محكمة سيدي أمحمد تدين الوزير الأول السابق عبد المالك سلال ب5 سنوات سجنا نافذا    الجيش الوطني الشعبي: توقيف 7 عناصر دعم وتدمير 6 مخابئ للجماعات الإرهابية خلال أسبوع    الثقافة والصحة والصيد البحري في صلب جدول أعمال اجتماع الحكومة    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر- كوت ديفوار : تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب إفريقي فريتاس غوميز    تونس تواجه غامبيا غدا ب16 لاعبا فقط    جلسة علنية غدا الخميس لطرح أسئلة شفوية تخص ست قطاعات وزارية    توقيف 03 أشخاص قاموا بسرقة مبلغ 200 مليون سنتيم بباتنة    مستغانم: الإطاحة بشبكة لترويج المخدرات الصلبة    سكيكدة: أمن فلفلة يوقف لصين محترفين    حوادث الطرقات : هلاك تسعة أشخاص و إصابة 138 آخرين بجروح خلال 24سا    الرابطة الأولى: جولة في صالح أندية الطليعة    اللقاءات العشرة الأخيرة للمنتخب الجزائري قبل مواجهة كور ديفوار    الجزائر تلعب دورا في توحيد الصف الفلسطيني    " الإخوة عبيد " آخر إصدارات الروائي ساعد تاكليت    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    خطة انتعاش استعجالية لضمان الديمومة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    تسليم رخص استغلال استثنائية لفائدة 15 مستثمرا    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    مطالب بالاستمرار في تعليق الميثاق الأوروبي    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    جاهزية تامة لتصدي أي أخطار داهمة    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    عجز في الميزان التجاري ب 9,6 مليار دج    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    الأمم المتحدة تصفع المغرب وتكذّب وجود أطفال جنود صحراويين    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



19 ألف مريض يبحثون عن العلاج خارج مستغانم
خدمات محدودة و نقائص عديدة بمركز مكافحة السرطان
نشر في الجمهورية يوم 14 - 07 - 2020

يعاني مرضى السرطان الذين يعالجون بمركز مكافحة هذا المرض الخبيث ببلدية مزغران الأمرين بسبب عدم توفر الوسائل المادية المساعدة على التداوي .
لاسيما فيما يتعلق بتوفر غرف للتبريد و المكيفات الهوائية المنعدمتين بالمركز إلى جانب عدم وجود حظيرة للسيارات بداخل المنشأة و كذا غرف لاستقبال مرافقي المرضى الذين يضطرون للانتظار سواء داخل مركباتهم أو على الرصيف المحاذي للمركز، أضف إلى ذلك ان الإدارة تفتقد لبعض الأجهزة البسيطة لتخزين الملفات و الكراسي فضلا عن عجزها عن القيام بعملية الرقمنة لتلك الملفات بسبب نقص الوسائل المكتبية و حسب العضوة بالمجلس الشعبي الولائي هجيرة عباس أنها زارت المركز و تفاجأت للحالة التي يتواجد عليها، مشيرة انه لم يستطع استيعاب العدد الهائل من المرضى القادمين من مختلف بلديات الولاية، حيث يعدون بالمئات، موضحة أن قدرات المركز لا يمكنها ان تعالج إلا عدد محدود من خلال توفير خدمة العلاج الكيميائي و التي تقدم حسبها في ظروف صعبة لا تريح المريض نتيجة عدم تطوير نجاعة جميع الوسائل العلاجية و توفيرها بهذا المركز التي قالت بشأنه أنه كان في السابق مركزا للتكوين المهني و تم تحويله إلى مركز لمكافحة السرطان، مضيفة أن ولاية مستغانم بحاجة ماسة إلى مستشفى او مصلحة للتكفل بمرضى السرطان من جميع الجوانب. حتى تغني المصاب من الجري من اجل العلاج، إذ في هذا السياق، ذكرت ان المريض بالسرطان محروم من الرعاية الصحية بالولاية بدليل ان المريض يضطر لتوفير الضروريات من العلاج كإجراء السكانير و التحاليل و شراء الأدوية التي تتطلب أموالا باهظة ليست في متناول المرضى، أضف إلى ذلك التنقلات المتكررة من مركز إلى آخر لإجراء الفحوصات منها التنقل إلى صلامندر ثم إلى حي 5 جويلية و الأكثر ضررا لهم هو عدم وجود مصلحة للعلاج بالأشعة ما يجبرهم للتنقل إلى وهران. و هي أمور حسبها ترهق المريض و تزيد من آلامه. طالبة من السلطات الولائية توفير مصلحة لمرضى السرطان بكل لوازمها من سكانير و أشعة و تحاليل كي تريح المصابين.و ختمت النائبة كلامها بان المخطط الوقائي العلاجي لمكافحة السرطان مبتور بمستغانم و طالبت والي الولاية بزيارة مركز مكافحة السرطان بمزغران الذي للإشارة تدعم بوحدة سرطان الدم بالتنسيق مع مركز مكافحة الداء بتلمسان.
و حسب آخر الإحصائيات ان عدد المصابين بالسرطان على مستوى ولاية مستغانم يفوق ال 19 ألف شخص ، حيث تم تشخيص خلال السنة المنقضية أزيد من 820 حالة جديدة منها 57 في المائة لأشخاص في السن المتوسط المتراوح ما بين 20 و 60 سنة و 7 في المائة لسرطان الأطفال


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.