رئيس الجمهورية يستقبل وزير الدفاع الأمريكي    قوجيل: أطراف تسعى إلى تزييف الحقائق وتغليط المواطن حول المصير الذي ينتظره    تسيير مترو العاصمة من طرف فرع تابع لمؤسسة مترو الجزائر ابتداء من الفاتح نوفمبر    الصحراء الغربية: حملة التضليل حول الكركرات مناورة مغربية قبل اجتماع مجلس الامن    مدرب المنتخب المكسيكي يستدعي 26 لاعبا لوديتي الجزائر وهولندا    الجلفة.. حجز 2234 وحدة مشروب كحولي وتوقيف 4 مشتبه بهم    الجزائر تسجل 160 إصابة جديدة بفيروس كورونا    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تعلن توثيق صفحتيها على مواقع التواصل الاجتماعي    "صومام 937" أول سفينة حربية جزائرية تزور أمريكا    اليوم الدولي للترجمة: "ترجمة النصوص المقدسة" محور لقاء المترجمين    تمنراست : ضرورة إقحام الساكنة في مساعي المحافظة على التراث الثقافي    اللورد البريطاني غريمستون: الجزائر وجهتنا المفضلة للاستثمار وسأعمل على تشجيع ذلك    ملاريا : الفرق الطبية المتواجدة بولايات الجنوب تسهر على التكفل بالحالات المسجلة    عطار: ربط 140 ألف مسكن بالكهرباء و370 ألف آخر بالغاز    زيدان: ريال مدريد لم يكن جيداً.. ويحتاج إلى "الصبر"    الصيرفة الإسلامية: مدراء البنوك يدعون إلى مرافقة و مساندة المتعاملين    إضطراب جوي.. أمطار رعدية ورياح قوية نهاية الأسبوع    رزيق: تسجيل 388 ألف تدخل لأعوان الرقابة خلال السداسي الأول من 2020    توقيع اتفاقيتي اطار لتدعيم التعاون والتنسيق بين قطاعي التعليم العالي والبريد    هاتفان لشبكات الجيل الخامس.. غوغل تطلق بكسل 5 وبكسل 4إيه 5جي رسميا    أردوغان: القدس مدينتنا    شنين: استرجاع الثقة بين المواطن والدولة تكمن في مرافقته للمؤسسات    إستعمال الطاقات المتجددة في قطاع الصحة في صلب لقاء بين بن بوزيد و شيتور    غليزان.. توقيف 4 أشخاص من عائلة واحدة يمارسون طقوس الشعوذة ببلدية بن داود    الأغواط: الإطاحة بشبكة إجرامية منظمة وحجز كيلوغرامين من المخدرات    إعطاء إشارة انطلاق قافلة التدخل لفرق المساعدة و مراقبة المنازل بوهران    ولاية الجزائر: تعليق نشاط 5532 محل جراء عدم احترم التدابير الاحترازية والوقائية    اليمن يطالب بوضع حد لجماعة الحوثي وتنفيذ قرارات مجلس الأمن    بوغرارة مدربا لإتحاد بلعباس وإيتيم أول الوافدين    بسبب مطالبه الخيالية.. الأهلي المصري يصرف النظر عن بلايلي    عرعار: رافعنا لتطبيق عقوبة الإعدام استثنائيا للمختطف والقاتل والمعتدي جنسيا على الطفل    تيسمسيلت: أول تجربة لزراعة الطماطم الموجهة للتصدير    مجلس الامة : المصادقة على مشروع القانون المتعلق بالحماية الجزائية لمستخدمي السلك الطبي    استقرار أسعار النفط    ولاية الجزائر: رخص التنقل الاستثنائية تبقى صالحة وسارية المفعول    بلجود: ترحيل 1500 مهاجر غير شرعي من الجزائر    تامر عراب فنان واعد يرسم شهداء الثورة والشخصيات الجزائرية    إلقاء القبض على عنصر دعم للجماعات الارهابية بتيبازة    "تقنين" صيد التونة الحمراء    رئيس الجمهورية يتسلم اوراق اعتماد عدد من السفراء الجدد لدى الجزائر    "دسترة الحراك مكسب و التعديلات تعطي السلطة للشعب"    اشتباكات وفوضى في اول مناظرة بين ترامب وبايدن    مسابقة أدبية ل''دار يوتوبيا"    مشاكل الأندية الهاوية فوق طاولة الوصاية    أنصار مولودية وهران يترقبون استعدادات فريقهم    مقاومة التطبيع خيارنا القومي    تراكمات من ماضي السود الأليم في فرنسا    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل الافتتاح    خُطبَة الجُمعة لذِكر الرّحمن لا لذِكر السّلطان!!    لِجامٌ اسمه "خبزة الأبناء"!    توزيع 580 محفظة على حفَظة القرآن الكريم    مؤشرات الحرب تتعزز في كرباخ    أعمالي الفنية تحاكي الواقع الأليم و هذا بحد ذاته تحد    معرض للفنون التشكيلية وأمسيات شعرية في إطار برتوكول صحي    الادارة تستهذف مهاجم البرج غوماري و لكروم منتظر    السعودية: قرار جديد بشأن الحرم المكي والمعتمرين    بسبب لون بشرتي.. جار لنا يريدني أن أرحل من بيتي!    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يُتم في الجزائر!
بقلمجمال غول
نشر في الشروق اليومي يوم 03 - 08 - 2020

يحلّ علينا عيد الأضحى المبارك هذه السنة دون صلاة عيد في المساجد فضلا عن أن تكون في المصليات كما هي السُّنّة.
فقد صلى الجزائريون صلاة العيد في بيوتهم مع أسرهم وعائلاتهم مع ما سُجّل في بعض الأحياء والشوارع من أدائها جماعة بين أبناء الحي الواحد -قد يكون ذلك مؤشرا على انفلات قريب لا قدر الله-
بينما صلاها المسلمون جماعة مع أئمتهم في مختلف دول العالم الإسلامي، في صورة جمالية ترسم اجتماع المسلمين وتآلفهم وتضرّعهم لله رب العالمين كي يرفع عنهم الوباء و يدفع البلاء مستمعين لخطبة العيد التي راح أئمتهم يشحذون من خلالها الهمم، ويرفعون المعنويات، ويزرعون الأمل الذي هو روح الحياة، هذا الأمل الذي لا يكون إلا في محراب الإيمان بالله تعالى، ليُوثّق المسلمون صلتهم بربهم ويُحسنوا الظن بربهم الكريم، ليروا بعد ذلك من العجائب وألطاف الأقدار مالا يخطر على بال، أوليس قد قال ربنا تعالى "وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان، فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون".
ومن خلال تلك المشاهد التي بثّتها القنوات على الهواء مباشرة، وجد الجزائريون أنفسهم كاليتامى الذين لا كافل لهم ولا مُعيل وهم في يوم عيد أصيل !
إذا كنّا قد تلقّينا قرار تعليق الجمعة والجماعات الصادر بتاريخ 17 مارس 2020 بشيء من التقبّل والتفهّم، ذلك أن بعض الدول قد سارعت إلى إصداره قبلنا، فقلنا إذا عمّت المصيبة خفّت، وتوقّعنا أنها ما هي إلا أيام وتزول الشدة ويظهر من تحت الغيوم الهلال، ولم يكن في حسباننا أن تطول مدة عبارة "صلّوا في بيوتكم" التي يُنادى بها مع كل أذان يُرفع، وتهتز لها القلوب المتعلقة بالمساجد أكثر من وقع طبول الحرب التي-دون سابق إنذار- تُقرع، وتذهل كل مصلٍّ فيها عما صلى في غيرها كأنه لم يصلِّ ولم يركع!
وصار الحال إلى شرِّ حال لا ندري أحرمانٌ هو أم تمحيص وامتحان!؟
ثم استبشرنا بالفتح التدريجي لمختلف المجالات والفضاءات ظنا منا أن المساجد لن تكون بدعا من الأمر، وأنّ المنطق الصحيح يقتضي أن يجري عليها ما يجري على نواحي الحياة المتعددة، إن لم تكن هي صاحبة السَّبق والأولى بتوقيف الغلق.
وانتظرنا وطال انتظارنا الذي حبس أنفاسنا وتسارعت له دقاتُ قلوبنا مع هبوط سريع في منسوب الإيمان أدّى بنا إلى الإصابة بفقر الإيمان. وقد غبطنا إلى درجة الحسد المحمود تلك الدول التي أعادت فتح مساجدها رغم أن عدد الإصابات فيها أضعاف ما هو عليه في الجزائر!
وجاء عيد الفطر وصلى المسلمون في بعض الدول صلاة العيد في مساجدهم أو مصلياتهم، وصلى الجزائريون في بيوتهم ظانين أنها أول وآخر صلاة عيد تصلى بهذا الشكل.
ومضى شهران كاملان وعشرة أيام ليجد الجزائريون أنفسهم أمام المشهد نفسه في صلاة عيد الأضحى، غير أن المميز أنها البلد الوحيد الذي مازالت بيوت الله فيه موصدة!
فما كان يُسلّينا من قبيل (إذا عمّت خفت) زاد من حزننا، وما كان مبررا للغلق كالغموض الذي كان يعتري أن شر الفيروس لم يعد يقوى في ظل تأكيد الخبراء على أن الحل في التعايش معه وفق اتخاذ أسباب الوقاية والسلامة، اللهم إلا ما بقي من حُجّة يزعم أصحابها أن المصلين في الجزائر لا يمكنهم الالتزام بإجراءات الوقاية، بخلاف جميع المصلين في العالم، الذين التزموا منذ فتح مساجدهم، بل أثبتوا أنهم أكثر التزاما من أي فئة أخرى في المجتمع.
فهل رواد المساجد في الجزائر همجيون ليكون ذلك من المسلّمات، عند من يرى ضرورة استمرار غلق المساجد؟
وإذا كان المصلون الجزائريون ليسوا كذلك – وهم ليسوا كذلك- فلماذا لا تُفتح المساجد وفق مخطط فتح تدريجي، يتضمن كل بروتوكولات الوقاية المنصوص عليها عالميا ومحليا؟
ولمن يبكي على الإمام، ويشحذ له التخوّفات الممكنة-من بعض المسؤولين- نقول له ما قاله الأجداد: (لا توصي الميّت على بكى باباه)، فإن الحلّ ليس في استمرار غلق المساجد، وإنما في إيجاد حلول لرفع تلك التخوفات الحقيقية منها دون التوهّمات، وذلك بإشراك المجتمع في عملية التنظيم كما نفعل في صلاة التراويح والأعياد كل عام، فإنّ للأئمة الأشاوس طلبة في الحلقات القرآنية والدروس العلمية، ومن طلبتهم من هم منخرطون في الكشافة الإسلامية والجمعيات الوطنية والمحلية وغير ذلك، وغالبيتهم على استعداد كامل لخدمة ضيوف الرحمن في بيوت الملك العلام، كيف لا وهم الذين أداروا العملية باقتدار في بعض مراكز البريد فكيف سيعجزون عن ذلك في بيوت الله؟
أليس في تبرير فتح المجالات التجارية بحجة الخوف من الانفجار الاجتماعي قدحٌ في دين الجزائريين، كونهم لا يصبرون على فراغ بطونهم ويصبرون على خواء قلوبهم؟
أليس بقاء المساجد مغلقة في الجزائر دون غيرها من البلدان يُعدّ سُبَّة لبلد، كل مساجده تابعة لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، ولا يتفرّد من ذلك مسجد واحد؟
أليس من اليُتم الذي ليس بعده يُتم، أن يصلي المسلمون في أحد المساجد وقد بلغ عددُهم مئات الآلاف، وتبقى مساجد الجزائر مغلقة، وهي التي لا يزيد حجم استيعاب أكبرها على ندرتها عشرات الآلاف فقط؟
ليست الجزائر من تترك أبناءها لليُتم، وليس الجزائريون من يرضون اليُتم، وأبوهم الإسلام وأمّهم الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.