انطلاق اجتماع الحكومة الولاة تحت اشراف الرئيس تبون    استقالة أزيد من 100 قيادي من حركة النهضة التونسية    مختص: تلقيح الأطفال ضد فيروس كورونا لايزال قيد الدراسة    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    الوعي لدى مستخدمي الصحة.. بين الكفاية والتردي من أجل جزائر قوية    الجزائرتدعو إلى نظام متعدد الأطراف جديد قائم على الحوكمة التشاورية    استعراض واقع العلاقات الثنائية    وزارة الشؤون الدينية ستُكوّن أئمة من الصحراء الغربية    المغرب تجاوز كل الحدود والأعراف    أمريكا تنهي حروبها الصغيرة لتبدأ حربها الكبيرة ضد الصين!    إنشاء منظومة وطنية لمعالجة معلومات الركاب    تركيب مولد الأوكسجين في غضون أيام    تصفيات مونديال-2022 : 40.5 مليار لضمان نقل مباريات المنتخب الجزائري    تصفيات مونديال-2022 : تعيين طاقم تحكيم سينغالي لإدارة مباراة الجزائر – النيجر    ليسوتو ترافع لصالح حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    وفاة جمال بن عمارة..أحد اخر الاصوات الاذاعية المميزة    هذه هي رحلة سيدات الخضر للوصل الى كان 2022 بالمغرب    عرقاب يتباحث مع المدير العام لشركة "غازبروم إنترناشونال" حول فرص الشراكة مع سوناطراك    جثمان رئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح يوارى الثرى بمقبرة العالية    الجزائر تدعو إلى نزع السلاح النووي في جميع أنحاء العالم    تأجيل اضطراري..    الحفاظ على الذاكرة الوطنية بالدفاع عن مقومات الأمة    القرار مرتبط بمقتضيات الأمن القومي    الجرعة الثانية من لقاح "سبوتنيك" متوفرة    10 وفيات.. 166 إصابة جديدة وشفاء 131 مريض    الوالي يتوعد مؤسسة الإنجاز الصينية    الفريق يبدأ تحضيرات الموسم الجديد    جئت إلى شبيبة القبائل للتتويج بالألقاب    أدوات مدرسية تشتت انتباه التلميذ داخل القسم    لجان لمتابعة التحسين الحضري بزرالدة    وزارة العمل تتكفل بتحويل ثمانية مصابين للعلاج بالخارج    شرعنا في إنجاز خط أنبوب نقل الغاز نحو الجزائر    لجنة تحقيق وزارية في ثانوية "عبد الرحمان شيبان"    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    عبد الحميد بن هدوقة شخصية العام    المجلس الإسلامي الأعلى يفتتح موسمه الثقافي الاجتهادي    أيام تحسيسية وإرشادية حول السلجم الزيتي    لا بديل عن حلّ الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية    المجلس الإسلامي الأعلى يطلق موسمه الثقافي    "EmploiPartner" تطلق فضاء العمل المشترك    إجبارية التلقيح وتعميمه يؤخر الموجة الرابعة    قبضة حديدية بين محياوي والحارس طوال    القبض على 9 أشخاص يكوّنون مجموعة أشرار    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    3 جرحى في حوادث مرور متفرقة    حجز 12 شاة بوزن 2 قنطار وتوقيف 3 أشخاص    المجلس الاداري الجديد للرابيد يعرف غدا    652 شابا يستفيدون من مناصب قارة    إنجاز محطة لمعالجة مياه السقي بالملعب    تفكيك عصابة ترويج المخدرات    غلق الطريق السيار شرق غرب بجسر القادرية بولاية البويرة لتمرير الأسلاك الكهربائية    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خدمات النقل تُحجب مرة أخرى
الالتزام بقرار تعليق النشاط بعد أشهر قليلة من رفع التجميد
نشر في الجمهورية يوم 31 - 07 - 2021

حجبت أمس خدمات النقل الحضري للمسافرين و عبر السكك الحديدية و الترام بولاية وهران كغيرها من ولايات الوطن المعنية بالحجر الصحي ، تطبيقا للقرار الحكومي القاضي بتعليق نشاطها أيام العطل الأسبوعية في الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء المنعقد يوم الأحد الماضي .
دخل أمس الشق الخاص بتوقف حافلات النقل الحضري والترام القطار حيز التطبيق من جديد بعد قرابة السنة من رفع التجميد عن هذا النوع من الخدمات ، وعودة الأمور إلى طبيعتها الطبيعية على خلفية التصاعد الخطير للإصابات والارتفاع المقلق للوفيات .
لم تكن الخسائر المترتبة عن الغلق وتجميد بعض النشاطات التجارية خلال الثلاثي الأول من سنة 2020 كافية لتعلم الدرس بالنسبة لسكان وهران ولم تُدرك العائلات جيدا انعكاسات عدم الالتزام بالبروتكول الصحي إلا بعد فوات الأوان ، ما ألزم الوزارة الأولى العودة مجددا إلى قرار المنع والردع لحماية حياة المواطن ووضع حد للاستهتار عن طريق تدابير أكثر صرامة من سابقتها .
وقد لجأت الحكومة لتعليمة تعليق نشاطات وسائل النقل الثلاثة لتفادي تنقل العائلات خلال أيام العطل الأسبوعية المعروفة بكثرة الحركة حيث تفضل الأسر الوهرانية زيارة الأقارب وتبادل تهاني الأعراس والمناسبات العائلية التي تكثر في موسم اصطياف .
* محطات فارغة وحركة شبه منعدمة
لم تكن شوارع وهران تعج بالحركة في أول جمعة من تشديد الحجر الصحي حيث غابت تماما حافلات النقل الحضري وقاطرات الترام التي تشهد توافدا كبيرا في كل نهاية الأسبوع وبدت محطاتها شبه فارغة باستثناء بعض العائلات التي لجأت إلى سيارات الأجرة للتنقل إلى الوجهات التي اختارتها .
على خلاف سائر أيام عطل نهاية الأسبوع شلل غير معهود ميز أحياء وهران منذ الفترة الصباحية وفي أول يوم حيث التزم الناقلون بالتعليمة الجديدة المفروضة عليهم وبقيت وسائل النقل المعنية بالقرار مركونة في الحظائر لتفادي العقوبات المترتبة عن الرفض عدم تنفيذ التعليمة، فالمتجول عبر شوارع المدينة يلمس هذا التغيير الاستثنائي المفروض على قطاع النقل ويقف على الاحترام الكلي للحجر من خلال الصورة التي اشتركت فيها أمس نقاط توقف حافلات النقل الحضري بكل الخطوط ومحطات الترام .
نفس الشيء بالنسبة للطرقات والشوارع التي تخلصت أمس ولو بشكل مؤقت من الازدحام المروري واستطاع السائقون التنقل بحرية بعيدا عن المشاكل التي تتسبب فيها حافلات النقل الحضري طيلة أيام الأسبوع
وان كان الاحترام التام لإجراء تعليق نشاط هذه الأخيرة قد تجسد على الساحة المحلية في أول يوم جمعة إلا أن الشرط المرتبط بإلزامية ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي داخل الحافلة أو الترام لا يزال غائبا في قاموس معاملات بعض الناقلين وهو ما نلاحظه يوميا منذ فرض تدابير استعجالية أكثر شدة من الأولى ومنهم من يحاول مراوغة الأمن بارتداء الكمامة في الحواجز الثابتة فقط وسرعان ما يتخلص منها بمجرد تجاوز نقطة المراقبة بأمتار قليلة في غياب الوعي وحملات التحسيس الذي من المفروض أن تكثفها الجمعيات لتوعية هذه الفئة بالذات بخطورة الوضع الصحي خاصة إذا قلنا ان وسائل النقل لوحدها تشكل بؤرة حقيقية لانتقال العدوى
بالمقابل فقد أدى سكان وهران صلاة الجمعة أمس مع الالتزام بالبروتكول الصحي المحدد في ارتداء الكمامة ومسافة الأمان واضطر المصلون للعودة مجددا إلى النظام السابق وسط الإصابات المرتفعة بكوفيد 19 بالولاية وأزمة الأكسجين التي تعيشها مستشفيات الوطن منذ أسابيع تطبيقا لقرار وزارة الشؤون الدينية التي وجهت تعليمات للمديريات على مستوى 35 ولاية معنية بالحجر الصحي بتعليق صلاة الجماعة بالمساجد ورفع الأذان خلال الصلوات المعلقة ومراعاة صيغة «الصلاة في بيوتكم » مع غلق فروع المركز الثقافي الإسلامي وتكثيف الحملات التحسيسية لتوعية المواطنين بضرورة احترام شروط الوقاية والإقبال على التلقيح .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.