بعد انحرافها الخطير    الاتحادية الجزائرية للملاكمة    لمدة موسمين    تخص مشاريع تجارية وجزائية    قال إن موقفها من القضية الفلسطينية صريح..بلحيمر:    بزيادة تقدر ب 27 بالمائة    لتحسين اوضاعهم المعيشية    قبل انتهاء الثلاثي الثالث لسنة 2021    بعد حوالي 06 أشهر من الإغلاق    بعد انخفاض حالات كورونا    أعلن إطلاق أرضية رقمية للتبليغات عن مواعيد الجلسات..زغماتي:    صفعة أخرى لساركوزي    من شأنها دعم السوق بأسعار معقولة    وزير الطاقة يجدد التأكيد:    جمعية فرنسية تطالب باريس بالاعتراف بهذه الجريمة    4 وفيات و175 إصابة جديدة و110 حالات شفاء    بوضياف يضمن توقيع 15 لاعبا    اتحادية ألعاب القوى تؤكد رسميا استضافتها الموعد القاري    على فرنسا الاعتراف بجرائم مجازر17 أكتوبر 1961    محامو العاصمة يقررون مقاطعة المحاكم تضامنا مع نقيبهم    الاستماع لانشغالات مهندسي الفلاحة    بن دودة تؤكد أهمية جعل الدخول الثقافي تقليدا سنويا    ترسيخٌ للثقافة العلمية وسط الشباب    كل المؤسسات مدعوة لإنجاح الدخول الثقافي    السراج يدين أمام الأمم المتحدة سلوك المليشيات المسلحة    يعيش يمنح موافقته لتدريب "لاصام"    منطقة التجارة الحرة الإفريقية.. بداية التجسيد    "بن سجراري الرجل الثاني بعدي و طوينا صفحة الانتدابات "    زناسني، إيبوزيدان وعايشي يوقعون    الوالي يفضل بناء مقر للنادي عوض الكراء    شنين ينصب مكتب المجلس الشعبي الوطني    امتحان شهادة التعليم المتوسط ... 90.61 بالمائة من التلاميذ اننقلوا إلى السنة الأولى ثانوي    عقوبات تصل إلى 20 سنة سجنا ضد المعتدين على مستخدمي الصحة    العريشة ... حجز أكثر من قنطار من المخدرات    3 سنوات نافذة لمهرب "حراقة" احتال على 8 فتيات    زبائن يطلبون عسل القربة لاستعمالات متعددة    مبادرة تجمع فعاليات المجتمع المدني لشرح مشروع تعديل الدستور    الروتوشات الأخيرة لجامع الجزائر    الذهب يرتفع على حساب الدولار    الجزائر لن تتراجع عن الاتفاق لكنها ستعيد مراجعته    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و كورونا tjv, !vtd,    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    مشروعي فكري يهدف لتحفيز الشباب على القراءة ...    مستثمرات تشل النشاط بتيارت    النقابات تنتقد تماطل البلديات    هل هي نهاية الأزمة ؟    التزام تام للمصلين بالبروتوكول الصحي ببلعباس    معالجة 6 قضايا نوعية    كيم جونغ أون "يعتذر عن مقتل مسؤول كوري جنوبي"    5 سنوات سجنا لتاجر مهلوسات    صناعة صيدلانية تدعم عجلة الاقتصاد خارج قطاع المحروقات    صحفيان ضحايا اعتداء باريس    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    139 مليون مشاهدة لأغنية حسين الجسمي "لقيت الطبطبة"    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أردوغان يحذر اليونان وفرنسا من "ثمن باهظ"
إذا تعرضت سفينة تركية في شرق المتوسط لهجوم
نشر في الشروق اليومي يوم 13 - 08 - 2020

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، إن أي هجوم على سفينة تركية للتنقيب عن النفط والغاز في المياه المتنازع عليها في البحر المتوسط سيستتبع "ثمناً باهظاً" وأشار إلى أن تركيا تصرفت بالفعل بناء على هذا التحذير.
وزادت حدة التوتر في منطقة شرق المتوسط هذا الأسبوع منذ أرسلت تركيا سفينة التنقيب إلى المنطقة المتنازع عليها برفقة سفن حربية تركية، في خطوة وصفتها أثينا بأنها غير قانونية.
وقال أردوغان في خطاب في أنقرة دون ذكر تفاصيل: "قلنا إنكم إذا هاجمتم (السفينة) أوروتش رئيس فستدفعون ثمناً باهظاً وقد وصلتهم أول رسالة اليوم".
وفي رد على الخطوة، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن بلاده ستزيد من وجودها العسكري في المنطقة، ودعا أنقرة لوقف أعمال التنقيب. وشاركت فرنسا واليونان في تدريبات عسكرية قبالة سواحل جزيرة كريت اليونانية، الخميس.
ونشرت فرنسا "مؤقتاً" طائرتين حربيتين من طراز "رافال" وسفينتين من سلاح البحرية في شرق المتوسط لإبراز "رغبتها فرض احترام القانون الدولي"، وفق ما قالت باريس.
وسيناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الذين فرضوا بالفعل عقوبات على مديرين تنفيذيين تركيين في مجال الطاقة على خلفية عمليات تركيا في المنطقة، الوضع، الجمعة.
وتحدث أردوغان عبر الهاتف إلى المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وإلى رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، الخميس. وذكر مكتب أردوغان، أنه في حديثه مع ميشيل "أكد على التزامه بحماية الحقوق التركية ضد محاولات تجاهلها".
وكان مسؤولون من اليونان وتركيا قد عبّروا هذا الأسبوع عن استعدادهم لحل النزاع في القضية، لكنهم تعهدوا بحماية مصالحهم وحمّل كل طرف منهما الآخر مسؤولية الخلاف.
وقال أردوغان في وقت سابق الخميس، إن الحل الوحيد لنزاع بلاده مع اليونان بشأن التنقيب عن موارد الطاقة في شرق البحر المتوسط هو من خلال الحوار والمفاوضات، وإن أنقرة لا تلهث وراء "مغامرات" في المنطقة.
وفي حديثه إلى أعضاء حزبه الحاكم العدالة والتنمية، قال أردوغان، إن اليونان هي سبب تصعيد التوتر في المنطقة، وحث أثينا على احترام حقوق تركيا.
وقال "الطريق إلى حل في شرق البحر المتوسط هو عبر الحوار والمفاوضات.. إذا تصرفنا بالمنطق والعقل، فسنتمكن من إيجاد حل يربح فيه الجميع ويلبي مصالح الكل. نحن لا نلهث وراء أي مغامرات غير ضرورية أو نسعى للتوتر".
وفي إشارة واضحة إلى فرنسا، قال أردوغان، إنه يجري الدفع باليونان نحو اتخاذ "خطوات غير صحيحة" في المنطقة من قبل "دولة لا تملك حتى ساحلاً في شرق البحر المتوسط".
وأضاف "لا ينبغي لأحد أن يعطي نفسه أكبر من حجمه. لأكن واضحاً للغاية: لا تحاولوا الاستعراض".
ووجه الرئيس التركي اتهاماً جديداً لنظيره الفرنسي بعد تنقله إلى بيروت الذي حظي بتغطية واسعة، عقب يومين من الانفجار الهائل الذي هزّ مرفأ العاصمة اللبنانية وعدداً من أحيائها.
وقال أردوغان: "ما يريده ماكرون وشركاؤه هو استعادة النظام الاستعماري" في لبنان، متهماً الرئيس الفرنسي ب"الاستعراض أمام الكاميرات".
President Tayyip Erdogan said on Thursday that any attack on a Turkish ship exploring for oil and gas in disputed…
Julkaissut Reuters Torstaina 13. elokuuta 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.