لعمامرة يتباحث هاتفيا مع نظيره التونسي جهود احتواء وباء كورونا    أول رحلة جوية مُباشرة من الكيان الصُهيوني إلى المغرب    الحماية المدنية: إخماد 85 بالمائة من حريق غابة الشريعة    الدورة البرلمانية تختتم غدا    موجة حر على المناطق الداخلية والجنوبية    الألعاب الأولمبية 2020/ ملاكمة: إقصاء الجزائرية رميساء بوعلام أمام التايلاندية جوتاماس    الجيش الصحراوي يواصل قصف مواقع قوات الاحتلال المغربي    أكثر من 300 رقم هاتف طوغولي في قائمة الأهداف المحتملة لبرامج التجسس "بيغاسوس"    وفد من الخبراء الصينيين بالجزائر لتفقد تجهيزات "صيدال"    إسمنت: التكفل بجميع الصعوبات التي تعترض صادرات مجمع "جيكا"    الدعوة لتعليق كافة النشاطات البيداغوجية    الاعتماد على القدرات الوطنية لرفع المردودية    حلم «البوديوم» يتبخر    السريع يقترب من ترسيم البقاء    «حققنا البقاء بنسبة كبيرة»    أين مصالح الرقابة ؟    النظر في تكييف التدابير الوقائية من الأولويات    السارق بين يدي العدالة    فضاء للاسترخاء وصيد الأسماك    المستشفيات تستقبل 89 جريحا بالسكاكين صبيحة النحر    التلقيح أفضل وسيلة للوقاية من الوباء..!!    «أهدي نجاحي لروح والدي وأمي وكل أساتذتي»    «المصاب يستهلك 30 لتراً في الدقيقة و الخزان ينفد في 14 ساعة»    كوفيد-19: تواصل حملة التلقيح لفائدة الصحفيين غدا الأحد    وزارة السكن والفلاحة… نحو تسوية عقود الملكية بالمشاريع السكنية المشيدة فوق أراضي فلاحية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بخطيئتها وتعتذر للجزائر    ولاية الجزائر تغلق منتزه "الصابلات" لمدة أسبوعين    16 وفاة.. 1305 إصابة جديدة وشفاء 602 مريض    انتعاش "اليورو" رغم الجائحة    الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس بايدن    26 نائبا بريطانيا يقدمون مسودة إدانة    فتح 3 مستشفيات جديدة لاستقبال المصابين بكورونا شهر أوت    رئاسة شؤون الحرمين تعلن نجاح المرحلة الأخيرة من خطة الحج    هذه قصة الأضحية    الجزائر ستسعى لتحقيق مشاركة مُشرِّفة في الأولمبياد    جبهة البوليساريو: الشعب الصحراوي وحده من يقرر وجهة موارده الطبيعية    شباب قسنطينة يعود بنقطة الثقة    مجلة "أرابيسك"... نافذة على الثقافة العربية بعدسة جميلة    الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع نورين ومدربه بن يخلف    نسبة نجاح ب58.07 بباتنة    67.98 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف مروجي مخدرات بالأحياء الشعبية    "مراسلون بلا حدود" تعترف ب "خطيئة بيغاسوس" ضدّ الجزائر    اضطراب في حركة ترامواي وهران بسبب أشغال الصيانة    النادي الهاوي يطالب بعقد جمعية عامة استثنائية للشركة    أكثر من 60 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف متورط في سرقة مواشي    فك لغز مقتل عميد الأطباء في ظرف وجيز    كبش اليتيم    رحيل "أحسن عسوس" المدير الأسبق للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



احتاطوا تأمنوا.. !
نشر في الجمهورية يوم 22 - 06 - 2021

يكثر الحديث في الأيام الأخيرة عن كورونا متحورة بنسخة جزائرية، ما أثار الخوف في أوساط المواطنين خاصة من فقدوا أفرادا من عائلاتهم بسبب الوباء القاتل.
وعلى الرغم من أن الجهات المختصة فندت هذه المزاعم، إلا أنها في ذات الوقت تطالب الجميع بضرورة الخضوع للتلقيح الذي وفرته الدولة الجزائرية عبر كل مؤسساتها الصحية، بل عملت على تنصيب خيم في الشوارع من أجل التقرب من المواطن وحثه على أخذ لقاحه، تفاديا لأي مضاعفات قد يحدثها الوباء مستقبلا.
لكن للأسف الشديد يلاحظ الجميع أن هناك عزوفا كبيرا من قبل المواطنين عن أخذ جرعاتهم، بسبب كثرة الشائعات حول مضاعفاته الصحية، ما انجر عنه تخوفهم من عواقب التلقيح، وهذا في غياب حملات التحسيس الجوارية، التي من شأنها بعث الاطمئنان في النفوس.
في المقابل نلاحظ تهاونا كبيرا في تطبيق البروتوكول الصحي في كل مكان، سواء من حيث ارتداء الكمامات في الأماكن العمومية وفي الأسواق وعبر وسائل النقل المختلفة، فيما تغيب المعقمات ومسافات الأمان في الكثير من المؤسسات العمومية التي تستقبل عددا هاما من المواطنين.
الشيء نفسه نلاحظه في المتاجر والمساحات الكبرى التي كانت في وقت ما تلتزم بالبروتوكول الصحي بنسبة مائة بالمائة، سواء من ناحية ارتداء الأقنعة الواقية، أو تعقيم اليدين بالكحول المطهر، بحيث لم يكن يسمح بالدخول إلا للأشخاص البالغين ممن يلتزمون بالجانب الوقائي، فيما يمنع منعا باتا دخول الأطفال.
هذه الأمور غابت كلها تقريبا بحيث لم يعد يوليها أي أحد اهتماما، وأصبح التراخي سمة الجميع، وهو ما انجر عنه تضاعف الإصابات من جهة، وتمديد وتوسيع الحجر المنزلي إلى ولايات جديدة، مما يعني أن الخطر بات وشيكا، وهو ما يدعونا إلى التزام جانب الحيطة والحذر لتلافي أزمة 2020، التي خنقت الجميع سواء من الناحية الاقتصادية حيث فقد الكثير من أرباب العائلات مناصب شغلهم، فيما أفلس عدد لا يستهان به من التجار، وهو الحال الذي لم تنج منه حتى الدول التي انهار اقتصادها، ونفس الشيئ من الناحية الاجتماعية حيث غابت التجمعات والأفراح ولمة الأحباب حتى في الأتراح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.