أزمة كبيرة في نادي “الشباب” بسبب بن العمري    مصائب “الكورونا” عند البعض ” فوائد” ..    أكثر من مليون و200 ألف مصاب ونحو 65 ألف حالة وفاة بكورونا في العالم    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    متعاملون اقتصاديون ببلدية وادي الشعبة في باتنة    نشاطها بات مهددا بالزوال و زاد عليه تفشي فيروس كورونا    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تبرع ب 20 طن مواد غذائية للبليدة    أحزاب لا تغرد رغم الربيع..!؟    إعفاءات خاصة بأعمال التضامن    التجار مدعوون للتصريح بجميع المخازن و المستودعات    هل يستعيد سوق النفط توازنه ؟    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لعدة نشاطات مهنية    عملية الإجلاء تنتهي اليوم    النرويج مستعدة لتقليص إنتاجها من النفط في حالة اتفاق المنتجين الكبار    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    عمال معهد باستور في حالة تأهب قصوى    وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    الجمارك تشرع في تطبيق الإجراءات الاستثنائية    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    مسودة تتضمن مختلف الاحتمالات    250 شخصا يغادرون فندق رونيسونس بتلمسان    اللاعبون والأنصار يباشرون حملات التوعية والوقاية    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    .. الاستهتارُ القاتل    أشجار مكان الألغام    عودة كريستيانو غير مستبعدة    «توقفنا عن النشاط المهني تطبيقا للحجر المنزلي ونسأل عن اللاعبين باستمرار»    إقبال للمتسوقين رغم التحذيرات    .. برامج تحسيسة عبر الأثير    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    تثبيت مغاسل وقائية    قوافل مساعدات غذائية وإنسانية من عدة ولايات تضامنا مع سكان البليدة    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    انتعاش التجارة الإلكترونية    برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    الظرف فرصة لإعادة النسيج الاجتماعي    "كورونا" تؤثر على عمل الجمعيات.. وعلى المحسنين تقديم المساعدات    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    فتح باب المشاركة بداية من اليوم    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    أندية البطولة المحترفة تسعى لتفادي المتاعب المالية    صنابي مستاء من مسيّريه ويدعو إلى التزام الحجر الصحي    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    كفاكم عبثا    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»
طلبة بجامعة بلعباس يصرّحون أن وعيهم بالوضع يحول دون انزلاق سلميتهم
نشر في الجمهورية يوم 22 - 05 - 2019

أكدت مستور خيرة طالبة سنة أولى ماستر تخصص اتصال و علاقات عامة بجامعة جيلالي اليابس سيدي بلعباس أن الحراك الشعبي تولد من الشعب الذي هو السيد، لأنه الأغلب و الأعم و الأشمل هو الذي يبني، و يزرع و يصنع، و هو الذي يمنح و يبدع، و بكدحه و تضحياته، و من أصلابه ينتج جيل المستقبل الذي هو نحن طلاب الجامعة و منا سيتخرج الأدباء و السياسيين والإعلاميين و رجال الدين و الأطباء، و رجال تكنولوجيا الخ.....
نحن الطلبة تضيف الطالبة خيرة لنا اعتبارنا ، رمزيتنا ، تاريخنا و مواقفنا والحراك الطلابي مطلبه من مطالب الشعب يقوم على مبادئ نوفمبرية و باديسية ...و وقوف الطالب اليوم و إصراره على التغيير ليس جديدا بل يستمد الهامه من الوطنية التي رسمت معالمها اضرابات الطلبة منذ 19 ماي 1956 ،و عليه وعي الطالب لازال حي و لم يمت و هو قائم كما برهنه طلبة الثورة في السابق من خلال مساندتهم و انضمامهم للثورة التي شكلت منعرجا حاسما في أشكال الكفاح من أجل الاستقلال و استرجاع السيادة الوطنية أمثال «موسى لقبال»، «فرحات محمد الطيب»، و«عبد العالي بن بعطوش» و غيرهم كثير ليخمد و يتفجر اليوم في الحراك الشعبي و التاريخ كفيل لأن يخبر بذلك ، حيث نجد أن هناك ثأثير و صدى ظاهر للحراك الطلابي اليوم على القرارات حيث أن أغلبها كانت تصدر بيوم الثلاثاء اما صباحا أو مساءا ما أسفر عنه وضع استراتجيات لاخماد و تفرقة الحراك الطلابي على رأسها قرار العطلة الفجائية التي سبقت موعدها ودامت قرابة شهر، و بمثل هكذا ممارسات تردف الطالبة مستور لن تنزلق سلميتنا و هذا دليل على وعي الطالب عند ركوبه الحراك الشعبي الذي كان غرضه بناء أرضية للأفكار كتبني التغيير و ايصال الرسائل من خلال ترديد عبارات و حمل الشعارات و القيام بممارسات. و نحن صامدون حتى تتحقق مطالبنا... لأنها قضيتنا و وطننا و كلنا معني بذلك و واجبنا عدم السكوت عن الحق لأننا نحن حملة شعلة المستقبل الوطن يدعونا و البلاد تنادينا فمثل ما كان يحمل الطلبة آنذاك أهداف الثورة نحن اليوم نحمل مطالب الشعب التي كلها تصبو الى التغيير . انني شخصيا تقول خيرة و في هذه المرحلة بالذات لم تعد لي المقدرة لا على التحليل أو التركيب و ان كل ما يمكنني اعتناقه و اضماره و البوح به هو التفاؤل بالخير و الأمل في أن تتعدل أوضاع البلاد و يعم السلام في النفوس و تعود المياه الى مجاريها .أعتقد أن أهل المروءة و النجدة و الإخلاص، في أمتنا أكثر بكثير من أصحاب الفساد وعليه وجب أن يكون الرجل المناسب في المكان المناسب.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.