القمة العربية في الجزائر ستحقق التوافق بين الأشقاء    تقارب ثنائي من أجل قضايا مصيرية    الإجراء مؤقت لغاية الشروع في العمل بنظام النقاط    غلق الفضاءات الثقافية لحين تحسن الوضع الصحي    التلقيح يبقى الحل الوحيد لمجابهة الوباء    في مداهمات متفرقة لمصالح الأمن: حجز قطع أثرية واسترجاع مركبة و دراجة نارية    طالب بالتصدي للدوائر المتربصة بالمنتخب: عمارة: مستقبل الناخب الوطني غير مرتبط بالنتائج    في انتظار الشروع في نظام النقاط: إلغاء سحب رخص السياقة إجراء مؤقت    غلق مؤقت للفضاءات الثقافية وتأجيل كل النشاطات    زيارة الرئيس تبون لمصر: الاتفاق على تفعيل آليات التشاور والتنسيق المشترك    تعرض محوّل كهربائي للسرقة والتخريب بوهران    3 قتلى و125 جريح في 24 ساعة    التشاور لتدارك العقبات أمام إنجاز المشاريع السياحية    رئيس "الفاف" يجتمع بأعضاء أطقم المنتخب الوطني    تجسيد مشروع "كاب مار" برأس فالكون للنهوض بالرياضات المائية    رئيس اتحاد جزر القمر يستنكر حرمان فريقه من حارس المرمى    نضال التنظيمات السياسية فضح ديكتاتورية المخزن    فطموش محكما وتليلاني مكرما    الطبعة الثانية شهر مارس    جمع نصوص ولد عبد الرحمان كاكي في كتاب    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    26,4 مليون جزائري في سن العمل    حملة تعقيم واسعة للوقاية من "كوفيد-19"    تحرك جزائري لضم نجم كريستال بالاس    الدخول المدرسي في موعده    الجزائر حاضرة على كلّ الجبهات    علاقات أخوية استراتيجية    القوة الوازنة    دعم دائم لفلسطين    السقي التكميلي لتأمين الإنتاج    القبض على عصابة خطيرة بعلي منجلي    توقيف 3 أشخاص واسترجاع بعض اللواحق المسروقة    الموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الفلسطينية دائم    الصقيع و الجليد يؤثران على نمو المزروعات بسعيدة    المزارعون بسهل ملاتة يطالبون برخص حفر الآبار    26.4 مليون شخص في سن العمل بالجزائر    عقبات تحول دون إنجاز المشاريع السياحية    الإعلان عن مسابقة «بطلة القراءة» بالمكتبة العمومية لتلمسان    « ثقتنا كبيرة في تأهل الخضر إلى المونديال على حساب الكاميرون»    «عمارة يحث على التكاتف وعدم الانصياع للهجمات الغادرة»    تلقيح ما بين 50 إلى 60 شخصا يوميا و «جونسون أند جونسون» الأكثر طلبا    التخوف من "أوميكرون" يرفع من نسبة التطعيم    تأجيل كلّ المنافسات الرياضية    هذه قواعد التربية الصحيحة    طبول الحرب على أبواب أوكرانيا    الوزير الأول يستقبل وزير العدل القطري    فيلم حول فرانز فإنون    القمة العربية: الرئيس تبون يؤكد سعيه إلى توفير أرضية لعمل عربي مشترك "بروح جديدة"    المحامون يستأنفون العمل هذا الخميس    دروس من انهيارات أسعار النفط    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    رئيس الجمهورية يضع إكليلين من الزهور على قبر الجندي المجهول والرئيس المصري الراحل أنور السادات    ال" كاف " يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري بسبب اجتياح الأنصار لأرضية الميدان    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نشرة كأس إفريقيا للأمم: العدد 02
نشر في الشروق اليومي يوم 21 - 01 - 2008

*المنتخب المغربي يوجه إنذارا مبكرا لمنافسيه في كأس الأمم الأفريقية 2008
*الأفيال تهزم النسور الخضر
*النجوم‮ السوداء‮ تطفئ‮ بريق‮ غينيا‮ في‮ افتتاح‮ المونديال‮ الافريقي
*تقارير‮ الصحف‮ تشيد‮ برصاصة‮ مونتاري
*رجل‮ المباراة‮: سولي‮ مونتاري‮ مدفع‮ بالتخصص
*حامل‮ علم‮ إسرائيل‮ يصاب‮ وبنقل‮ الى‮ المستشفى
*لوروا‮: "‬التركيز‮ على‮ صلاحية‮ الملعب‮ اجدى‮ من‮ المقصورة‮ الشرفية‮"‬
*ممنوع‮ الاقتراب‮ من‮ مقر‮ إقامة‮ نيجيريا
*المنتخب‮ التونسي‮ يواجه‮ ظروف‮ قاسية‮ في‮ غانا
*شكوك‮ حول‮ مشاركة‮ جمعة‮ أمام‮ السينغال
*إصابة‮ الحارس‮ الأساسي‮ لجنوب‮ إفريقيا
*كوماسي‮ تحتفي‮ بنجوم‮ الكاميرون
*لعنة‮ الفراعنة‮ تطارد‮ الأسود‮ في‮ مباراة‮ نارية
*الصقور‮ بعناصرها‮ المحلية‮ في‮ مباراة‮ التصدي‮ للرصاصات‮ النحاسية
*السودان‮ آخر‮ الملتحقين‮ يبحث‮ عن‮ المجد‮
*مدرب‮ زامبيا‮ يحلم‮ بالفوز‮ اليوم
*العثور‮ على‮ حقائب‮ منتخب‮ زامبيا
*أبو‮ تريكة‮: "‬لا‮ يشرفني‮ نشر‮ اسمي‮ في‮ الصحف‮ الإسرائيلية‮"‬
"*‬أسطورة‮ كرة‮ القدم‮" خدعة‮ صهيونية
*اللاعب‮ الأكثر‮ ذكرا‮ عبر‮ المواقع‮ الإسلامية
*أزمات‮ المنتخب‮ المصري‮ تتواصل‮.. إصابة‮ الحضري
*المصريون‮ يشتكون‮ سوء‮ التنظيم‮
*أوتوبفيستر‮ يؤكد‮ بقاء‮ سونغ‮ قائدا‮ للكاميرون
المنتخب المغربي يوجه إنذارا مبكرا لمنافسيه في كأس الأمم الأفريقية
أعلن المنتخب المغربي عن نفسه بقوة في بداية مشواره ببطولة كأس الأمم الأفريقية السادسة والعشرين المقامة حاليا بغانا وتغلب على منتخب ناميبيا 5/1 اليوم الاثنين على ملعب "أوهين دجان" بالعاصمة الغانية أكرا في أولى مباريات الفريقين بالمجموعة الأولى.
ويأمل المنتخب المغربي الملقب باسم "أسود الأطلسي" والذي يدربه المدير الفني الفرنسي هنري ميشيل إحراز اللقب الأفريقي الذي فاز به مرة واحدة فقط من قبل في عام 1976 علما بأنه شارك في البطولة 12 مرة سابقة.
وتقدم المنتخب المغربي بهدفين خلال الدقائق الأربعة الأولى من المباراة سجلهما سفيان علودي لاعب العين الإماراتي ثم رد المنتخب الناميبي بهدف للاعب بريان برنديل في الدقيقة 23 .
وبعدها أضاف علودي الهدف الثالث في الدقيقة 28 قبل أن يضيف زميليه طارق السكتيوي ومنصف زرقة الهدفين الرابع والخامس للمغرب في الدقيقتين 38 من ضربة جزاء و73 .
وتلقى المنتخب المغربي صدمة عندما أصيب النجم سفيان علودي في ركبته وخرج من المباراة لتلقي العلاج.
وجاء الفوز الساحق في مباراة اليوم بمثابة إنذار مبكر من المنتخب المغربي لمنافسيه في البطولة الأفريقية كما أنه سيرفع معنويات الفريق قبل مباراتيه المقبلتين أمام منتخبي غينيا وغانا.
وانتزع المنتخب المغربي صدارة المجموعة الأولى مؤقتا من نظيره الغاني الذي تغلب على منتخب غينيا 2/1 أمس الأحد في افتتاح البطولة حيث يمتلك كل من منتخبي غانا والمغرب ثلاث نقاط ولكن المنتخب المغربي يتفوق بفارق الأهداف.
وبعد أداء السلام الوطني لكل من ناميبيا والمغرب ومصافحة لاعبي الفريقين بعضهم البعض أطلق الحكم صافرة بداية المباراة.
ولم يمر سوى ثوان حتى تقدم المنتخب المغربي بهدف سجله سفيان علودي لاعب فريق العين الإماراتي حيث قاد زميله مروان الشماخ هجمة رائعة وسدد الكرة ولكن الحارس الناميبي غير اتجاهها لتصطدم بالقائم وترتد إلى الشماخ الذي مررها إلى علودي ليسكنها الشباك.
وبعد ثلاث دقائق فقط ضاعف علودي فرحة مشجعي كرة القدم المغربية وأضاف الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده بعدما راوغ الدفاع ببراعة شديدة وسدد الكرة في شباك أبيسيا شينينجاياموي حارس مرمى المنتخب الناميبي والمحترف بفريق جومو كوزموس الجنوب أفريقي.
وظل المنتخب المغربي مسيطرا على مجريات اللعب بينما أعاد المنتخب الناميبي الملقب باسم "المحاربون الشجعان" تنظيم صفوفه ولجأ إلى الحذر الدفاعي الشديد مع بعض المحاولات الهجومية ولكن المنتخب المغربي لم يسمح بتشكيل أي خطورة حقيقة على مرماه.
وكان للهدفين المبكرين اللذين سجلهما علودي أثرا على المنتخب الناميبي حيث سيطر التوتر على لاعبيه شيئا ما ولجأوا إلى استخدام الخشونة.
وفي الدقيقة 23 جدد بريان برنديل أمل المنتخب الناميبي وسجل له الهدف الأول من هجمة مرتدة سريعة حيث انطلق نحو المرمى وسدد كرة زاحفة في شباك خالد فوهامي حارس مرمى المنتخب المغربي.
وبعدها كثف المنتخب المغربي محاولاته سعيا لإعادة الفارق وبالفعل نجح في تحقيق ذلك بشكل سريع حيث تلقى علودي تمريرة عرضية رائعة وسدد الكرة برأسه في المرمى الناميبي محرزا الهدف الثالث له ولمنتخب بلاده في الدقيقة 28 .
وبعدها كاد المنتخب المغربي أن يضيف هدفه الرابع حيث سدد يوسف سفري ضربة حرة تصدى لها الحارس الناميبي بصعوبة بالغة لترتد الكرة ويتابعها لاعبو المغرب ثم يسددها يوسف حاجي خارج الشباك.
وواصل علودي تألقه وسدد كرة رائعة في الدقيقة 37 لكنها مرت فوق العارضة مباشرة.
وبعد دقيقة واحدة فقط زادت محنة المنتخب الناميبي حيث حصل المنتخب المغربي على ضربة جزاء إثر قيام المدافع الناميبي جامونوفاندو نجاتجيزيكو بعرقلة ميكايل تشريتيان ، لاعب نانسي الفرنسي ، داخل منطقة الجزاء.
وتقدم طارق السكتيوي ، المحترف بفريق بورتو البرتغالي ، لتسديد ضربة الجزاء محرزا منها الهدف الرابع للمنتخب المغربي.
وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع راوغ السكتيوي الدفاع الناميبي ببراعة شديدة ومرر كرة عرضية أمام المرمى ولكن حارس المرمى الناميبي أمسك بها وأنقذ فريقه من الهدف الخامس لينتهي الشوط الأول بتقدم المغرب 4/1 .
وفي الشوط الثاني دفع الهولندي آري تشانز المدير الفني للمنتخب الناميبي بلاعب خط الوسط أبراهام شاتيموين بدلا من المدافع فرانكلين أبريل.
وجاء الشوط الثاني أقل حماسا شيئا ما وألقت الخشونة بظلالها على مجرياته وقد أصيب علودي في الدقيقة 58 إثر عرقلة من ريتشارد جاريسيب الذي حصل على البطاقة الصفراء واحتسب حكم اللقاء ضربة حرة للمنتخب المغربي تقدم أمين الرباطي لتسديدها ولكن الحارس الناميبي تصدى لها ببراعة شديدة.
وشارك يوسف مختاري لاعب دويسبورج الألماني بدلا من علودي الذي لم يستطع مواصلة اللعب.
وفي الدقيقة 62 حصل الناميبي نجاتجيزيكو على البطاقة الصفراء لعرقلة مروان الشماخ وحصل المنتخب المغربي على ضربة حرة لم تستغل.
ودفع هنري ميشيل مدرب المغرب باللاعب هشام بوشروان بدلا من السكتيوي في الدقيقة 67 .
وبعدها أهدر يوسف حاجي فرصة تهديفية في الدقيقة 69 حيث سدد الكرة بجوار القائم في ظل رقابة لصيقة من الدفاع الناميبي. وقام ميشيل بإشراك منصف زرقة بدلا من يوسف حاجي.
ولم يمر سوى ثلاث دقائق حتى أثبت زرقة جدارته بثقة المدرب الفرنسي وأضاف الهدف الخامس للمنتخب المغربي بضربة رأس إثر ضربة ركنية.
وبعدها بدى المنتخب المغربي مقتنعا بعدد الأهداف التي سجلها حيث غاب الحسم شيئا ما عن هجمات لاعبيه وأهدروا عددا من الفرص التهديفية كما لجأ المنتخب الناميبي إلى التكتل الدفاعي لتنتهي المباراة بفوز المغرب 5/1 .
DPA ©
الأفيال تهزم النسور الخضر في ثاني أيام كأس الأمم الأفريقية 2008 بغانا
حقق منتخب كوت ديفوار الملقب باسم "الأفيال" فوزا صعبا على نظيره النيجيري "النسور الخضر" وتغلب عليه 1/صفر الاثنين في افتتاح مباريات المجموعة الثانية ببطولة كأس الأمم الأفريقية السادسة والعشرين المقامة في غانا حتى العاشر من شباط/فبراير المقبل.
ورغم تفوق المنتخب النيجيري على نظيره الإيفواري خلال المباراة استطاع الفريق الذي وصل لنهائي البطولة الماضية أمام المنتخب المصري عام 2006 حسم اللقاء لصالحه بهدف وحيد سجله سالومون كالو في الشوط الثاني.
وتصدر المنتخب الإيفواري المجموعة مؤقتا برصيد ثلاث نقاط بينما تذيلها المنتخب النيجيري بدون رصيد وذلك انتظارا لنتيجة المباراة الثانية بالمجموعة والتي تجمع بين منتخبي مالي وبنين اليوم.
ويذكر أن المنتخب الإيفواري شارك في البطولة الأفريقية 16 مرة من قبل وفاز بلقبها مرة واحدة عام 1992 بينما شارك فيها المنتخب النيجيري 14 مرة وأحرز لقبها مرتين عامي 1980 و1994 .
وكان المنتخب الإيفواري قد وصل إلى المباراة النهائية لكأس الأمم الأفريقية الماضية ، التي أقيمت في مصر ، ولكنه خسر أمام نظيره المصري بضربات الجزاء الترجيحية.
وعلى ملعب "سيكوندي" بدأ المنتخب النيجيري مهاجما وهيأ نجمه ياكوبو إيوجبيني الكرة لزميله نوانكو كانو الذي سددها فوق العارضة في الدقيقة الثانية من المباراة.
وكاد كولو توريه لاعب أرسنال الإنجليزي أن يتقدم للمنتخب الإيفواري في الدقيقة التاسعة عندما سدد كرة رائعة من مسافة بعيدة ولكنه مرت فوق العارضة.
وفي الدقيقة 12 قاد النيجيري نوانكو كانو هجمة خطيرة وكاد أن يسدد الكرة من حدود منطقة الجزاء ولكن الايفواري ديديه زوكورا شتت الكرة. وبعدها سدد النيجيري أوبافيمي مارتينز كرة تصدى لها حارس المرمى الإيفواري أبو بكر باري ببراعة.
وعاند الحظ المنتخب النيجيري حيث سدد لاعبه تايي تايو لاعب مارسيليا الفرنسي ضربة حرة من مسافة 25 مترا في الدقيقة 16 ولكن الكرة اصطدمت بالعارضة.
وبعدها حصل النجم الإيفواري ديديه دروجبا المحترف بفريق تشيلسي الإنجليزي على ضربة حرة في الدقيق 18 ولكنه سدد الكرة في يد الحارس النيجيري أوستين إجيدي.
وجازف حارس المرمى الإيفواري أبو بكر باري في الدقيقة 20 حيث خرج من مرماه لقطع تمريرة من المهاجم النيجيري جون أوتاكا لاعب بورتسموث الإنجليزي.
وحصل وحصل الإيفواري ستيف جوهوري لاعب فريق بوروسيا مونشنجلادباخ على البطاقة الصفراء في الدقيقة 23 لاستعماله الخشونة مع إيوجبيني.
وبعدها أهدر جون أوتاكا وزميله مارتينز فرصتين أخريين للمنتخب النيجيري ثم قاد المنتخب الايفواري هجمة منظمة عن طريق دروجبا وأرونا دينداني اللذين هيئا الكرة إلى يايا توريه ليسددها ولكن الدفاع النيجيري أحبط الهجمة.
وحصل مارتينز على البطاقة الصفراء في الدقيقة 33 لمبالغته في السقوط داخل منطقة الجزاء ومحاولته الحصول على ضربة جزاء.
وقاد النيجيري تايي تايو هجمة في الدقيقة 35 ومرر الكرة داخل منطقة الجزاء ولكن الدفاع شتتها قبل أن تصل إلى زميله إيوجبيني.
وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بعد أن شهدت الثواني الأخيرة منه تعرض لاعب خط الوسط النيجيري جون أوبي ميكيل لإصابة طفيفة في المعصم ولكنها لم تمنعه من مواصلة اللعب بعد تلقي العلاج.
وفي الشوط الثاني دفع الفرنسي جيرار جيلي المدير الفني للمنتخب الإيفواري باللاعب عبد القادر كيتا بدلا من ستيف جوهوري سعيا لتنشيط خط الوسط.
ومن أول لمسة لكيتا في المباراة قاد هجمة وحاول تمرير الكرة إلى آرونا دينداني ولكن تمريرته كانت قصيرة. وبعد ثوان سدد دينداني كرة من حدود منطقة الجزاء ولكنها مرت فوق العارضة.
وفي الدقيقة 49 حصل المنتخب النيجيري على ضربة حرة سددها جون أوبي ميكيل وتابعها زميله داني شيتو ولكنها مرت فوق العارضة أيضا لتستمر سلسل الفرص الضائعة من الفريق النيجيري.
وتلقى عبد القادر كيتا تمريرة من دروجبا في الدقيقة 53 ولكن المدافع النيجيري جوزيف يوبو نجح في تشتيت الكرة. وبعد ثوان سدد النيجيري إيوجبيني كرة مرت فوق العارضة.
وفي الدقيقة 56 تلقى المهاجم النيجيري كانو إصابة في الركبة وقام الألماني بيرتي فوجتس المدير الفني لنيجيريا بإشراك أونيكاشي أوكونكو بدلا منه.
وقاد دروجبا هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 58 ولكن المدافع النيجيري تايو نجح في إخمادها. كما أهدر كولو توريه فرصة ثمينة عندما تلقى الكرة من ضربة ركنية داخل منطقة الجزاء ولكنه سددها دون تركيز لتتصدى لها قدم حارس المرمى النيجيري إجيدي.
وسدد مارتينز كرة زاحفة قوية في الدقيقة 60 تصدى لها باري. وبدأت المنافسة تشتعل بشكل أكبر رغبة من كلا الفريقين في التقدم.
وبالفعل نجح المنتخب الإيفواري في افتتاح التسجيل في الدقيقة 66 بهدف سجله سالومون كالو المحترف بتشيلسي الإنجليزي حيث تلقى الكرة خارج منطقة الجزاء وراوغ ثلاثة مدافعين قبل أن يسدد الكرة في المرمى النيجيري.
وكاد عبد القادر كيتا لاعب ليون الفرنسي أن يضيف الهدف الثاني لكوت ديفوار في الدقيقة 69 حيث راوغ تايي تايو وسدد الكرة ولكنها خارج الشباك. وبعدها سدد آرونا دينداني كرة ضعيفة أمسك بها الحارس النيجيري بسهولة.
ويبدو أن هدف التقدم رفع معنويات المنتخب الإيفواري حيث سيطر الفريق على مجريات اللعب بشكل أكبر.
ودفع فوجتس مدرب نيجيريا باللاعب بيتر أوديموينجي بدلا من أوتاكا في الدقيقة 74 .
وكاد الفريق الإيفواري أن يحصل على ضربة جزاء في الدقيقة 78 عندما تلقى دينداني الكرة من كالو داخل منطقة الجزاء وتعرض لدفعة من الخلف ولكن الحكم أشار بمواصلة اللعب.
ودفع مدرب الفريق النيجيري باللاعب ستيفن ماكينوا بدلا من مارتينز في الدقيقة 80 . وحصل المدافع الإيفواري آرثر بوكا على البطاقة الصفراء في الدقيق 83 لاستعماله الخشونة مع أوديموينجي.
ودفع المدرب الفرنسي جيلي باللاعب باكاري كونيه بدلا من دروجبا في الدقيقة 85 .
وقبل ثوان من إطلاق الحكم صافرة نهاية اللقاء سدد إيوجبيني كرة رائعة كادت أن تسكن الشباك ولكن باري تصدى لها ببراعة لتنتهي المباراة بفوز كوت ديفوار 1/صفر.
DPA ©
تقارير‮ الصحف‮ تشيد‮ برصاصة‮ مونتاري
تصدرت‮ ابتسامة‮ سولي‮ مونتاري‮ الصفحات‮ الأولى‮ من‮ الصحف‮ الغانية‮ التي‮ احتفلت‮ بفوز‮ فريقها‮ على‮ غينيا‮ في‮ مباراة‮ افتتاح‮ بطولة‮ كأس‮ الأمم‮ الإفريقية‮ غانا‮ 2008‮.‬
وعنونت‮ صحيفة‮ "‬ذا‮ ستيتسمان‮" الغانية‮ الشهيرة‮ تقرير‮ المباراة‮ بعبارة‮ "‬مونتاري‮ يحفظ‮ ماء‮ وجه‮ لوروا‮" بعد‮ ما‮ سجل‮ نجم‮ بورتسموث‮ هدف‮ الفوز‮ في‮ اللحظات‮ الأخيرة‮ من‮ لقاء‮ الافتتاح‮.‬
وقال‮ موقع‮ "‬غانا‮ ويب‮" الشهير‮ إن‮ تسديدة‮ مونتاري‮ الصاروخية‮ "‬أخذت‮ بالجماهير‮ إلى‮ حالة‮ من‮ الابتهاج‮ والسعادة‮ وأنقذتهم‮ من‮ تعادل‮ محبط‮ في‮ مباراة‮ الإفتتاح‮".‬
وأشار‮ الموقع‮ في‮ تقريره‮ إلى‮ أن‮ تسديدة‮ مونتاري‮ كانت‮ "‬خارقة‮ للعادة‮" وأنها‮ منحت‮ الفريق‮ فوزا‮ كان‮ يجب‮ تحقيقه‮ قبل‮ نهاية‮ الشوط‮ الأول‮.‬
أما‮ صحيفة‮ "‬مودرن‮ غانا‮" فأشادت‮ بأداء‮ المنتخب‮ الغيني‮ وقالت‮ إنه‮ سيطر‮ على‮ اللقاء‮ وترك‮ لاعبي‮ غانا‮ "‬يطاردون‮ أشباحا‮ طوال‮ اللقاء‮ قبل‮ أن‮ ينجحوا‮ في‮ الفوز‮ على‮ فريق‮ متفوق‮ بدنيا‮ ومنظم‮ تكتيكيا‮".‬
من‮ جانبها،‮ قالت‮ صحيفة‮ "‬غينيا‮ تايم‮" الناطقة‮ بالفرنسية‮ إن‮ منتخب‮ غانا‮ عانى‮ أمام‮ جماهيره‮ قبل‮ أن‮ يسرق‮ "‬الفوز‮ الغالي‮" في‮ اللحظات‮ الأخيرة‮.‬
وأبرزت صحيفة "غينيا نيوز" الصادرة بالفرنسية أيضا إلى أن ظاهرة تلقي الأهداف في الثواني الأخيرة باتت ملازمة للفريق الغيني، وحددت أسبابها في عدم الثبات الانفعالي للاعبين، والتنظيم الدفاعي في الدقائق الأخيرة، إضافة إلى الاندفاع الهجومي في طريقة اللعب.
رجل‮ المباراة‮: سولي‮ مونتاري‮ مدفع‮ بالتخصص
ربما‮ أصابك‮ الاندهاش‮ وأنت‮ تشاهد‮ مونتاري‮ يطلق‮ رصاصته‮ في‮ المرمى‮ الغيني،‮ ولكن‮ مشجعي‮ بورتسموث‮ الإنجليزي‮ معتادون‮ على‮ مثل‮ هذه‮ التسديدات‮ من‮ لاعبهم‮ المفضل‮.‬
وسجل‮ مونتاري‮ ثلاثة‮ أهداف‮ في‮ الدوري‮ الإنجليزي‮ هذا‮ الموسم‮ من‮ تسديدات‮ بعيدة،‮ نافس‮ بعضها‮ في‮ اختيارات‮ المعلقين‮ لأفضل‮ أهداف‮ البطولة‮ في‮ دورها‮ الأول‮.‬
وعلى الرغم من أنها البطولة الإفريقية الأولى التي يخوضها مونتاري، فإنه أثبت أن آمال الجماهير كانت في محلها، بأداء قوي في منتصف الملعب أثناء مباراة الافتتاح وتسديدة جاء منها هدف الفوز وأخرى منعها القائم.
ويتذكر‮ مونتاري‮ كأس‮ الأمم‮ الإفريقية‮ عام‮ 2000 حينما‮ كان‮ عمره‮ 16‮ عاما‮ وكان‮ يهرب‮ من‮ مدرسته‮ لمشاهدة‮ مباريات‮ "‬النجوم‮ السوداء‮" من‮ الملعب،‮ متمنيا‮ أن‮ يحرزوا‮ اللقب،‮ ولكنهم‮ فشلوا‮ في‮ ذلك‮.‬
ربما‮ يكون‮ هو‮ من‮ يساعد‮ غانا‮ على‮ انتزاع‮ الكأس،‮ في‮ ظل‮ السباق‮ المحموم‮ بين‮ باقي‮ المنتخبات‮.‬
لقطة‮ اليوم
العارضة تلعب دور البطولة في هذه اللقطة، حيث منعت ضربة رأس من جونيور أقوقو من دخول الشباك، قبل أن تسير الكرة على خط المرمى وتخرج من الجانب المقابل. في أحيان أخرى قد تصطدم هذه الكرة بجسد الحارس وتغدو هدفا.. ولكن القدر لم يمنح أقوقو فرصة تسجيل أول أهداف غانا 2008‮.‬
نوزاري‮: "‬أرضية‮ الميدان‮ سيئة‮ للغاية‮"‬
انتقد مدرب المنتخب الغيني روبرت نوزاري أرضية ملعب غانا وهو الملعب الذي أقيم عليه لقاء إفتتاح كأس الأمم الأفريقية السادسة والعشرين مساء أول أمس والتي انتهت بفوز صاحب الأرض والجمهور "البلاك ستارز" غانا بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد.
كما أشار المدرب نوزاري بأن المنتخب الغيني قدم مباراة كبيرة وكاد أن يحرج غانا أمام جماهيرها الكبيرة، مؤكداً تطور مستوى المنتخب الغيني في المباريات المتبقية ومحاولة الصعود للأدوار المتقدمة في البطولة.
كما أن نقد أرضية الملعب لم يكن من جانب نوزاري فقط وإنما انتقد نجم المنتخب الغاني وصاحب الهدف القاتل في الدقيقة الأخيرة مونتاري أرضية الملعب وذكر أنها السبب الرئيسي في ضعف أداء نجوم غانا في لقاء أول أمس.
مباراة‮ المغرب‮ ستكون‮ حاسمة
أكد‮ مدرب‮ المنتخب‮ الغيني‮ لكرة‮ القدم‮ الفرنسي‮ روبرت‮ نوزاري‮ أن‮ مباراة‮ فريقه‮ القادمة‮ أمام‮ المغرب‮ ستكون‮ حاسمة‮ من‮ أجل‮ الحفاظ‮ على‮ آمال‮ التأهل‮ للدور‮ ربع‮ النهائي‮ لبطولة‮ أمم‮ افريقيا‮.
وقال‮ المدرب‮ الفرنسي‮ عقب‮ نهاية‮ اللقاء‮ "‬إن‮ فريقه‮ حاول‮ الخروج‮ بنتيجة‮ إيجابية‮ أمام‮ البلد‮ المضيف،‮ إلا‮ أن‮ ارتكاب‮ لاعبيه‮ العديد‮ من‮ الأخطاء‮ حالت‮ دون‮ الخروج‮ بالتعادل‮ على‮ أقل‮ تقدير‮".‬
وأضاف‮ نوزاريه‮ "‬إن‮ أرضية‮ الملعب‮ أثرت‮ كثيرًا‮ علي‮ لاعبيه‮ الذين‮ يتميزون‮ بالسرعة،‮ بعكس‮ المنتخب‮ الغاني‮ الذي‮ اعتمد‮ على‮ اللياقة‮ البدنية‮ حتى‮ نجح‮ في‮ حسم‮ نتيجة‮ اللقاء‮ لصالحه‮".‬
وتصب هذه النتيجة في صالح المنتخب المغربي الذي يلتقي غدًا في مباراة سهلة نسبيًا أمام المنتخب الناميبي، فيما ستؤثر هذه النتيجة علي معنويات المنتخب الغيني وبات حتمًا عليه تحقيق الفوز أمام المنتخب المغربي إذا اراد مواصلة مشواره بالبطولة.
حامل‮ علم‮ إسرائيل‮ يصاب‮ وبنقل‮ الى‮ المستشفى
عقب‮ إنهاء‮ مباراة‮ غانا‮ وغينيا‮ في‮ افتتاح‮ كأس‮ الأمم‮ الأفريقية‮ تم‮ نقل‮ ظهير‮ غانا‮ جون‮ بينتسل‮ الى‮ المستشفى‮ بعد‮ سقوطه‮ في‮ نهاية‮ المباراة‮ التي‮ أنتهت‮ بفوز‮ غانا‮ بهدفين‮ مقابل‮ هدف‮.
وقال‮ يارف‮ رينارد‮ مدرب‮ منتخب‮ غانا‮ والذي‮ راقب‮ سقوط‮ اللاعب‮ عقب‮ صفارة‮ حكم‮ المباراة‮: لقد‮ أصيب‮ بينتسل‮ خلال‮ الشوط‮ الأول‮ بلكمة‮ في‮ فكه‮ وشعر‮ ببعض‮ التعب،‮ لكنه‮ لم‮ يطلب‮ التغيير.‬
للإشارة فإن بنتسيل كان رفقة زميله مونتاري قد حملا الراية الإسرائيلية في المونديال الأخير ابتهاجا بهدف سجله المنتخب الغاني. أما زميله بمنتخب غانا ليريا كينغستون فقال لقد كان متعبا بين شوطي المباراة ولم يكن يتذكر شيئا من أحداث الشوط الأول، لكنه الآن بخير وهو‮ ذاهب‮ للمستشفى‮ لإجراء‮ بعض‮ الفحوصات.‬‮
لوروا‮: "‬التركيز‮ على‮ صلاحية‮ الملعب‮ اجدى‮ من‮ المقصورة‮ الشرفية‮"‬
حمل كلود لوروا، المدير الفني لمنتخب غانا أرضية الملعب مسؤولية تأخر فوز نجومه السوداء على المنتخب الغيني في مباراة افتتاح كأس الأمم الإفريقية التي شهدت فوز أصحاب الأرض على غينيا 2-1 يوم الأحد.
وقال المدرب الفرنسي المخضرم عقب اللقاء: "كان أحرى بالمنظمين أن يتأكدوا من صلاحية أرض الملعب لممارسة كرة القدم بدلا من التركيز على فخامة مقاعد كبار الزوار. بعد 20 عاما من العمل في إفريقيا لم أشاهد أسوأ من هذا الملعب".
وقال‮ لوروا‮ "‬حققنا‮ الأهم،‮ فالمباريات‮ الافتتاحية‮ بمثابة‮ فخ‮ لجميع‮ المنتخبات‮ والفوز‮ فيها‮ مهم‮ جدا‮ وهو‮ ما‮ نجحنا‮ فيه‮ اليوم‮".‬
وأوضح‮ "‬ضغطنا‮ منذ‮ البداية‮ وصنعنا‮ فرصا‮ كثيرة،‮ لكننا‮ لم‮ ننجح‮ في‮ ترجمتها‮ الى‮ اهداف‮ وحتى‮ عندما‮ تقدمنا‮ لم‮ نعرف‮ كيف‮ نزيد‮ غلتنا‮ فاستقبلت‮ شباكنا‮ هدف‮ التعادل‮ وكنا‮ سنستقبل‮ أهدافا‮ أخرى‮".‬
وتابع‮ "‬سنقدم‮ الأفضل‮ في‮ المباريات‮ المقبلة‮ خصوصا‮ واننا‮ سنواجه‮ منتخبين‮ قويين‮ المغرب‮ وناميبيا،‮ سنحاول‮ تصحيح‮ الأخطاء،‮ لكن‮ يجب‮ ان‮ نقدر‮ المجهود‮ الذي‮ قدمه‮ اللاعبون،‮ لأن‮ الضغوطات‮ كانت‮ كبيرة‮ عليهم‮".‬
ممنوع‮ الاقتراب‮ من‮ مقر‮ إقامة‮ نيجيريا
قرر‮ بيرتي‮ فوجتس،‮ المدير‮ الفني‮ لنيجيريا‮ ،منع‮ لاعبيه‮ من‮ استقبال‮ أي‮ زائر‮ في‮ الجناح‮ الذي‮ يقيم‮ فيه‮ الفريق‮ في‮ فندقهم‮ بمدينة‮ سيكوندي‮ سعيا‮ لمزيد‮ من‮ التركيز‮.‬
وذكرت‮ صحيفة‮ "‬ذا‮ نيشن‮" النيجيرية‮ أن‮ فوجتس‮ يفرض‮ حظرا‮ على‮ دخول‮ غرباء‮ إلى‮ جناح‮ الفريق‮ ولكنه‮ لا‮ يمنع‮ اللاعبين‮ من‮ الخروج‮ والحديث‮ مع‮ الإعلام‮ أو‮ المعجبين‮.‬
وحاول‮ المدرب‮ الألماني‮ منع‮ أي‮ فرد‮ من‮ خارج‮ بعثة‮ نيجيريا‮ من‮ دخول‮ الفندق‮ ولكن‮ تعذر‮ على‮ المسؤولين‮ تنفيذ‮ طلبه‮.‬
وقال‮ الحارس‮ ديلي‮ أنوجبا‮ إن‮ القرار‮ لاقى‮ استحسان‮ اللاعبين‮ الذين‮ كانوا‮ ينزعجون‮ من‮ تردد‮ أناس‮ من‮ خارج‮ الفريق‮ إلى‮ مقر‮ إقامتهم‮.‬
المنتخب‮ التونسي‮ يواجه‮ ظروف‮ قاسية‮ في‮ غانا
عاش‮ الوفد‮ التونسي‮ ظروف‮ صعبة‮ أثناء‮ رحلته‮ إلي‮ غانا‮. فبجانب‮ تأخر‮ الرحلة‮ بسبب‮ بعض‮ الإجراءات‮ الإدارية‮ تأثر‮ العديد‮ من‮ اللاعبين‮ بالتغيير‮ الشديد‮ لدرجات‮ الحرارة‮ بين‮ البلدين‮.‬
فالطقس‮ في‮ العاصمة‮ التونسية‮ ممطر‮ بشدة،‮ على‮ عكس‮ الطقس‮ في‮ أكرا‮ التي‮ تبلغ‮ درجة‮ حرارتها‮ ثلاثين‮ درجة‮ مئوية‮.
واصطحب الوفد التونسي معه مؤونته من الأغذية وماء الشراب، لكن لسوء الحظ تأخر وصول كمية هائلة من الأغذية. فالطائرة التي أقلت الوفد لا تسمح مساحتها بنقل الأغذية في نفس الوقت، لذلك تم الاستعانة بطائرة عسكرية لم تحمل إلا نصف المؤونة، لم يصل النصف الثاني منها حتى‮ صباح‮ يوم‮ السبت‮.
ووصلت‮ البعثة‮ إلى‮ تامالي‮ في‮ ساعة‮ متأخرة‮ من‮ ليلة‮ الجمعة،‮ وهو‮ ما‮ جعل‮ الجهاز‮ الفني‮ يعد‮ لحصة‮ خفيفة‮ بمقر‮ الإقامة‮.
وكان‮ المنتخب‮ التونسي‮ أول‮ الوافدين‮ إلى‮ مقر‮ إقامة‮ منتخبات‮ المجموعة‮ الرابعة‮ في‮ مدينة‮ تامالي،‮ واستقر‮ لاعبو‮ تونس‮ في‮ الطابق‮ الرابع‮ من‮ دار‮ الشباب‮ المخصصة‮ للاعبين‮.
وحسب‮ المعلومات‮ الأولية‮ فإن‮ المنتخب‮ السنغالي‮ قد‮ وصل‮ أيضا،‮ فيما‮ يتردد‮ بأن‮ المنتخب‮ الجنوب‮ إفريقي‮ لن‮ يقيم‮ مع‮ بقية‮ منتخبات‮ المجموعة‮.
وجدير‮ بالذكر‮ أن‮ الجهاز‮ الفني‮ للمنتخب‮ التونسي‮ اصطحب‮ معه‮ أجهزة‮ التلفزيونات‮ واللاقطات‮ اللازمة‮ لمتابعة‮ كل‮ مباريات‮ الفرق‮ المنافسة‮ والبرامج‮ التحليلية‮.
ويخوض المنتخب التونسي كل تدريباته في الصباح على ملعب بجوار الملعب الرئيسي لمدينة تامالي، وهو غير مجهز وبه حواجز تمنع الجماهير من مشاهدة المران ولا توجد به إنارة. ومثلما يحدث في كل الدورات الإفريقية خصصت لجنة التنظيم مضيفة لاستقبال وفد المنتخب التونسي وقد وقع‮ الاختيار‮ على‮ سنغالية‮ مقيمة‮ بأكرا‮ وذلك‮ لأنها‮ تتقن‮ التخاطب‮ باللغة‮ الفرنسية‮.
وجدير‮ بالذكر‮ أن‮ المركز‮ الإعلامي‮ بأكرا‮ والمسمى‮ مركز‮ "‬كوفي‮ أنان‮" متطور‮ جدا‮ وفيه‮ تجهيزات‮ رقمية‮ متطورة‮.‬
شكوك‮ حول‮ مشاركة‮ جمعة‮ أمام‮ السينغال
تحسنت حالة المهاجم عصام جمعة بشكل ملحوظ، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة أنه سيكون مستعد للمشاركة في المباراة الأولى. فاللاعب مازال يعاني من بعض الآلام وهو أمر طبيعي بما أن إصابته كانت في مكان حساس وليس من السهل عليه أن يكون في كامل لياقته البدنية سريعا.
وفي‮ حديث‮ خاطف‮ مع‮ اللاعب‮ خلال‮ رحلة‮ المنتخب‮ التونسي،‮ أكد‮ أنه‮ لا‮ يشعر‮ انه‮ في‮ كامل‮ لياقته‮ البدنية‮ بسبب‮ الإصابة‮ التي‮ منعته‮ من‮ التدرب‮ بشكل‮ طبيعي‮.
سيحدد‮ الجهاز‮ الطبي‮ للفريق‮ التونسي‮ يوم‮ الثلاثاء‮ ما‮ إذا‮ كان‮ اللاعب‮ سيشارك‮ في‮ المباراة‮ القادمة‮ أم‮ لا‮ قبل‮ موعد‮ آخر‮ حصة‮ تدريبية‮ قبل‮ مواجهة‮ السنغال‮.‬
إصابة‮ الحارس‮ الأساسي‮ لجنوب‮ إفريقيا
أعلن‮ كارلوس‮ ألبرتو‮ المدير‮ الفني‮ لجنوب‮ إفريقيا‮ غياب‮ الحارس‮ الأساسي‮ روين‮ فرنانديز‮ عن‮ لقاء‮ فريقه‮ الافتتاحي‮ في‮ كأس‮ الأمم‮ الإفريقية‮ أمام‮ أنغولا‮ غدا‮ بداعي‮ الإصابة‮.‬
وقال‮ المدرب‮ البرازيلي‮ المخضرم‮ إن‮ فرنانديز‮ تعرض‮ لشرخ‮ في‮ إصبع‮ يده،‮ ما‮ يمنعه‮ من‮ خوض‮ لقاء‮ الأربعاء‮ المقبل‮.‬
وأصيب‮ فرنانديز‮ الأسبوع‮ الماضي‮ وكان‮ هناك‮ احتمال‮ للحاقه‮ بالمباراة‮ ولكنه‮ لم‮ يتعاف‮ من‮ الإصابة‮ بعد‮.‬
وقال‮ ألبرتو‮ إن‮ مونيب‮ جوزيف‮ سيحرس‮ مرمى‮ "‬الأولاد‮" في‮ المباراة‮ المقبلة‮.‬
وتقام‮ مباريات‮ المجموعة‮ الرابعة‮ في‮ مدينة‮ تامالي‮ غدا‮. وتضم‮ المجموعة‮ أيضا‮ منتخبي‮ تونس‮ والسنغال‮.‬
كوماسي‮ تحتفي‮ بنجوم‮ الكاميرون
يحظى‮ نجوم‮ المنتخب‮ الكاميروني‮ باستقبال‮ حافل‮ في‮ كل‮ مكان‮ يزورونه‮ في‮ مدينة‮ كوماسي‮ التي‮ تستضيف‮ مباريات‮ المجموعة‮ الثالثة‮ من‮ كأس‮ الأمم‮ الإفريقية‮.‬
وذكرت‮ صحف‮ محلية‮ أن‮ مشجعين‮ غانيين‮ انضموا‮ إلى‮ الكاميرونيين‮ في‮ الترحيب‮ بالأسود‮ التي‮ لا‮ تقهر‮ عقب‮ وصولهم‮ من‮ العاصمة‮ أكرا‮.‬
وارتدى‮ مشجعون‮ غانيون‮ ألوان‮ العلم‮ الكاميروني‮ وحملوا‮ لافتات‮ تأييد‮ للفريق‮ الزائر،‮ لاسيما‮ نجومه‮ الكبار‮ صامويل‮ إيتو‮ وريجوبرت‮ سونج‮ وجيريمي‮.‬ ويحاول‮ الفريق‮ الكاميروني‮ استمالة‮ جماهير‮ كوماسي‮ إلى‮ جانبه‮ في‮ الصراع‮ مع‮ فرق‮ المجموعة‮ الثالثة‮ مصر‮ وزامبيا‮ والسودان‮ لبلوغ‮ ربع‮ النهائي‮.‬
وتلتقي‮ مصر‮ مع‮ الكاميرون‮ في‮ أولى‮ مباريات‮ الفريقين‮ في‮ المجموعة‮ اليوم‮ .‬
اليوم‮ سا‮ 18.‬00‮ مصر‮ -‬‮ الكاميرون
لعنة‮ الفراعنة‮ تطارد‮ الأسود‮ في‮ مباراة‮ نارية
يستهل المنتخب المصري لكرة القدم اليوم، رحلة الدفاع عن لقبه الإفريقي في بطولة كأس الأمم الإفريقية السادسة والعشرين 2008 المقامة حاليا، في غانا بلقاء، ويصلح لأن يكون نهائيا مبكرا للبطولة، حيث يلتقي الفريق مع نظيره الكاميروني في كوماسي في الجولة الأولى من مباريات‮ المجموعة‮ الثالثة‮ في‮ الدور‮ الأول‮ للبطولة‮.‬
يخوض‮ الفريقان‮ مباراة‮ اليوم،‮ تحت‮ شعار‮ "‬لا‮ بديل‮ عن‮ الفوز‮" الذي‮ يضمن‮ لصاحبه‮ الاقتراب‮ بشكل‮ كبير‮ من‮ الدور‮ الثاني‮ (‬دور‮ الثمانية‮) في‮ البطولة‮.‬
وتمثل المباراة مواجهة حاسمة على قمة المجموعة، وهي هدف يسعى إليه كل من الفريقين للابتعاد عن مواجهة أصعب في الدور الثاني، حيث يلتقي المتصدر في كل من المجموعتين الثالثة والرابعة الفريق صاحب المركز الثاني في المجموعة الاخرى. كما تمثل مواجهة ثأرية مثيرة بين المنتخبين‮ الكاميروني‮ (‬الأسود‮ التي‮ لا‮ تقهر‮) والمصري‮ (‬الفراعنة‮) في‮ كوماسي‮.‬
"‬روح‮ التحدي‮" في‮ نهائي‮ مبكر
ولكن‮ مهمة‮ الأسود‮ التي‮ لا‮ تقهر‮ لن‮ تكون‮ سهلة‮ على‮ الإطلاق‮ في‮ هذه‮ المباراة،‮ فالمنتخب‮ المصري‮ يملك‮ تفوقا‮ ملحوظا‮ على‮ نظيره‮ الكاميروني‮ عبر‮ التاريخ‮.‬
وتحمل‮ المباراة‮ "‬روح‮ التحدي‮" بين‮ المنتخبين،‮ فكلاهما‮ من‮ الفرق‮ صاحبة‮ التاريخ‮ العريق‮ على‮ الساحة‮ الإفريقية،‮ لكن‮ منتخب‮ مصر‮ يسعى‮ إلى‮ استغلال‮ ضربة‮ البداية‮ ليمهد‮ الطريق‮ نحو‮ اللقب‮.‬
تبدو صفوف الفريقين مكتملة بشكل كبير قبل هذه المباراة، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى جميع لاعبي الطرفين على مدار الفترة الماضية، ما يبشر بمباراة قوية تمثل نهائيا مبكرا للبطولة، على الرغم من الإصابة التي لحقت بعصام الحضري نجم المنتخب المصري وحارس مرماه خلال التدريب‮ الأساسي‮ للفريق‮ أمس‮ الاحد،‮ حيث‮ أكد‮ طبيب‮ الفريق‮ أنه‮ التواء‮ خفيف‮ لن‮ يمنع‮ الحضري‮ من‮ المشاركة‮.
ايتو‮.. اللدغة‮ القاتلة
في‮ المقابل‮ جرت‮ استعدادات‮ المنتخب‮ الكاميروني‮ على‮ قدم‮ وساق‮ وأدى‮ الفريق‮ مرانه‮ على‮ ملعب‮ كوماسي‮ أمس‮ الأول،‮ واطمأن‮ مديره‮ الفني‮ الألماني‮ أوتوفيستر‮ على‮ جميع‮ اللاعبين‮.‬
ويعتمد‮ الفريق‮ بشكل‮ كبير‮ على‮ إيتو‮ ولدغاته‮ القاتلة،‮ ما‮ دفع‮ الجهاز‮ الفني‮ للمنتخب‮ المصري‮ إلى‮ عمل‮ حسابات‮ خاصة‮ لهذا‮ اللاعب‮ مع‮ عدم‮ التركيز‮ عليه‮ ونسيان‮ باقي‮ اللاعبين‮ الذين‮ لا‮ يقلون‮ عنه‮ خطورة‮.‬
ويعتمد أوتوفيستر على مجموعة كبيرة من اللاعبين المحترفين في أوروبا، ما يصعب مهمته أحيانا في الاختيار من بينهم لتشكيل الفريق الأساسي بقيادة المهاجم صامويل إيتو نجم هجوم برشلونة الاسباني وأبرز لاعبي الكاميرون على مدار السنوات القليلة الماضية.
ولذلك، فإن المنتخب الكاميروني أحد أقوى منتخبات القارة سيكون هدفه الأساسي هو كسر شوكة حامل اللقب مبكرا، لان ذلك يمثل دفعة كبيرة لأي فريق وربما يكون حافزا إضافيا على التألق في باقي مباريات البطولة.
سا‮ 20.‬30‮ السودان‮ -‬‮ زامبيا
الصقور‮ بعناصرها‮ المحلية‮ في‮ مباراة‮ التصدي‮ للرصاصات‮ النحاسية
يعود‮ المنتخب‮ السوداني‮ لكرة‮ القدم‮ اليوم‮ الثلاثاء،‮ إلى‮ الظهور‮ في‮ نهائيات‮ كأس‮ الأمم‮ الافريقية‮ بعد‮ غياب‮ طويل‮ عن‮ النهائيات،‮ حيث‮ يلتقي‮ نظيره‮ الزامبي‮ بمدينة‮ كوماسي‮ في‮ مواجهة‮ متكافئة‮ بالمجموعة‮ الثالثة‮.
ويبدو المنتخب السوداني، الذي تفوق على نظيره التونسي في التصفيات، قادرا على أن يسبب خيبة أمل جديدة للكبار ويسعى الفريق إلى تحقيق الفوز في مباراة الغد، لتكون دافعا قويا له قبل مواجهة نظيريه الكاميروني والمصري.
ولا‮ يختلف‮ اثنان‮ على‮ أن‮ المنتخب‮ الزامبي،‮ رغم‮ كونه‮ من‮ منتخبات‮ الصف‮ الثاني‮ في‮ إفريقيا،‮ إلا‮ أنه‮ يعتبر‮ من‮ أصحاب‮ المعجزات‮ في‮ عالم‮ الساحرة‮ المستديرة‮ بالقارة‮ السمراء‮.‬
ويملك‮ المنتخب‮ الزامبي،‮ رغم‮ عدم‮ فوزه‮ باللقب،‮ تاريخا‮ وسجلا‮ مشرفا‮ في‮ بطولات‮ كأس‮ الأمم‮ الإفريقية،‮ رغم‮ أنه‮ لم‮ يبدأ‮ المشاركة‮ في‮ تصفيات‮ البطولة،‮ إلا‮ مع‮ بداية‮ حقبة‮ السبعينيات‮.‬
السودان‮ آخر‮ الملتحقين‮ يبحث‮ عن‮ المجد‮
وصلت إلى مطار أكرا في الساعة السابعة والنصف من مساء امس، بعثة منتخب السودان الوطني للمشاركة في نهائيات الامم الافريقية والتي يستهل مشواره فيها اليوم، في مواجهة المنتخب الزامبي ليصبح المنتخب الوطني السوداني آخر منتخب يصل الى غانا بعد أن وصلت جميع المنتخبات من‮ قبل‮.‬
وقد تأخرت بعثة المنتخب لساعات طويلة في اديس ابابا بسبب ظروف الطيران، الأمر الذي أدى الى استياء وتذمر رئيس الاتحادية السودانية والذي تخوف ان يؤثر الإرهاق على اللاعبين وقد أمضت البعثة نصف ساعة بمطار اكرا وغادرت الى كوماسي.
عقب الوصول الى مطار اكرا تحدث مدرب المنتخب مازدا للصحافة الغانية وعبر عن ثقته الكبيرة في منتخب بلاده ومقدرته على الظهور بشكل جيد بعد أن غاب لفترة طويلة من الظهور في هذا المحفل الإفريقي المهم، ورفض مازدا الحكم على المنتخب من واقع التجارب الإعدادية التي لعبها في اسبانيا والنتائج الضعيفة التي حصل عليها في أربع مباريات. وقال إن التجارب الإعدادية لا تعتبر حكما واستدل على حديثه بخسارة منتخبات كثيرة للتجارب الإعدادية دون أن يؤثر ذلك على مكانتها في خارطة الكرة الإفريقية.. وطالب مازدا بالحكم على المنتخب السوداني من واقع‮ المباريات‮ التي‮ سيلعبها‮ في‮ كوماسي‮ والتي‮ تبدأ‮ بمواجهة‮ المنتخب‮ الزامبي،‮ وقال‮ إنه‮ جمع‮ معلومات‮ جيدة‮ عن‮ خصومه‮ وأصبح‮ يعرف‮ المطلوب‮ منه‮ جيداً‮.‬
مدرب‮ زامبيا‮ يحلم‮ بالفوز‮ اليوم
شدد‮ باتريك‮ فيري‮ المدير‮ الفني‮ لمنتخب‮ زامبيا‮ على‮ ضرورة‮ فوز‮ فريقه‮ بالمباراة‮ الأولى‮ في‮ كأس‮ الأمم‮ الإفريقية‮ 2008‮ أمام‮ السودان‮ اليوم‮ الثلاثاء‮.‬
وقال‮ فيري‮ في‮ تصريحات‮ لصحيفة‮ "‬ذا‮ بوست‮" الزامبية‮ إن‮ بداية‮ البطولة‮ بفوز‮ يدعم‮ الفريق‮ نفسيا‮ ويمنحه‮ الفرصة‮ لاستمرار‮ الانتصارات‮.‬
وأضاف‮ "‬كل‮ الاهتمام‮ منصب‮ الآن‮ حول‮ تحقيق‮ النصر‮ في‮ أول‮ مباراة‮ لدعم‮ الفريق‮ في‮ مشوار‮ البطولة‮"‬،‮ وتقع‮ زامبيا‮ في‮ المجموعة‮ الثالثة‮ مع‮ السودان‮ ومصر‮ والكاميرون‮.‬
وتابع‮ فيري‮ "‬أحترم‮ المنتخب‮ السوداني،‮ لكني‮ واثق‮ بفريقي‮ وقدرته‮ على‮ تخطي‮ المباراة‮ بنتيجة‮ جيدة‮".‬
وأوضح‮ فيري‮ أن‮ فريقه‮ منظم‮ وكل‮ الأمور‮ أصبحت‮ على‮ ما‮ يرام،‮ مشيرا‮ إلى‮ أن‮ لاعبيه‮ يتمتعون‮ بقدر‮ كبير‮ من‮ الثقة‮ والتركيز‮ في‮ البطولة‮.‬
العثور‮ على‮ حقائب‮ منتخب‮ زامبيا
وصلت‮ الحقائب‮ الخاصة‮ ببعثة‮ منتخب‮ زامبيا̷


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.