الحملة الاستفتائية : التعديل الدستوري ضمانة لحق المواطن في العيش الكريم وحماية لحرياته الأساسية    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    مشروع التعديل الدستوري "يفتح الباب على مصراعيه للشباب في مجال الإستثمار"    وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية    سكان قرية أولاد أعراب خارج مجال التغطية التنموية الريفية ببلدية بوقائد في تيسمسيلت    تحريات الدرك تفك خيوط جريمة ذبح صاحب سيارة "فرود" ببسكرة    سوناطراك: خسائر بقيمة 10 مليار دولار بسبب فيروس كورونا    رودجرز يطلب من لاعبي "ليستر" مساعدة "سليماني"    كورونا/إفريقيا : الإصابات تتخطى مليون و600 ألف حالة    الدستور الجديد يجسّد أمانة الشهداء    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    تفكيك شبكة إجرامية وحجز 3 بنادق وذخيرة حيّة    فيروس "كورونا" يبقى على الجلد 9 ساعات    9 وفيات..214 إصابة جديدة وشفاء 127 مريض    نورية حفصي تؤكد من تيبازة:    الإدارة تعرض العودة على بلمسعود ووناس    عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    دميغة سيخلف نفسه وعقون يقدّم التدريبات    مواقع الفاف بالملايين    الدستور الجديد يكرس حماية الطفل من مختلف الجرائم    أكد أن الحكومة عازمة على إحداث القطيعة مع الممارسات السابقة..بلحيمر:    إحباط محاولة "حرقة"    الفتح التدريجي للمساجد يتم بشكل علمي مدروس    الروائي إسماعيل يبرير في منصب جديد    تخص الجانب التأميني والتمويلي    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    ترقية التشغيل عبر تشجيع الاستثمارات الناجعة    لهذا السبب اختارنا 1نوفمبر؟    مشروع تعديل الدستور    التعديل يرعى الثوابت الوطنية والهوية    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    «إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي    ترامب في مهمّة صعبة لتفادي «هزيمة مهينة»    توقّعات بوضع آلية لمراقبة الهدنة في إقليم كاراباخ    استحداث نظام يقظة لمكافحة الغش والتهرب الجبائي    "إيكوكو" و"إيبسو" تستعدان لإطلاق مبادرة جديدة    خطوة أخرى على طريق المصالحة الفلسطينية    انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات العسكرية الليبية في جنيف    تسجيل أكثر من 1700 إخطار منذ شهر جانفي الماضي    « اعد أنصار المدينة الجديدة بموسم إستثنائي»    «سعيد بعقدي الاحترافي وأطمح في نيل ثقة الطاقم الفني»    حملات بحث مكثّفة عن 12 «حراڤا» مفقودا بساحل الشلف    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    مشروع إنجاز مركز سينمائي جزائري قيد الدراسة    حتمية تنسيق التعاون بين الباحثين والمتعاملين الاقتصاديين    الجيش دائما إلى جانب الشعب    تأخر نتائج كورونا يؤجل تربص تلمسان بيومين    تحضيرات لتدارك ما فات وأولياء متخوّفون    سهرة خمرة بسوق لآلة خيرة تدفع ب 4 جناة لتوجيه طعنات لشاب    مصابيح منطفئة بشارع الامير عبد القادر    النظافة رهان الصحة    لا استعجال لعودة الطائرات    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برناوي يرمي المنشفة .. "تعرضت إلى حملة غير مبرّرة ضدّ شخصي"
نشر في الحياة العربية يوم 19 - 09 - 2020

قرّر رئيس الاتحادية الجزائرية للمبارزة رؤوف سليم برناوي، هذا السبت، الانسحاب من رئاسة الهيئة الرياضية، في وقت سيتولى حسين أمزيان النائب الأول للرئيس المستقيل، رئاسة الاتحادية بالنيابة لمدة 45 يومًا بهدف تنظيم انتخابات سيحضرها برناوي كعضو في الجمعية العامة لانتخاب رئيس جديد، بحسب القوانين المعمول بها.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية على لسان برناوي تأكيده: "قررت الانسحاب من على رأس الاتحادية وذلك حفاظًا على مصلحة الرياضة والرياضيين، ولأنني تعرضت إلى حملة غير مبرّرة ضدّ شخصي"، وأضاف "عقد المكتب الفيدرالي لاتحادية المبارزة اجتماعًا قبل أيام، قررت خلاله ترك منصبي لشخص آخر يتمّ التصويت عليه من خلال عقد جمعية عامة انتخابية".
وتابع برناوي: "جرى إقصاء اتحادية المبارزة من عضوية الجمعية العامة للجنة الأولمبية الجزائرية، بعدما تمّ إقصائي من عضوية المكتب التنفيذي عندما كنت مسؤولاً على قطاع الرياضة، وهو ما أعتبره إهانة لشخصي كعضو في الجمعية العامة للجنة ورياضي أولمبي سابق ووزير سابق في الحكومة الجزائرية، كما أراها أيضا إهانة لرياضة المبارزة بشكل عام".
وكانت اللجنة الأولمبية على لسان الرئيس السابق بالنيابة محمد مريجة، برّرت رفض ملف برناوي ب"وجود أسباب قانونية تمنعه من الترشح"، مشيرة أنّ "أعضاء المكتب التنفيذي للهيئة هم من رفضوه طبقا للأمر رقم 07-01 المؤرخ في الفاتح مارس 2007 والمتعلق بحالات التنافي والالتزامات الخاصة ببعض المناصب والوظائف"، كما ذكّر مريجة أسباب إقصاء برناوي من عضوية المكتب التنفيذي ب"غيابه المتكرر طبقًا للمادتين ال33 وال35 لقوانين الهيئة الأولمبية".
واعتبر المتحدث أن هذا الإقصاء "غير مبرر"، مشيرًا إلى أنّ "بعض الأعضاء كانوا يتغيّبون عن اجتماعات المكتب التنفيذي لأسباب مختلفة ولم يتعرضوا لأي إبعاد أو إقصاء، لا هم ولا اتحادياتهم، وهذا كيل بمكيالين".
ورأى برناوي أنّ السبب الخفي وراء إقصاء فيدراليته من الجمعية العامة للجنة الأولمبية، راجع إلى تقدمه "بملف ترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية، الأمر الذي لم يرق لبعض الأطراف التي كانت تريد قطع الطريق عليّ".
يُشار إلى أنّ الهيئة الأولمبية الجزائرية رفضت ملف ترشح برناوي لرئاستها برسم الجمعية العامة الانتخابية التي أقيمت في الثاني عشر من الشهر الجاري، وعرفت فوز المترشح عبد الرحمن حماد خلفًا لمصطفى بيراف المستقيل في ماي الفارط.
وبخصوص ما تردّد مؤخرا حول نيته إيداع شكوى ضد اللجنة الأولمبية لدى الهيئات الرياضية الوطنية والدولية، بعد رفض ملف ترشحه لرئاسة هذه الهيئة، كذب المتحدث هذه المعلومات، وشدّد: "أفنّد هذه الإشاعات، حيث لم أقدّم أي شكوى لا هنا ولا هناك، أما الرسالة التي قدّمتها، فكانت طعنًا رياضيًا سلمته للأمين العام للجنة الأولمبية، وهذا أمر يخوّله القانون".
وقال برناوي: "أتمنى لحمّاد حظا موفقا لأنه رياضي وأولمبي، هذه فرصته للدخول التاريخ كمسير بعدما مشواره كرياضي لأنّه شخص نزيه ولديه الكفاءة من أجل إصلاح اللجنة ومحيطها". يذكر أنّ عبد الرحمن حماد انتخب، قبل أسبوع، رئيسًا جديدًا للجنة الأولمبية الجزائرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.