تأجيل قضية "مدام مايا" وهامل ووزرين سابقين إلى 26 أوت    انفجار في مرفأ بيروت : رئيس الجمهورية يبعث ببرقية تعزية و مواساة الى نظيره اللبناني    أسعار النفط ترتفع    وزارة الخارجية: إصابة مواطن جزائري إثر انفجار بيروت    لبنان: ارتفاع عدد ضحايا انفجار بيروت ل100 قتيل وأكثر من 4 آلاف مصاب    وكالة عدل توقّع بروتوكول إتفاق مع "سيّال" لتزويد أحيائها بالماء الشروب وتفادي الإنقطاعات    قسنطينة: تحديد هوية شخص قام بالاعتداء على آخر وسلبه وثائقه    الطارف.. رفع الحجر المنزلي على بلدية "الشط" وتمديده 14 يوما في القالة    وهران: ضبط قائمة المساجد المعنية بفتح أبوابها أمام المصلين اليوم    الحصيلة ترتفع.. 100 قتيل و4 آلاف جريح في انفجار بيروت والعشرات تحت الأنقاض    وزير المالية يناقش آفاق التعاون الثنائي مع البنك الدولي    حمس تدعو الحكومة لتقديم مساعدات عاجلة للبنان    وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال: تعازي رئيس الجمهورية    وزير الطاقة: سوناطراك لا تزال فاعلاً "هامًا" في سوق الغاز وتُسيّر الوضع بفضل المرونة المنصوص عليها في عقودها    كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟    بشار: استقالة الطبيبة المكلفة بتحاليل كورونا    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    إسبانيا مطالبة بتحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية في تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية    إتحاد العاصمة يُراسل "الفاف" ويؤكد أن موسمه لم ينتهي !    وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال: تعازي رئيس الجمهورية    عدة دول ترسل مساعدات عاجلة إلى لبنان    وزير المالية: هذه شروط وآليات ولوج مختلف البنوك إلى نظام الصيرفة الإسلامية    جماهير "تشيلسي" تطالب "لامبارد" بالإسراع في حسم صفقة "بن رحمة"    3 جرحى في اصطدام سيارتين بحي الصباح    انتشال جثة طفل من عرض البحر    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    تسليم 1048 عربة «مرسيدس» لمختلف القطاعات    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    رئيس الجمهورية يعزي عائلات الضحايا...    532 إصابة جديدة, 474 حالة شفاء    المركز الوطني لطب الرياضة    اللجنة الأولمبية الجزائرية    دون التشاور والتنسيق مع دول المصب    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    بعد انخراطها في المسعى التشاركي فور ظهور أولى حالات فيروس    تبون يعزي عائلة بن رضوان    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    تحديد قائمة البضائع المتبادلة مع مالي ونيجر    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الوطني غدا    انخفاض في الوفيات ب21,37 بالمائة    695 مؤسسة تضمن التكوين في الشعبة    عبادات هذه شروط الزكاة    معاملات الرسول الكريم مع أولاده وأحفاده    الاسراء والمعراج.. دروس وعبر    أندية تعود إلى مكانتها وأخرى تدخل التاريخ    مدوار يقدم واجب العزاء لعائلة سعيد عمارة    اجتماع المكتب الفيدرالي الإثنين المقبل    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    « ارث الفراشة» مسابقة وطنية تعيد ذاكرة التشكيلي نصر الدين دينيه    قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص    ضريبة تمديد عطلة العيد    تأجيل شهر التراث غير المادي    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    الاتحاد الدولي للمثقفين يطلق "شاعر العرب"    مشاريع هامة ب19 منطقة ظل بدلس    انخفاض منسوب مياه تاقسبت إلى 40 بالمائة    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم والجوق الجهوي لمدينة تلمسان في سهرة تراثية بالعاصمة
نشر في الحياة العربية يوم 18 - 08 - 2019

أحيا فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم رفقة الجوق الجهوي لمدينة تلمسان سهرة السبت بأوبرا الجزائر “بوعلام بسايح” بالجزائر العاصمة حفلا فنيا متنوعا أمتع خلاله الجمهور الحاضر بتشكيلة رائعة من التراث الأندلسي لمدرسة تلمسان.
وعلى مدار ساعة ونصف من الزمن قدم هذا الفنان المبدع رفقة جوقه المرافق باقة متنوعة العناوين والطبوع وخصوصا في النوبة والغناء الصوفي على غرار “نوبة المزموم” بالإضافة إلى وصلات في الحوزي وقصائد في العروبي قبل أن يختتم حفله بعدد من المدائح الدينية التي تشتهر بها زوايا منطقة تلمسان.
واستطاع حاج قاسم بحضوره فوق الخشبة وصوته الجميل أن يرحل بالجمهور إلى حاضرة الفن الغرناطي ويمتعهم بتراثها الأندلسي الساحر وزخمها الموسيقي الكبير وخصوصا من خلال العديد من الأغاني المعروفة ك “حنينة” و”يا حبيب القلب” التي صفق لها المستمعون كثيرا.
وتعود المسيرة الفنية لحاج قاسم -وهو من مواليد تلمسان عام 1969- لأكثر من ثلاثين عاما حيث بدأ هذا الفن وعمره تسع سنوات لينضم بعدها في الثمانينيات وإلى غاية بداية التسعينيات للجمعيتين الأندلسيتين التلمسانيتين “غرناطة” والقرطبية” قبل أن يؤسس في 1990 أوركسترا خاص به.
وفي عام 2004 انتقل هذا الفنان -الذي يجيد العزف على العديد من الآلات الموسيقية كالغيتار والبانجو والعود وكذا الرباب والكمان- للعيش بباريس (فرنسا) وهو يعلم حاليا أصول الفن الأندلسي بمدينة ليل (شمال) ضمن جمعية فنية تسمى “المقام”.
وعمل حاج قاسم على مر تاريخه الفني إلى جانب عدد من كبار شيوخ الفن الأندلسي بتلمسان والجزائر ككل على غرار الحاج محمد الطاهر فرغاني والشيخ احمد سري والحاج محمد الغافور بالإضافة إلى العديد من أساتذة هذا الفن بالمغرب وتونس وفي رصيده حاليا أكثر من عشرة ألبومات.
ويتكون من جهته الجوق الجهوي لتلمسان -الذي رافق حاج قاسم في العديد من المهرجانات وتظاهرات الفن الأندلسي- من مجموعة من الموسيقيين الموهوبين من خريجي أهم الجمعيات الأندلسية ب “عاصمة الزيانيين” ك “أوتار تلمسان” و”رياض الأندلس” وهذا بقيادة المايسترو المتألق ياسين حماس.
وتأسس هذا الجوق في 2006 بمبادرة من وزارة الثقافة آنذاك وهذا بهدف الحفاظ على التراث الموسيقي الأندلسي التلمساني وفي رصيده حاليا عدة ألبومات بينها “نوبة ذيل” (2008) و”نوبة زيدان” (2014).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.