رئيس الجمهورية يأمر بمراجعة دفتر شروط استيراد السيارات    خبير اقتصادي: استحداث الوكالة الوطنية للعقار الصناعي ستوقف البزنسة    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    خبراء يدعون إلى مقاربة مجددة لحوكمة السياسة الصناعية    متى تُبعث مئات المشاريع المُجمّدة؟    الجزائر تُجدّد وقوفها مع فلسطين.. ظالمة أو مظلومة..    هذا ترتيب هدافي كأس العرب    أمن المسيلة يوقف 13 شخصا في قضايا مختلفة    الجيش يتدخل لفك المسالك المغلقة بسبب الثلوج    تنظيم التطوع على أسس قانونية ضرورة ملحة    أقسم أن هذا البلد محروس..    المسافرون نحو أمريكاً جواً ملزمون بتقديم تحليل سلبي    المالكي : زيارة محمود عباس إلى الجزائر تهدف إلى تنسيق المواقف قبل القمة العربية المقبلة    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    لا تغيير في برنامج توزيع المياه رغم ارتفاع منسوب السدود    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    التعريف و الإشادة بمسيرة الدكتور امحمد صافي المستغانمي    عبْدُ الْمَلِك مُرتاض .. حَبيبُ اللغة العربية    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    توصيات لقبر "أوميكرون"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    الندوة الوطنية حول الانعاش الصناعي: بلوغ الأهداف المسطرة يقتضي اصلاحات عميقة    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«لم أعد قادرا على مجابهة المصاريف لوحدي»
حمري يشرح أسباب استقالته من رئاسة سريع غليزان:
نشر في الجمهورية يوم 17 - 06 - 2019

كان مجلس إدارة شركة أسود سريع غليزان أول أمس على موعد مع عقد اجتماع بدعوة من رئيسها محمد حمري والذي قدم استقالته شفويا على طاولة الأعضاء المساهمين والذين أعلنوا هم أيضا عن استقالتهم الجماعية وتم ذلك في مقر نادي الفروسية اين يتواجد مكتب الرئيس حمري.
هذا وحسب تصريح أحد أعضاء الشركة المساهمين محمد طهرات فالجمعية العامة عقدت قبل يومين أين تم عرض الحصيلة المالية والأدبية لعهدة المجلس، وهو الخبر الذي نزل كالصاعقة على الأسرة الإعلامية الحاضرة بالإجتماع ليطرح تساؤلات كبيرة حول مدى جدية هذه الاستقالة وبفرض انها حقيقية ، فالشروط القانونية تقول أنّ الاستقالة تكون كتابية وأمام محضر قضائي وممثّل عن الدجياس ، وكل هذا جرى بعيدا عن أعين الصحافة ودون إعلام الرأي العام ليتمّ في الأخير الإعلان عن الإستقالة جماعيا دون الخوض في التفاصيل كيف جرت ومتى وأين !! من جهة أخرى فالاستقالة ودائما حسب تصريحات المساهمين قد تمّت الموافقة عليها بالإجماع لترفع جلسة الاجتماع من دون إنتخاب خليفة للرئيس وبقاء منصب رئيس مجلس الإدارة شاغرا. وفي الوقت الذي يعتقد الكثير أنّ حمري سيحافظ على صفة العضوية في مجلس الإدارة بعد تقديم استقالته أوّل أمس فإن القوانين التي تسيّر الشركات التجارية تجعله يفقد عضويته في مجلس الإدارة ويبقى مساهما فقط وعضوا في الجمعية العامة للشركة وبالتالي فإن عودته لرئاسة مجلس الإدارة تتطلب الدعوة إلى جمعية عامة طارئة لتغيير مجلس الإدارة وتزكيته رئيسا جديدا. ويبقى الغريب أن غالبية الأسماء الفاعلة في محيط النادي من المساهمين على غرار عزي محمد و محمد طهرات أو عوف لخضر وزروقي مصطفى أعضاء في مجلس الإدارة لا يملكون طموح إعتلاء كرسي الرئاسة.
وفي سؤال خلال الندوة الصحافية التي أقامها عقب إعلان إستقالته حول الأسباب التي دفعته إلى ذلك ، حيث جاء رد الرئيس حمري من أنه لم يعد قادرا على مجابهة مصاريف الفريق لوحده مع قلّة الموارد وانعدام السبونسور كما أن دعم السلطات المادي غير كاف لتحمل كل الأعباء التي أثقلت كاهله ، وأضاف أنه في أول موسم له صرف من جيبه الخاص مبلغ 9 مليارات سنتيم حتى ينقذ الفريق الذي وجده على حافة الهاوية ، واليوم وجدت نفسي أمام مطالب الأنصار برحيلي وها أنذا أنفذ رغبتهم ، كما أنّ إستقالتي جاءت بمحض إرادتي ولم يدفعني أحد».و في سؤال عن مصير الشركة بعد رحيله أجاب الرئيس المستقيل « شركة أسود سريع غليزان ستبقى ولن يتمّ حلها، فقط سنفتح رأسمال الشركة وسنتخذ الإجراءات القانونية عند الموثق بداية هذا الأسبوع ،و مرحبا بمن يتقدم ويشتري الأسهم فما عليه سوى الإتصال بي شخصيا ولن تكون هناك تعقيدات بل بالعكس سأقدّم له كل التسهيلات لخلافتي » كما ارفق حمري حديثه بشكره لللاعبين الذي وصف علاقته بهم بالطيّبة وعلى صبرهم معه و بخصوص ديونهم الملقاة على عاتق الشركة فصرّح الرئيس المستقيل أنّها بلغت أكثر من خمس مليارات سنتيم ، كما فنّد كل الأخبار التي تفيد أن عناصر الفريق يدينون باكثر من سبعة اشهر حيت أعتبر هذا الكلام مبالغ فيه ، و اغلبهم لا يدين للفريق بأكثر من 3 أشهر ، هذا دون إحتساب الأيام المخصومة بداعي العقوبة أو الغيابات وما إلى ذلك. وعن سؤال حول الإمتيازات التي حصل عليها طيلة فترة تسييره للنادي أجاب محدثنا: « كنت اسمع الكثير من الكلام حول حصولي على عقارات وما شابه وأنا أقول من لديه الدليل فعليه بتقديمه وأنا مستعد للمسائلة ، أما بخصوص المرملة التي استفدت منها فأنا متنازل عنها حيث انها لا تدر أي مدخول ». وفي ختام الندوة قدّم الرئيس المستقيل تشكراته للطاقم الفني الذي بذل مجهودا كبيرا الموسم الفائت ، حيث أضاف «تركت الفريق بخمسين نقطة و لعبت على الصعود لآخر جولة و نقاطنا كلها من عرق الجبين ولم أبع ذمتي منذ تولّيت زمام أمور الشركة ، أقول للأنصار لم يحالفني الحظ ، كما لا أجد حرجا في الإعتراف بأني أرتكبت أخطاء لكنني بنفس الوقت قدمت الكثير لهذا الفريق الذي يبقى عزيزا على قلبي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.