رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    تسجيل أكثر من 300 تدخل للحماية المدنية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    4 قتلى و15 جريحا في حوادث مرور خطيرة    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليونان:الحكومة تدافع عن معالجتها لأزمة الحرائق


دافعت الحكومة اليونانية عن طريقة تعاملها مع الحرائق التي هددت ضواحي العاصمة اليونانية أثين.ا وقد تراجعت قوة الرياح التي تسببت في تاجيج لهيب النيران حتى اقتربت من بعض المنازل في الضاحية الشمالية للعاصمة.وتقول مصالح المطافئ إن أكبر الحرائق بات تحت السيطرة. إلا أن الحكومة اتُهمت بعدم استخلاص الدروس من الحرائق التي شهدتها البلاد قبل عامين والتي أسفرت عن مقتل أكثر من سبعين شخصا.ويقول مراسل في أثينا أن هناك شعورا بالارتياح لدى اليونانيين لكون الأزمة الحالية قد انتهت فيما يبدو دون وقوع خسائر في الأرواح.ساعد هدوء الرياح رجال للإطفاء اليونانيين في جهودهم لمحاصرة وإخماد عشرات الحرائق في الغابات اليونانية.وقد اجبر الآلاف من سكان الضواحي الشمالية للعاصمة اليونانية على مغادرة منازلهم بعد ان احترق العشرات من المنازل ومساحات واسعة من الغابات القريبة.وشارك في عمليات إطفاء الحرائق ما يقارب من 2000 من رجال الإطفاء ومن ضمنهم قوات طوارئ من قبرص وجنود، فضلا عن المئات من المتطوعين.كما ساعدت طائرات ايطالية وفرنسية في عمليات إخماد الحرائق.وكانت التقارير قد أفادت أن النيران حاصرت بلدة ماراثون ذات الآثار التاريخية في الشمال.وأفادت التقارير أن النيران اندلعت في 90 موقعا منذ يوم السبت، وأن 37 ألف هكتار من الغابات قد احترقت.ويشارك المئات من رجال الاطفاء في عمليات مكافحة الحرائق التي تجتاح الغابات على تخوم أثينا، مهددة ضواحيها حيث اضطر عدد من السكان إلى مغادرة منازلهم.وقد أدت الرياح إلى توسع الحرائق من الضواحي السكنية ايوس ستيفانوس، انتوسا، يراكاس وباليني التي تبعد اقل من 30 كلم من اثينا، الى مناطق اخرى الاحد على غرار بنتيلي، ديونيسوس، وستاماتا، حيث يقطن حوالى 60 الف شخص بحسب رجال الاطفاء.وأخلت السلطات مستشفيين للاطفال وعيادة نفسية ودارا للمسنين ومخيما صيفيا في المناطق المهددة بالنيران شرقي العاصمة، حيث رفض بعض السكان مغادرة منازلهم واصروا على المشاركة في مكافحة الحرائق.وشاركت 12 طائرة وسبع مروحيات لمكافحة الحرائق في العملية فيما يتوقع وصول تعزيزات من دول مختلفة.وتعتبر هذه الحرائق الاسوأ منذ أوت 2007 حين أدت الحرائق إلى مقتل 77 شخصا والقضاء على 250 ألف هكتار معظمها في إقليم البيلوبونيز وجزيرة ايفيا.ويشير المسؤولون إلى أن النيران أتت على حوالى 12 ألف هكتار من الغابات كما يحتمل أن يكون عدد من المنازل قد دمر.وكان الحريق قد شب ليلة الجمعة في منطقة ريفية تبعد 40 كلم شمال شرق أثينا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.