الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحوت « فري» في «لابيشري»
مسمكة بني صاف بعين تمونشت
نشر في الجمهورية يوم 17 - 07 - 2019

- «ميلونج» ب800دج إلى 1200 دج و«السردين المشوي» ب400 دج
لا يختلف محلان لبيع السمك المشوي أو المقلي على مستوى «مسمكة» بني صاف في أسعار مختلف الأطباق المقدمة للزبائن ، حيث حددها أصحاب المحلات التي لا يتعدى عددها العشرة ب 800 دج للطبق الواحد الموجه لشخص واحد يحتوي على مختلف أنواع السمك الأبيض بدءا بالجمبري و«الروجي»و»المارلون» ،وغيرها من الأسماك التي يتم اصطيادها من البحر، أي أن ما يقدم حسب تصريحاتهم هو سمك طازج .
وهناك من المحلات التي تبيع نفس الطبق المتنوع بالسمك الأبيض بسعر لا يتعدى 1200 دج ، وقد حددوا سبب هذا الفرق إلى نوعية الأسماك المعدة على الجمر أو المقلية ، وإلى نوعية الخدمات التي ارتقت إلى مستويات جد رفيعة ببعض المطاعم التي اجتهد أصحابها في تهيئتها وإضافة لها اللمسة السياحية الخاصة بجهة الساحل التموشنتي.
وفي ذات السياق أكد السيد العربي كريم، وهو صاحب محل لبيع السمك المشوي والمقلي المسمى الأزرق الكبير الواقع على الجهة اليمنى للمدخل الرئيسي لميناء بني صاف، أن من أهداف هذه التجارة هو تقديم أعلى الخدمات للزبائن خلال موسم الاصطياف حيث يقدم المطعم وجبات من سمك طازج بنسبة 100 بالمائة حيث يتم تقديم السمك حسب ما يتم اصطياده كل يوم، إذ يقدم المطعم يوميا السردين المشويو»الإسبادون» و«الجمبري»و»لادوراد» وهذا حسب ما يجود به البحر الذي يتحكم في الوجبات المقدمة. أما بالنسبة للزبائن فقد أكد صاحب المحل أن جميعهم من داخل وخارج الولاية ويعتبر فصل الاصطياف أهم مرحلة يعملون بها تجاريا، وقد أجمع أصحاب المحلات أن من ضمن الأطباق التي يتوافد عليها السياح، خاصة المصطافين القابعين بشاطئ البئر وشواطئ أخرى مجاورة هو طبق سمك السردين الذي يشوى أمام أعينهم ، حيث يحتوي الطبق الواحد على 14 وحدة سمك بسعر لا يتعدى 400 دج ، وهناك من أصحاب المحل من يقدم الطبق بأعداد كبيرة من السمك حتى يشبع الزبون ، وهكذا دواليك عندما يكون منتوج السردين متوفرا، وقد أكدت العائلات التي كانت تتغذى ذات سبت بأحد المطاعم الفاخرة أنها تأتي من ولاية سيدي بلعباس خصيصا لأكل سمك السردين المشوي على الجمر بسعر لا يتعدى 400 دج ،حيث يأخذ كل فرد من العائلة طبقين. في حين أكدت عائلة أخرى مغتربة متكون من الأب والأم و3 أطفال أكبرهم يبلغ من العمر 15 سنة وأصغرهم 10 سنوات أن الأسعار معقولة عندما يكون السمك طازجا حيث تقدر تكلفة الغذاء ما بين 3 آلاف إلى 3500 دج للعائلة وهي مصاريف معقولة لتناول وجبة غذاء كاملة، كما أكد أصحاب هذه المحلات أن هناك امتيازات يقدمها المطعم للزبون منها مجانية المياه المعدنية وبعض المشروبات الغازية وحتى السلطة فهي بالمجان والخبز المحمص الذي يقدم مع طبق الحريرة
أصحاب المطاعم يطالبون بتوسعة المحلات كما عبر أول أمس العديد من أصحاب المطاعم المخصصة لبيع السمك المشوي والمقلي عبر الشريط الساحلي لمدينة بني صاف عن استيائهم الشديد من بقاء محلاتهم ضيقة دون التحصل على الامتيازات لتوسيعها عن طريق إنجاز مقرات أخرى في الأعلى مؤكدين أن العديد منهم أودع ملف طلب الاستثمار من خلال التوسعة إلا أن مطلبهم يبقى حبيس الأدراج وقد أردف المتضررون أن جلهم امتهن هذه الحرفة منذ أزيد من 30 سنة حيث يوجد من بينهم، السيد صحراوي الحبيب الذي يعد أول شخص باع السمك في «لابيشري» بني صاف على مستوى الجهة الغربية بعد «مسمكة» وهران التي كان بها آنذاك محل واحد كذلك حيث أكد انه قدم ملفه للسلطات الولائية وإلى إحدى البنوك من اجل تهيئة محله الذي يبقى على نفس الوضعية التي بني عليها في سابق عهد وقد كان جوابهم حسب تصريحاته الصبر والانتظار.
وقد أكد أصحاب هذه المطاعم أن إعادة توسعة المحلات وإضافة لها رونقا سياحيا سيعطي للواجهة الساحلية لعين تموشنت وجها سياحيا لائقا بمثل هذه المدينة التي تستقطب عدد معتبر من السياح خاصة منهم الأجانب
علما أن مطاعم بني صاف تعد المجمع التجاري الوحيد بسواحل عين تموشنت التي تقدم وجبات تقليدية بامتياز حيث لا تتوفر شواطئ الولاية على اي مطعم تقليدي يساهم في الحركة التجارية والسياحية خلل موسم الاصطياف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.