الفريق قايد صالح: الجزائر أصبحت "قدوة" في مجال مكافحة الارهاب وفي حماية حدودها من جميع الآفات    الرئاسة الروسية : الجزائر لم تطلب مساعدة موسكو فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    سرار يراسل السترات الصفراء عبر فروجي    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    إدارة شالك تساند المدرب وترفض التعاطف مع بن طالب    استمرار تساقط أمطار "معتبرة" على الولايات الوسطى و الشرقية من الوطن الى غاية يوم الجمعة    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بالفيديو.. الخضر يجرون ثالث حصة تدريبية تحضيرا لمباراة غامبيا    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    لعمامرة يؤكد من ألمانيا    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    إنهاء الانسداد مرهون بالاستقالة أو إخطار المجلس الدستوري    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمال مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى "علي بوسحابة" يحتجون
المجلس الطبي والفروع النقابية بخنشلة يطالبون بالتدخل الوزارة..

طالبوا بتوفير فرق أمنية داخل المؤسسة وحمايتهم من الاعتداءات
نظم نهاية الأسبوع الفارط الطاقم الطبي وشبه الطبي وعمال وموظفي مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى "علي بوسحابة" التابع لولاية خنشلة، وقفة احتجاجية تمثلت في التوقف عن العمل مع ضمان الحد الأدنى للخدمات، في حركة احتجاجية أكد من خلالها هؤلاء تدعيمهم المطلق للمطالب المعلن عنها من طرف المجتمعين.
في الوقت الذي أصدرت فيه الفروع النقابية الثلاث بالمؤسسة الاستشفائية العمومية "علي بوسحابة" بمدينة خنشلة، إلى جانب رئيس المجلس الطبي الإداري بيانا شديد اللهجة، رفع إلى السلطات المركزية والمحلية طلبت من خلاله وبإلحاح مسؤول القطاع "جمال ولد عباس" التدخل وإيفاد لجنة تحقيق حول واقع الصحة بخنشلة، خاصة مستشفى "علي بوسحابة" والعمل على توفير الأمن داخل المؤسسة التي أضحت تستهدف يوميا من قبل الوافدين، وعن طريق ذلك المطالبة من جديد بتوفير فرقة أمنية على مستوى المصلحة والعمل على فتح مصالح الاستعجالات الطبية بالمؤسسات الصحية الأخرى، قد تقليص الضغط على المصلحة الأم، هذا وكان ممثلي الفروع النقابية ورئيس المجلس الطبي وعمال ورؤساء المصلحة قد عقدوا مساء الاثنين المنصرم ندوة صحفية، اختتمت بإصدار بيان تسلمت "الأيام" نسخة منه، ناشد من خلاله المجتمعين السلطات الوصية بتوفير الأمن لهم ولمؤسستهم.
فضلا عن العمل على فتح مصلحة الاستعجالات الطبية للمستشفي الجديد، وكذا مستشفى الأم والطفل "صالحي بلقاسم" حتى ينقص الضغط على قاعة الاستعجالات الطبية للمؤسسة، والتي أصبحت مع مرور الوقت لا تقوى على استيعاب عدد المرضى الذين يقصدونها، حسب ما صرح به الدكتور "بوشارب حسان" رئيس مكتب المجلس الطبي وكذا نقابات هاته المؤسسة، كما ألحوا على ضرورة فتح مؤسسة الصحة الجوارية لنقاط مناوباتها وفق التعليمة الوزارية رقم 05 المؤرخة في 02 نوفمبر 2008، مع عدم الاكتفاء بتقديم الفحوصات الطبية دون علاج مع احترام هذه الأخيرة لمواعيد عملها ومناوباتها، وحسب ذات المصدر فإن الطاقم الطبي وشبه الطبي هم عرضة يوميا إلى الاعتداءات الجسدية والفضية من طرف اللصوص والمتسكعين وكذا المخمورين، مما ترك نزيفا حقيقيا للعمال من هذه المؤسسة غير المحمية.
والدليل على ذلك تعرض طبيب إلى اعتداء جسدي في الآونة الأخيرة، مما خلف له كسورا في العديد من مناطق جسده وتعرض ممرضات إلى الإهانات، يحدث هذا أمام أعين رجال الشرطة دون أن يحركوا ساكنا حسب نفس المتحدث، وكذا تعرض أفراد عائلات المرضى إلى مضايقات من قبل هؤلاء اللصوص، وذلك لعدة أسباب أهمها غياب الأمن بالمؤسسة، حيث أصبح الشرطيان الوحيدان المسخران لا يقويان على صد الاعتداءات المتكررة على الطاقم الطبي، وكذا ازدياد الأعباء الصحية على مصلحة الاستعجالات التي أصبحت تعمل فوق طاقتها، ما أدى إلى ضعف الأداء الصحي، وعدم التكفل الجيد بالمرضى والذي يتسبب دائما في ملاسنات بين هؤلاء وعائلات المرضى، وقد طالب أصحاب البيان من الوالي ومدير الصحة للولاية، بضرورة التدخل لفتح قاعة الاستعجالات الطبية بالمستشفى الجديد، وكذا مستشفى الأم والطفل بصفة فعلية والتي فتحت ولا تقوم بتقديم الإسعافات الطبية للمرضى لعدة أسباب مجهولة، وقد قرر هؤلاء تنظيم وقفة احتجاجية بالمستشفى صباح يوم نهاية الأسبوع الفارط، تنديدا بوضعهم المأساوي والذي وقفت عليه "الأيام" في العديد من المرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.