تفعيل المادتين 102 و194 من الدستور واستحداث هيئة لمراقبة الانتخابات    الشعب له «مطلق السيادة في اختيار ممثليه»    حنون تؤكد دور اللجان الشعبية في تنظيم الأغلبية وتغذية النقاش    كوهلر يطالب طرفي النزاع بمزيد من الجهود لتوفر الثقة اللازمة    سوريا تطلب من مجلس الأمن تأكيد قراراته حول الجولان    مسيرات حاشدة في لندن للمطالبة باستفتاء ثان حول «بريكست»    «بلماضي»: تطبيق مشروع «الفاف» بتشبيب التعداد    انسداد قنوات الصرف الصحي يؤرق السكان    توزيع 2134 وحدة سكنية بسيدي بلعباس    الحراك يُفجّر الأرندي    سوق مزدهرة في ظل نسيج صناعي ناشئ    المنتخب يعود للعمل الجاد بعد تعثر غامبيا    المنتخب الأولمبي يعود بتعادل ثمين في خرجته أمام غينيا الإستوائية    عمال فروع نقابية يحتجون أمام مقر النقابية المركزية في يومهم الوطني..المحامون يخرجون إلى الشارع    روح التضامن والتآلف تسود مسيرات الحراك خاوة خاوة    عين تموشنت: ثلاثة قتلى وجريحان في حادث انهيار للتربة بوادي الصباح    بن دعماش مديرا لوكالة الإشعاع الثقافي    المهدي يطالب بإقالة محافظ نينوى بعد كارثة العبارة    شهداء وجرحى في الجمعة ال 51 ل مسيرات العودة    التعاون الإسلامي تطلب اعتبار الإسلاموفوبيا عنصرية    وضع اقتصادي مخيف    عملية واسعة لترميم الطرقات بوهران    تكوين 5 أفواج من معلمي التمهين بالشلف    هذه مكانة الأم في الإسلام    الم يعلم بأن الله يرى    من وصايا الرسول الكريم    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    فرنسا: السلطات تستعين بالجيش لمواجهة السترات الصفراء    وزارة الدفاع: حجز 54 كلغ من الكيف المعالج وتوقيف تاجري مخدرات بغرداية    بيريز يخير زيدان بين 3 نجوم    تيسمسيلت: غرس أزيد من 4 آلاف شجيرة بمحيط سد "بوقارة"    مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الثامن :ياسمين شويخ تفوز بجائزة الفبريسي وعز الدين القصري بأحسن فيلم قصير    استرجاع سيارة ودراجة نارية    بعد سقوط شاحنته بسد صارنو    لافان يستأنف عمله اليوم: السنافر يتربصون بتونس قبل موعد الترجي    حذر وناس وبن ساحة وذكر بسيناريو بلحسن : رئيس تاجنانت يتوعد المتقاعسين بالطرد    زطشي يضع حجر الأساس لمركز التكوين بسعيدة    غرس الأشجار.. صدقة جارية وأمن غذائي للأمة    الناطق باسم الكريملين يؤكد: الجزائر لم تطلب مساعدة روسيا فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    الأستاذ إبراهيم موحوش‮ ‬يؤكد‭:‬    رئيس مجلس المنافسة،‮ ‬عمارة زيتوني‮ ‬يؤكد‮:‬    في‮ ‬طبعته‮ ‬ال22    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    اختتام ملتقى "الأوراس عبر التاريخ"    لدي مشروع فيلم بالأمازيغية وأملي في الجيل الجديد    « غنيت لأبرز الشعراء و رفضت تسليم لباس خالي « الشيخ حمادة « للمتحف»    عام حبسا نافذا لشاب عذّب رفقة أشقائه أختهم التلميذة لحيازتها هاتفا ببن فريحة    طلبات « أل أل بي « شاهدة إثبات    أمطار مارس تنقذ الموسم الفلاحي    دعوة الفلاحين إلى التقيد بالمسار التقني    الحب الذي جابه التاريخ وأصبح خالدا    فرحة في عرض « نحتافلوا قاع « بمسرح علولة    مشروع تأسيس نادي أدبي يحمل اسم الراحل «عمار بلحسن»    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    تعزيز نظام تدفق الأخبار بسرعة وآنية وثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطر تفتح شهية العالم لمونديال 2022
بعد التتويج البطولي للعنابي باللقب الأسيوي
نشر في الشروق اليومي يوم 02 - 02 - 2019

ضربت قطر بتتويجها بلقب أمم آسيا لأول مرة في تاريخها، على بعد ثلاث سنوات وتسعة أشهر من احتضانها للمونديال القادم، عدة عصافير بحجر واحد، فقد أعلنت نفسها رسميا كأمة كروية لن تستضيف منافسة كأس العالم وتستقبل على أراضيها أكبر المنتخبات التي سبق لها التتويج بالتاج العالمي ونجومهم الكبار، وإنما ستنافس على اللقب على أرضها، خاصة إذا تمكنت من مواصلة مشروعها الكروي الكبير الذي أثمر الجمعة لقبا كبيرا، ولم يأت من باب الحظ والصدفة وإنما جمع النتائج مع الطريقة.
والمنتخب الذي يلعب منافسة بحجم كأس آسيا ويسجل فيها انتصارات في كل المباريات ويمضي 19 هدفا ولا يتلقى سوى هدف وحيد ويحصل على كل الألقاب الفردية لا يمكن له سوى أن يكون منتخبا من طينة الكبار، لن يعيش على مدار كل السنوات التي تسبق كأس العالم 2022 أية ضغوط، لأنه غير معني لا بتصفيات كأس آسيا للأمم ولا بتصفيات كأس العالم، ولا بمنافسة كأس الخليج التي توقفت بسبب الصراع السياسي الدائر رحاه حاليا في منطقة الخليج العربي.
مهم جدا أن يكون البلد المستقبل لمنافسة كأس العالم، كروي، وله تقاليد في اللعبة، وهذا ما كان ينقص القطريين الذين كانوا على بعد أشهر قليلة من المونديال وهم لا يمتلكون أي لاعب كبير ولا أي لقب كبير، فقد استقبلت الأوروغواي أول مونديال سنة 1930 وفازت به، وحتى تؤكد بأنها بلد كروي حققت لقبا آخر، في مونديال 1950 وفي البرازيل، كما استقبلت السويد مونديال 1958 ووصلت إلى الدور النهائي ولم تخسر اللقب إلا أمام البرازيل التي لعبت لأول مرة بجوهرتها بيلي، ولم تشذ عن قاعدة التألق إلا سويسرا في سنة 1954 والشيلي في سنة 1962 والولايات المتحدة الأمريكية في سنة 1994، ويشيع لدى عامة الناس بما فيهم المختصين في لعبة كرة القدم أن الحكام دائما يتعاطفون مع البلد المنظم في الدور الأول حتى يبقى في المنافسة ويضمن كأس العالم الجماهيرية التي هي أساس اللعبة.
تضم آسيا منتخبات قوية وقد سبق لمنتخب آسياوي وهو كوريا الجنوبية وأن وصل إلى الدور النصف النهائي في مونديال 2002، وهو إنجاز لم يحققه أي منتخب من القارة السمراء، كما برزت منتخبات آسياوية أخرى ومنها كوريا الشمالية في مونديال 1966، عندما اجتازت الدور الأول على حساب إيطاليا، ولكنها لم تتعامل بالشكل المثالي في لقاء الربع النهائي، عندما كانت فائزة في بداية مباراتها أمام البرتغال بثلاثية نظيفة، حيث خسرت وخرجت من المنافسة وغضب الرئيس الكوري الشمالي ورفض أي استقبال لأعضاء الفريق، لأنه كان قد طالبهم بالعودة بالكأس من إنجلترا في أول وآخر مشاركة لكوريا الشمالية في كأس العالم.
القطريون مجبرون الآن على تطوير الدوري المحلي الذي مازالت نقاطه السوداء في غياب الجماهير إلى درجة أن بعض المقابلات لا يحضرها أزيد عن 50 شخصا، بالرغم من أن كل النجوم الذين تألقوا في دورة الإمارات العربية المتحدة، ينشطون في الدوري المحلي ولا يوجد في قاموس الكرة القطرية أي نجم يحترف في أوربا بسبب الراحة المالية للفرق القطرية، ولاعبين مثل الحيدوس وحتى بوعلام خوخي الجزائري الأصل والمولد، بإمكانهما اللعب في أي فريق أوروبي، وبالرغم من أن الدوري القطري يضم عددا من نجوم العالم ومنهم تشافي الإسباني والمغربي بن عطية الذي غادر جوفنتوس في الميركاتو الشتوي لأجل تقمص ألوان الدحيل الذي يوجد ضمن طاقمه التدريبي الجزائري مجيد بوقرة.
إستقبال دولة قطر الصغيرة لمنافسة كأس العالم، وهي بطلة آسيا، له مغزى وسيفتح شهية المشاركين من المنتخبات التي افتخرت بتواجدها في صيف 2014 في البرازيل بلد الكرة، وتوجسوا خيفة من تواجدهم في نهاية 2022 في قطر، على أساس أن البلد لا علاقة له باللعبة، ليأتي الجواب الشافي من المنتخب العنابي الذي قدم مباريات أشبه بالتحفة وسجل أهدافا لا نرى مثيلا لها إلا من نجوم العالم، وتبقى غالبية التتويجات القطرية بنكهة جزائرية، فقد فاز السد القطري برابطة الأبطال الآسيوية، ووصلت نهائي مونديال الأندية بقيادة نذير بلحاج، وفازت بلقب كأس الخليج بقيادة المرب جمال بلماضي، وها هي الآن تحقق كأس أمم آسيا في وجود بوعلام خوخي وكريم بوضياف.
ب. ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.