جلسة علنية غدا الخميس لطرح أسئلة شفوية تخص ست قطاعات وزارية    توقيف 03 أشخاص قاموا بسرقة مبلغ 200 مليون سنتيم بباتنة    مستغانم: الإطاحة بشبكة لترويج المخدرات الصلبة    سكيكدة: أمن فلفلة يوقف لصين محترفين    حوادث الطرقات : هلاك تسعة أشخاص و إصابة 138 آخرين بجروح خلال 24سا    الجيش الوطني الشعبي: توقيف 7 عناصر دعم وتدمير 6 مخابئ للجماعات الإرهابية خلال أسبوع    الجزائر تلعب دورا في توحيد الصف الفلسطيني    كأس إفريقيا للأمم 2021: كوت ديفوار- الجزائر: "الخضر" مطالبون بالفوز من اجل البقاء    الرابطة الأولى: جولة في صالح أندية الطليعة    " الإخوة عبيد " آخر إصدارات الروائي ساعد تاكليت    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة المتابعين في قضية مجمع "بن اعمر"    خطة انتعاش استعجالية لضمان الديمومة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    جاهزية تامة لتصدي أي أخطار داهمة    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    عجز في الميزان التجاري ب 9,6 مليار دج    الأمم المتحدة تصفع المغرب وتكذّب وجود أطفال جنود صحراويين    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    سارقو قارورات غاز البوتان في قبضة الدرك    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البرد يقتل 6 أشخاص .. الثلوج و الفيضانات تحدث "كوارث" و تقطع الطرق
نشر في الجزائر الجديدة يوم 24 - 01 - 2015

تسببت التقلبات الجوية التي شهدتها عدة ولايات من الوطن في قطع العديد من الطرقات الوطنية والولائية بشرق , وسط و غرب البلاد ,أمام حركة المرور حسبما أفادت به أمس الجمعة قيادة الدرك الوطني في بيان لها و كما لاحظه مراسلونا بالولايات .وأدت الأمطار والسحب المحملة بالبرد والثلوج المتساقطة مذ مساء الأربعاء، إلى عدة خسائر و قطعت عدة طرق بولايات غرب الوطن ، نتج عنها شلل كلي في حركة التنقل وغلق العديد من المؤسسات التعليمية وتدخلات حثيثة لمصالح ديوان التطهير والحماية المدنية لإنقاذ المواطنين من الفيضانات، في حين سجل مقتل عدد من المواطنين ببعض الولايات بسبب البرد .
شهد الجنوب الولائي لولاية سيدي بلعباس انعكاسات سلبية انجر عنها قطع العديد من الطرق لساعات على غرار الطريق الوطني رقم "7 " في شطره الرابط بين بلدية لمطار وعاصمة الولاية، ناهيك عن الطريق الوطني "95" بين دائرتي مولاي سليسن و رأس الماء جنوبا، وفي الشطر الرابط بين دائرة رأس الماء وبلدية الحصيبة على نفس المسلك وشطر الطريق الوطني" 13" المار بين رأس الماء والضاية. و عرفت الطرق الولائية أيضا نفس الوضع، حيث تعطلت حركة المرور بكل من الطريق الولائي" 48" الرابط بين تفاسور وتاودموت، والطريق الولائي رقم" 62" الرابط بين مرين وسيدي شعيب نظرا لتهاطل كميات من الثلوج والبرد بلغ سمكها 25 سنتم، وقررت السلطات المحلية ببعض بلديات جنوب الولاية غلق عدة مؤسسات تربوية بلغ عددها 15 مدرسة ابتدائية وخمسة متوسطات و ثانويتين، كما دب الشلل في العديد من الإدارات العمومية التي أوصدت أبوابها ، وطفت للسطح معاناة العديد من العائلات من حيث قارورات الغاز بعد انقطاع المسالك وتذبذب التموين، كما كان الأمر بالنسبة للعائلات القاطنة بالسكنات الهشة بمثابة إطلاق حالة استنفار قصوى مخافة ما لا يحمد عقباه نظرا للمواد الهشة التي بنيت بها وحداتهم السكنية، ما جعل البعض منها يهاتف السلطات المحلية من أجل التدخل لامتصاص المياه التي غمرت بعض المزارع القديمة بحي الصخرة وبلدية سيدي لحسن، فيما دعت مصالح الدرك الوطني مستعملي الطرق للحيطة و الحذر من الإنزلاقات بسبب تساقط كميات هامة من الأمطار، وقامت بوضع العديد من الحواجز الأمنية عبر الطرقات لمسيارة تزايد سقوط الأمطار.
طرق مقطوعة وقارورة الغازب 300دج بتلمسان
عاشت ولاية تلمسان طيلة اليومين الماضيين، على وقع تساقط كمية كبيرة من الأمطار والثلوج خصوصا على مستوى مرتفعاتها، مما أدى إلى انقطاع السبل بجل الطرق الجنوبية على رأسها الطريق الوطني رقم 22 الرابط ما بين تلمسان وسبدو الذي أغلقته الثلوج على مستوى بلدية تيرني بسبب سمك الثلوج، إضافة إلى الطرق الولائية التي تربط بين سبدو وسيدي الجيلالي والعريشة ورأس الماء وسبدو وبني بهدل والطريق الذي يربط تلمسان ببني سنوس وعين غرابة والعزابل، كما عرف الطريق الرابط ما بين سبدو والبويهي مرورا بسيدي الجيلالي صعوبة كبيرة ونفس الشيء بالنسبة للطريق الرابط ما بين أولاد ميمون وسبدو، زيادة على الطريق الرابط ما بين بني بوسعيد والعريشة الذي قطعته الثلوج على مستوى جبل عصفور. وقد عرقل انقطاع الطرق مصالح سكان دوائر سبدو وسيدي الجيلالي وبني سوس بمقر الولاية تلمسان وعرفت مناطق الزوية والعابد صعوبة كبيرة في التنقل نتيجة الثلوج المتراكمة والبرودة التي رفعت من فاتورة قارورة الغاز إلى أكثر من 300دج في ظل تأخر ربط المناطق الريفية بأنابيب الغاز الطبيعي.
كما أدت التقلبات الجوية المسجلة في الأيام الأخيرة إلى صعوبة في حركة المرور عبر عدة محاور طرقية إثر انجراف التربة مثلما هو الشأن بالنسبة للطريق الولائي رقم 107 الرابط بين سيدي الجيلالي والعابد والطريق الولائي رقم 106 بين بلديتي بني سنوس ومنصورة والطريق الولائي رقم 94 الرابط بين تاجمونت وسيدي يوسف ورقم 38 بين عين يوسف والفحول والطريق الوطني رقم 35 على مستوى قرية بورواحة عبد السلام، بسبب انجراف التربة. هذا وأحدثت التسربات المائية والفيضانات "طوارئ" بالسكنات الهشة المنتشرة بالولاية خاصة بالأكواخ القصديرية بكل من سيدي أحمد وادي السبع وادي الناموس، قداحة الكودية حي الزيتون والمساكن الهشة بتلمسان القديمة التي غالبا ما تتشبع جدرانها بالماء وتنهار، ما قد يؤدى إلى احتجاجات لاحقة للسكان المتضررين . من جهة أخرى، ظهر مجددا هاجس الأودية وتهديداته للمساكن المجاورة لها والمنشآت الكبرى، حيث عاش سكان الأكواخ بقرية سيدي بونوار على الأعصاب وقضوا ليلتهم في العراء خوفا من أن تجرفهم فيضانات وادي دحمان الذي وصلت مياهه إلى حدود السكنات، في وقت يهدد واد رقوا بنسف مشروع توسعة ميناء هنين ومشروع إقامة جسر تقاطع ما بين الطريق الوطني رقم 22 و35 بمنطقة سيدي ميلود التابعة لبلدية الرمشي . للإشارة، أن جميع المصالح التقنية للولاية، قد تلقت تعليمات من والي تلمسان الساسي عبد الحفيظ لإعادة فتح الطرقات وإزالة المخاطر، حيث عاشت مختلف المصالح حالة استنفار خوفا من وقوع حوادث خطيرة .
سيول واد تافنة تجرف شخصا والبرد يقتل 5اخرين
تبحث، مصالح الحماية المدنية لدائرة الرمشي بمعية مصالح الدرك الوطني منذ مساء الخميس ولا تزال متواصلة، عن شخص جرفته سيولوادي تافنة على مستوى قرية سيدي بونوار التابعة إقليميا لدائرة الرمشي . الضحية وحسب معلومات من عين المكان، هو من البدو الرحل حاول عبور الوادي على ظهر حماره قبل أن تجرفهما المياه دون التمكن من إنقاذهما في ظل صعوبة النزول إلى الوادي الذي ارتفع منسوب مياهه المعكرة بالأتربة. في ذات السياق، لقي 05 أشخاص على الأقل حتفهم بسبب البرد والزكام حسب مصدر مقرب من مستشفى تلمسان، حيث أشارت ذات المصالح أن أغلب الضحايا من المرضى والشيوخ والأطفال الذين لا يتحملون البرد والجوع بعدما انقطعت السبل بهم. هذاواستقبلت المصالح الاستشفائية خلال ال48 ساعة الماضية أكثر من 543 حالة مصابة بالانفلونزا الموسمية ونزلات البرد أغلبهم من الشيوخ والأطفال والمصابين بأمراض مزمنة والنساء، مفندين أنه تم تسجيل إصابات بأنفلونزا الطيور أو الخنازير، وأشارت ذات المصادر أن مستشفى تلمسان قد جنّد فريقا خاصا للتكفل بالمرضى، كما تدخلت مصالح الهلال الأحمر الجزائري بتلمسان ومصالح الضمان الاجتماعي وأعوان الأمنمن أجل جمع المتشردين والمرضى عقليا من الشوارع وتوفير لهم فراشا دافئا ووجبة ساحنة وإنقاذهم من قساوة البرد التي تعرفها المنطقة .
الثلوج تغطي تيارت وتفرض على المواطنين الإقامة الجبرية
سجلت، ولاية تيارت، مذ ليلة الأربعاء الماضي إلى غاية اليوم، تساقط كميات جد معتبرة من الثلوج ، مما تسبب في قطع بعض الطرقات الوطنية والولائية و البلدية . وبتدخل لمختلف المصالح تم فتح الطرقات من صبيحة يوم الخميس إلى الجمعة لتسهيل حركة المرور وتأمين عبور المركبات، بينما بقيت المركبات ذات الوزن الثقيل بالطرقات لاستحالة سيرها في ظل الظروف المناخية الصعبة وتهاطل الثلوج بكميات كبيرة . كما تسببت هذه الثلوج في خسائر مادية معتبرة ببعض البنايات القديمة والهشة وخسائر أخرى مست أشجار الزينة والأشجار المثمرة ببعض البساتين والمستثمرات الفلاحية . ولعل أهم ما تعرض للإتلاف هي أشجار الزيتون بسبب الثلوج التي تراكمت عليها .وسجلت مصالح الأرصاد الجوية الكائن مقرها ببلدية عين بوشقيف بولاية تيارت، تساقط كميات هامة من الثلوج بلغ سمكها 10 سنتم، في الوقت الذي أكدت فيه استمرار التقلبات الجوية والتساقطات الثلجية إلى غاية اليوم السبت و هذا بسبب تمركز منخفض جوي قادم من الجهة الغربية . ودعت المصالح في هذا الصدد إلى أخذ الحيطة والحذر أثناء استعمال المركبات بسبب موجة الصقيع التي ربما ستتساقط مع الفترات الليلية مما ينتج عنه طبقة جليدية .للإشارة أن ولاية تيارت، تعرف ببرودة طقسها شتاء وحرارتها الشديدة بالفترات الصيفية ، وما هو مطالب على المواطنين، الالتزام بالتعليمات دون تعرضهم لأخطار هم في غنى عنها خلال هذه الفترة . وفي شق متصل، سجل ارتفاع كبير في منسوب المياه بسد الدحموني بعد التساقطات الثلجية مما سيدفع به إلى التدفق في حال بلوغه 45 مليون متر مكعب وهي قدرة إستعاب السد لهذه الكمية والفائض سيتوجه حتما لسد بوقارة الذي يتواجد هو الآخر في حالة تدفق بسبب المياه الغزيرة التي استقبلها خلال الموسم الشتوي الحالي و نفس الشيئ بالنسبة لسد بن خدة الذي عرفاستقبال كميات كبيرة من المياه بعد ذوبان الثلوج مما سينعش حتما القطاع الفلاحي بالدرجة الأولى خلال الموسم القادم بما تعلق بإنتاج الخضروات.
الثلوج تغلق الطرقات وتعزل القرى
أعلن الرائد بالمجموعة الولائية للدرك الوطني، ترايكية فؤاد بمكتب أمن الطرقات، أن وضعية الطرقات بقيت متذبذبة مع تساقط الثلوج بسبب سوء الأحوال الجوية .و تدخلت مصالح الشرطة أيضا عبر محولات الطرق وكذا المحاور الرئيسية بمختلف الأحياء بمدن ولاية تيارت وهذا من أجل تنظيم حركة السير وفتح بعض الطرقات التي شهدت حوادث لانزلاق المركبات وخروجها عن الطريق بسبب الصقيع الذي غطى معظم الطرقات الرئيسية والثانوية داخل التجمعات السكانية كما هو الحال لمدينة تيارت التي شهدت هي الأخرى حالات لحوادث مرورية خفيفة داخل التجمعات السكنية لكن دون تسجيل أي خسائر بشرية أو حتى مادية ما عدا انحراف المركبات . في الوقت الذي دعت فيه مصالح الدرك الوطني بضرورة أخذ الحيطة والحذر لمستعملي الطرقات خلال هذه الأيام التي تعرف تقلبات جوية وتساقطات كثيفة للثلوج .
العمال يستنفرون لفتح الطرقات
سخرت، المصالح الأمنية بالتنسيق مع مديرية الأشغال العمومية جميع التجهيزات اللازمة لمثل هذه الطوارئ، بتسخير الآليات والشاحنات لفتح الطرقات الوطنية والولائية والبلدية وداخل التجمعات السكنية لتسهيل حركة المركبات وتنقل المواطنين، أين تم التدخل في عدة نقاط لإزالة الثلوج بواسطة كاسحات الثلوج بعدما تم توظيف العمال بجميع المداومات المنتشرة عبر ربوع ولاية تيارت لفتح الطرقات غير أن عمال مديرية الأشغال العمومية لقوا صعوبات على مستوى الطريق الإجتنابي الشمالي بمدينة تيارت الرابط ما بين بلدية قرطوفة ومنطقة أولاد بوغدو وإلى غاية بلدية الدحموني بسبب كثافة الحركة المرورية على مستوى هذا الخط وعدم مساعدة بعض سائقي الشاحنات للعمال والآليات التي كانت تعملعلى تأمين الطريق من خلال فتحه وإزاحة الثلوج . من جهتها دعت مديرية الأشغال العمومية بضرورة توخي الحيطة والحذر من السائقين بعد فتح الطرقات بسبب الإنزلاقات والتأني في السير . علما أن مديرية الأشغال العمومية بولاية تيارت تتوفر على 7 كاسحات للثلوج تم توزيعهاعلى البلديات وكذا آلة شحن وآلة مسوية للتراب .
تسجيل حادث مرور و 60 تدخلا للحماية المدنية
كشفت مصالح الحماية المدنية لولاية تيارت، على لسان مكلفها بالإعلام بوخاري رابح، أن عدد التدخلات المسجلة خلال الفترة التي عرفت فيها الولاية تساقطات للثوج، بلغت 60 تدخلا وهذا إلى غاية مساء يوم الخميس الماضي من بينها 16 تدخلا عبر الأحياء المختلفة بمدن ولاية تيارت وعبر 42 بلدية . فيما قام عناصر وحدات الحماية المدنية العشرة والمتوزعة عبر تراب الولاية بالتكفل بنقل المرضى إلى مختلف العيادات المتعددة الخدمات وكذا المستشفيات بسبب الأحوال الجوية الغير مستقرة وعدم تمكن سيارات الإسعاف العادية من دخول تلك المناطق والتيأيضا لم يستطع فيها المواطنون والمرضى من التنقل بسبب كثافة الثلوج . وكشف المكلف بالإعلام على مستوى المديرية، أنه تم تسجيل حادث مرور واحد فقط لم يخلف أي خسائر بشرية، فيما كان لعناصر الحماية المدنية تدخلات تخص مساعدة أصحاب الشاحنات ذات الوزن الثقيل على السير في أمان بسبب استحالة سيرها بالطرقات التي تعرضت لسقوط كثيف للثلوج . بحيث قامت شاحنات تابعة للحماية المدنية بجر الشاحنات التي خرجت عن الطريق و إعادتها للطريق بعد انحرافها بسبب الصقيع وهي المهام التي نفذتها مختلف الوحدات المنتشرة عبر ربوع ولاية تيارت .
تأجيل الامتحانات بالجامعة وعطلة جبريّة للتلاميذ
الوضعية الجوية المضطربة، تزامنت مع الوقت الذي كانت تشهد فيه جامعة عبد الرحمان إبن خلدون تنظيم الامتحانات، حيث لم يتمكن الطلبة والأساتذة و حتى الإداريين من الالتحاق بالجامعة . أكد في هذا الإطار رئيس قسم الحقوق بكلية الحقوق والعلوم السياسية عن تأجيل الامتحانالذي كان مقررا يوم الخميس إلى وقت لاحق و نفس الشيئ بالنسبة لباقي الكليات . في الوقت الذي أجلت فيه جامعة التكوين المتواصل الامتحاناتالتي كانت مقررة أيضا مثلها مثل باقي المؤسسات التربوية للأطوار الثلاثة بما فيها التعليم الثانوي والتعليم المتوسط و التعليم الابتدائي بعدما أغلقت هذه المؤسسات أبوابها أمام التلاميذ بسبب التساقطات الكثيفة للثلوج وهذا من أجل حماية تلاميذها من الأخطار الناجمة عن هذه الوضعية الجوية الغير مستقرة .
قطع عدة طرقات وسط و شرق البلاد
و بوسط البلاد و شرقها , قالت مصالح الدرك الوطني, أن عدة طرقات قطعت أمام حركة المرور جراء تساقط الثلوج و تساقط الأمطار الغزيرة , و ذلك بولايات تيزي وزو ,البويرة , البليدة , المدية , بومرداس , الأغواط , باتنة , بجاية , قسنطينة , سطيف, بوعريريج , قالمة , سوق أهراس , خنشلة وميلة. فبتيزي وزو تسببت الثلوج المتساقطة في غلق الطريق الوطني رقم 15 الرابط بين تيزي وزو والبويرة على مستوى عنق تيروردة (بلدية افرحونن) والطريق الوطني رقم 33 الرابط بين تيزي وزو والبويرة بالقرب من ملعب بوسول القديم (بلدية آيت بومهدي) والطريق الوطني رقم 30 الرابط بين تيزي وزو والبويرة على مستوى عنق تيزي نكولان
(بلدية ابودرارن) فضلا عن الطريق الولائي رقم 253 الرابط بين إليلتن وبجاية بقرية تيزيت والطريق الولائي رقم 9 الرابط بين الطريق الوطني 71 والطريق الولائي 253 على مسافة واحد كيلومتر. وبالبويرة تسبب تراكم الثلوج في غلق الطريق الوطني رقم 15 الرابط بين البويرة وتيزي وزو على مستوى عنق تيروردة (بلدية اغبالو) والطريق الوطني رقم 30 الرابط بين البويرة وتيزي وزو على مستوى تيزي نكولان (بلدية صهاريج) والطريق الوطني رقم 33 الرابط بين البويرة وتيزي وزو على مستوى تيكجدة (بلدية الأصنام). وببرج بوعريريج أدى تراكم الثلوج إلى غلق الطريق الوطني رقم 76 الرابط بين مجانة وثنية النصر على مستوى عين سيوان (بلدية ثنية النصر) والطريق الولائي رقم 44 على مستوى روايح ببلدية ثنية النصر. واثر هذه التقلبات اتخذت مصالح الدرك الوطني التدابير اللازمة عبر كامل محاور الطرقات المعنية لمساعدة المواطنين في حين تتواصل أشغال فتح الطرقات التي باشرتها السلطات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.