الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« 8 يورو للساعة ..»
تياترو ياسين
نشر في الجمهورية يوم 17 - 07 - 2019

تُعرض حاليا في باريس المسرحية الكوميدية «ثمانية يورو للساعة» ، وقد بدأ عرضها انطلاقا من يناير الماضي.وتدور أحداث العمل الذي يستغرق ساعة و35 دقيقة حول شخصية جاك وزوجته لورانس، ثنائي يحبان بعضهما، غير أن حياتهما تصبح أبعد ما تكون عن الهدوء بسبب الخادمة «روزا» والتي لا تحدث لها سوى المصائب.
لكن الطريف أنّ كل المشكلات التي تحدث لروزا مثل انكسار ظفرها أو النزيف في أنفها أو صعوبات مادية تحدث للزوجين تماما، حتى عندما يقرران فصلها يطرد جاك من وظيفته أيضًا لذلك فإنهما يعجلان باستعادتها. كرم هذين الزوجين هو في الأساس أنانية مقنعة ومحاولة جاك ولورانس أن يفعلا كل ما في وسعهما لإنقاذ الخادمة من أي أخطاء أو مشكلات تصادفها ليس للطف منهما أو لرقة قلبيهما بل لتجنيب نفسيهما أي سوء.
هذا العرض يمكن أن يُختصر في السؤال الأساسي: «لماذا تساعد الآخرين إن لم يكن لنفسك؟» النص من تأليف «سباستيان تييري، الذي نال لأربع دورات جائزة «موليير للكاتب الفرانكوفوني»، منها اثنتان لدورتين متتاليتين 2015 و2016، كما يحمل جوائز هامة عن الكتابة أيضا وعن التمثيل. أمّا الإخراج فهو ل«ستيفان هلال»، في الرابعة والستين من عمره يقدم هلال على الخشبة الباريسية العمل السادس والعشرين له كمخرج بعد سلسلة ناجحة من الأعمال المسرحية من أهمها: «أبواب السماء»، «الأقمار الأخيرة»، «الأستاذ الأفضل»، «منزل لاك»، «كم عمرك؟»، المدعو، «أنا، أنا وفرانسوا ب«، ابتداء من يناير 2002 أصبح ستيفان مديرا فنيا لمسرح باريس، وربما كان عليه أن ينتظر لعشر سنوات ليصبح بحلول ديسمبر 2012 المدير العام للمسرح ذاته الذي يعود إنشاؤه إلى 1730. يقوم بأداء الأدوار كل من «داني بون» (في دور جاك) الذي اهتمت وسائل الإعلام الفرنسية بعودته إلى المسرح بعد عشر سنوات من الغياب، وقالت أنّ الجمهور سيذهب إلى العرض حتى يشاهد نجمه بعد غياب وإذا كان في العرض عبقرية فكاهية فإنها ستكون «داني» كما قد يكون أفضل تعليق ناله الممثل من النقاد بعد هذه العودة: «يسعدنا اكتشاف بون على المسرح وهو الذي يفعل ما يحبه ويعرف كيف يفعله». إضافة إلى داني بون نجد في العرض «فاليري بونيتون» (في دور لورانس) مع «ماريا رودريغز» في دور الخادمة المكسيكية و«جورج كالفو». فكرة العمل مهمة وتبقى راهنية مهما قيل أنها تقادمت: «يجب أن نتمسك بالفعل بالمبدأ» وهو موضوع إنساني وعام، لا يمكن إلاّ أن يتماس مع شعور كل إنسان.
يقوم «داني بون» بجهد معقول للغاية في العرض، غير أن ّ «فاليري بونتون» التي تظهر بطبيعتها بشكل أخّاذ يمكن أن تكون قد تفوقت عليه في الأداء. كانت مباراة رائعة في التمثيل، حيث تشدّ بونتون بدور «لورانس» الكثير من الاهتمام. بينما نجد «ماريا رودريغز» أو الخادمة المكسيكية تسحب خيط اللعبة الجميلة بطريقة مذهلة دون أن يشعر المتلقي بالوقت، فهي تأخذه من مفاجأة إلى مفاجأة طوال المسرحية وبسحر لا يقاوم. يجب التأكيد على أنّ دور «روزا» على الأقل ملون وغير تقليدي تماما. وتبقى مجموعة النكات المضحكة استثناء. هذا دون أن نغفل أنّ عددا من المتابعين أشاد بعنوان العرض ووجد أنه مثير للاهتمام ومحمّس على دخول العرض. إلاّ أن هذا لم يمنع أن تكون هناك بعض الأوقات التي يشعر فيها المتلقي برتابة في الإيقاع خاصة بعض المشاهد بين الزوجين) بحيث كان من الصعب الرجوع إلى الإيقاع المضبوط وقد يكون بعض النقاد محقين عندما رأوا أنّ العمل يحتوي على مشاهد تفتقر إلى الاتساق. كما قد يكون البعض من الجمهور الفرنسي قد رأى بأنّ «الفقرات باللغة الإسبانية كثيرة جدًا بالنسبة لأولئك الذين لا يتحدثون الإسبانية»وهذا ما جعل العديد منهم يشعر بالاستياء من استخدام هذه اللغة بحكم أنّ الخادمة في المسرحية مكسيكية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.