اسبانيا تستبعد عودة العلاقات مع المغرب الى طبيعتها في الوقت الراهن    مونديال-2022 (الكاميرون-الجزائر) : "مواجهة قوية بين فريقين يعرفان بعضهما جيدا"    بسبب ضعف التكفل بالأطفال: أمهات يبحثن عن علاج للتوحد على صفحات فيسبوك    باتنة: 6 جرحى في حادث اصطدام بين سيارتين    رغم مواصلة الزواج منحاه الهبوطي وتراجع للولادات الحية    قرعة المونديال: أول تعليق لرئيس "الفاف"    قضية الاحتيال التي راح ضحيتها أزيد من 75 طالبا قاضي التحقيق يأمر بإيداع 11 متهما الحبس المؤقت    انتشار فيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة    الرئيس تبون يعتزم اقتراح تاريخ رمزي لانعقاد القمة العربية    طاقة : تراجع ملحوظ لحجم اكتشافات النفط والغاز العالمية في 2021    4 أسباب وراء خيبة الجزائر في كأس إفريقيا    شهادة أحسن المستخدمين ل هواوي الجزائر    بلعابد يلتقي مع أعضاء المكتب الوطني    ممثل البوليساريو بإسبانيا : أبلغنا دي ميستورا أننا ما زلنا نطالب بالحصول على الإستقلال ونكافح من أجله    على طريق التوبة من الكبائر..    الجزائريون يطلبون الغيث    بعد الصعود الكبير في اصابات كورونا غلق مرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام للحد من تفشي الوباء    مستغانم: تعليق الدراسة بجامعة عبد الحميد بن باديس لمدة أسبوع    ماكرون يدعو قيس سعيد إلى تنفيذ مرحلة انتقالية "جامعة"    بشار: جمعية "صحاريان" أداة لتثمين الأعمال الفنية والحفاظ على التراث الثقافي    حملة تلقيح في قطاع التربية    الجزائر تصطدم بالكاميرون في المباراة الفاصلة    تشابه كبير بين الأنفلونزا وأوميكرون ويتم التعامل مع المرضى كحالات كورونا    ألعاب المتوسط بوهران 2021 : الشروع في أولى مراحل تسجيل المشاركين    وزير الشباب والرياضة، عبد الرزاق سبقاق: "خروج المنتخب الوطني في الدور الأول لا ينقص من قدره شيئا"    البرلمان ينهي جولة التقصي عن أسباب ندرة المواد الاستهلاكية    المحامون يواصلون مقاطعة العمل القضائي    جباية: تمديد آجال الايفاء بالالتزامات الى 27 جانفي الجاري    الغلق الكلي للإقامات الجامعية وتعليق خدمتي النقل والإطعام بسبب كورونا    الرئيس تبون يشكر المنتخب الوطني بالرغم من الإقصاء    المخرج السوري الكبير بسام الملا يفارق الحياة عن عمر ناهز 66 عاما    تسليم مقررات إدماج 1558 شاب في مناصب دائمة    وزير الاتصال: الأولوية لإرساء القواعد الحقيقية لصحافة محترفة    تعزيز التوأمة بين الجامعات    41 سنة على تحرير الرّهائن الأمريكيين    كسر سلسلة العدوى مع الحيطة من فجوة في البرنامج    بن باحمد يعرض التجربة الجزائرية في مؤتمر دولي    بلماضي: دراسة أسباب الإخفاق والخروج من مرحلة الشكّ    فتح المشاركة في مهرجان "الشارقة القرائي للطفل"    وفاة صانع الآلات الموسيقية محمد شافع    إسدال الستار على الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة    على الشعب المغربي أن يسأل عن المستفيدين الحقيقيين؟    عون يناشد «الأشقاء» مساعدة لبنان    روسيا وإيران تؤكدان مواصلة المفاوضات    إدارة الضرائب توضح الواجبات    تسليم مفاتيح سكنات اجتماعية ل 600 عائلة    مكافحة الأعشاب الضارة في مزارع الحبوب بوهران    تفرّد بتقنية جراحة الفتوق الكبيرة    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    عرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    وضع حد لنشاط 3 مروجين ومصادرة كمية من السموم    ضرورة خلق ورشات خارجية لإعادة الإدماج الاجتماعي للمساجين    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    إنتشال جثة متعفنة لشاب    الصورة عنوان لجمال المعالم السياحية بالجزائر    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة
الذكرى ال67 لاستشهاد «بلقاسم ڤرين»
نشر في الجمهورية يوم 30 - 11 - 2021

أحيت الجزائر أمس الذكرى ال67 لاستشهاد البطل بلقاسم ڤرين، الذي استُشهد في 29 نوفمبر 1954، مُقدّما حياته في سبيل استقلال هذا الوطن. وقد عرف الشهيد البطل في صغره بطبعه المتمرد والثائر على الوضع الاستعماري.
هذا ما صرح به الباحث البروفيسور سمير ناصري أستاذ التاريخ المعاصر، حيث نوّه بكل الشهادات الحية والأرشيف الموجود بوزارة المجاهدين وذوي الحقوق، المؤكدة أن الشهيد بلقاسم ڤرين ابن منطقة خنشلة، هو من مواليد 27 ماي 1927 بدوار «كيمل» عرش تكوت بآريس بمنطقة الأوراس، من أب فلاح يُدعى البشير وأم اسمها مبروكة تاوليليت بنت سي أحمد، حفظ ما تيسّر من القرآن الكريم في صباه على يد والديه بمسقط رأسه دوار «كيمل»، ثم تابع دراسته التقليدية باللغة العربية بزاوية سيدي فتح الله على يد الشيخ البشير ورتان، وفي سنة 1939 سافر إلى تونس بغرض متابعة الدراسة هناك، ليرجع سنة بعد ذلك إلى مسقط رأسه.
وأضاف محدثنا أن مجازر 8 ماي 1945، قد شكّلت منعطفا حاسما في حياة بلقاسم ڤرين، حيث شكل مجموعة مسلحة في مارس 1952، واتخذ من جبال الأوراس قاعدة لهجماته على قوات الاحتلال الفرنسي. وحاولت السلطات الفرنسية والإعلام الاستعماري تشويه مقاومته بوصفه وجماعته ب «قطاع الطرق» وب«الخارجين عن القانون»، ووضعت مكافأة تقدّر ب100 مليون فرنك فرنسي قديم لمن يلقي عليه القبض أو يسلّمه حياّ أو ميتاّ.
بعد اندلاع الثورة، لم يتردّد بلقاسم ڤرين في الالتحاق بالمجاهدين بمنطقة الأوراس، وكان أحد مهندسي أولى معارك الثورة المظفرة في الأوراس، وقد قام بعدة عمليات مسلحة ضد مواقع جيش الاحتلال ومصالح المعمرين بتكليف من قيادة المنطقة الأولى. وإثر هجوم شنّته فرق المظليين الفرنسية في 29 نوفمبر 1954، والتي كانت مدعّمة بالطائرات والمروحيات، على معاقل المجموعة التي كان يقودها في جبل «شيليا» بالأوراس الأشم، وبعد اشتباكات مكثّفة بين الطرفين استشه بلقاسم ڤرين رفقة مجموعة من الأبطال الشهداء، وجاء هذا الهجوم في إطار عمليات عسكرية للجيش الفرنسي في الأوراس دامت من 17 إلى 30 نوفمبر 1954، وشارك فيها أكثر من 5 آلاف عسكري فرنسي، جميعهم جندوا للقضاء على الثورة في منطقة الأوراس، لكن إرادة الشعب الجزائري كانت أقوى في اكمال مسيرة الكفاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.