محرز يصنع الحدث في "إنجلترا"    بوزيدي: كنت أتمنى العودة إلى شبيبة القبائل    تأجيل محاكمة جمال ولد عباس والسعيد بركات إلى 6 ديسمبر المقبل    مقري: عملاء الاستعمار يهاجمونني    مدير بنكCPA: قروض تصل إلى 150 مليون دينار لأصحاب المؤسسات    الكركرات: الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    ليلة دامية بفرنسا.. ومظاهر ديمقراطية مغشوشة    إصابات "كوفيد-19" في إفريقيا تتخطى 2.13 مليون    تأجيل محاكمة ولد عباس وبركات إلى 6 ديسمبر المقبل    طلائع الحريات يستنكر تدخل البرلمان الأوروبي في الشؤون الداخلية للوطن    نيمار ينتقد باريس سان جيرمان بعد التعثر أمام بوردو    قالمة : اصطدام بين شاحنة وحافلة يخلف 11 ضحية    البويرة: إنقاذ شابين تعرضا للاختناق    الشلف: توقيف مروج المهلوسات وضبط 74 قرص    ندرة في 300 دواء بالجزائر    المدية: انطلاق حملة تلقيح ضد الأنفلونزا الموسمي    وزير الصحة يتوقع انخفاض نسبة الاصابة بكورونا والكشف عن المخبر الذي ستقتني الجزائر منه اللقاح الاسبوع المقبل    كورونا بالعالم..أكثر من 62 مليون إصابة و1.4 مليون حالة وفاة    النفط يحقق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي    وزير الشؤون الخارجية يبحث مع نظيره النيجيري مشروع أنبوب النفط بين البلدين    تركيا توقع عقدا لشراء 50 مليون جرعة من لقاح صيني ضد كورونا    تنبيه… أمطار معتبرة على 16 ولاية    الرابطة الأولى لكرة القدم: وفاق سطيف يكشف عن انيابه و شبيبة الساورة تطيح بالمدية    تراجع فاتورة الواردات الجزائرية ب 10 مليار دولا ر في 2020    عشيقة بوتين تتقاضى هذا المبلغ الخيالي!    إرساء نموذج طاقوي بديل للحفاظ على احتياطات المحروقات    سلوك مفضوح يخدم أجندات سياسية معادية للوطن    الأمينة العامة لمؤسسة الأمير عبد القادر، زهور آسيا بوطالب ل "الحوار": الأمير عبد القادر عانى في منفاه    الفيلم الوثائقي "هدف الحراك" يفوز بجائزة في الهند    اللجوء للتمويل غير التقليدي بدل الاستدانة الخارجية لمواجهة العجز الميزانياتي؟    ادعاءات خطيرة وخبيثة.. وإهانة للجزائريين    توجيه المستثمرين لمشاريع رقمنة قطاعي التربية والصحة    آخر عملية اختيار لمواقع "عدل 2"    المحتال على المواطنين في قبضة الأمن    السجن لمهربي أزيد من 1200 قرص «إكستازي»    بن العمري ينفي الشائعات    الجيش الاثيوبي يقصف عاصمة تيغراي بالمدفعية والطائرات    5 أفلام جزائرية ضمن المنافسة الرسمية    صرح يتآكل    جداريات فنية لرياضيين ومعالم أثرية    مطالب فلسطينية للأمم المتحدة باتخاذ "خطوات عملية"    غيث يُنقذ الحرث    رحلة العودة من زيمبابوي تنشر العدوى في صفوف « الخضر»    المياه .. رهان المستقبل    التزامات تجاه الشعب والوطن    الأمن الطاقوي والصحي..أولوية    بداية تسليم لقاح "سبوتنيك"    إقرار بضرورة تكريس هوية البحث    10 ملايير سنتيم لتهيئة بحيرة "السبخة"    لا بديل عن فوز بنتيجة عريضة    احتمال استئناف التدريبات في ديسمبر المقبل    قرب استكمال أشغال إنجاز المخطط التقني للحماية    الفن التشكيلي الافتراضي في ديسمبر    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر
نشر في الحياة العربية يوم 14 - 10 - 2019


رجال الأعمال يرفضون ضريبة الثروة
* تواصل المشاريع التي تشرف عليها مؤسسات رجال الأعمال المسجونين
أكد رئيس الجمعية الوطنية للمستشارين الجبائيين، بوبكر سلامي أن “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر والتي تمثل عائداتها تقريبا “ضعف” ميزانية الدولة.
وأشار الخبير على أمواج القناة الاولى للاذاعة الوطنية بقوله “لدينا في الجزائر ضغط جبائي هام جدا، لكنه لا يمس إلا جزءً معينا من السكان. فثمة عدة فئات تتهرب من هذه الجباية”.
وذكر السيد سلامي أنه من بين هذه الفئات القطاع الموازي والمؤسسات التي تم حلها ودافعي الضرائب مجهولي محل الاقامة فهم يمثلون، حسب الخبير، تحصيلا يقارب “12 ألف مليار دينار، أي قرابة ضعف ميزانية الدولة”.
وحذر بقوله “عدم المساواة في دفع الضريبة هي السبب الأساسي للتوجه نحو القطاع الموازي. وهذا الأمر جد هام لأن هذه الشريحة من القطاع الموازي تقارب حاليا 50 في المائة من النسيج الاقتصادي”.ولإيجاد حل لهذا الوضع، أوصى رئيس الجمعية “بتوسيع” الوعاء الجبائي وتبسيط النظام الجبائي الوطني بغية جذب شريحة القطاع الموازي الى القطاع الرسمي. وأفاد أيضا يقول أن نسبة التحصيل الجبائي في الجزائر تتراوح بين 8 و9 في المائة فقط.
وبالنسبة للسيد سلامي فإن الأزمة الاقتصادية الناجمة عن انهيار أسعار البترول في 2014 برهنت أن النظام الجبائي الاقتصادي الوطني لا يزال تابعا للمحروقات، وهو ما يمثل، حسب قوله، “مشكلا عويصا”. وتأسف في هذا الصدد لغياب استراتيجية جبائية في اطار مختلف قوانين المالية المطبقة منذ 2014.
واستطرد يقول انه “منذ سنة 2014، لم نشهد اعداد أية استراتيجية جبائية عبر مختلف قوانين المالية، عدا مراجعة نسب فرض الضرائب، لكن هذا الاجراء لا يمثل ردا على أزمة مالية استمرت لأكثر من خمسة سنوات”.
ومبدئيا، اردف السيد سلامي يقول يتوجب أن “يصحح قانون مالية سنة 2020 هذا التوجه حتى نعتمد على جباية عادية بدل تلك القائمة على قطاع المحروقات”.
وبالمقابل، أعرب سامي عقلي، رئيس منتدى رؤساء المؤسسات في الجزائر، عن تحفظ المنتدى، على تطبيق ضريبة الثروة المنصوص عليها في قانون المالية للعام المقبل 2020 (الموازنة العامة)، مشيرا إلى أن المؤسسات تعيش حالياً صعوبات مالية لا تسمح لها بتسديد رواتب موظفيها بالأساس.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، عن عقلي، قوله خلال مشاركته في مؤتمر لمنتدى رؤساء المؤسسات إن “الاقتصاد في مرحلة صعبة، ولا يوجد قطاع استثنته الأزمة التي تعيشها الجزائر”. وحذر من زيادة الضرائب في هذه الظروف، قائلا إن مثل هذه الخطوة تعد “رسالة سلبية” للمستثمرين وللاقتصاد الوطني بشكل عام، داعيا إلى إعطاء المؤسسات التي لا تستطيع تسديد الأعباء المتعلقة بالضرائب والرسوم آجالا إضافية للسداد.
ولفت إلى ضرورة مراجعة القاعدة الاستثمارية 51/49، التي لا تسمح بتملك الأجانب أكثر من 49 في المائة من المشروعات مقابل 51 في المائة للدولة، معتبرا أن هذه القاعدة “تعرقل الاستثمارات الأجنبية”، بينما المناخ الاقتصادي يتطلب أكثر من أي وقت مضى رفع العراقيل لتحسين جاذبية الاقتصاد الوطني. وتعتزم الجزائر تطبيق ضرائب على الثروة والعقارات العام المقبل لأول مرة، حسبما قالت الرئاسة بعد اجتماع لمجلس الوزراء وافق فيه على مسودة ميزانية 2020.
من جانب آخر، تعهد وزير الأشغال العمومية والنقل، مصطفى كورابة، بمواصلة إنجاز المشاريع الخاصة بالمؤسسات الإقتصادية التي يملكها رجال الأعمال المتابعين في قضايا الفساد والمتواجدين في السجن حاليا. وقال كورابة، خلال زيارة عمل وتفتيش في العاصمة، أمس، إن جميع المشاريع التي تعود لرجال الأعمال المسجونين قيد الإنجاز ستتواصل أشغالها بنفس الوتيرة ولن يتم تسجيل أي تأخر فيما يتعلق بآجال تسليمها ودفع المستحقات المترتبة عليها أوتعرض بعضها لخطر الإفلاس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.