دي بروين يغيب أمام مانشستر يونايتد    عريبي هدافا، يطرد ويغيب أمام الزمالك في نصف النهائي    لجنة كأس الجمهورية تكشف عن حكام إياب نصف النهائي    تعيين السيد بن عبد الواحد على رأس اتصالات الجزائر    إطالة الأزمة خطر على أداء الاقتصاد الوطني    القضاء الأرجنتيني يحاكم الرئيسة السابقة في 21 ماي بتهمة الفساد    بن صالح يستقبل ساحلي    حراك في بيت الحزب العتيد يؤجل انتخاب أمينه العام    الفريق ڤايد صالح يدعو العدالة إلى استرجاع أموال الشعب بكل الطرق    التعبير في الخطابات الجزائرية المعاصرة محور نقاش    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    البيض.. مديرا النشاط الاجتماعي ودار الثقافة تحت الرقابة القضائية بتهمة تبديد المال العام    هذه فضائح عائلة كونيناف التي فتحتها فصيلة الأبحاث للدرك الوطني    «أبناء العقيبة» لتعويض خسارة الذّهاب و «السنافر» لإنقاذ الموسم    المكتب السّابق لم يقم بعملية تسليم المهام وقرّرنا الذّهاب للقضاء    مصر: الموافقة على تعديلات الدستور بنسبة 88.8%    عملية واسعة لجرد التراث اللامادي لمنطقتي ورفلة وتفرت    الشعوب العربية تعلّمت الدّرس ولن تعيد فصول «الرّبيع الدّموي»    وفاة مناصر مولودية وهران    “فيغولي” لاعب الموسم في “غلطة سراي”    البنوك والجمارك اليقظة ثم اليقظة    التحضير لعملية ترحيل جديدة بالعاصمة    أمر بإلقاء القبض على شنتوف    سعر سلة خامات أوبك يقفز إلى 44 ، 72 دولارا    ماذا ربح الإسلام برئاسة البشير؟!    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    وزارة التعليم العالي تنفي إشاعة " تحديد تواريخ الامتحانات"    هذا موعد إنطلاق اولى الرحلات من المطار الدولي الجديد    قالمة: الوالي يوفد لجنة للوقوف على أضرار لحقت بمنزل الرئيس بومدين    فيما تم توقيف 10 أشخاص    بريكة بباتنة: الماء و الطاقة ينغصان حياة سكان حي "رحماني فرحات"    وزارة التجارة تقلص قائمة المواد المسموح بإستيرادها    تفاصيل مجزرة سيريلانكا    حي سيدي رواق بطولقة في بسكرة: ندرة المياه و تسربات الصرف يخرجان السكان للشارع    الجزائر تطرح مناقصة لشراء القمح    نعيجي يصر على إقناع بلماضي قبل الكان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    بشار: توقيف 3 مهربي مخدرات وحجز 52 كلغ من الكيف المعالج    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    توقيف عنصري دعم للإرهاب بوهران    الطلبة في مظاهرات حاشدة للمطالبة برحيل الباءات المتبقية    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    دِفاعًا عن المسرح ..    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسألة العراء و تاريخنا الوطني
نشر في الجمهورية يوم 21 - 01 - 2019

لما كلّ هذا العراء الذي نعيشه؟ .. إنني أتحدث عن العراء و ليس «العُريُ»، العراء يعني أنه لا توجد هناك حماية تاريخية كافية للإنسان والأرض، العراء الذي يقتل كل الرُّموز التي يمكن أن تنتعش بها الدولة، فهناك تَعرية وجَرفٌ لكل ما يمكنه أن يشير إلى كوننا جزائريين، محاولة جعلنا نعيش خارج ثيابنا التاريخية التي ألفناها، لذلك نشعر في كثير من الأحيان أننا نعيش بلا ذاكرة، أو على الأقل نعيش بذاكرة صَمَّاء لا تتحدث و لا تُقاوم، بل لدينا شكل من الذَّاكرة القصيرة، و كأننا لم نولد في عمق التَّاريخ ، إن الحماية التي أتحدث عنها هي تلك التقاليد الطويلة للجماعة البشرية التي تملك صياغة تاريخية للأرض، في زمن بات فيها مجتمعنا مخترق من قبل الصور و المجازات المختلفة، نعيشُ على أرض مليئة بالرُّموز لكننا لا نشعر بأثرها على جسد الإنسان الجزائري، آثار تتكَوَّمُ على التربة ليجرفها الرِّيح في كل الاتجاهات، فلماذا لم تعمل دولة ما بعد الاستقلال على الاستثمار في تلك الرموز المختلفة التي تصنع هوية الإنسان بل تصنع هوية التاريخ الذي ننتمي إليه. إن الجزائر تحمل تاريخا مشبعا بالرموز و العلامات يمكنها أن تتحول في ظرف وجيز إلى قبلة العالم،و أن تجعل الجميع ينحي لها تقديرا واحتراما، لكننا للأسف لا نملك عشاق للتاريخ بقدر ما نملك عشاقا لورق الإدارات، لعنتنا في تلك الإدارة التي تبصر للجغرافيا بشكل إحصائي و ليس بشكل جمالي .فكيف يمكننا بناء هوية بهذه الإدارة الهشة؟ إدارة لا تعلم أن «رمز البقرة الباكية» يمكنه أن يحول رمال الصحراء إلى دولارات، بل لا تعلم أن مغارة «سيرفانتس «أو» ابن خلدون» أو غيرهما من الوُشوم التي تُزيِّن هذه الجغرافيا يمكنها أن تُعيد بناء نموذج حضاري مفعم بالحيوية و الحركية، إنه نموذج يخصنا نحن كجزائريين.
فهل الحماية من العراء ناتجة حقا عن عدم وجود دولة أو مركزية تاريخية علمية و سلطانية قوية في تاريخنا؟ أو ناتجة عن التَّشتُّت الرهيب الذي عاشته هذه الجغرافيا في تاريخها بين أكثر من مرجعية سنية و إباضية و شيعية، و بين أكثر من سلطان و بأكثر من هوية، هل فعلا أن شكل الدولة ما بعد الاستقلال التي حملتها نخبة إدارية مفرغة من أية رؤية لم تستثمر في تلك الأشكال؟حيث كانت إدارة مفرغة المحتوى و الرُّوح، و ألغت كل المرجعيات هي التي جعلت الجزائري مفكك و لا يشعر بتلك الحماية التي تمنعه من أن ينحرف في النماذج و التصورات، لذلك نجد هذا المجتمع بأكثر من شعب وبأكثر من هوية، هل علينا أن ننسى لنعيد تشكيل تلك الهوية أو نعيد تصنيعها من جديد، في عمق هذا الاختلاف الذي بات يشكلنا.
في أي الاتجاهات يمكننا أن نؤثث هذا الخراب الذي بات ينخر مجتمعنا حتى يصير كل ما هو جزائري مجرد هامشي، وغريب، بل يصبح منبوذا، لننظر مثلا في هوية الأسماء التي بات الأجيال الجديدة تحملها، إنها تحمل معها هويات المسلسلات التي اخترقت مخيلتنا عن العذوبة والرقة و اللباقة ، ولم يصبح الجزائري يرى في اسم «العلجة» أو «قرمية» أو « المسعود» أو «الخير» أية فضيلة جمالية بل بات يستعير من العالم الجديد أسماء مختلطة الهوية، هجينة، ومدغمة بشكل مبالغ فيه، بل علينا أن ننظر إلى أشكال الألبسة و محلات الأكل التي تُروِّج لأنظمة من التغذية لا تملك سلالة تاريخية في ذاكرتنا، ألا يمكننا أن نلاحظ أننا مهددون ومخترقون و غير محصنين بالشكل الكافي.
بل حتى المتدين عندنا لا يؤمن قطعا بوجود علماء جزائريين يمكنه الأخذ منهم ليُسلِمَ عقله و قلبه لرجال من ألاف الكيلومترات يفتونه في أمر دينه، فاختلفنا بين النماذج و الأفكار و التصورات، ألا يشكل فينا هذا دعوة إلى إعادة النظر في الشرخ و الهزال الثقافي الذي بات يصنع أنظمتنا لمقاومة هذا المد الرَّهيب.
لنلاحظ جيدا كيف أن جيلا بأكمله صار يقطع بحار الموت من أجل أن يقوم بتعديل حقيقي للصورة، فهؤلاء الشباب الذين يعبرون البحر أو يعبرون الشاشات لا يقومون بذلك لمجرد الرغبة و إنما لأنهم مفرغون من الداخل من أية حماية تجعلهم يراجعون القرارات الحاسمة، إنه مفرغون لذلك يتحركون من خلال التحكم عن بعد ، عن طريق تلك الصور و الخيالات و النماذج التي باتت تصنعها شبكات التواصل و الأجهزة الافتراضية المختلفة.
أعتقد أن مسؤولينا للأسف لا يملكون تلك الحماية ناهيك أن يخططوا لها أو يقيموا لها استراتيجيات، لأنهم مجرد إداريين أو تقنوقراط يقومون بتنفيذ اللوائح و القوانين من دون أية بصيرة، لأن المسؤولية بشروطها الحالية فقدت أهم خاصية فيها و هي الأُمومية ،أي أنها لم تلعب دور الأم التي تحضن أبنائها و تخاف عليهم من أي انحدار، لا تقوم المسؤولية في مثل هذا الاعتبار إلا على شرط المرحومية ليتم توليف الهوية الوطنية كمرجعية تحمي المواطن من الانهيار ، تلك المرحومية التي تجعل المواطن يشعر أن له مصير يتقاسمه مع جماعته، هذه المسألة غاية في الأهمية لأنها هي التي تشكل الوعاء ننصهر فيه جميعا.
إننا في تاريخنا لم نكن واحدا أبدا، إننا كثرة ، لذلك أن علينا نباهي بهذه الكثرة التي تصنع ثراءنا، و عليه بات من الضروري أن نفهم أن الاعتناء بالكثرة و التنوع هو ما يصنع الحماية لبعضنا البعض حين يحرص الجميع على صون الآخرين دون الاعتراض عليهم أو التعريض بهم، تلك الكثرة في التاريخ هي التي في ممكنها أن تؤسس للمقبولية في الحاضر، و أن تبني جماعة منسجمة في المصير، فالاجتماع حول عقد اجتماعي واحد هو الذي يشكل للحماية و العصمة من كل عراء .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.