الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    وفاة 3 شبان في ظروف مأساوية بفرندة    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    الرئيس تبون يسدي وسام "عشير" للصحفي الراحل كريم بوسالم    "برنت" نحو تسجيل أول خسارة أسبوعية في 7 أسابيع    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    ضبط 5760 وحدة من الخمور بالمسيلة    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    القضاء القوي يساهم في تعزيز التكامل بين كافة المؤسسات    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    ندرة زيت المائدة تعود إلى محلات بومرداس    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عقار صناعي: دمج وكالة الضبط العقاري مع شركة "ديفاندوس" لإنشاء هيئة تسيير موحدة
نشر في الحياة العربية يوم 03 - 02 - 2021

* استرجاع الأوعية غير المستغلة دون اللجوء الى الإجراءات القضائية
* إطلاق عملية مراجعة حسابات الشراكات الحالية بين القطاعين العام والخاص
* وزارة الصناعة تشدد على "اصلاح عميق" لمجلس مساهمات الدولة
اقترحت وزارة الصناعة انشاء هيئة موحدة لتسيير العقار الصناعي من خلال دمج الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري مع شركة ديفاندوس للمناطق الصناعية، وذلك بغرض تكفل احسن بالإشكالية المتعلقة بالعرض والطلب على العقار الصناعي، حسب ما أفادت به الوزارة في حصيلة نشاطاتها لسنة 2020.
وسيتم تجسيد الهيئة الجديدة المقترحة في اطار مرسوم تنفيذي يتضمن انشاء الديوان الوطني للتسيير العقاري من خلال ادماج هيئتين موجودتين: وهما الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري وديفاندوس للمناطق الصناعية" (شركة تتكفل بتسيير المناطق الصناعية ومناطق النشاط، تابعة لمجمع الصناعات المحلية ديفاندوس)، وهوما سيمسح -حسب الحصيلة- " بخلق تناغم بين الخبرة والموارد البشرية والمادية لهاتين الهيئيتين بهدف التكفل بالإشكالية المتعلقة بالعرض والطلب على العقار الصناعي".
وفي هذا الصدد، أوضحت الوزارة ان مشروع المرسوم التنفيذي يندرج في اطار اقتراح إطار مؤسساتي جديد لتسيير العقار الصناعي. كما اضافت ان دراسة الوضعية الحالية للعقار الصناعي وتعدد البرامج والأنظمة المسيرة له، لتهيئته وإعادة تأهيله منذ الاستقلال " تستدعي وضع مخطط شامل يضمن تسيير فعال ومردودية أفضل للمناطق الصناعية ومناطق النشاطات".
واشارت الحصيلة أنه تم في هذا الاطار، اقتراح انشاء هيئة وطنية موحدة مكلفة بالعقار الصناعي موضة انها أنهت وأرسلت إلى الأمانة العامة للحكومة، بغرض الدراسة، مشروع تعديل الأمر رقم 08-04 المؤرخ في 1 سبتمبر 2008، المسير للأملاك، وكذا مختلف النصوص التطبيقية المتعلقة به بنا في ذلك إنشاء الديوان الوطني للعقار الصناعي .
ويحدد مشروع مرسوم تنفيذي اخر، شروط وكيفيات الامتياز على الأراضي التابعة للملكية الخاصة للدولة المتواجدة على مستوى المناطق الصناعية والأصول الفائضة للمؤسسات الاقتصادية العمومية وكذا الأصول المتبقية للشركات المحلة.
كما تم اقتراح مشروع قرار وزاري يحدد المعايير وسلم تصنيفات طلبات منح الامتياز بالتراضي للأراضي التابعة للملكية الخاصة للدولة، المتواجدة على مستوى المناطق الصناعية والأصول الفائضة للمؤسسات الاقتصادية العمومية وكذا الأصول المتبقية للشركات المحلة، في إطار إنجاز مشاريعهم الصناعية.
استرجاع الأوعية غير المستغلة دون اللجوء الى الإجراءات القضائية
وفيما يخص تطهير العقار الصناعي، فإن وثيقة وزارة الصناعة أشارت إلى أن" العقار الصناعي الممنوح وغير المستغل يعد منجما كبيرا، حيث يشكل استرجاعه أحد البدائل التي يمكن أن تخفف الضغط الدائم الذي يمارس على هذا المورد غير المتجدد".
ولذلك، تضيف الحصيلة، فإنه في إطار إنشاء الديوان الوطني للعقار الصناعي، "تم اقتراح آليات لاسترجاع الوعاءات العقارية غير المستغلة، مباشرة من طرف الدولة، دون اللجوء إلى الإجراءات القضائية".
كما اوضحت ان مشروع تعديل النظام المؤطر للعقار الاقتصادي ينص على أن عدم استغلال أي عقار مهيأ، موجه لأغراض صناعية ويقع في منطقة صناعية أوفي منطقة نشاط ويطرح في السوق عن طريق الامتياز أوعن طريق التنازل من طرف المصالح المختصة "يؤدي إلى إلغاء قرار الامتياز أو التنازل بقرار من مصالح الأملاك الوطنية بناء على إحالة من مدير الديوان الوطني للعقار الصناعي المختص إقليميا". كما اضاف المصدر ذاته انه تم اقتراح "إدراج مبدأ حق الشفعة للدولة على هذه المناطق الصناعية ومناطق النشاطات".
من جهة اخرى، فانه في إطار المهام الموكلة إلى الديوان الوطني للعقار الصناعي، افادت حصيلة الوزارة انه من المنتظر تزويد هذه الهيئة بنظام معلومات للمناطق الصناعية ومناطق النشاطات وأي مساحة مخصصة للنشاط الاقتصادي، وهوما سيسمح آنيا بتوفير جميع المعلومات المتعلقة بتسيير المناطق الصناعية ومناطق النشاطات ويساعد في اتخاذ القرار بهدف توزيع أفضل للموارد فيما يتعلق بالعقار الصناعي.
..إطلاق عملية مراجعة حسابات الشراكات الحالية بين القطاعين العام والخاص
أطلقت وزارة الصناعة عملية مراجعة حسابات الشراكات الحالية الموجودة بين القطاعين العام والخاص قصد تقييم تأثيرها المالي والاقتصادي وتحديد نقائصها، حسب ما أفادت به الوزارة في حصيلة نشاطاتها لسنة 2020، أعلن عنها الأربعاء.
وانطلاقا من أن "الشراكة بمثابة عنصر استراتيجي لتحديث وتطوير المؤسسات العمومية"، أشارت وزارة الصناعة في حصيلتها الى انها تشجع المؤسسات التابعة للقطاع العمومي التجاري للاستثمار في نهج إقامة شراكات وطنية و/اوعالمية، اذا كانت هذه الأخيرة تعزز تحقيق الأهداف الاستراتيجية للشركة وتتماشى وأسس السياسة المعتمدة من قبل السلطات العمومية.
وبغية تحقيق ذلك ، شرعت وزارة الصناعة في اطلاق عملية مراجعة حسابات الشراكات الحالية لتقييم تأثيرها المالي والاقتصادي وتحديد نقائصها. وتستخدم نتائج عملية مراجعة الحسابات، التي سيتم تسليم نتائجها خلال الثلاثي الأول من سنة 2021 " كمرجعية" لصياغة استراتيجية شراكة بين المؤسسات العمومية والشركاء المحليين و/أو الأجانب بحيث تتمحور حول أسس نجاعتها ومردوديتها. كما اشارت الوزارة الى وضع ميثاق شراكة، بعد الانتهاء من صياغته خلال الثلاثي الحالي، والذي سيكون بمثابة "اطار مرجعي لتنفيذ عمليات الشراكة في اطار قانوني مجدد".
.. ضرورة "اصلاح عميق" لمجلس مساهمات الدولة
من جهة اخرى، أبرزت الوثيقة ان النقائص والاختلالات التي ميزت نشاط مجلس مساهمات الدولة منذ انشائه سنة 2001 تفرض إصلاحات عميقة. ولذلك ، اعدت توصيات لإنشاء هيئة يسدى لها دور واجهة ذات طابع غير اداري، تتمتع بحرية المساعدة واتخاذ القرارات. وتملك هيئة التحليل والدراسات هذه تأشيرة قانونية (مطابقة للنصوص) ستمكن" من تفادي الوقوع في ذات التناقضات والتجاوزات الملاحظة في الماضي والمتعلقة بقرارات مجلس مساهمات الدولة".
في هذا الإطار، شددت حصيلة وزارة الصناعة على أنه "لا يمكن بلوغ إنعاش دور القطاع العمومي التجاري الا عبر إصلاح الأطر التنظيمية المسيرة لرؤوس أموال القطاع العمومي التجاري، خاصة تلك المتعلقة بطريقة تسيير وحوكمة المؤسسات الاقتصادية العمومية وسير عمل مجلس مساهمات الدولة وكذا إعادة بعث الشراكة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.