مدير جديد ل اتصالات الجزائر    126 مليون دينار لتجسيد مشاريع ببلدية فركان    هل تتغير العلاقات السودانية الأمريكية بعد سقوط البشير؟    ترامب يلتقي مدير تويتر !    بالصور.. “السياربي” تقلب الطاولة وتبلغ نهائي كأس الجمهورية    غوارديولا : محرز باق في السيتي    برشلونة يدهس ألافيس وخطوة تفصله عن لقب الليغا    شاين لونغ يدخل تاريخ البريميرليغ    المسيلة.. تجميد قائمة 1260 سكن عمومي إيجاري بعد احتجاجات السكان    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    شالك يعاقب بن طالب ويعيده للتدرب مع فريق أقل من 23 عاما    رابحي: ضرورة بلورة مطالب المسيرات السلمية في مقترحات مبنية على حوار جاد    الطارف: عصابة المنازل ببوثلجة وراء القضبان    الفريق قايد صالح: الجيش سيواصل التصدي لمخططات زرع الفتنة والتفرقة بين الجزائريين وجيشهم    أول تعليق لشكيب خليل    معسكر.. توقف إمرأة تورطت في جريمة النصب والتزوير واستعمال المزور    تيغانمين باتنة: حجز 280 غراما من الذهب    "سناباب" تشل الوظيف العمومي يومي 29 و 30 افريل لتجسيد المطالب الشعبية    30 جريحا في تراشق بالحجارة بين أنصار اتحاد خنشلة وأمل مروانة    أرقام ومعلومات عن مطار الجزائر الجديد (فيديو)    بسبب عدم صرف مستحقات الموردين    بعد إتهامه بالفساد.. العدالة تُطلق سراح الرئيس السابق للبارصا    تحدث عن تعرضه للإقصاء و «المير» ينفي: استقالة عضو بالمجلس البلدي لزيغود يوسف    ايداع رجال الأعمال كونيناف رهن الحبس    بالفيديو: دخول الإخوة كونيناف إلى سجن الحراش!    نظموا مسيرات وتجمعات عبر مختلف المراكز الجامعية    وزارة الدفاع : توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 52 كيلوغرام من الكيف المعالج ببشار    واسيني الأعرج يميط اللثام عن فساد الرواية العربية    دورة اللجنة المركزية للأفلان تبقى مفتوحة إلى إشعار آخر    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسيحيون المغتالون في العشرية السوداء قتلوا مع المسلمين وليس من قبلهم
أسقف أبرشية وهران في محاضرة حول تطويب الرهبان ال19 في 8 ديسمبر القادم
نشر في الجمهورية يوم 12 - 11 - 2018

 جون بول فيسكو ل*الجمهورية* : أنجلو بيتشيو رئيس الوزارة الفاتيكانية لقضايا القديسين، سيمثل البابا فرانسيس في مراسم التطويب
أكد أسقف أبرشية وهران، جون بول فيسكو، أن الرهبان المسيحيين ال19 الذين اغتيلوا خلال العشرية السوداء، قتلوا مع المسلمين وليس من قبلهم، وأضاف في محاضرة نشطها بمركز بيار كلافري بوهران، بعنوان *التطويب : عن ماذا نتحدث؟ *، أن الرهبان الذين اغتالتهم الجماعات الإرهابية، فضلوا البقاء في الجزائر، ورفضوا جميع الدعوات لمغادرة البلاد، موضحا أن هذا الأمر دليل على رغبتهم في تقاسم معاناة الشعب الجزائري، وتجسيد ما بات يعرف اليوم بالعيش المشترك، مبرزا في نفس السياق، ما جرى خلال التسعينيات لم تكن حربا بين المسلمين والمسيحيين، بدليل أنه كان من بين القتلى أئمة، وأساتذة ومحامين وأطباء وحتى من قوات الأمن، مشددا على أن ما حدث في تلك الفترة، كان الهدف منه زعزعة أمن بلد بأكمله، ولم يستهدف الإرهابيون فئة بعينها..
وكانت المحاضرة التي حضرها جمع غفير من المثقفين والإعلاميين، وحتى من القساوسة والراهبات، فرصة لأسقف أبرشية وهران، لشرح معنى كلمة *تطويب* ولماذا تم اعتبار هؤلاء الرهبان ال19 شهداء، وما هي أسباب تنظيم مراسم التطويب في ولاية وهران، وفي الثامن من شهر ديسمبر بالتحديد.. إلخ، حيث أكد جون بول فيسكو، أن اختيار الكنيسة تسليط الضوء على هذه الشخصيات الدينية )أسقف وهران بيار كلافري، الرهبان السبعة من دير تبحيرين في المدية، والآباء البيض من تيزي وزو، وأيضا رهبان وراهبات الجزائر العاصمة(، ليس بهدف اعتبارهم أبطالا، على أساس أنهم كانوا أناس عاديين، وإنما للقول بأنه حتى في أصعب الفترات، هناك بوادر أمل وهناك دائما طريقا ممكنا للأخوة، موضحا أن المحبة وحدها تسمح لصاحبها من أن يبذل حياته في سبيل أحبائه، وأن المحبة وحدها يمكنها كسر دوامة العنف، ومن ثمة فإن هذا الأمر يعد بشرى للعالم المعاصر، ستتجاوز بذلك كل الحدود.
ولدى شرحه أسباب الاحتفال بالتطويب في الجزائر، أكد نفس المتدخل، أن هؤلاء *الشهداء* اختاروا العيش والتضحية بحياتهم في بلادنا، حيث لا تزال كنيستهم تسلك درب اللقاء الذي سلكوه، مثلما أكد أحد الجزائريين، بأن هذا التطويب علامة لبناء مستقبل أفضل بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط، مستقبل يبنى على الاحترام والتفاهم والتعيش المشترك.
ولدى حديثه عن الشخصيات التي ستشارك في قداس تطويب هؤلاء الرهبان ال19، أوضح جون بول فيسكو، أنه كان من المقرر تنظيم هذا الحدث في روما، ولكن اقترح على الكنيسة، تنظيمه في ولاية وهران، حيث سيحضر التطويب قرابة 500 شخص، من بينهم أفراد من أسرهم، ورهبان وممثلون عن السلطات الجزائرية، يتقدمهم وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، وأعضاء الأسقفيات الأربع، في الجزائر.
وعلى هامش المحاضرة، كشف أسقف أبرشية وهران، في تصريح لنا، أن التحضيرات تجري على قدم وساق، لإنجاح هذا الحدث الكبير الذي ستشهده ولاية وهران، يوم 8 ديسمبر المقبل، مشيدا بالدعم الكبير الذي تقدمه السلطات الولائية، من أجل استقبال الضيوف، خاتما تدخله أن أنجلو بيتشيو رئيس الوزارة الفاتيكانية لقضايا القديسين، سيمثل البابا فرانسيس الكاردينال، في مراسم تطويب هؤلاء الرهبان ال19.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.