الرئيس تبون: “لا بد من تعزيز تشكيلات الحماية وتأمين كافة الحدود الوطنية مع الدول السبعة”    الجزائر في مهمة وساطة بين الإمارات وتركيا    بعد عودة أزمة الحليب.. مديرية التجارة بمعسكر تحرر عشرات المخالفات ضد الباعة    لافروف يتحدث عن "صفقة القرن"    شريف الوزاني يدعو المناصرين إلى إفشال مخططات تدمير الفريق    وقفة ترحم على روح الفقيد عبد الحق بن حمودة في الذكرى ال 23 لاغتياله    محرز أفضل لاعب في أوروبا لشهر جانفي !    الجزائر العاصمة: الإطاحة بشبكة سطو على المنازل    تبون أمر بإجلائهم.. هكذا يعيش الجزائريون في ووهان الصينية منذ ظهور كورونا    رزيق يؤكد رفع كل العوائق لتعزيز علاقات التعاون والشراكة الثنائية    تدشين الطبعة ال14 لصالون التشغيل والتكوين    يخدم المواطنيين مباشرة ... هذا آخر قرار وقعه الفريق أحمد قايد صالح    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط “طائرة مسيرة إماراتية”    الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي:نحو فتح 100 مكتب محلي جديد بالمناطق النائية    “سوسبانس” في البرلمان    النجم الساحلي يحسم صفقة جزائرية ثانية    إيمان زيتوني ترفع التحدي بنجاح وتنال جائزة أحسن سباحة    تعيين التونسي يامن الزلفاني مدربا جديدا لشبيبة القبائل    وهران : تعميم تربية المائيات المدمجة مع الفلاحة من خلال استغلال 300 حوض للسقي الفلاحي    إرهاب الطرقات يودي بحياة 35 شخصا في ظرف أسبوع    غرداية :خمسون سنة في خدمة حماية تراث ميزاب    طبعة ثانية للأيام الوطنية للعزف المنفرد : نظم من 15 إلى 19 فيفري بالبليدة    بعد دخولها مصلحة الإنعاش إثر ولادة قيصرية مبكرة: لفنانة حورية زاوش تستعيد وعيها    الجيش التركي يهدد دمشق عاجل    وزير الشباب والرياضة يعزي عائلة المرحوم إسماعيل محي الدين    حوادث المرور: ضرورة اتخاذ تدابير استعجالية بعد تسجيل ارتفاع في عدد الوفيات خلال شهر يناير    العثور على رضيعة اختفت من منزلها العائلي بمدينة عين مليلة    شعور مزعج في منطقة معينة من الجسم قد يدل على إصابة بالسرطان    بريد الجزائر يطلق خدمة جديدة    البويرة: غلق جزئي لنفق الجباحية    أساتذة الابتدائي في وقفة احتجاجية    لا ميزانية لإدماج المتعاقدين!    المسيلة: وضع المير الحالي لسيدي عامر وسلفه تحت الرقابة القضائية    اربع أفلام في مسابقة الفيلم المصري بمهرجان أسوان لسينما المرأة    أسعار النفط تنخفض وسط مخاوف إزاء الطلب    كوت ديفوار تعلن أول إصابة بفيروس " كورونا"    الشرطة الفرنسية تجلي مهاجرين من مخيم في باريس    أردوغان يتحدث مجددا عن الجزائر: "لها دور هام في العملية السياسية في ليبيا"    رئيس الجمهورية يستقبل الوزيرة السابقة زهور ونيسي    حجز أكثر من 6 قناطير من القنب الهندي خلال 2019 بالشرق    قنصلية فرنسا تعفي هذه الفئات من مواعيد إيداع ملف التأشيرة    هذه هي الاجراءات التي اتخذتها دول عربية لاجلاء رعاياها من الصين    ربط الفعل بالمشيئة    من آداب وأحكام المساجد    بلجود يطلب من بريمي التكفل فورا بالقضايا المستعجلة    أردوغان وترامب يبحثان هاتفيا ملفي ليبيا وإدلب    مدوار يرد على دزيري: ليس لديك 27 نقطة !    الجوية الجزائرية : لم نلغ أي رحلة بسبب فيروس كورونا    شؤون الجالية الجزائرية في صلب النقاش    استنفار دولي أمام ارتفاع حصيلة الإصابات    للمرة السابعة في‮ ‬تاريخها    « طموحي التألق عربيا وتمثيل بلادي إعلاميا »    وادي سوف تستقبل المهرجان الدولي للمنودراما النسائي    تثمين علمي للكتب والموسوعات    أتطلع لأكون الورقة الجغرافية للمناطق السياحية في العالم الافتراضي    مبادئ الحَجْر الصحي في السنة النبوية    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطاع صناعي متردي و واقع سياحي و فلاحي متدهور
سيدي بلعباس
نشر في الجمهورية يوم 11 - 12 - 2019

أجمع سكان ولاية سيدي بلعباس أن عاصمة المكرة تختزن مؤهلات عديدة في شتى المجالات، بموارد طبيعية متنوعة من شأن تثمينها والرفع من قيمتها، لتنشيط الحركة الاقتصادية من خلال استقطاب الاستثمارات و خلق مناصب الشغل.
فبالإضافة إلى موقعها الجغرافي الاستيراتيجي وإمكانياتها البشرية تتوفر سيدي بلعباس على مؤهلات هامة في العديد من المجالات .عاصمة المكرة التي كان يطلق عليها في وقت مضى «باريس الصغيرة» يتوخى سكانها من رئيس الجمهورية الجديد أن يرجع للولاية اعتبارها وقيمتها المعهودة.من خلال إعادة النظر في المناطق الصناعية التي تتوفر عليها الولاية والتي تبلغ مساحتها 190 هكتار موزعة على عدة مناطق منها 99 هكتار .بالمنطقة الصناعية رأس الماء،60 هكتار بالمنطقة الصناعية لسيدي بلعباس، 3 هكتارات بمنطقة النشاطات الصناعية بسفيزف وكذا أوعية عقارية بمناطق أخرى ، خاصة وأن الولاية تضم أكبر مؤسسة وطنية مختصة في الإلكترونيات التي تحتاج هي الأخرى إلى إعادة تأهيل. هذا ويتوخى السكان أيضا اعادة الاعتبار للأماكن السياحية التي باتت تشهد تدهورا بيئيا حقيقيا و تحتل الآن مراتب متدنية في المجال السياحي, على غرار بحيرة سيدي محمد بن علي والتي أصبحت في طريقها إلى الزوال ، حيث عبر سكان بلعباس عن تذمرهم من وضعية هذه المنطقة السياحية التي فقدت جماليتها بسبب نقص عمال النظافة وانعدام وسائل الترفيه ،الوضع ذاته يسجل بموقع –العطوش- الذي يعتبر من المساحات السياحية التي تجتمع فيها كل أنواع المؤهلات ولكن تبقى هذه السلسلة الجبلية ذات المزايا الطبيعية طي الإهمال.وباعتبار أن سيدي بلعباس منطقة فلاحية بامتياز فيأمل فلاحوها أن ينظر بجدية إلى واقع الفلاحة الذي تردى هو الآخر وينتظر سكان بلعباس أن يتم الدفع بعجلة التنمية بالمناطق المعزولة والقرى و المداشر و توفير مناصب الشغل للشباب .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.