق الأسبوعية للماشية، ومنع تنقل الحيوانات عبر تراب الولاية، لمدة شهر، وذلك من أجل عزل المواشي المصابة بمرض الحمى القلاعية واللسان الأزرق، وعدم السماح لها بنقل العدوى للمواشي السليمة.
وفي السياق ذاته، قرّرت السلطات الوصية بولاية الأغواط، غلق أسواق الماشية لمدة 30 يوما بسبب انتشار مرض طاعون المجترات الصغيرة والحمى القلاعية، بعد أن تم تسجيل حالات أدت إلى نفوق عدد من الخرفان حديثي الولادة بذات الولاية على مستوى بلديات سيدي مخلوف، الأغواط، قصر الحيران، الحويطة، بن ناصر بن شهرة، إلى جانب حاسي الدلاعة والخنق وحاسي الرمل وهو ما استدعى اتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية بينها أخذ عينات لتثبيت المرض والتأكد منه عبر 5 بلديات مختلفة. مع مطالبة الوزارة بمنح حصة من اللقاح الخاص بالمرض.
وغير بعيد عن الأغواط، طالب المربون بولاية الجلفة بضرورة التدخل العاجل لمصالح مديرية الفلاحة من أجل إنقاذ ماشيتهم، وقد أكد عدد من الموالين في حديثهم مع "الشروق" بأنهم فقدوا منذ بداية الشهر الجاري عشرات رؤوس المواشي خاصة الخرفان بسبب انتشار مرض وبائي من المحتمل أن يكون الطاعون حسب الحالات التي تم تسجيلها، وأضافوا أن هناك موالا فقد أكثر من 200 رأس من الماشية، وآخرين فقدوا ما بين 40 و80 رأسا بكل من بلديتي دلدول وسد رحال، فيما فقد موالون أكثر من 250 رأس ببلدية فيض البطمة، وأبدى مربو المواشي تخوفهم من انتشار الوباء كما طالبوا بضرورة التدخل وحماية ماشيتهم من خلال توفير الأدوية وتسخير عدد من البياطرة وخروجهم إلى المناطق التي تعرف انتشارا رهيبا لهذا الوباء قبل انتشاره.
وسائل النقل تساهم في انتشار العدوى
وفي ولاية النعامة، صدر الأسبوع الفارط، قرار ولائي يتم بموجبه غلق كل أسواق الماشية المنتشرة عبر كامل تراب الولاية، لا سيما أنه تم تسجيل نفوق عدد من صغار الأغنام، مباشرة بعد رضعها من ثدي النعاج المصابة بالحمى القلاعية التي تصيب الماشية وتظهر أعراضه بعدم قدرة النعجة على الحركة، والمشي أو كما يسميه موالو منطقة النعامة ب"ضلاع"، وحسب مصالح البيطرة بمديرية المصالح الفلاحية، فإن الحالات المصابة، اكتسبت الوباء من ماشية وافدة من ولايات شمالية، وسجلت نفوق أكبر عدد من الخرفان حديثة الولادة ببادية عاصمة الولاية النعامة، ونصحت ذات المصالح بعدم رضاعة الخرفان من النعاج المصابة واستبدال الحليب بالاصطناعي. وعن جهود تحديد بؤر انتشار الوباء فقد جندت مصالح البيطرة، أعوانها لحصر الوباء وتقديم المصل المضاد للمرض، وحسب مصادرنا، فإن ولاية النعامة استفادت من كمية قليلة من الدواء لا يغطي الكمية الكبيرة من النعاج وهي الأكثر عرضة للوباء، كما صرح لنا بعض الموالين بأن الحقن تم توزيعها بطرق مشبوهة واستفادة موالين دون غيرهم، هذا ويأمل مربو الماشية أن يتم إعادة فتح الأسواق، كونها مصدر رزقهم الوحيد، وفي السياق، فإن نفس الوباء ضرب المنطقة سنة و2014 وأدى إلى نفوق عدد كبير من رؤوس الماشية، لكنه عاد هذه السنة وبصفة أقل من سابقه.
كما كشفت مفتشية البيطرة لولاية تيارت عن ظهور ثلاث بؤر للحمى المالطية عبر بلديتي الفايجة وتوسنينة بمجموع 500 رأس ظهرت الأعراض على نحو 30 رأسا منها وقد تم اقتطاع عينات الدم منها لأجل التحاليل. وأضاف الدكتور المهدي قوادرية مفتش البيطرة لولاية تيارت أنه جرى اتخاذ إجراءات، تتعلق بالحد من انتقال العدوى عبر غلق أسواق المواشي ومنع تنقل القطعان، كاشفا عن اعتماد إجراء خاص للجزارين يتم بموجبه إصدار شهادة سلامة، للرؤوس التي يختارها الجزار من طرف بيطري على أن يتم الذبح في أقرب مذبح مراقب. إلى ذلكْ دعا ذات المسؤول إلى ضرورة التزام الموالين بالإجراءات الوقائية بمنع جميع أشكال العدوى، طالما أن الفيروس ينتقل حتى عبر عربات النقل التي تنقل قطيعا مريضا ثم تستعمل في نقل قطيع سليم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.