هذه أهم شروط الترشح لرئاسيات‮ ‬12‮ ‬ديسمبر المقبل    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد‮ ‬    متى يتم التحقيق في أموال الجمعيات؟    هكذا يضيع المال العام    ‮ ‬كاكوبات‮ ‬يتحصل على‮ ‬إيزو‮ ‬9001‮ ‬    القروي‮ ‬يناظر من السجن    برناوي‮ ‬يهدّد الفاسدين    جزائري‮ ‬ثانياً‮ ‬في‮ ‬الإبتكار    أجّلت الفصل في‮ ‬موقفها من الرئاسيات‮ ‬    عرقاب مدعو لزيارة روسيا    رفع التجميد عن 25 مشروعا في الصحة بالجنوب والهضاب العليا    85 % من النفايات في الشواطئ بلاستيكية    مهرجان الشعر الملحون تاريخ وهوية    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الوضع في مضيق هرمز يرهن مستقبل السوق النفطية    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    حجز 1867 قرص مهلوس    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الفاف» ترسم اللقاء الودي يوم 15 أكتوبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    عدالة الليل.. الفجر القادم    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إحباط محاولة هجرة 3 حراڤة بمستغانم    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    التخلي عن النظرة التشاؤمية يعيد المنتخب لسابق عهده    إلياس عراب يدعم الطاقم الفني والإدارة تفسخ عقدي صابر وبن مسعود    18 طلب استثمار في القطاع    غلق مدرسة ابتدائية تهدد سلامة التلاميذ    فتح مكتبين بريديين جديدين    نقص فاضح في الهياكل ومشاريع لم تنطلق    ‘'تآكل لحم" سيدة.. بعد زيارة لصالون تجميل    كوكايين داخل سفينة "صواريخ فضائية"    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    حمزة جاب الله ممثلا للجزائر    عودة "بيت" الثقافية الفصلية العراقية    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    ميلة    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسيحيون المغتالون في العشرية السوداء قتلوا مع المسلمين وليس من قبلهم
أسقف أبرشية وهران في محاضرة حول تطويب الرهبان ال19 في 8 ديسمبر القادم
نشر في الجمهورية يوم 12 - 11 - 2018

 جون بول فيسكو ل*الجمهورية* : أنجلو بيتشيو رئيس الوزارة الفاتيكانية لقضايا القديسين، سيمثل البابا فرانسيس في مراسم التطويب
أكد أسقف أبرشية وهران، جون بول فيسكو، أن الرهبان المسيحيين ال19 الذين اغتيلوا خلال العشرية السوداء، قتلوا مع المسلمين وليس من قبلهم، وأضاف في محاضرة نشطها بمركز بيار كلافري بوهران، بعنوان *التطويب : عن ماذا نتحدث؟ *، أن الرهبان الذين اغتالتهم الجماعات الإرهابية، فضلوا البقاء في الجزائر، ورفضوا جميع الدعوات لمغادرة البلاد، موضحا أن هذا الأمر دليل على رغبتهم في تقاسم معاناة الشعب الجزائري، وتجسيد ما بات يعرف اليوم بالعيش المشترك، مبرزا في نفس السياق، ما جرى خلال التسعينيات لم تكن حربا بين المسلمين والمسيحيين، بدليل أنه كان من بين القتلى أئمة، وأساتذة ومحامين وأطباء وحتى من قوات الأمن، مشددا على أن ما حدث في تلك الفترة، كان الهدف منه زعزعة أمن بلد بأكمله، ولم يستهدف الإرهابيون فئة بعينها..
وكانت المحاضرة التي حضرها جمع غفير من المثقفين والإعلاميين، وحتى من القساوسة والراهبات، فرصة لأسقف أبرشية وهران، لشرح معنى كلمة *تطويب* ولماذا تم اعتبار هؤلاء الرهبان ال19 شهداء، وما هي أسباب تنظيم مراسم التطويب في ولاية وهران، وفي الثامن من شهر ديسمبر بالتحديد.. إلخ، حيث أكد جون بول فيسكو، أن اختيار الكنيسة تسليط الضوء على هذه الشخصيات الدينية )أسقف وهران بيار كلافري، الرهبان السبعة من دير تبحيرين في المدية، والآباء البيض من تيزي وزو، وأيضا رهبان وراهبات الجزائر العاصمة(، ليس بهدف اعتبارهم أبطالا، على أساس أنهم كانوا أناس عاديين، وإنما للقول بأنه حتى في أصعب الفترات، هناك بوادر أمل وهناك دائما طريقا ممكنا للأخوة، موضحا أن المحبة وحدها تسمح لصاحبها من أن يبذل حياته في سبيل أحبائه، وأن المحبة وحدها يمكنها كسر دوامة العنف، ومن ثمة فإن هذا الأمر يعد بشرى للعالم المعاصر، ستتجاوز بذلك كل الحدود.
ولدى شرحه أسباب الاحتفال بالتطويب في الجزائر، أكد نفس المتدخل، أن هؤلاء *الشهداء* اختاروا العيش والتضحية بحياتهم في بلادنا، حيث لا تزال كنيستهم تسلك درب اللقاء الذي سلكوه، مثلما أكد أحد الجزائريين، بأن هذا التطويب علامة لبناء مستقبل أفضل بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط، مستقبل يبنى على الاحترام والتفاهم والتعيش المشترك.
ولدى حديثه عن الشخصيات التي ستشارك في قداس تطويب هؤلاء الرهبان ال19، أوضح جون بول فيسكو، أنه كان من المقرر تنظيم هذا الحدث في روما، ولكن اقترح على الكنيسة، تنظيمه في ولاية وهران، حيث سيحضر التطويب قرابة 500 شخص، من بينهم أفراد من أسرهم، ورهبان وممثلون عن السلطات الجزائرية، يتقدمهم وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، وأعضاء الأسقفيات الأربع، في الجزائر.
وعلى هامش المحاضرة، كشف أسقف أبرشية وهران، في تصريح لنا، أن التحضيرات تجري على قدم وساق، لإنجاح هذا الحدث الكبير الذي ستشهده ولاية وهران، يوم 8 ديسمبر المقبل، مشيدا بالدعم الكبير الذي تقدمه السلطات الولائية، من أجل استقبال الضيوف، خاتما تدخله أن أنجلو بيتشيو رئيس الوزارة الفاتيكانية لقضايا القديسين، سيمثل البابا فرانسيس الكاردينال، في مراسم تطويب هؤلاء الرهبان ال19.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.