الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    وفاة 3 شبان في ظروف مأساوية بفرندة    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    الرئيس تبون يسدي وسام "عشير" للصحفي الراحل كريم بوسالم    "برنت" نحو تسجيل أول خسارة أسبوعية في 7 أسابيع    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    ضبط 5760 وحدة من الخمور بالمسيلة    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    القضاء القوي يساهم في تعزيز التكامل بين كافة المؤسسات    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    ندرة زيت المائدة تعود إلى محلات بومرداس    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ندرة بقرى علاوشة و سونابرية و خلايفية و انقطاعات بمزغران وعين النويصي و حاسي ماماش
مستغانم
نشر في الجمهورية يوم 02 - 08 - 2017

رغم أن مديرية الموارد المائية لمستغانم أكدت على أن التغطية بشبكة المياه الصالحة للشرب بلغت نسبة متقدمة و قاربت 100 في المائة بكامل إقليم الولاية ، إلا أن الواقع يبين أن العديد من المواطنين و خاصة بالدواوير يعانون عطشا شديدا شتاء و صيفا . حيث تئن العائلات تحت وطأة نقص مياه الشروب التي تعد هاجسها الأكبر بالنظر إلى حجم المعاناة التي يتكبدها هؤلاء من اجل جلب هذا المورد الحيوي ، سواء بالطرق التقليدية أو عن طريق شراء مياه الصهاريج بمبالغ باهضة .
فمثلا قرى بلدية خير الدين على غرار علاوشة و سونابرية و خلايفية و غيرها لا تزال لحد الآن تشكو من العطش بل أن أمورهم ازدادت تعقيدا مع حلول فصل الصيف أين يكون الماء المطلب رقم واحد في مثل هذه المناطق ، حيث يضطر سكان تلك القرى إلى البحث عن المياه في الآبار و الوديان على وقع ظروف جوية صعبة للغاية و الأمر سيان بالنسبة لدواوير الصور و سيدي بلعطار التي تشكو من عدم إيصالها بشبكة المياه الصالحة للشرب . في حين ترى مديرية الموارد المائية أن من أصل 540 دوار يوجد بإقليم الولاية ، استفاد لحد الآن 520 منهم من الربط بشبكة المياه و ما تبقى فان العملية ستشملهم على أن يدخل الماء بيوتهم قبل نهاية السنة الجارية . أما بالبلديات و الدوائر ، فان هذا المشكل لم يعد مطروحا في السنوات الأخيرة بفعل المشاريع المائية الضخمة التي استفادت منها الولاية ما جعل كل البلديات تحظى بالمياه 24 سا على 24 سا بمعدل 200 لتر يوميا للفرد ، غير انه تبقى معضلة الانقطاعات بين الفينة و الأخرى هي العامل الذي ينغص على السكان معيشتهم خصوصا في هذا الصيف ، أين سجلت بعض بلديات مستغانم كمزغران ، عين النويصي ، حاسي ماماش ، الحسيان .. انقطاعات ظرفية لمياه الشرب عبر الحنفيات و أحيانا كانت تدوم لساعات و ذلك بسبب تعطلّات في المضخات نتيجة انقطاع التيار الكهربائي بفعل الاستهلاك الواسع .
و في حديث مع بعض السكان بمستغانم ، فقد اجمعوا على أن التزود بمياه الشرب لم يعد مطروحا كذي قبل و لو أن الانقطاعات تتكرر كثيرا إلا أن المشكل الذي يعانون منه هو عدم صلاحية مياه الحنفيات للشرب ، حيث اتفق الجميع على أنهم يستعملونها في أمور أخرى كالغسل و الاستحمام ما عدا الشرب لمذاقها غير العذب و هم لا يتوانون في شراء المياه المعبأة في الأكياس البلاستيكية طيلة السنة في غياب محلات لبيع المياه الصالحة للشرب بكل ولاية مستغانم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.