كاس العرب فيفا 2021 /الجزائر: الخضر يستأنفون التدريبات بعد يوم راحة    أمن وهران يحجز 10 كلغ من الكوكايين    باتنة: "غصة عبور" تشارك خارج المنافسة في أيام قرطاج المسرحية    12 عملا في الطبعة السادسة من "الأيام الوطنية للفيلم القصير" ببشار    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 362 آخرين خلال أسبوع على مستوى المناطق الحضرية    هذه حقيقة تعيين حكم صهويني لإدارة الربع النهائي بين الجزائر والمغرب    أسعار النفط تواصل الارتفاع اليوم الخميس    فيلم "فرحة" رحلة سينمائية ثرية لتدعيات النكبة الفلسطينية    صناعة : إعادة إنعاش وبعث نشاط 51 مؤسسة اقتصادية عمومية    الوزير الأول بن عبد الرحمان يشرع اليوم الخميس في زيارة عمل إلى تونس    محاضرات ومعارض للكتاب بالجزائر العاصمة تخليدا لذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    غموض قانوني يعقد تنصيب الأميار في الكثير من البلديات    الصحة العالمية تطالب بالتعجيل في التطعيم    تعليمات لمتابعة مستويات إنجاز مشاريع السكك الحديدية    عناصر مفارز الجيش وعبر الحدود مع المغرب إفشال إدخال كمية تقدر ب 4,7 قنطار مخدرات    باتنة فرقة مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات توقيف 03 أشخاص و حجز 1800 قرص مهلوس    أبرزها حملة تبرع بالدم لصالح مستشفى باتنة عين جاسر تحتفل باليوم العالمي للتطوع    على اثر تسجيل عدد من الإصابات بكوفيد-19 في الوسط المدرسي وزارة التربية تقرر انطلاق العطلة الشتوية بداية من اليوم    مسؤول في منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" لم يظهر زيادة في الخطر    التصدّي للتهديدات السيبرانية والجريمة المنظمة    إضراب ليوم واحد الأسبوع المقبل    افتتاح الصالون المحلي الأول لترقية الصادرات بتيارت    حجز 220 وحدة من المشروبات الكحولية    تدعيم المجمعات السكنية الجديدة بحافلات لمتعاملين خواص    أحداث حطمت أحلام فرنسا الاستعمارية    تشمل جميع الفصائل الفلسطينية بالجزائر قريبا تاج يثمن قرار الرئيس تبون تنظيم ندوة جامعة    تسوية البنايات غير المطابقة.. بشروط وغرامات    فرنسا ترغب في إرساء علاقة ثقة يطبعها الاحترام مع الجزائر    بونجاح يطمئن جمهوره بخصوص حالته الصحية    ورشات تكوينية وقرابة 100 لوحة أمام الزوار    ".. متْحف و تُحَف"    نحن جاهزون    «القطب الرياضي بمدينة سيق مكسب هام لولاية معسكر    صبّ الشطرين السادس والسابع من منحة "كوفيد-19" قريبا    «المؤسسة الاستشفائية للكرمة بدون أجهزة إنعاش»    مصلحة "كورونا" بمستشفى كناستيل تقترب من طاقتها الاستيعابية    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل الإرهاب المغربي    الترسانة القانونية هائلة وميكانيزمات الحماية قوية جدا    أغلب قضايا الطلاق سببها العنف    كرامة عظيمة لأجل الصلاة على النبي المصطفى    ميكانيزمات الحماية المتعددة    احتجاج المستهلك يتصدر قائمة الشكاوى    اجتماع لدعم الصحراء الغربية    انتخاب أولاف شولتز مستشارا جديدا لألمانيا    الشارع المغربي متمسك بمسيراته إلى غاية إسقاط اتفاق التطبيع    توطين للتراث وهيمنة للتاريخ    خروج بونجاح أثر علينا وسنسعى جاهدين للفوز على المغرب    كنا قادرين على قتل المباراة، ولقاء المغرب داربي كبير    ترقّب تسليم قاعة أرزيو شهر جانفي القادم    تحطم مروحية تقل رئيس الأركان الهندي    شراكات مع الخواص لإنعاش الاستثمار بالبليدة    ارتفاع أسعار الذهب في السوق العالمية    تحصيل 97 مليار دينار خلال 2020    جامعة الفِتن !    المشاركة في الندوة الأوربية للجان مساندة الشعب الصحراوي بإسبانيا...    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وهران: اختلال في التكفل بحالات السيدا على وقع أزمة كوفيد-19
نشر في الحياة العربية يوم 05 - 12 - 2020

يشهد التكفل بمرضى السيدا بولاية وهران اضطرابات عدة نتجت عن الأزمة الصحية للكوفيد19 ، حيث يتحدث الأخصائيون في المجال عن الكثير من الاختلالات، كما يخشون من تفاقم عدد الحالات في السنوات القادمة.
وقد تم تحويل مصلحة الأمراض المعدية (التي تأوي المركز المرجعي الجهوي للتكفل بمرضى السيدا) التابع للمركز الاستشفائي الجامعي لوهران "الدكتور بن زرجب"، في أبريل الماضي إلى وحدة للتكفل بالكوفيد19، إلى غاية سبتمبر الماضي. و قد تجندت البروفيسور نجاة موفق، رئيسة المركز المرجعي الجهوي للتكفل بمرضى السيدا وطاقمها الطبي لمجابهة الجائحة منذ بدايتها باعتبارها على رأس المصلحة الوحيدة المختصة في الأمراض المعدية بولاية وهران.
وأبرزت البروفيسور موفق أن تحويل مصلحة الأمراض المعدية إلى وحدة للكوفيد ادى الى استحالة استقبال حالات السيدا التي تستلزم المكوث في المستشفى، وأضافت أنها وطاقمها الطبي كانوا يجتهدون لإيجاد أسرة استشفاء لهم، بمستشفيات في الولايات الأخرى، أو بمصالح أخرى بالمركز الاستشفائي الجامعي بوهران، على غرار مصلحة أمراض الرئة ومصلحة الإنعاش.
وحسب السيدة أحلام عزي رئيسة جمعية "حلم العيش إيجابيا" لمساعدة الأشخاص المصابين بالسيدا فان "المصابين بهذا الداء وجدوا أنفسهم كالأيتام", في خضم هذه الأزمة التي انشغل فيها الجميع بوباء كورونا، حيث يتجند أعضاء هذه الجمعية لمساعدة هذه الفئة من المرضى.
.. المخاوف من الإصابة بكورونا
رغم أن مصلحة الأمراض المعدية لم تكن تستقبل حالات الاستشفاء إلى غاية سبتمبر الماضي، غير أن إمكانية إجراء فحوصات لمرضى السيدا كانت متوفرة، إضافة إلى استمرار المصلحة في توزيع الأدوية للأشخاص الذين تتابع حالتهم الصحية, غير أن المشكل في الاستمرار في العلاج كان يكمن في تخوف مرضى السيدا من الإصابة بالكوفيد, إذا ما قدموا إلى المستشفى، خاصة و أن مشاكلهم المناعية تزيد من هشاشتهم أمام مخاطر العدوى بهذا الفيروس المستجد المتفشي في العالم.
ورغم توفر إمكانية الفحص والمتابعة إلا أن المرضى كانوا يترددون في الحضور خشية الإصابة بالكوفيد19، حسب البروفيسور موفق التي أبرزت أن "الأزمة الصحية عزلت الكثير من مرضى السيدا".
وأضافت ذات المسؤولة أنه من بين 2.300 مريض (من مختلف ولايات الغرب والجنوب الغربي) الذين تتابع مصلحتها حالتهم، يوجد 150 مريض انقطعت تماما أخبارهم، حيث لم يأتوا لا للفحص الروتيني ولا لأخذ أدويتهم. وتأسفت البروفيسور موفق لهذه الحالة خاصة وأن البعض من المتغيبين كانوا قد حققوا نتائج جيدة في العلاج، اذ تم احتواء الفيروس الذي كانوا يشتكون منه.
وأبرزت هذه الأخصائية أن توقيف العلاج قد يؤدي إلى انتكاس حالتهم الصحية والعودة إلى حالتهم المعدية. وحتى بعد اعادة فتح مصلحة الأمراض المعدية، مع إبقاءها على خمس أسرة فقط والخاصة بالحالات المستعصية للكوفيد، لا يزال مرضى السيدا مترددين في القدوم إليها.
وتؤكد البروفيسور موفق أن مصلحتها لم تسجل أي حالة وفاة بالكوفيد للمصابين بالسيدا. وتفيد , بدورها رئيسة جمعية "حلم العيش إيجابيا" أن عدة أشخاص حاملين للسيدا تتعامل معهم في نطاق عملها الجمعوي، أصيبوا بالكوفيد دون أن يشكل ذلك خطورة على حياتهم. و رغم أن البروفيسور موفق لاحظت نفس الشيء غير أنها تفضل عدم التسرع في الحكم في ظل عدم وجود دراسات دقيقة لحد الآن حول هذا الإشكال.
ويقوم متطوعو ذات الجمعية منذ بداية الجائحة بإيصال الأدوية إلى غاية مقر سكنى مرضى السيدا حيث تقول السيدة عزي أنها تتلقى نداءات من مختلف ولايات الغرب على غرار تيارت ومعسكر وغليزان، ومن الجنوب الغربي للوطن على غرار البيض والنعامة.
وتتأسف السيدة عزي عن عدم إمكانية الوصول إلى جميع المرضى، خاصة أولئك الذين لا يتقنون استعمال مواقع التواصل الاجتماعي التي تبقى في مثل هذا الظرف الصحي وسيلة الاتصال الأكثر استعمالا من قبل الجمعيات. وتضيف أن بعض المرضى لا يحسنون القراءة ولا الكتابة, ما يصعب من مهمة التواصل معهم والوصول إليهم.
.. مخاطر ما بعد الجائحة
وقد ساهمت مديرية الصحة والسكان المحلية في مساعدة مرضى السيدا من خلال إصدار تراخيص خاصة للجمعيات التي تقوم بتوصيل الأدوية. وبشأن ذلك يقول المسؤول عن الاتصال بهذه المديرية السيد يوسف بوخاري أنها (المديرية) حاولت تسهيل المهمة أمام هذه الجمعيات خاصة في فترة حضر التنقل بين الولايات.
وبالرغم من أن الجهود كلها ركزت على التكفل بالمرضى،غير أن الفحص المبكر للحالات الجديدة ركن جانبا، حيث لم تنظم حملة واحدة منذ بداية الجائحة، بينما كانت تنظم الحملات قبل ذلك على مدار السنة.
وتظهر نتيجة قلة الفحص المبكر جلية، حيث لم تحصي مصلحة الأمراض المعدية للمركز الاستشفائي الجامعي بوهران سوى 245 حالة جديدة (تشمل ولايات الغرب والجنوب الغربي) منذ بداية 2020 ، فيما أحصي في نفس الفترة من السنة الماضية 530 حالة جديدة, حسب البروفيسور موفق.
وما زاد الطين بلة -تواصل البروفيسور- تلك الاضطرابات التي عرفتها الخدمات الصحية المختلفة، حيث تم تأجيل جميع العلاجات والعمليات غير المستعجلة ما أدى إلى نقص التحاليل الدموية (على غرار تلك التحاليل التي تتم قبل الخضوع إلى العمليات الجراحية)، والتي تظهر فيها – في بعض الحالات- جزء من حالات السيدا, حسب نفس المختصة التي أفادت أن عدد الإصابات سيظهر بشكل متفاقم بعد نهاية الجائحة.
ويعتبر المختصون في مجال الصحة أن الكوفيد19 قد تسبب في اضطرابات في باقي الخدمات الصحية بشكل "جد ملحوظ"، حيث يجدر حاليا الوقوف على حالتها والسعي الى تدارك التأخر المسجل خلال الأشهر الأخيرة، مع ضرورة إيجاد توازن جديد ما بين عمليتي التكفل بالكوفيد من جهة والأمراض الأخرى من جهة ثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.