مكرون:ضرورة إعادة النظر في ملف الذاكرة الجزائرية    زطشي:” برمجة الكان مرة كل 4 سنوات قد يكون حلا لمشاكل الرزنامة الافريقية”    الجمعة ال 49 من الحراك    حجز حمولة بداخلها ألعاب نارية بقيمة 50 مليون دج بالجزائر العاصمة    مصر: لا نستورد الغاز الطبيعي من إسرائيل لسد الاحتياجات المحلية    شكل الدولة الحديث ونمط العلاقات المتخلف    هزة أرضية ثانية بشدة 3.6 درجات تضرب جيجل    الحسابات الاستراتيجية وتضارب المصالح: جوهر سلوك الدول    بيان ليبرالي في زمن عدم المساواة والتغير المناخي    متابعة المشاريع التابعة لقطاع الأمن الوطني مشروع انجاز المدرسة الوطنية للشرطة بوهران    لجنة تقنية وطنية تعاين “العيوب” وتتخذ عدة تدابير وإجراءات    حملة صحية واسعة للتكفل بالمواطنين في المناطق النائية بكل من بسكرة وتقرت    توقيف مبحوث عنه من قبل العدالة ومتورط في قضايا إجرامية    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    تسجيل أول حالة "كورونا" بسنغافورة    فيروس كورونا/ “المدينة الموبوءة”.. الصينيون يتساقطون في الشوارع    بولمرقة تستنكر تنظيم المغرب المنافسة الإفريقية في مدينة العيون المحتلة    تسجيل قرابة 900 إصابة جديدة بداء السكري لدى التلاميذ بالجزائر العاصمة منذ بداية الموسم الدراسي    توقيف شخص انتحل صفة هيئة نظامية بقسنطينة    إقبال كبير على الصالون الوطني للعسل ومنتجات الخلية ببومرداس    توزيع 150 إعانة مالية للبناء الريفي ببلدية المهير في برج بوعريريج    بالفيديو.. كنزة مرسلي بلوك مغاير في أغنية “كانت باينة” من انتاج لايف ستايلز ستوديوز    سوسطارة تلعب آخر حظوظها أمام الوداد البيضاوي    أردوغان: الفوضى ستطال حوض المتوسط ما لم تُحل الأزمة الليبية سريعا    توزيع 80 محلا تجاريا على الشباب بتبسة    فيروس كورونا.. إرتفاع حصيلة الوفيات في الصين إلى 25 شخصا    ارتفاع حصيلة قتلى "كورونا" إلى 25 بالصين    مقري: نجدد دعمنا للسياسة الخارجية في معالجة الملف الليبي    تسليم دولي كولومبي إلى أمريكا بسبب تهريبه 2 طن من الكوكايين    برناردو سيلفا: “محرز لاعب غير عادي وما يقدمه يؤكد قيمته” !    بطولة الجزائر المفتوحة للسباحة: السباح عبد الله عرجون ينصب نفسه نجما فوق العادة    حرائق أستراليا .. مقتل 3 أمريكيين في تحطم طائرة لإخماد النيران    ملكة بريطانيا تصادق رسميا على قانون البريكست    مراسل البلاد يقدم تفاصيل جديدة حول الهزة الأرضية بجيجل    وزير الفلاحة: جمع 20 مليون قنطار من القمح الصلب على المستوى الوطني    ميهوبي: إذا تلقينا دعوة من رئيس الجمهورية حول الحوار الوطني سنلبيها    الصين.. ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا إلى 25 شخصا    طالب جامعي يطعن زوج عمته بالبرواقية    أمريكا مهتمة بقطاعي الطاقة والاتصالات في الجزائر    رزيق: نظام تعويضي لمصاريف النقل تحفيزا على التصدير    وزارة خارجية الوفاق الوطني ثمن مسعى الجزائر لاستقرار الوضع في ليبيا    المكتب التنفيذي لمؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الأفريقية يصادق على اقتراح الجزائر حول تعديل نظامه الاساسي    قوات الاحتلال تقتحم الأقصى    الفيدرالية الوطنية لوكالات المراقبة التقنية للسيارات تعقد مؤتمرها التأسيسي غدا    أسعار النفط ترتفع بعد خفض مخزونات الخام الأمريكية    فيروس "كرونا" يساهم في تراجع أسعار الذهب    الرئيس قيس سعيد يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    الرئيس التونسي يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    بدء تصوير الجزء الرابع من المسلسل العربي الشهير الهيبة    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    « أدعو الشباب للالتحاق بالمدرسة »    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    إعلان نتائج المسابقة    عن الحب والخيانة والاستغلال في مجتمع مأزوم    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أسقط طائرة وزير خارجية الجزائر الراحل محمد الصديق بن يحيى؟
نشر في البلاد أون لاين يوم 15 - 02 - 2014

بعد مرور عشرات السنين عن حادثة تحطم طائرة ''غرومان'' التي كانت تقل وزير الخارجية الأسبق محمد الصديق بن يحيى إلى طهران للشروع في وساطة ديبلوماسية لإنهاء الحرب الإيرانية العراقية التي قامت في سبتمبر 1980. ما تزال القضية محاطة بألغاز كثيرة وتحفضات عديدة.
المعروف في حادثة طائرة الوفد الديبلوماسي الجزائري أنّها سقطت يوم 3 ماي 1982 على الحدود الإيرانية التركية، غير أنّ التفاصيل جرى الاختلاف في سردها، فكثير من الدبلوماسيين الجزائريين، وأيضا مسؤوليين ووزراء سابقين أكدوا في شهاداتهم أنّ الصاروخ الذي فجر الطائرة، هو صاروخ سوفييتي اشتراه النظام العراقي. غير أنّه لم يجر النبش في هذه القضية بشكل رسمي لا من الطرف الجزائري ولا العراقي.
وفي آخر معاجلة لحادثة مقتل وزير خارجية الجزائر الراحل محمد الصديق بن يحي، لم يرغب وزير الخارجية الحالي رمطان لعمامرة في حوار متلفز مع قناة "روسيا اليوم" الخوض في تفاصيل الحادثة واكتفى بالقول أنّ الحقيقة سيكشفها "المؤرخون" .. "فلنترك ذلك للمؤرخين".
ورغم الحاح مذيع القناة على وزير الخارجية من اجل معرفة تفاصيل اكثر حول الحادثة، إلاّ أنّ لعمامرة تحاشى كليا الخوض في ذلك وقال "أنتم تعلمون أن قضايا مثل هذه لا تعالج من خلال التلفزيون، بل تترك للمؤرخين فأفضل مع الترحم على أرواح الوفد الدبلوماسي الجزائري، الضحايا الأبرياء، ومع الاعتراف بجميلهم ليس فقط على الدبلوماسية الجزائرية بل كذلك جميلهم في صنع السلم والأمن بين الأشقاء.. نترك ذلك للمؤرخين .
الظاهر في الأمر أنّ حادثة تحطم طائرة الصديق بن يحي ما تزال لغزا من ألغاز الدبلوماسية، ولا يعرف متى سيتم الكشف عن خلفياتها وأسبابها والاطراف التي تقف وراء مقتل الوزير المحنك والوفد المرافق له بشكل رسمي ومن جهات رسمية، علما أنّه سبق وأن سرد العديد من الدبلوماسيين الجزائريين والعرب تفاصيل حول الحادثة من خلال شهادات قدموها .. ولكنها تبقى شهادات شخصية لا ترقى لتكون رسمية يعتّد بها.
وكانت آخر هذه الشهادات، ما كشفه السفير الجزائري السابق في عدة عواصم عربية، محمد برغام، أن الجيش العراقي كان وراء إسقاط طائرة المرحوم الصديق بن يحيى، سنة 1982 على الحدود العراقية التركية
غير أنّ العديد من الجهات، اختلفت في تفسير القصف "هل كان قصفا متعمدا من أجل اسقاط الطائرة أم وقع بالخطأ" باعتبار أنّ الأجواء التي كانت مخيمة على المنطقة هي أجواء حرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.