«قوى البديل الديمقراطي» تعقد إجتماعا في 31 أوت الداخل    اكتشاف ترسانة حربية ضخمة على الحدود الجنوبية    الشروع في إنجاز مصنع «بيجو- سيتروان الجزائر» ببلدية طفراوي    «مصنع سيروفي» يشرع في تركيب علامة «فولفو» بداية من 2020    الرئيس الفلسطيني يقدم شكره للشعب الجزائري على مواقف الدعم والتضامن    شرطة بومرداس تعلن الحرب على بؤر الجريمة    وفاة أربعة أشخاص في حوادث مرور    بوعلاق: برنامج وطني لمكافحة الداء    الجزائر بطلًا لكان 2019 : كتبوا التاريخ.. بلغوا المجد.. عانقوا الذهب!    قرعة الدور التمهيدي لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي    مستشار التحقيق بالمحكمة العليا يستمع لسيف الإسلام لوح    حمس تذكر شركائها بالتزاماتهم اتجاه الحراك    ارتفاع قياسي في درجات الحرارة اليوم    11000 بيطري لمراقبة الأضاحي قبل وأيام العيد    جمع أكثر من 8 ألاف طن من النفايات منذ انطلاق الحملة    الملك سلمان وولي العهد السعودي يهنئان الجزائر    إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية    البويرة : التحكم بحريق منطقة الصوادق ببلدية عمر    الفرقة النحاسية للحماية المدنية تمتع الجمهور العنابي    تظاهرة «جيجل تحتضن الجزائر» بداية من هذا الأربعاء    إدارة باريس سان جيرمان تسعى لتجديد عقد مبابي    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني    اختطاف 4 مواطنين أتراك في نيجيريا    أحزاب البديل الديمقراطي تدعو لاجتماع وطني موسع    وفاة طفل صدمته سيارة بتبسة    مقداد سيفي: أقبل الوساطة ولكن …    تطبيق للحجز الإلكتروني في 72 فندقا ومركبا سياحيا بدءا من اليوم    رونار يستقيل من تدريب المنتخب المغربي..    بلايلي يحسم مستقبله: “في إفريقيا لن ألعب سوى للترجي”    مضيق هرمز: حظر ناقلة النفط "مصدر" دام 1 سا 15 دقيقة    إيران تبعث برسالة "شكر" الى السعودية    مضيق هرمز يتجه نحو التصعيد العسكري    تكوين 440 شاب في مختلف الفنون المسرحية منذ مطلع 2019    بن ناصر "كنا الأقوى في البطولة ونستحق اللقب عن جدارة"    تعرف على ترتيب الجزائر بأولمبياد الرياضيات العالمي    تواصل حملة الحصاد والدرس بقسنطينة    تنظيم حفل موسيقي تكريما لبن عيسى بحاز بالجزائر العاصمة    تنظيم عرض للرقصات التقليدية بأوبيرا الجزائر    الجزائر تدعو صندوق الاوبيب للتنمية الدولية إلى مواصلة جهوده في مجال التمويل    احسن طريقة لإسعاد الشعب هو التتويج بالألقاب    انطلاق أول رحلة للحجاج من مطار رابح بيطاط بعنابة    اسمنت-صادرات: تحسن ملحوظ خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2019    إطلاق سراح أول ناشط سياسي رفع لافتة "لا للعهدة الخامسة"    الخطوط الجوية الجزائرية تتعهد بإرجاع جميع مناصري "الخضر" العالقين بالقاهرة    بالصور.. رئيس مركز مكة المكرمة يسعى لإنجاح موسم الحج    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    الشرطة الفرنسية تفسد احتفالات الخضر‮ ‬    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساعات الدراسة تحرّض التلاميذ على اكتساح الشارع ومقاطعة المدارس
خرجوا أمس بالعاصمة لليوم الثاني على التوالي
نشر في الشروق اليومي يوم 14 - 10 - 2009


تصوير علاء بويموت
"ندخل ليلا للمنازل وليس لدينا الوقت للمراجعة ولا للراحة"
التحق أمس تلاميذ ثانويتي بوعلام دكار بڤاريدي 2 التابعة لبلدية القبة وثانوية سعد دحلب ببن عمر التابعة لنفس البلدية كذلك بصف الثانويات المقاطعة للدراسة احتجاجا على ثقل الحجم الساعي اليومي للدراسة التي تبدأ يوميا من الثامنة صباحا إلى منتصف النهار ومن الواحدة والنصف ظهرا، إلى غاية الخامسة والنصف مساء.
*
وحاصرت سيارات الشرطة عدة ثانويات بالعاصمة لمنع التلاميذ من الإلتقاء في الشوارع، وأجبروا تلاميذ كل ثانوية بالبقاء أمام ثانويتهم، وخرج تلاميذ ثانوية الأخوين حامية أمس لليوم الثاني على التوالي بعد أن قاطعوا الدراسة أول أمس كذلك، منظمين مظاهرات عارمة في الشارع المحاذي لثانويتهم بالقبة القديمة، وفشلت كل محاولات المدير العام والمراقبة العامة للثانوية في إقناع التلاميذ بالدخول للتفاوض مع الإدارة من أجل رفع مطالبهم، وقال التلاميذ أنهم لن يتحدثوا إلا مع مسؤولين في وزارة التربية يضمنون لهم نقل انشغالاتهم لوزير التربية الوطنية.
*
وفي بيان لهم تلقت "الشروق" نسخة منه قالوا:"نطلب إيجاد حل ناجع لمأساتنا المتمثلة في عدم القدرة على تحمل ثماني ساعات من الدراسة يوميا... ثم يطلب منا في الأخير تحصيل مردود علمي جيد، كيف بالإمكان ذلك والتلميذ لا يخرج من القسم إلا على الخامسة والنصف مساء... نريد إسماع صوتنا إلى الوزارة الوصية، وذلك للتخفيف ولو بجزء يسير من البرنامج المكتظ، فنحن نريد علما وليس حشوا للأدمغة، ونطالب بمعالجة مشكل الوضعية الإدماجية التي لم نتدرب عليها إطلاقا في السنوات الماضية... هذه جملة من مطالبنا الرئيسية التي دفعت بنا إلى الخروج والتجمهر والقيام بالإضراب، أما المئزر فلا يمثل لنا حائلا أمام الدراسة لأن المهم هو المضمون وليس الشكل ونحن في خدمتكم للبس أي شكل ولون تريدون حتى ولو طلب منا ارتداء مئزر بلون العلم الجزائري فسنلبسه".
*
عناصر الشرطة يضربون التلاميذ بالعصي ويوقفون أربعة منهم
*
وأحدث التلاميذ فوضى عارمة أمام الثانوية بسبب مطاردة عناصر الشرطة لهم، حيث قام رجال الأمن بضرب التلاميذ الذين حاولوا المشي في مسيرة نحو الثانوية المجاورة بالعصي والصفعات، وسحبوا الهاتف النقال من إحدى التلميذات، وأوقفوا أربع تلاميذ بسبب قيامهم بإشعال "الفيمي جان" التي تستعمل عادة في المولد النبوي والملاعب، مما ألهب التلاميذ وحرضهم على التظاهر أكثر، وقد تدخل رجال الشرطة بالعصي، وتحوّل الشارع المحاذي للثانوية والمدرسة العليا للأساتذة إلى فوضى عارمة وكر وفر في كل الإتجاهات".
*
وأوضحت التلميذة رويبي إيمان في السنة الثانية ثانوي بثانوية الأخوين حامية بالقبة القديمة أن المطلب الرئيسي للتلاميذ هو تقليص ساعات التدريس لأنها تشكل عبئا عليهم، وإذا استمر الوضع على حالهم ستكون النتائج كارثية".
*
وقال المتظاهرون"عندما نخرج من الثانوية على الساعة منتصف النهار لا يكفينا الوقت لنصل إلى المنازل ونفطر ونعود إلى الثانوية، وإذا تأخرنا يغلقون علينا الباب ويطلبون منا إحضار أهلنا، تركوا لنا وقتا ضيقا جدا بين منتصف النهار والواحدة والنصف لنفطر، لا يكفينا حتى للوصول إلى المنزل لنفطر، أصبحنا نفطر في البيتزيريات والشوارع... نحن قصر ولسنا كبار، وليس لدينا المال لنفطر كل يوم في البيتزيريات، ولم يعطونا الوقت لنصل إلى منازلنا ونفطر مع أهلنا، نحن نذهب ونعود إلى المدرسة مشيا على الأقدام ليس لدينا سائقا، أم أنهم يظنون أن لدينا سائقا ينقلنا في الصباح والمساء من المنزل إلى الثانوية ومن الثانوية إلى المنزل، نحن نمشي على أقدامنا ساعات في الشوارع والطرقات من أجل تناول وجبة الإفطار في المنزل، والآن حرمونا حتى في الإفطار في المنزل، لأن الوقت لم يعد يكفينا، وليس لدينا المال للإفطار في البيتزيريات كل يوم... نحن أبناء الزوالية ولسنا أبناء الأثرياء والوزراء، أصبحنا نشعر بالإرهاق والجوع في القسم بسبب الدراسة من الواحدة والنصف إلى الخامسة والنصف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.