علي ذراع: من حق وسائل الإعلام كشف الأخطاء دون اتهامات    بن زيمة يفاجئ إشبيلية ويضع الريال في الصدارة    المجلس الشعبي الوطني يعقد جلسة الأربعاء القادم    لوكال يستقبل سفير روسيا    الجزائر ضيف شرف معرض «وورد فود موسكو 2019»    كشف مخبأين للأسلحة قرب الشريط الحدودي لأدرار وتمنراست    إيداع عون الشرطة الحبس المؤقت    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    الدرك الوطني بعنابة يضع حدا لنشاط حاملي الأسلحة البيضاء    القروي من سجنه متفائل بالفوز برئاسة تونس    تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الانتهاكات بحق المحتجين    نيجيريا تشدد على حمل بطاقات الهوية في شمال شرق البلاد    وزير التعليم العالي : "الحكومة ستدرس كل انشغالات الأساتذة الجامعيين"    شبيبة الساورة ومولودية الجزائر لتحقيق نتيجة ايجابية في ذهاب الكأس العربية    ليفربول يواصل إنتصاراته ويفوز خارج ملعبه على تشيلسي    يوسف رقيقي ينهي المنافسة كأحسن درّاج في السّرعة النّهائية    رونالدو يكرّر رقما مميّزا    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    محاكمة توفيق، طرطاق، السعيد وحنون بالمحكمة العسكرية اليوم    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي" إلى 6 أكتوبر    انخراط فعاليات المجتمع المدني في الحملة    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    عطال يلهب صراع الجهة اليسرى من هجوم الخضر    تعرض 121 شخصا لتسمم غذائي بوهران من بينهم 23 طفلا    المنتخب المحلي بوجه هزيل وباتيلي يسير لإقصاء ثان مرير    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    مصر.. التحقيق بقضايا فساد في مؤسسة رئاسة الجمهورية    تراجع فاتورة واردات الجزائر من الحبوب في 2019    تجديد العقود الغازية ذات المدى الطويل لسوناطراك قريبا    وزير المالية : “2020 لن تكون سنة شاقة على المواطنين”    3 أشهر أمام الجزائر للرد على الطلب الفرنسي بشراء أسهم “أناداركو” في بلادنا    عين تموشنت: إفشال مخطط للإبحار السري و توقيف 3 مرشحين للهجرة غير الشرعية    الحكومة عازمة على ترقية ولايات الجنوب والهضاب العليا لتقليص الهوة التنموية    "هذه العوامل ساهمت في خروج المصريين ضد السيسي"    26 مرشحا سحبوا إستمارات الترشح    بن ناصر يسبب المشاكل ل جيامباولو وزطشي يحل ب ميلانو    باتنة تحتضن ملتقى دولي لإبراز المخاطر المحيطة بالطفل في البيئة الرقمية    من بناء السلطة إلى بناء الدولة    إجراءات لتعميم تدريس «الأمازيغية» في الجامعات ومراكز التكوين المهني    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    رجل يقتحم مسجدا بسيارته في فرنسا (فيديو)    المتعلقة بنظام تسيير الجودة، " كاكوبات" يتحصل على    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    12 شاعرا و 15 مطربا في الأغنية البدوية ضمن الطبعة السابعة    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تطويب الرهبان ال 19 أسمى تعبير للمصالحة الوطنية
محمد عيسى يؤكد من وهران أن جزائر المسلمين تتعايش مع الديانات الأخرى:
نشر في الجمهورية يوم 08 - 12 - 2018


- التطويب فرصة لطي صفحة الرهبان دون تمزيقها *
صرّح وزير الشؤون الدينية والأوقاف السيد محمد عيسى على هامش تدشينه لمسجدي رباط الطلبة والأمير عبد القادر بجبل مرجاجو و حي فلاوسن أن احتضان وهران لطقوس تطويب القس و18 راهبا بكنيسة النجاة بأعالي جبل مرجاجو هو إشارة صريحة بأن جزائر المسلمين لا تخاف على أبنائها من الديانات الاخرى بل تتعايش معها.
وقال محمد عيسى في رده على سؤال «الجمهورية» عن مغزى احتضان مثل المراسيم التي تجرى بالجزائر لأول مرة أنّ هذا الحدث الأول من نوعه في العالم الإسلامي يترجم معاني العيش بسلام بين الجزائريين وغير المسلمين وأن الجزائر هي التي اقترحت على هيئة الامم المتحدة تاريخ 16 ماي من كل سنة يوما للعيش بسلام وحظيت بموافقة جميع الدول المنضوية تحت لواء هذه الهيئة الدولية.
وأضاف الوزير أن هذا التطويب يدخل في زخم المصالحة الوطنية و قد تم الاتفاق عليه مع الكنيسة الكاتوليكية ، وأن التطويب ليس فرصة لإعادة فتح الجراح بل هو فرصة لطي الصفحة دون تمزيقها كما أنّ الجزائر انحنت كما جاء في خطاب رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة ل 114 إماما الذي استشهدوا وقتلوا وهم يؤدون واجبهم لأنهم منعوا استعمال المسجد لتخريب الجزائر والإساءة للإسلام .
كان ذكر الوزير أيضا أن الجزائر هي الوحيدة التي جاء في دستورها ضمان حرية المعتقد وضمان حرية العشائر الدينية و التي دخلت ضمن التعديل الدستوري سنة 2016 تربط حرية ممارسة الشعائر الدينية بواجب احترام قوانين الجمهورية، وتسعى الجزائر الى فرض قوانينها ومن جملة هذه القوانين قانون 06/02 مكرر الذي ينظم شعائر غير المسلمين وما يدور حول معاناة هؤلاء الأقلية هو من نسج المنظمات غير الحكومية التي صدّعت رؤوسها في سنوات العشرية السوداء وصدعتنا ونحن نبني الديمقراطية وصدعتنا كذاك و نحن نؤسس لحرية التعبير والحريات العامة وهي مازالت إلى اليوم تعيش عل نغم الفردوس المفقود على حد وصف السيد محمد عيسى وزير الشؤون الدينية والأوقاف . والجزائر لا تحتاج إلى دروس من هاته المنظمات خاصة وأن الهيئات الرسمية الدولية تعترف للجزائر ضمانها للحريات ولعل هذه المناسبة الخاصة بالتطويب دليل على ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.