الفريق قايد صالح يهنئ أشبال وشبلات مدارس الأمة الناجحين في شهادة البكالوريا    الإعلان عن نتائج البكالوريا    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    كأس امم افريقيا 2019: بن صالح يصل الى القاهرة لحضور النهائي    هكذا رمى بلماضي بالضغط على السنغاليين قبل النهائي    توقيف ثلاثة عناصر دعم للإرهابيين بسيدي بلعباس    بلماضي يزيل المخاوف بخصوص الحالة البدنية للاعبين    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    تاريخ حافل بالنضال... ودعم كبير للبحث العلمي في مجال التاريخ    أزمة سياسية: اقتراح قائمة الشخصيات الوطنية للقيام بالوساطة والحوار    كاس افريقيا للأمم 2019: "رئيس الكاف يتدخل في اختيار الحكام" (مصطفى مراد فهمي)    كأس أمم افريقيا 2019: **منتخب الجزائر فريق كبير**    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    عيد اضحى: تجنيد 2.000 طبيب بيطري عام و 9.000 خاص لتعزيز مراقبة تنقل بيع و ذبح الاضاحي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    المواطنون يشتكون من التذبذب في توزيع المياه    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    لفائدة سكان بلدية بوعلام    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غليان في الإقامات الجامعية .. وإضرابات بالجملة
نشر في البلاد أون لاين يوم 13 - 12 - 2013


رفض كلي لاجتماعات بروتوكولية ومطالب بنتائج ملموسة
الإضراب المفتوح يدخل أسبوعه الثالث
مؤشر ثلاثي أول أبيض يهدد طلبة جامعة الشلف
باتت كل المؤشرات تذهب إلى اعتبار اختبارات الثلاثي الأول من السنة الجامعية بكامل معاهد وكليات جامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف، مرحلة بيضاء، بالنظر إلى ما آلت إليه الأوضاع المكهربة في الجامعة وفشل كامل الأطراف في فرملة الإضرابات المستمرة وعجز الإدارة الحالية عن إيجاد حلول مثلى لمطالب مشروعة لآلاف الطلبة المحتجين، بعد توقف الدراسة بشكل تام وإغلاق كامل الكليات لما يزيد على 17 يوما، وهو ما يؤشر على حالة غير عادية في الجامعة بسب تصلب كل طرف ورفض مبدأ الحوار إلا بالحصول على نتائج ملموسة، في وقت يرفض فيه الطلبة الدفع بنحو ثلاثي أول أبيض، لأنه خيار غير صائب وأنه ليس في مصلحة الطلبة ولا الأساتذة ولا الجامعة أيضا، باعتبار أنه إذا لم يتم فض الإضراب بالشكل السلمي، فستكون امتحانات الفصل الثاني في شهر سبتمبر من سنة 2014. وتظهر المعطيات أن المتظاهرين الذين واصلوا شل الجامعة المركزية والقطب الجامعي بأولاد فارس على بعد 15 كلم شمال عاصمة الولاية، رفضوا أي تسويف جديد أو إضاعة الوقت في اجتماعات "بروتوكولية" يعرف مسبقا أن حصيلتها فارغة ويدفع الطالب ثمنها، سوى قبول نتائج ملموسة وعاجلة ورحيل المتسببين في الوضع المكهرب الذي يطبع محيط الجامعة منذ افتتاح السنة الجامعية الجديدة. وفي سياق متصل بالموضوع، أكد الطلبة المضربون أنهم ماضون قدما في إضرابهم الفتوح إلى غاية تسوية مطالبهم خصوصا معهد التربية البدنية والرياضية والهندسة المعمارية والعلوم الزراعية الذين يغلقون الجامعة لمدة فاقت أسبوعين بدعم من طلبة آخرين بمعاهد مختلفة أبرزها طلبة معهد الحقوق الذين أبدوا مطلق دعمهم للمضربين، على هذا النحو، أوضح طلبة الهندسة المعمارية أن مطلبهم الوحيد فتح مناصب الماستر لكامل الطلبة بدون استثناء مع رفضهم توجيههم إلى تخصص هندسة حضرية غير مرغوب فيه بالمرة، كما أعلن طلبة معهد التربية البدنية والرياضية مواصلة إضرابهم إلى حين تلبية مطالبهم كاملة غير منقوصة ورفضهم استئناف الدراسة ما لم تتخل الإدارة عن "لغة التهديد والوعيد" وتفكر في إيجاد مخرج للإضراب المفتوح، وهو الموقف الذي أبداه بقوة طلبة العلوم الزراعية وباقي الطلبة المتضامنين مع المضربين. وحسب مصادر "البلاد"، فإنه في الوقت الذي أعرب فيه رئيس الجامعة يوم الخميس الماضي عن التزامه بالوقوف مع الطلبة لتحقيق مطالبهم، أكد المضربون أنه ليس هناك رغبة حقيقية لتحسين الوضع وعودة الأمور إلى ما كانت عليه في ظل تهرب الجميع من المسؤوليات الملقاة عليهم.
خ/رياض
جدرانها مهترئة ومتشققة
الإقامة الجامعية "القبة" تشكل خطرا على حياة الطلبة
طالبت المنظمة الوطنية للطلبة الجزائريين، الوزارة الوصية، بالتدخل لوضع حد لما أسمته بالأوضاع الكارثية التي تعرفها الإقامات الجامعية بالجزائر، ضاربة مثلا بوضعية الإقامة الجامعية القبة القديمة، والتي أصبحت تهدد حياة الطلبة، إلى جانب جملة من المشاكل والعراقيل الموجودة والتي وقفت عقبة في وجه الطلبة منذ الدخول الجامعي، الأمر الذي يؤثر سلبا على التحصيل العلمي، في ظل الصمت المطبق للمعنيين الذين لم يبادروا إلى إصلاح الأوضاع الراهنة، بسبب غياب قنوات الحوار والتواصل مع المسؤولين.
ومن المشاكل التي تواجه الطلبة، حسب " بيان "المنظمة الوطنية للطلبة الجزائريين، الوضعية الكارثية للإقامة والمهددة لحياة الطالب بعد معاينة بعض التصدعات والانشقاقات في الجدران وقضية الأغطية البالية والأفرشة الرثة، مما أدى إلى إصابة البعض بأمراض جلدية وحساسية، إلى جانب غياب الماء الساخن على مستوى الأجنحة، رغم الترميمات السطحية والوضعية الكارثية للمراحيض وعدم تصليح الغرف والتسربات الكثيرة لمجاري المياه، فضلا عن سوء معاملة الطالب من قبل رجال الأمن وعدم توفير سيارة إسعاف، مما وضع الطلبة في وضعية حرجة بسبب عجزهم عن التنقل للعلاج، إلى جانب غياب عيادة خاصة لاستقبال الطلبة وانعدام المناوبة الليلية من قبل الأطباء والنقص الفادح في الأدوية وكذا استعمال مرأب السيارات من قبل أجانب عن الإقامة، وهو ما يبين أن عدد الغرباء في الإقامة أكثر من عدد المقيمين الشرعيين، مشيرا إلى مشكل الإطعام الذي يعتبر من أكبر العراقيل التي تواجه الطالب، كونه لم يحدد قائمة الوجبات وعدم احترام البرنامج الأسبوعي، دون الحديث عن رداءة الوجبة كما ونوعا وانعدام شروط النظافة في محيط المطعم وكذا المطبخ مع الغلق الدائم للطوابير من قبل الطلبة دلالة على رداءة الوجبات، وكذا التعامل الجاف لعمال المطعم والتماطل في تقديم الوجبات.
سامية. م
الإقامات الجامعية بباتنة
تحقيقات واحتجاجات بالجملة ومدراء في قفص الاتهام
عاشت خلال الأسبوع الماضي العديد من الإقامات الجامعية الخاصة بالطلبة حالات من الفوضى الناتجة عن احتجاجات المقيمين، على خلفية الممارسات غير القانونية والتسيب والإهمال الذي طال الإقامات الجامعية ومختلف الهياكل التابعة لها، حسب تعبير الطلبة المحتجين، الذين أكدوا أن بعض هذه الممارسات أصبحت تشكل خطرا على حياتهم مطالبين بفتح تحقيق في "الوضع الكارثي" الذي أصبح يعيشه الطالب داخل الإقامة، رغم الملايير التي توجه سنويا للقطاع من أجل ما يفترض من توفير الظروف الملائمة للدراسة بالنسبة للطلبة المقيمين..
وقد كان محرك الاحتجاجات بالنسبة للإقامة الجامعية حملة 3 التابعة لمديرية الخدمات الجامعية باتنة وسط، هوطبق العشاء الذي اكتشفوا فيه رائحة المازوت "النفاثة" حسب تأكيدهم، مضيفين أن بعض الطلبة أصيبوا بإسهال وحالات تقيؤ بعدما تناولوا كمية من الأرز الممزوج بالمازوت. وقد حرك الموضوع احتجاجات الطلبة الذين رفضوا تناول الوجبة وخرجوا إلى ساحة الإقامة رافعين مطالب بفتح تحقيق في الموضوع، بدءا بطريقة العمل داخل المطعم ورقابة القائمين عليه على الطباخين. وقد طالب المحتجون بتدخل مدير الخدمات الجامعية، وأكدوا أن هناك من أراد إخفاء "الفضيحة" باستبدال طبق الأرز الممزوج بالمازوت بطبق آخر، وقد حضر مدير الخدمات الجامعية إلى الإقامة المذكورة للتحاور مع الطلبة المحتجين حول مطالبهم ووعدهم بالنظر في الموضوع بعد أن فتح تحقيقا على مستوى مصالحه حول طريقة سير المطعم وظروف تخزين المواد الغذائية التي يأتي بها الممونون
من دخل المطعم فهو غير آمن.
ولا تعد هذه المرة الأولى التي يكتشف فيها الطلبة مواد خطيرة في أطباق الأكل، حيث شهدت الإقامة الجامعية حملة 2 بداية الموسم الجاري احتجاجا مماثلا بعد اكتشاف قطع صغيرة من الزجاج داخل طبق دجاج، وقد خرج الطلبة منددين بالاستهتار بحياتهم في حركة احتجاجية موسعة. وقال ممثلون عنهم إن الطلبة أصبحوا معرضين لفقدان حياتهم بسبب ما ساد هذه الهياكل الجامعية من فوضى وتسيب زاد من مشاكل الطلبة فضلا عن افتقادهم الكثير من المرافق الضرورية داخل الإقامات.
الدرك يتدخل لإنهاء احتجاج الطلبة
إلى ذلك طالب نهاية الأسبوع الماضي طلبة إقامة القطب الجامعي بفسديس بفتح تحقيق عاجل حول طريقة تسيير الأموال الموجهة للإطعام بعد أن أكدوا أن الوجبات المقدمة لهم رديئة جدا وبعضها لا يمكن أكله، وهي لا تعكس إطلاقا القيمة القانونية للطبق الجامعي. وكشف الطلبة أن هناك من عمال المطعم من يأخذ المواد الغذائية المتنوعة واللحوم لدى عودته إلى منزله مساء دون حسيب ولا رقيب، وهو ما كان سببا مباشرا في احتجاج الطلبة بإقامة فسديس، وتطلب ذلك تدخل مصالح الدرك الوطني التي مكنت عمال المطعم من الخروج منه بعد احتجازهم من طرف الطلبة.
المشاكل تتكرر كل موسم في غفلة المسؤولين
الغريب في الأمر حسب بعض الطلبة هو أن تستمر الممارسات نفسها من طرف القائمين على هذه الهياكل من موسم إلى آخر ويكون ذلك سببا مباشرا في تذمر الطلبة واستيائهم وصولا إلى حد الاعتصام والاحتجاج وتدخل مصالح الأمن، رغم أن هذه الانشغالات سبق أن رفعها الطلبة والطالبات خلال المواسم الماضية، وكان مفترضا من جانب المسؤولين أن يتحركوا لمواجهتها قبل أن تتسبب في اضطراب الموسم الجامعي وتشكل مادة دسمة لبعض الجهات التي تخدم مصالحها الشخصية تحت غطاء خدمة الطالب ونقل انشغالاته، وقبل هذا وذاك ضمان الحق في ظروف تمدرس وإقامة ملائمة بالنسبة لآلاف الطلبة المقيمين بجامعة الحاج لخضر بباتنة.
المعتز بالله
الطالبات ينددن باللاأمن والظروف المعيشية.
اعتداءات يومية داخل الإقامات الجامعية بالأغواط
ندد الاتحاد الطلابي الحر بجامعة عمار ثليجي بالأغواط بالأوضاع المزرية التي تعيشها الطالبات المقيمات بالإقامة الجامعية الأخوات بجة منذ بداية الدخول الجامعي والتي ضاعفت من تفاقمها الإعتداءات والتحرشات التي أصبحت تستهدف المقيمات من قبل بعض الغرباء. وأكدت ممثلات عن شعبة الطالبات للإتحاد الطلابي الحر أن الإدراة مطالبة بالتدخل العاجل لوضع حد لمثل هذه الممارسات غير المسؤولة خاصة بعدما أصبح الخوف ينتاب الكثيرات منهن، جراء إقدام بعض من سموهم بالبلطجية على اقتحام الحرم الجامعي والاقتراب منهن بدون حياء وسط غياب كلي للإجراءات الأمنية الكفيلة بضمان حمايتهم، كما أثاروا مسألة غياب أي مبادرة لتحسين ظروفهم المعيشية بالرغم من كل النداءات والمراسلات والإحتجاجات التي لم تلقى أي صدى لدى إدارة الجامعة، معددين في ذلك جملة من النقائص التي تعترضهن داخل الإقامة الجامعية، بالخصوص من جانب إثارة مسألة نقص الأمن وهي القطرة التي أثارت كأس شكاواهن إلى جانب تجاهل مطالبهن بتحسين ظروف الإيواء والإطعام والخدمات الصحية، وعدم الإكتراث بمطالبهن في النهوض بمختلف النشاطات الثقافية والرياضية. هذا وكان الاتحاد الطلابي الحر بجامعة عمار ثليجي الى جانب الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين وبقية التنظيمات الطلابية قد خاض العديد من الحركات الاحتجاجية للمطالبة بتحسين أوضاع الطلبة بمختلف الإقامات الجامعية، مستنكرا التزام مديرية الإقامة الجامعية بالسكوت لإعادة الاعتبار للإقامات الجامعية خاصة من جانب حرمانها من التدفئة في هذا الجو القارس، ومن ذلك على وجه الخصوص إقامات 3000 سرير والأخوات بوشريط لشخم والأخوين المنور، فضلا عن التنديد بمحدودية وسائل النقل الجامعي ونقص الأمن وتراكم النفايات، على غرار تردي الوجبات كما ونوعا والتماطل في إنجاز السور الواقي لإقامة البنات الأخوين لمنور مخافة من دخول الغرباء، إلى جانب الإشارة إلى الحالة المزرية التي تشهدها دورات المياه بذات الإقامة الجامعية. كما شددت على ضرورة تعميم خدمة "الويفي" في أوساط طلبة الإقامات الجامعية لاسيما إقامة ثلاثة آلاف سرير وإقامتي بوشريط لما لذلك من أهمية كبيرة في تطوير كفاءات الطلبة، وعليه طالب بتدخل الوزارة الوصية لتسوية مختلف الوضعيات العالقة بما يضمن تحسين وتطوير قدراتهم العلمية، وهي الوضعية المتردية التي لاتزال تطفو فوق صفيح ساخن ومرشحة للمزيد من الغليان الطلابي في إنتظار ردود الجهات المكلفة.
حكيم بدران


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.