12.7 مليون قنطار إنتاج الطماطم الصناعية في الجزائر    الهزة الأرضية بميلة: "لم يسجل أي ضرر بسدود الولاية"    فرانسوا سيكوليني يعد أنصار الاتحاد بالألقاب    فارس يمنح الأولوية لروما        إدارة الوفاق تناشد الرئيس تبون التدخل    351 حبة" هندي "تقود شخص لغرفة العمليات بأم البواقي !    مجلس الأمة يصدر ملحقا خاصا بمجلته لشهر جويلية    تسجيل انخفاض في معدل شغل أسرة الاستشفاء ومصالح الإنعاش    تسجيل أول لقاح لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل    تراجع ملحوظ في نسبة شغل الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد-19    انفجار مرفأ بيروت: الفريق شنقريحة يعزي قائد الجيش اللبناني    نفط: سعر خام برنت يتراجع الى ما دون 45 دولارا    إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    حركة البناء تطلق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح لتكون "قوة اقتراح"    غليزان:مروجا السموم في قبضة الأمن    القيام ب98 عملية تعقيم في 57 بلدية عبر الوطن    BRI الطارف يوقف 03 مسلحين ويحجر مسدسات و680 خرطوشة    بيروت.. النكبة الكبرى    الجزائر تتجه نحو استغلال تجاري أمثل للمواقع التراثية    الطريقة التجانية.. دور بارز في نشر تعاليم الإسلام    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    لبنان: 154 فقيد و 5000 جريح جراء إنفجار بيروت    الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي        "الحديث عن كتابة مُشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن"    تعويضات متضرري الحرائق لن تكون نقدا    انتشال جثة غريق من أم البواقي    هذه قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة لهذا الصيف    نحو تنظيم الصيادين والحرفيين في تعاونيات مهنية    جوفنتوس الإيطالي يريد حسام عوار مقابل 70 مليون يورو    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    تقليص مدة الحجر الصحي على الرعايا الجزائريين إلى 7 أيام    توقيف جزائري مزدوج الجنسية محل بحث دولي بموجب نشرة "أنتربول" في تلمسان    وزير المالية يشارك في أشغال اجتماع مجموعة المحافظين الأفارقة    ورقلة: تجربة رائدة لزراعة السترونال والستيفيا    مصادر إسبانية: اختيار بلد مثل الإمارات كمنفى سيزيد من متاعب الملك السابق خوان كارلوس    غلق أزيد من 6000 محل تجاري بولاية الجزائر    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    شتوف: شباب بلوزداد في أياد آمنة    محاضرات وندوات تفاعلية حول التراث الثقافي اللامادي بداية من الاثنين المقبل    الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم ال (14)    القنوات الناقلة لقمة ريال مدريد و " السيتي"    بوصوف: هدفي تمثيل المنتخب الأول ومزاملة محرز    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    اطلاق مسابقة "الرسام الصغير" تحت شعار "مواهبنا ثروتنا"    وزبر النقل في زيارة تفقدية إلى ميناء الجزائر غدا    كم هو صعب فراق "الكرسي"    توقيع برنامج جزائري-أمريكي لحفظ وترميم التراث الثقافي    "عنابي لافاتشا" الكليب الجديد ل "BLACK OUDINI"    عودة الطوابير والتدافع بمراكز بريد ولاية تبسة    ميلة: انهيار منزل إثر الهزة الأرضية (صور)    محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري بمحكمة سيدي أمحمد        بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحوت « فري» في «لابيشري»
مسمكة بني صاف بعين تمونشت
نشر في الجمهورية يوم 17 - 07 - 2019

- «ميلونج» ب800دج إلى 1200 دج و«السردين المشوي» ب400 دج
لا يختلف محلان لبيع السمك المشوي أو المقلي على مستوى «مسمكة» بني صاف في أسعار مختلف الأطباق المقدمة للزبائن ، حيث حددها أصحاب المحلات التي لا يتعدى عددها العشرة ب 800 دج للطبق الواحد الموجه لشخص واحد يحتوي على مختلف أنواع السمك الأبيض بدءا بالجمبري و«الروجي»و»المارلون» ،وغيرها من الأسماك التي يتم اصطيادها من البحر، أي أن ما يقدم حسب تصريحاتهم هو سمك طازج .
وهناك من المحلات التي تبيع نفس الطبق المتنوع بالسمك الأبيض بسعر لا يتعدى 1200 دج ، وقد حددوا سبب هذا الفرق إلى نوعية الأسماك المعدة على الجمر أو المقلية ، وإلى نوعية الخدمات التي ارتقت إلى مستويات جد رفيعة ببعض المطاعم التي اجتهد أصحابها في تهيئتها وإضافة لها اللمسة السياحية الخاصة بجهة الساحل التموشنتي.
وفي ذات السياق أكد السيد العربي كريم، وهو صاحب محل لبيع السمك المشوي والمقلي المسمى الأزرق الكبير الواقع على الجهة اليمنى للمدخل الرئيسي لميناء بني صاف، أن من أهداف هذه التجارة هو تقديم أعلى الخدمات للزبائن خلال موسم الاصطياف حيث يقدم المطعم وجبات من سمك طازج بنسبة 100 بالمائة حيث يتم تقديم السمك حسب ما يتم اصطياده كل يوم، إذ يقدم المطعم يوميا السردين المشويو»الإسبادون» و«الجمبري»و»لادوراد» وهذا حسب ما يجود به البحر الذي يتحكم في الوجبات المقدمة. أما بالنسبة للزبائن فقد أكد صاحب المحل أن جميعهم من داخل وخارج الولاية ويعتبر فصل الاصطياف أهم مرحلة يعملون بها تجاريا، وقد أجمع أصحاب المحلات أن من ضمن الأطباق التي يتوافد عليها السياح، خاصة المصطافين القابعين بشاطئ البئر وشواطئ أخرى مجاورة هو طبق سمك السردين الذي يشوى أمام أعينهم ، حيث يحتوي الطبق الواحد على 14 وحدة سمك بسعر لا يتعدى 400 دج ، وهناك من أصحاب المحل من يقدم الطبق بأعداد كبيرة من السمك حتى يشبع الزبون ، وهكذا دواليك عندما يكون منتوج السردين متوفرا، وقد أكدت العائلات التي كانت تتغذى ذات سبت بأحد المطاعم الفاخرة أنها تأتي من ولاية سيدي بلعباس خصيصا لأكل سمك السردين المشوي على الجمر بسعر لا يتعدى 400 دج ،حيث يأخذ كل فرد من العائلة طبقين. في حين أكدت عائلة أخرى مغتربة متكون من الأب والأم و3 أطفال أكبرهم يبلغ من العمر 15 سنة وأصغرهم 10 سنوات أن الأسعار معقولة عندما يكون السمك طازجا حيث تقدر تكلفة الغذاء ما بين 3 آلاف إلى 3500 دج للعائلة وهي مصاريف معقولة لتناول وجبة غذاء كاملة، كما أكد أصحاب هذه المحلات أن هناك امتيازات يقدمها المطعم للزبون منها مجانية المياه المعدنية وبعض المشروبات الغازية وحتى السلطة فهي بالمجان والخبز المحمص الذي يقدم مع طبق الحريرة
أصحاب المطاعم يطالبون بتوسعة المحلات كما عبر أول أمس العديد من أصحاب المطاعم المخصصة لبيع السمك المشوي والمقلي عبر الشريط الساحلي لمدينة بني صاف عن استيائهم الشديد من بقاء محلاتهم ضيقة دون التحصل على الامتيازات لتوسيعها عن طريق إنجاز مقرات أخرى في الأعلى مؤكدين أن العديد منهم أودع ملف طلب الاستثمار من خلال التوسعة إلا أن مطلبهم يبقى حبيس الأدراج وقد أردف المتضررون أن جلهم امتهن هذه الحرفة منذ أزيد من 30 سنة حيث يوجد من بينهم، السيد صحراوي الحبيب الذي يعد أول شخص باع السمك في «لابيشري» بني صاف على مستوى الجهة الغربية بعد «مسمكة» وهران التي كان بها آنذاك محل واحد كذلك حيث أكد انه قدم ملفه للسلطات الولائية وإلى إحدى البنوك من اجل تهيئة محله الذي يبقى على نفس الوضعية التي بني عليها في سابق عهد وقد كان جوابهم حسب تصريحاته الصبر والانتظار.
وقد أكد أصحاب هذه المطاعم أن إعادة توسعة المحلات وإضافة لها رونقا سياحيا سيعطي للواجهة الساحلية لعين تموشنت وجها سياحيا لائقا بمثل هذه المدينة التي تستقطب عدد معتبر من السياح خاصة منهم الأجانب
علما أن مطاعم بني صاف تعد المجمع التجاري الوحيد بسواحل عين تموشنت التي تقدم وجبات تقليدية بامتياز حيث لا تتوفر شواطئ الولاية على اي مطعم تقليدي يساهم في الحركة التجارية والسياحية خلل موسم الاصطياف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.