“ماركا” الإسبانية: “فيغولي يُعيد ذكريات الكابتن ماجد” !    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    «تعويض عن الأضرار التي مسّت المركبات في الاحتجاجات وأعمال الشغب»    حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    موقع مصري شهير.. محرز يجب أن نسرد عنه الأشعار !!    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    منذ بداية الشهر الجاري    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    سيشرف على رمايات المراقبة    دعا فيها لتأجيل الإنتخابات ورحيل الباءات    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    100 أورو ب 21600 دينار    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    حريق يأتي على هكتارين من محصول القمح بجديوية    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    تبادل الاتهامات بين إدارتي الفريقين    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنشاء مدرسة لتعليم الفقه المالكي وعلوم الدين بعين تموشنت
«الجمهورية» تُحاور العلامة الجزائري مصطفى بن علال أستاذ بثانوية الصولتية بمكة المكرمة
نشر في الجمهورية يوم 07 - 03 - 2019

- درّس بأعرق مدرسة بالسعودية «الصولتية» لأكثر من 30 عاما و تخرج على يديه 1500 طالب في الشريعة الإسلامية .
- ألقى العديد من المحاضرات بماليزيا وأندونيسيا والسودان حول المذهب المالكي والثقافة العربية الإسلامية
ما يزال العلامة الجزائري مصطفى بن علال المعروف بمصطفى التلمساني يعمل كأستاذ بثانوية الصولتية العريقة بمكة المكرمة منذ ما يزيد عن 3 عقود من الزمن يدرس بها الفقه وأصوله بالإضافة إلى التاريخ والأدب العربي وقد عرف عنه كونه مدافعا شرسا عن المذهب المالكي المرجعية الدينية الرسمية في الجزائر وكان قد أكد لنا في لقاء سابق معه في هذا الخصوص بأن الشعب الجزائري أشد الشعوب تمسكا بالمذهب المالكي.

الشيخ مصطفى التقيناه مرة أخرى ببني صاف
مسقط رأسه أثناء زيارته لعائلته مؤخرا فسألناه
عن مشروعه الديني وعن أشياء أخرى.
@ الجمهورية : نود في البداية أن تعرف القارئ بالعلاقة الوطيدة التي نشأت بينك وبين مدرسة الصولتية في مكة المكرمة منذ ذهابك الى هناك في أواخر الثمانينات ؟
^ مصطفى بن علال : تعد مدرسة الصولتية أقدم وأعرق مدرسة في السعودية بدون منازع وهي تابعة في منهجها الدراسي لجامع الأزهر بالقاهرة , تكون الطلبة من سائر بلدان العالم الإسلامي منها ماليزيا واندونيسيا في الشريعة الإسلامية مستوى جامعي حيث يتوجون في نهاية المطاف بشهادة الليسانس.كان لي الشرف أن ألتحق بها في 1411 هجري كأستاذ أدرس الفقه المالكي وأصوله والألفية والنحو والتاريخ العربي , تخرج على يدي في خلال 3عقود من الزمن 1500 طالب أي بمعدل 50 طالبا في العام.
@ إلى أين وصل مشروعكم الديني الذي كنتم تعتزمون انشاءه بمدينة عين تموشنت؟
^ الحقيقة أن السلطات المحلية رحبت بالفكرة ووعدتني منذ أزيد من سنة بتحقيق مشروعي المتمثل في مدرسة لتعليم الفقه وسائر العلوم الدينية والقران الكريم و حتى اللغات وفق منهاج بلدي .. وذلك على قطعة أرض كان قد تبرع بها المجاهد المرحوم أحمد بوشعيب مع العلم أن من يتولى الدعم المالي هو محسن ميسور الحال أعلن نيته الخالصة لتجسيد هذا العمل الخيري من بداته الى نهايته بيد أنه للأسف الشديد فوجئت بوجود عراقيل وبيروقرطية حالت دون بلوغ هذه الغاية لست أدري ما مصدرها .
@ وما أنتم فاعلون الان ؟ هل مازلتم متمسكين بتحقيق هذا الأمنية ؟ وكيف؟
^ مايزال الأمل يحذوني في استحداث هذه المدرسة ببذل كل المساعي وقبل أسابيع عرضت علي جمعية العلماء المسلمين مدرسة جاهزة بعين تيموشنت غير مستغلة لحد اليوم .وافقت على ذلك وعندما أعود الى الجزائر في الصائفة المقبلة ان شاء الله سأنسق الجهود مع الأطراف المعنية لأجل الحصول على ترخيص قانوني لأجل الشروع في اتخاذ التدابيراللازمة لاطلاق هذا المشروع الطموح .
@ هل لنا أن نعرف ماهي المواد التي ستحظى بالأولوية لديك في برنامج التدريس؟
^ سأركز اهتمامي على تدريس الفقه وأصوله وبخاصة الفقه المالكي الذي سيحظى بمكانة مميزة في البرنامج الذي سنعده في هذا الخصوص باعتباره المرجعية الدينية الوطنية التي توحد فكر المجتمع الجزائري حتى لايزيغ به المطاف الى الأفكارالدخيلة الهدامة التي باتت تهدده في كل وقت وحين , ثم هناك فنون اللغة , كل الفنون وعددها 12 من نحو وبلاغة وعلم البيان والأدب العربي.. وحتى اللغات الأجنبية سيكون لها نصيب في مجال التدريس دون أن نغفل عن تعليم الاعلام الالي لمواكبة مستجدات العصر , وبالطبع تعليم علوم الدين و بطريقة حديثة ستحظى هي الأخرى بالأولوية.مع الإشارة إلى أن الجانب المالي تتكفل به جهة مأمونة من المحسنين.
@ نعرف أنك مهتم بمجال التأليف , فهل من جديد لديك بخصوص هذا الموضوع ؟
س: لدي مؤلف جدير بالقراءة وهو في 4 مجلدات بعنوان « تحقيق المدخل « لصاحبه عبد الله الحاج العبدري ثم هناك كتاب اخر عبارة عن رسالة أرد فيها على تفاهات المذهب السلفي حيث عالجت هذا الموضوع من الجانب الأصولي .
هذا في النثر أما في الشعر الذي دأبت على الكتابة فيه منذ سنين فقد توصلت الى تأليف منظومة شعرية جديدة من 90 بيتا في أغراض شتى : من ذلك مدح العلم ومدح الفقه المالكي وتهنئة عريسين ... مع الإشارة هنا الى أنني تأثرت بشعراء الجاهلية بحيث أحفظ المعلقات السبع كلها كما تأثرت بالشعر الصوفي ( صفي الدين الحلي) ومنذ نعومة أظافري كنت مولعا بأشعار الأخضر السائحي ومحمد العيد ال خليفة وبالمدائح الدينية في شعر أحمد شوقي .
@ وماذا عن نشاطاتك الدينية و الفكرية خارج مجال التعليم والتأليف؟
^ مساهماتي في هذا المضمار لا تتوقف , كنت شاركت في المجلس الختامي لرابطة العالم الإسلامي بفندق هيلتون بمكة المكرمة بمداخلة حول مقاصد الشريعة ومقاصد الفقه الإسلامي والفرق بينهما , وأتيحت لي الفرصة العام الماضي لأقدم عديد المداخلات حول الفقه المالكي والثقافة العربية الإسلامية في كل من أندونيسيا وماليزيا وكذا السودان التي حضرت بها فتح مدرسة دينية . وأذكر هنا أيضا بأنني لا زلت أشرف على مجلة « ربيع الفكر» التي تصدرها مدرسة الصولتية بانتظام منذ 15 عاما اذ تخوض في شتى المواضيع من فقه وأدب وفتوى وحكم وعلوم عصرية ... والطبعة الأخيرة مميزة تتناول تاريخ هذه المدرسة العريقة ورجالاتها الأفاضل على غرار الأستاذ و الشيخ مشاط قاضي قضاة مكة وهو من أصل جزائري.
@ سيدي الكريم الأفكار الدخيلة والغريبة تعددت وتنوعت و باتت تهدد مجتمعنا الجزائري فهل من نصيحة تسدونها للجميع للحفاظ على وحدته وتماسكه ؟
^ الأمر ليس بدعا فالأمم كلها عرضة لذلك والعلاج حسب وجهة نظري المتواضعة على أعلى مستوى هو احراز الوحدة الوطنية في كل أبعادها لاسيما الفكر الحضاري الخاص بربط وثيق لجميع المؤسسات الفكرية والثقافية بعضها ببعض كوزارة الشؤون الدينية ووزارة التربية ووزارة الاعلام ... وغيرها مراعين في ذلك الأبعاد المتنوعة والمناهج المختلفة والملائمة بينها على وجه صحيح وتام على أن يتوج ذلك كله بمقام الخلاص والصدق والصفاء .
@ وماهي نصيحتكم للشباب الجزائري خاصة أولئك الذين يركبون قوارب الموت بحثا عن جنة الفردوس وراء البحار ؟
^ أوصيهم بتقوى الله ثم فقه التعويض ومراعاة الأحوال الراهنة والطوارئ البعيدة وعدم الانسياق الى المخاطر والمهالك و توخي الجد والاجتهاد وعدم التواني والتواكل .
الهجرة على متن القوارب أو» الحرقة « كما نسميها أراها انتحارا, ومن أسبابها الفراغ النفسي الذي تعاني منه هذه الفئة ولابد من تأمين الجانب النفسي والسعي الجاد لاحتواء مشاكل الشباب الأساسية بغية وضع حد لهذه الظاهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.