الجزائر تحتل المركز الأول حسب الفرق    أسعار النفط تقترب من مستوى 70 دولارا    تمويل أكثر من 7 آلاف مشروع مصغر بورقلة    الماكلة و البورطابلات تلتهم أموال الجزائر    انتعاش حملة الحرث بعد تساقط الأمطار ببرج بوعريريج    سدنة المسجد الأقصى وقفة رجل واحد في مواجهة اقتحامات المستوطنين    هنية يتعهد بإسقاط قرار ترمب بشأن القدس    رئيس إفريقي يتضامن مع الشعب الصحراوي    مارادونا يقصف بايل    بإمكاننا برمجة مقابلتين في الأسبوع بملعب 5 جويلية    الفيفا تهدد بإبعاد المنتخب الإسباني عن كأس العالم    رقم مميز لمحرز    «السنافر» لتعزيز مركزهم الريادي من بوابة نادي «بارادو»    راقبوا أبناءكم...    هل تغيّر الفصول يؤثر على نوم الرضع؟    المولود ذالفرصا إي لعوايل انلوراس امقران اذملاقنت    آزارث آغ هقور سزيث نوزمور ذالدوا ذا رباني    سيرث نلمعاون نفثال أبربوش ذ بركوكش ذي باثنت ورعان ثلا    هذه أهمية الحياء في الإسلام    يا غلام أتأذن لي ؟    تبسمك في وجه أخيك صدقة    القبض على إرهابي "خطير" بالبويرة    تضاعف عدد مستعملي الجيل الثالث في الجزائر    الروائي نور الدين سعدي يفارق الحياة    ر وني يعود إلى منصة التتويجات    اختفاء الطفل رمزي بالدواودة    صلاح أفضل لاعب في "البريمرليغ" خلال شهر نوفمبر    حجز أكثر من 8 قناطير من الكيف في 8 ولايات    إيقاف رئيس الاتحاد البرازيلي دل نيرو 90 يوماً مؤقتاً    السعودية تمنع التصوير في الحرمين    تلاميذ النهائي يقاطعون الدراسة في أولاد عمار بباتنة    أنيس بورحلة بمدينة ثاغيت لتنشيط السياحة الصحراوية!    الشاب خالد يغني لملك السعودية: "عاش الملك سلمان .. عاش الملك"    بوشارب خارج حسابات الأوسكار    احباط هجرة سرية ل 12 حراقا من بينهم طالب جامعي بعين تموشنت    السعودية.. تعليمات جديدة بشأن التقاط الصور في الحرمين    لأول مرة .. الكشف عن تفاصيل "أهم مشروع" في الجزائر!    انتخابات رئاسية في روسيا في 18 مارس المقبل    كلمة قالها ترامب ولا أحد يعرف معناها    ترحيل 74 عائلة تقطن الشاليهات بلقاطة في بومرداس    مجهول يطلق النار على 3 أشخاص ويصيب تاجرا بتبسة    بعد 48 ساعة من قرار الترخيص لدور السينما.. الممثل العالمي جون ترافولتا يصل السعودية    الثانويون يرشقون مقر مديرية التربية ببجاية بالحجارة    الأمم المتحدة تتهم دمشق بإفشال مفاوضات السلام    رسميا .. هذا موعد دخول توسعة ميترو العاصمة إلى ساحة الشهداء وعين النعجة حيز الخدمة    العائلات الجزائرية تساهم بنسبة 25 بالمائة في تكاليف العلاج    وكالات الأنباء: شركات الإنترنت تتربح على حسابنا    النوم في العسل.. ببريكة    انقلاب أفالاني على الأرندي في الطارف    من قال "الجزائريون عنصريون؟"    أويحيى في زيارة إلى رقان لتدشين عدة مشاريع طاقوية وصناعية    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    السعودية: أمريكا تبقى وسيطا نزيها بعملية السلام!    ديوان الحج يعلن عن أسماء الوكالات السياحية المعتمدة لموسم الحج المقبل    مترو العاصمة: خطا ساحة الشهداء وعين النعجة عمليان في جانفي    جريمة أخلاقية مدوّية في مسرح باتنة!    "كناص" إيليزي تدعو أرباب العمل إلى إيداع التصريح السنوي للأجور    خلال ندوة وطنية حول دور المطالعة العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدء التعويضات والمنح في سبتمبر : 1100مليار لتعويض العسكريين المعطوبين
نشر في البلاد أون لاين يوم 03 - 08 - 2009

خصص قانون المالية التكميلي مبلغ 6 مليار دينار لمنحة تقاعد العسكريين المعطوبين خلال فترة خدمتهم في إطار مكافحة الإرهاب، زيادة على مبلغ 2,5 مليار دينار كمنح تعويضات، على أن تشمل المخصصات المالية حوالي 2474جندي معطوب.
وقال فاروق قطاف، المتحدث باسم العساكر الاحتياطيين الذي زار ''البلاد''، أمس، إن بداية سيران التعويضات والمنح المقررة لهم ستبدأ في سبتمبر المقبل بعد الانتهاء من إعداد المراسيم التنفيذية، وأضاف المتحدث أن منحة التقاعد ستصل إلى 90بالمائة من الأجر الذي يتقاضاه وتحسب منحة العطب وفق جدول خاص، مشددا على أن أكبر تعويض تحصلوا عليه هو معنوي أكثر منه مادي برد الاعتبار لهم وصون كرامتهم، وخصوصا عقب اعتذار الوزير الأول أحمد أويحيى لهم أمام نواب البرلمان.
وعاد فاروق قطاف للحديث عن ''مسلسل'' الشد والجذب بين الجنود الاحتياطيين ووزارة الدفاع الوطني التي استعانت بهم خلال العشرية الحمراء، مشيرا إلى أنهم شرعوا في سلسلة من الاعتصامات قبل 5 سنوات، حيث كانوا يجتمعون قبالة وزارة الدفاع الوطني في اليوم ال 16من كل شهر للمطالبة بحقوقهم ولفت نظر الجهات المسؤولة إلى وضعهم.
وذكر المتحدث، أنه وعلى رغم الحساسية الكبيرة للمكان الذي نظموا فيه اعتصاماتهم، فقد احتوت وزارة الدفاع ملف القضية واستقبلت وفدا من المعتصمين، الذين تحركوا بدورهم باتجاه رئاسة الجمهورية، حيث حظيوا باستقبال مستشار في الرئاسة طمأنهم وأقر بشرعية مطالبهم.
وأشار قطاف إلى أن أهم ما ترجم اعتراف الدولة بمطالبهم تجلى في مداخلة الوزير الأول أحمد أويحيى تحت قبة البرلمان حين قال'' لقد قصّرنا في حق هذه الفئة من الجزائريين وليس عيبا أن نقول هذا لأن قانون الخدمة الوطنية عندما شرع في إعداده لم يأخذ في الحسبان الظروف التي عاشتها البلاد خلال عشرية التسعينيات حين وصل فيها الأمر إلى درجة قتل فيها الجزائري أخاه... ونؤكد أن الدولة تعتذر لهم ونعدهم بعلاج مشاكلهم في الأشهر القليلة المقبلة''.
وفنّد فاروق قطاف في حديثه مع ''البلاد'' وقوف جهات سياسية أو حزبية خلف تحركاتهم، قائلا ''لا جهة سياسية تحركنا ولن نسمح بأن تستغل أية جهة تضحياتنا وتضحيات من سقط شهيدا''، معتبرا وزارة الدفاع الوطني هي الجهة الوحيدة المسؤولة عن انشغالاتهم.
في سياق متصل نفى قطاف أن تكون جمعية قدماء ومعطوبي وذوي حقوق الجيش الوطني الشعبي برئاسة مناصريه صالح، ذات علاقة بالحركة المطلبية للعسكريين المعطوبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.