السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات: الحملة الانتخابية تجرى في "هدوء" و"سلمية كاملة"    الجزائر ستنتج 100 مليون لتر من زيت الزيتون هذا الموسم    غليزان: مصرع طفلة صدمتها حافلة ببلدية القطار    بلعيد يتعهد بتسوية ملف الحدود مع المغرب    5 آلاف عامل لإنهاء أعمال صيانة بالمسجد الحرام    سكك حديدية: وضع أنظمة إشارات حديثة    بالصور.. الجيش يتكفل صحيا بالبدو الرحل في بشار وتندوف وأدرار    ورقلة: لا فحوص مهنية بمقر الشركات بعد اليوم    بن فليس يلتزم من بسكرة بإصلاح المنظومة التربوية    طائرة للجوية الجزائرية تعود أدراجها بعد اصطدام محركها بسرب طيور    عمال التكوين المهني في إضراب بداية من 27 نوفمبر    فيتوريا غاستيز مضيفة الدورة ال44 للاوكوكو، عدة وفود في الموعد    عمروش ل "البلاد.نت": أنا مصدوم من تصريحات بلماضي وأطالب بالاعتذار    رابحي : وسائل الاعلام والاتصال الوطنية مجندة لإنجاح رئاسيات 12 ديسمبر المقبل    الفريق قايد صالح يجدد تأكيده اتخاذ كافة الإجراءات الأمنية لتأمين كافة مراحل العملية الانتخابية    إصابة 10 تلاميذ في انقلاب حافلة للنقل المدرسي على خط بوركيكة حجوط    غابريال خيسوس يوجّه عبارات المدح لمحرز    وهران: نادي جديد لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة في طور التأسيس    هذه هي حالات العنف ضد المسنين في الجزائر!    السعودية عضو بالمجلس التنفيذي لليونسكو حتى 2023    الشباب السعودي يتوعد بلعمري بعقوبات    الحكومة تدرس وتناقش مشاريع مراسيم تنفيذية و عروض تمس عدة قطاعات    بالصور..برناوي وزطشي يستقبلان ممثلين عن ال FIFA    بن قرينة يتعهد بإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني لتفادي الأزمات والتوترات الاجتماعية    رئاسيات 2019 : دفتر اليوم الخامس من الحملة الانتخابية    توقيف شخص حاول الالتحاق بالجماعات الإرهابية في غليزان    الحكومة الكندية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية    هدام: ثلاثة أمراض مزمنة تُكلف 70 بالمائة من الأدوية    وفاق سطيف: تنصيب المكتب المسير    تشاور بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي لتقليص تحويل الجزائريين للعلاج في الخارج    سوق التأمينات: 66 بالمائة من التعويضات خلال العام 2018 خصت حوادث الطرقات    مجمع *لوجيترانس* سيشرع في تنفيذ 15 اتفاقية جديدة للنقل الدولي للبضائع بداية 2020    ميراوي: منظومتنا الصحية تقوم على مبادئ ثابتة    اتفاق شراكة بين جامعة وهران وبيجو سيتروان الجزائر    النفط يتراجع في ظل مخاوف جديدة بشأن آفاق اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    «لا وجود لمرشح السلطة»    تضامن كبير مع الفنان رحال زوبير بعد وعكة صحية مفاجئة    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري‮ ‬بالبيض    ملال‮ ‬يكرم الفنان إيدير    ‭ ‬فايسبوك‮ ‬في‮ ‬خطر‮!‬    عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب    الرئيس الفرنسي يفتح جدلا حادا مع الولايات المتحدة    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    رابحي: التساوي في الفرص والاعتراف بالتنوع الثقافي مكفول    شركة وطنية مطلب الجميع لاستعادة مجد النادي    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    تأجيل أم إلغاء ..؟    «مهمتي في مولودية وهران انتهت بعد استخراج الإجازات»    غياب الماء والتهيئة بقرية حمدات قويدر    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    صدور "معاكسات" سامية درويش    منع الاستعمال في الأماكن العامة والقاعات المغلقة دليل خطورتها    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر
نشر في الحياة العربية يوم 14 - 10 - 2019


رجال الأعمال يرفضون ضريبة الثروة
* تواصل المشاريع التي تشرف عليها مؤسسات رجال الأعمال المسجونين
أكد رئيس الجمعية الوطنية للمستشارين الجبائيين، بوبكر سلامي أن “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر والتي تمثل عائداتها تقريبا “ضعف” ميزانية الدولة.
وأشار الخبير على أمواج القناة الاولى للاذاعة الوطنية بقوله “لدينا في الجزائر ضغط جبائي هام جدا، لكنه لا يمس إلا جزءً معينا من السكان. فثمة عدة فئات تتهرب من هذه الجباية”.
وذكر السيد سلامي أنه من بين هذه الفئات القطاع الموازي والمؤسسات التي تم حلها ودافعي الضرائب مجهولي محل الاقامة فهم يمثلون، حسب الخبير، تحصيلا يقارب “12 ألف مليار دينار، أي قرابة ضعف ميزانية الدولة”.
وحذر بقوله “عدم المساواة في دفع الضريبة هي السبب الأساسي للتوجه نحو القطاع الموازي. وهذا الأمر جد هام لأن هذه الشريحة من القطاع الموازي تقارب حاليا 50 في المائة من النسيج الاقتصادي”.ولإيجاد حل لهذا الوضع، أوصى رئيس الجمعية “بتوسيع” الوعاء الجبائي وتبسيط النظام الجبائي الوطني بغية جذب شريحة القطاع الموازي الى القطاع الرسمي. وأفاد أيضا يقول أن نسبة التحصيل الجبائي في الجزائر تتراوح بين 8 و9 في المائة فقط.
وبالنسبة للسيد سلامي فإن الأزمة الاقتصادية الناجمة عن انهيار أسعار البترول في 2014 برهنت أن النظام الجبائي الاقتصادي الوطني لا يزال تابعا للمحروقات، وهو ما يمثل، حسب قوله، “مشكلا عويصا”. وتأسف في هذا الصدد لغياب استراتيجية جبائية في اطار مختلف قوانين المالية المطبقة منذ 2014.
واستطرد يقول انه “منذ سنة 2014، لم نشهد اعداد أية استراتيجية جبائية عبر مختلف قوانين المالية، عدا مراجعة نسب فرض الضرائب، لكن هذا الاجراء لا يمثل ردا على أزمة مالية استمرت لأكثر من خمسة سنوات”.
ومبدئيا، اردف السيد سلامي يقول يتوجب أن “يصحح قانون مالية سنة 2020 هذا التوجه حتى نعتمد على جباية عادية بدل تلك القائمة على قطاع المحروقات”.
وبالمقابل، أعرب سامي عقلي، رئيس منتدى رؤساء المؤسسات في الجزائر، عن تحفظ المنتدى، على تطبيق ضريبة الثروة المنصوص عليها في قانون المالية للعام المقبل 2020 (الموازنة العامة)، مشيرا إلى أن المؤسسات تعيش حالياً صعوبات مالية لا تسمح لها بتسديد رواتب موظفيها بالأساس.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، عن عقلي، قوله خلال مشاركته في مؤتمر لمنتدى رؤساء المؤسسات إن “الاقتصاد في مرحلة صعبة، ولا يوجد قطاع استثنته الأزمة التي تعيشها الجزائر”. وحذر من زيادة الضرائب في هذه الظروف، قائلا إن مثل هذه الخطوة تعد “رسالة سلبية” للمستثمرين وللاقتصاد الوطني بشكل عام، داعيا إلى إعطاء المؤسسات التي لا تستطيع تسديد الأعباء المتعلقة بالضرائب والرسوم آجالا إضافية للسداد.
ولفت إلى ضرورة مراجعة القاعدة الاستثمارية 51/49، التي لا تسمح بتملك الأجانب أكثر من 49 في المائة من المشروعات مقابل 51 في المائة للدولة، معتبرا أن هذه القاعدة “تعرقل الاستثمارات الأجنبية”، بينما المناخ الاقتصادي يتطلب أكثر من أي وقت مضى رفع العراقيل لتحسين جاذبية الاقتصاد الوطني. وتعتزم الجزائر تطبيق ضرائب على الثروة والعقارات العام المقبل لأول مرة، حسبما قالت الرئاسة بعد اجتماع لمجلس الوزراء وافق فيه على مسودة ميزانية 2020.
من جانب آخر، تعهد وزير الأشغال العمومية والنقل، مصطفى كورابة، بمواصلة إنجاز المشاريع الخاصة بالمؤسسات الإقتصادية التي يملكها رجال الأعمال المتابعين في قضايا الفساد والمتواجدين في السجن حاليا. وقال كورابة، خلال زيارة عمل وتفتيش في العاصمة، أمس، إن جميع المشاريع التي تعود لرجال الأعمال المسجونين قيد الإنجاز ستتواصل أشغالها بنفس الوتيرة ولن يتم تسجيل أي تأخر فيما يتعلق بآجال تسليمها ودفع المستحقات المترتبة عليها أوتعرض بعضها لخطر الإفلاس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.