“مصر” ثاني المتأهلين للدور الثاني من “الكان” !!    استنفار في بلديات العاصمة لضبط قوائم سكنات lpa    "الأرسيدي" في مهمة لم شمل دعاة المجلس التأسيسي !    بالفيديو... أوغندا تتعادل مع زمبابوي    إنشاء الوكالة الوطنية للطيران المدني يسمح بمواكبة التطورات في مجال الأمن والسلامة الجوية    الحلول السياسية قبل الاقتصادية في القضية الفلسطينية    20 ديمقراطيا يسعون لمنافسة ترامب    حزب العمال يجدد تضامنه مع الشعب الصحراوي    إحالة ملفات 3 وزراء سابقين على المحكمة العليا    تجديد العقد لعشر سنوات أخرى ب3 مليار م3 سنويا    حاليلوزيتش يعطي بلماضي الحل أمام السنغال    مدان يهدد "الكاف" بسبب الحكم سيكازوي    5.5 مليار دولار مداخيل الجزائر من البترول في الثلاثي الأول من 2019    تدمير قنبلتين تقليديتي الصنع وحجز 198 كلغ من الكيف    الإعلامي بوسالم: “ممتن وفخور .. بإشادة مؤسسة عسكرية قيادتها مجاهدة وصادقة”    بوهدبة: تقريب الإدارة من المواطن أولويتنا    استبعاد اللاّعب عمرو وردة لأسباب انضباطية    غوركوف: فيغولي مقاتل وأتوقع تقديم محرز ل كان في المستوى    9 ضحايا غرقا بشواطئ ممنوعة للسباحة وبمجمعات مائية    500 مليون دج لتهيئة الخدمات السياحية عبر الشّواطئ    المواطنة اللغوية شعور يشمل كل اللّغات الوطنية    عمان تعلن عن فتح سفارة لها في رام الله    توقع إنتاج ثلاثة مليون و300 ألف قنطار بميلة    مثول 44شخص أمام وكيل الجمهورية    روحاني لماكرون: إيران لا تسعى إلى الحرب مع أي دولة    توزيع 800 مسكن عمومي إيجاري بالبيض    قطاع الشؤون الدينية: فتح 1000 منصب تكوين جديد    لمين بلبشير رئيسا جديدا ل “جيل FCE”    محكمة العمل في مدينة مانشستر تلزم رياض محرز بدفع تعويض لمربية أطفاله    تم تفكيكها بالبليدة: شبكة تهرب العملة للخارج عبر شركة وهمية    “آير ألجيري” تطلق خطا جديدا بين قسنطينة وليل الفرنسية    مرداسي ترد على منحها تمويلا خاصا لفيلم والدها    إحباط ترويج أزيد من 6 قناطير من الكيف المعالج ببومرداس    تيزي وزو: بلدية بني زمنزر تستفيد من مشروع تهيئة الطريق الولائي رقم 2    مقري يوضح بخصوص تصريحاته الأخيرة    مقري ضد حل “الأفالان” وأحزاب السلطة    عمال البلديات يعودون إلى الشارع دعما للحراك    انطلاق قافلة ترويجية للسياحة الداخلية من مدينة تنس    توزيع 1100 قطعة أرض للبناء الذاتي في سعيدة بداية شهر جويلية الداخل    فيما أُغلق طريق مشتة أولاد مهنية: سكان حي المطار بنقرين في تبسة يحتجون    بلماضي: “سيسي وليد حومتي”    وزارة السياحة تهدد بسحب الامتياز من المستثمرين المتأخرين في إطلاق مشاريعهم        رؤيا الأرض القاحلة في المنام    تفسير رؤية المصحف الشريف في المنام    قراءة سورة النمل في المنام    رفقة‭ ‬عازف البيانو الروسي‮ ‬ألكسندر كارباياف    الصدى والمدى ....... في عبارة «يتنحاو قاع»    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مايك جاجر يعود إلى المسرح    طبعة ثانية من مخيّم القرآن للبنات    أقدّم أشعارا باللغة الفرنسية لكلّ المناسبات الوطنية    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"السنافر" يضيعون الصدارة... و"البابية" ترفض الخسارة بعيدا عن زوغار
نشر في الهداف يوم 29 - 09 - 2013

ملعب الشهيد حملاوي، جمهور غفير، أرضية ممتازة، تنظيم محكم، طقس معتدل، التحكيم للثلاثي: بنوزة - عوماري - بوحسون. الإنذارات: زغيدي (د28)، أوصالح (د40)، همامي (د60)، أوسرير (د76)، غربي (د78) من المولودية. معيزة (د64) من الشباب. الشباب:
ناتاش
بهلول (بزاز د48)
بلخضر (بولحية د18)
بارتي
معيزة
بوشريط
علاق
زرداب
نايت يحيى (حديوش د70)
حنايني
بولمدايس
المدرب: "ڤارزيتو"
-------------
المولودية
أوسرير
بلخيثر
أوصالح
زغيدي
برشيش
همامي (بوزامة د70)
غربي
بن طيب
شنيحي (ميباراكو د84)
بن عاشور (عباس د66)
حميتي
المدرب: يعيش.
----------
انتهت المواجهة المحلية التي جمعت بين شباب قسنطينة والضيف مولودية العلمة بالتعادل السلبي، في موعد سيطر فيه المحليون دون تجسيد على أرض الواقع، وبهذا تنجح تشكيلة الفريق الزائر في تأكيد قوتها الموسم الحالي في المباريات التي تلعبها خارج الديار بعد استطاعتها اقتناص النقطة الخامسة بعد تعادلها أيضا أمام أهلي البرج وفوزها على مولودية بجاية.
برشيش ينقذ مرمى فريقه من هدف
بداية المباراة كانت متكافئة إلى حد بعيد بين الطرفين، فبعد جس النبض في الدقائق الأولى سجلنا لأشبال المدرب "ڤارزيتو" أول فرصة خطيرة في الدقيقة الثامنة بعمل جماعي منظم، بوشريط يمرر في العمق لصالح بلخضر الذي يوزع بدوره مباشرة إلى حنايني، لكن المدافع برشيش في آخر لحظة يبعد الكرة إلى الركنية التي لم تأت بأي جديد.
زغيدي كاد يخادع ناتاش
رد فعل الزوار كان في تمام (د12) بعد تنفيذ القائد همامي مخالفة من الجهة اليسرى مباشرة نحو رأسية زغيدي، لكنها جانبت القائم الأيسر لمرمى الحارس ناتاش، وبعدها بثلاث دقائق يعود "السنافر" إلى العمل الهجومي من خلال تسديدة قوية من نايت يحيى، لكن الكرة كانت في أحضان الحارس أوسرير.
تسديدة حنايني تردها العارضة الأفقية
استمر المحليون في فرض سيطرتهم على مجريات اللقاء، حيث سجلنا فرصة جديدة في (د18) كانت هذه المرة من بولمدايس بتسديدة من خارج منطقة العمليات، لكنها كانت ضعيفة في أحضان الحارس أوسرير، وأخطر فرصة كانت في (د21) بعد توغل حنايني من الجهة اليسرى، وبتوزيعة على شكل تسديدة مباشرة ترتطم في العارضة الأفقية وعند عودة الكرة لم تجد من مهاجمي "السنافر" من يحولها إلى أول أهداف هذه المواجهة.
البديل بولحية كاد يفعلها بتسديدة
مباشرة بعد الفرصة الخطيرة التي كان وراءها المهاجم حنايني، انخفض مستوى اللعب من الجانبين بعد اقتصاره في وسط الميدان مع تعمد المنافس غلق جميع المنافذ المؤدية إلى مرماه، ولم نسجل فرصا جديدة إلى غاية (د30) بعد ركنية من جانب "السنافر"، المدافع برشيش يبعد الكرة، تعود إلى بوشريط الذي يمهد للبديل بولحية الذي يسدد بقوة من خارج منطقة العمليات، لكنها كانت جانبية عن القائم بقليل.
أوسرير يتألق في إبعاد رأسية "بارتي"
وفي الدقائق الخمس الأخيرة من المرحلة الأولى، سجلنا ضغطا مضاعفا من قبل المحليين الذين كادوا يفتتحون باب التسجيل في (د41) بعد توزيعة علاق مباشرة ناحية رأسية المالي "بارتي"، لكن الحارس أوسرير يتألق بروعة وينقذ مرماه من هدف محقق، وفي (د44) أخذ ورد داخل منطقة عمليات "البابية"، كرة مرتدة تصل حنايني بمقصية تمر فوق العارضة بقليل، بعدها بلحظات يعلن الدولي بنوزة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.
خبرة أوسرير تمنع بولحية من التسجيل
بداية قوية كانت من جانب "السنافر" في المرحلة الثانية بدليل أولى الفرص الخطيرة التي كانت من بولحية في (د49) بتسديدة قوية تصدى لها الحارس أوسرير بروعة وأخرجها إلى الركنية التي لم تشكل بعدها أي خطورة، وفي تمام (د55) تسديدة بولمدايس على الطائر تجانب القائم الأيسر لمرمى "البابية".
زغيدي يبعد الكرة من خط المرمى
استمرت سيطرة المحليين على مجريات المرحلة الثانية من اللقاء وكاد المخضرم بزاز في (د61) يفتتح باب التسجيل عن طريق مخالفة مباشرة لكنها مرت جانبية عن مرمى الحارس أوسرير، وبعدها بدقيقتين فقط أي عند (د63) فرصة سانحة للمهاجم حنايني برأسية جميلة ولكن مدافع الزوار زغيدي من خط المرمى وفي آخر لحظة يبعد الكرة إلى الركنية مفوتا بذلك على "السنافر" فرصة افتتاح باب التسجيل.
أوسرير يتألق ويصد فرصة حديوش
وبعد فرصة حنايني الخطيرة، انخفض مرة أخرى مستوى اللعب من الجانبين بعد اقتصاره على وسط الميدان دون تسجيل فرص خطيرة تستحق الذكر إلى غاية (د86) بعد انفراد المهاجم البديل حديوش، يسدد بقوة والحارس أوسرير يتألق بروعة ويصد هذه الكرة مانحا بذلك فريقه نقطة ثمينة يعود بها إلى الديار أمام المتصدر السابق للترتيب.
-------------
لقطة المباراة
أربعة لاعبين من العلمة سقطوا في لحظة واحدة
غريب ما حصل دقيقتين قبل نهاية التوقيت الرسمي للمباراة، عندما سقط أربعة لاعبين دفعة واحدة من مولودية العلمة أرضا للمطالبة بإسعافهم من قبل ممرضي النادي وعناصر الحماية المدنية، ويتعلق الأمر بالحارس أوسرير والمدافع برشيش ووسط الميدان غربي والبديل عباس، وهي صورة واضحة على أنهم كانوا يرغبون في تضييع الوقت بهدف العودة إلى الديار بالتعادل مهما كانت الطريقة المتبعة من جانبهم.
----
حدث المباراة
"البابية" تمنح الريادة لشبيبة القبائل
نجحت تشكيلة "البابية" في الصمود أمام شباب قسنطينة ورفضت لثالث مرة على التوالي الخسارة بعيدا عن ملعبها مسعود زوغار مع استطاعتها العودة بنقطة ثمينة كانت سببا في نزع صدارة الترتيب عن "السنافر" وتقديم هدية لشبيبة القبائل الفائزة في "داربي" القبائل والمتربعة لأول مرة منذ بداية الموسم على صدارة ترتيب البطولة.
-----------
رجل المباراة
أوسرير يقود فريقه إلى تعادل ثمين
يستحق حارس الزوار المخضرم نسيم أوسرير لقب رجل المباراة دون منازع بفضل مساهمته الفعالة في التعادل المحقق وتصديه لجميع الفرص الخطيرة التي أتيحت لصالح هجوم "السنافر"، وأثبت الحارس الدولي السابق أنه لم ينته بعد رغم مستواه المتوسط في مباريات بداية الموسم بسبب عدم انسجامه الجيد مع فريقه الجديد، قبل أن يستعيد مستواه الحقيقي المعروف شيئا فشيئا.
-------------
بطاقة حمراء
لاعبو "السنافر" فشلوا أمام فريق عادي
فشل لاعبو شباب قسنطينة في استغلال استقبالهم مولودية العلمة والفوز عليها لتدعيم الرصيد بالنقاط الثلاث الثمينة التي تجعلهم يتربعون على صدارة الترتيب بمفردهم، حيث لم يظهروا مستوى جيدا طيلة اللقاء ولم يلعبوا بحرارة لإسعاد الآلاف من أنصارهم "السنافر" الذين غزوا بقوة مدرجات ملعب مسعود زوغار.
------------
"ڤارزيتو": "خانتنا اللمسة الأخيرة ومشكلة الهجوم متواصلة"
"أعتقد بأن أي منافس يأتي إلى ملعبنا ويطبق خطة دفاعية محضة تكون آماله كبيرة جدا في تحقيق نتيجة إيجابية، هذه المباراة كانت فرصة جديدة للتأكد من أن المشكلة تكمن في الهجوم نظرا لغياب اللمسة الأخيرة داخل منطقة العمليات، سنعمل على تصحيح أخطائنا مستقبلا، أنا لست سعيدا بتصرفات أنصارنا عند نهاية المباراة بعد رشق اللاعبين تعبيرا منهم عن رفضهم للنتيجة النهائية، هذه هي كرة القدم فيها الفوز والتعادل والخسارة".
همامي: "نقطة مليحة ونريد ثلاثا في بجاية"
"النقطة المحققة من جانبنا جيدة من الناحية المعنوية وتجعلنا نحضر بصورة حسنة للمباراة المقبلة أمام شبيبة بجاية، أقول إننا مطالبون بتحضيرات في المستوى لأننا نريد النقاط الثلاث في الوحدة المغاربية لتعويض التعثرات المسجلة داخل ديارنا".
كتاف: "حققنا الهدف الذي جئنا من أجله"
"أرى أن التعادل في المباراة كان منطقيا، حققنا الهدف الذي جئنا من أجله إلى قسنطينة لأننا كنا نريد تعويض التعثر المسجل في الديار أمام الحراش، هذه النقطة تجعلنا نعود إلى التدريبات بمعنويات مرتفعة بهدف التحضير الجيد للمباراة الهامة التي تنتظرنا أمام شبيبة بجاية".
معيزة: "لم نكن في يومنا وعلينا التفكير في سوسطارة من الآن"
"أعتقد أننا ضيعنا نقطتين ثمينتين أمام فريق جاء من أجل العودة بالتعادل، حيث طبق خطة دفاعية محكمة، كما أننا لم نكن في يومنا وربما الضغط الذي عشناه خلال الأيام الماضية أثر سلبا فينا. على العموم علينا أن ننسى هذا التعثر ونشرع في التحضير لمباراة إتحاد العاصمة من الآن".
بلخضر يتعرض لإصابة ويخرج
تعرض المدافع الأيسر لشباب قسنطينة عمار بلخضر إلى إصابة عضلية في بداية المباراة عشية أمس، وهو الأمر الذي اضطره للخروج على النقالة، خصوصا وأنه لم يستطع تحريك قدمه من شدة الآلام، وهو ما يؤكد أن إصابته مقلقة بعض الشيء، إذ قد يضيع مباراة الجولة القادمة أمام اتحاد العاصمة.
أصيب في (د17) واستبدل ببولحية
وكان لاعب "السنافر" قد تعرض للإصابة في (د17) إثر احتكاكه بأحد لاعبي مولودية العلمة، وهو الأمر الذي جعله يطلب التغيير على اعتبار أنه كان يشعر بآلام شديدة في الفخذ، فاستبدله المدرب "دييڤو ڤارزيتو" على جناح السرعة، وأدخل مكانه المدافع الأيمن أمين بولحية.
يكون قد تعرض إلى تمزق عضلي
وحسب المعطيات الأولية، فإن المدافع عمار بلخضر يكون قد تعرض إلى تمزق عضلي، وإلا فكيف نفسر عدم تمكنه من وضع قدمه على الأرض، وهو الأمر الذي جعل رجال الحماية المدنية يخرجونه على النقالة، تجدر الإشارة إلى أن التمزق العضلي قد يجبر اللاعب على الغياب لفترة تدوم أكثر من أسبوع، ما قد يجعله يغيب بشكل آلي عن مباراة القمة القادمة أمام اتحاد العاصمة.
"سلامات بلخضر سلامات... دارت حالة"
وخلفت إصابة المدافع الأيسر عمار بلخضر حالا من الحزن وسط الأنصار، خصوصا في ظل المردود القوي الذي يقدمه في بداية هذا الموسم، حيث خرج تحت عبارات: "سلامات بلخضر سلامات"، وهو ما يؤكد المكانة التي أصبح يحظى بها إبن المسيلة هذا الموسم، وهو الذي كان بمثابة احتياطي في أغلب الأحيان في عهد المدرب "روجي لومير".
"ڤارزيتو" وضع بولحية مدافعا أيمن وحول بهلول إلى اليسار
اضطر المدرب "دييڤو ڤارزيتو" إلى تغيير مناصب بعض لاعبيه عند خروج المدافع الأيسر عمار بلخضر، حيث طلب من بهلول اللعب مكانه، وهذا من أجل فسح المجال لأمين بولحية للعب ظهيرا أيمن، خصوصا وأن الأخير لا يجيد اللعب سوى في هذا المكان على عكس بهلول الذي يتقن اللعب في عدة مناصب.
خروج اضطراري لبهلول في (د48) وبزاز يحل محله
كان اللاعب بهلول قد تعرض هو الآخر للإصابة في (د48)، وهو الأمر الذي جعل المدرب "ڤارزيتو" يشرك في مكانه المخضرم ياسين بزاز، لا سيما وأن بهلول لم يستطع إكمال المواجهة بالنظر إلى شدة الآلام التي كان يعاني منها، حيث ترك مكانه هو الآخر وبذلك أصبح منصب الظهير الأيسر شاغرا.
علاق يحول لأول إلى مدافع أيسر
ولم يجد المدرب "ڤارزيتو" من حل سوى الاستنجاد بخدمات وسط الميدان علاق من أجل شغل منصب مدافع أيسر، حيث أكمل علاق المواجهة في هذا المنصب وهي المرة الأولى التي يشارك فيها في هذا المنصب هذا الموسم رغم أنه سبق له اللعب ظهيرا أيسر في عدة مناسبات الموسم الفارط.
بوالحبيب "بهدل" اللاعبين بين الشوطين
لم يكن المدير الرياضي للشباب محمد بوالحبيب راضيا بالمرة بمردود لاعبيه خلال المرحلة الأولى، لا سيما بعد أن ضيعوا العديد من الفرص السهلة أمام المرمى، وهو الأمر الذي جعله يسارع نحو غرف تغيير الملابس عند صافرة الحكم بنوزة، حيث أسرت لنا بعض المصادر المطلعة بأنه تحدث بلهجة شديدة مع اللاعبين، مطالبا إياهم بتحمل مسؤولياتهم، خصوصا وأنه كان يطمح للبقاء في الريادة.
--------------
"النسر العملاق" حاضر ويصنع الحدث
صنع مرة أخرى "نسر الخضورة" العملاق الحدث بملعب الشهيد حملاوي، حيث تهافت الأنصار عليه من أجل التقاط الصور معه، خصوصا على اعتبار أنه يعد بمثابة رمز من رموز النادي الرياضي القسنطيني، تجدر الإشارة إلى أن هذا "النسر العملاق" عبارة عن مجسم عملاق باللونين الأخضر والأسود مصنوع من البلاستيك.
حنايني دخل تحت التصفيقات
يبدو أن العلاقة بدأت تتحسن بين الأنصار ومهاجمهم المغترب سمير حنايني، حيث فضلوا استقباله أمس بالهتافات، وهذا حينما كان يهم بدخول أرضية الميدان لإجراء العمليات الإحمائية، خصوصا وأنهم أرادوا رفع معنوياته بالنظر إلى أنه كان منتظرا أساسيا أمام "البابية"، وهو ما استحسنه حنايني كثيرا.
استقبال حار لبزاز وحوري
كما كان منتظرا، حظي الثنائي العائد إلى ملعب الشهيد حملاوي، ويتعلق الأمر بالجناح الطائر ياسين بزاز وصانع الألعاب حوري سامي باستقبال الأبطال قبل بداية مباراة مولودية العلمة أمس، حيث بمجرد أن وضعا أقدامهما بالملعب حتى تعالت الأصوات الممجدة لهما، وهو ما أثار إعجاب اللاعبين كثيرا، خصوصا وأن الأول غائب منذ لقاء البرج والثاني لم تتح له الفرصة للتواجد في قوائم الشباب بسبب معاناته من الإصابة.
-----------
"أنطوني" يصافح جميع احتياطيي "البابية"
يبدو أن المدرب المساعد للشباب "أنطوني" يريد التأكيد على حسن أخلاقه من خلال إقدامه عشية أمس على التوجه إلى مقعد احتياط لاعبي مولودية العلمة قبل انطلاق المواجهة من أجل تحية الجميع، حيث استغرب لاعبو العلمة هذه الخطوة، خصوصا وأن الأمر لا يتعلق بلاعب منافس بل بمدرب مساعد.
-------
"ڤارزيتو" طلب من البدلاء الإحماء في (د40)
لم يكن مدرب الشباب الفرانكو - إيطالي "دييڤو ڤارزيتو" راضيا بمردود لاعبيه خلال المرحلة الأولى، خصوصا وأنهم ضيعوا الكثير من الأهداف السهلة، وهو الأمر الذي جعله يطلب من لاعبي الاحتياط في شاكلة بزاز وحوري وسامر وحديوش النهوض للقيام بالعمليات الإحمائية في (د40)، بهدف إجراء بعض التغييرات مع بداية المرحلة الثانية.
-----------
رشق في النهاية، حديوش يغمى عليه و بزاز يصاب في الرأس
تعرض مهاجم "السنافر" عبد النور حديوش لإصابة على مستوى الرأس وأغمي عليه عند نهاية المواجهة، عندما كان يهم بمغادرة أرضية الميدان، حيث تعرض لرشق بالحجارة من قبل أحد الأنصار الغاضبين على الحارس أوسرير الذي يكون قد قام بلقطة غير رياضية تجاههم، وهو الأمر الذي استوجب تدخل الطاقم الطبي للفريق، حيث حاول تقديم الإسعافات الأولية له. كما أصيب بزاز أيضا في الرأس وكان رأسه معصوبا
------------------------
"السنافر" طالبوا بدخول بزاز مبكرا
يبدو أن عدم تمكن "السنافر" من زيارة شباك الضيوف في بداية المباراة قد أجبر الأنصار على النهوض للمطالبة بإشراك نجمهم الأول ياسين بزاز، حيث هتفوا بإسمه منذ بداية الدقيقة ال 30 إلى غاية نهاية المرحلة الأولى أملا في أن يقحمه المدرب سريعا، خصوصا وأنهم يرون بأن بإمكانه قلب الموازين في أي لحظة.
"بارتي" يسقط 3 للاعبين ويفجر الملعب
في لقطة أثارت إعجاب الأنصار، أسقط المدافع المحوري للشباب المالي "عصمان بارتي" ثلاثة لاعبين من مولودية العلمة دفعة واحدة، فمن خلال تدخلاته القوية تمكن من إيقاف هذا الثلاثي، وهو ما جعل الأنصار يصفقون له مطولا، خصوصا وأن مثل هذه اللقطات تؤكد الروح الكبيرة التي يلعب بها.
--------------
فاجأ الجميع وأحدث ثلاثة تغييرات على التشكيلة...
"ڤارزيتو" يبقي بزاز في الاحتياط ويقحم نايت يحيى وحنايني من البداية
فاجأ مدرب النادي الرياضي القسنطيني "دييڤو ڤارزيتو" الجميع خلال الاجتماع التقني الذي عقده أمس مع لاعبيه بفندق "نوفوتيل"، أين قضت التشكيلة القسنطينية ليلة ما قبل اللقاء، حيث أبقى على مدلل "السنافر" ياسين بزاز على كرسي الاحتياط وأقحم المهاجم حنايني ونايتي يحيى من البداية.
بهلول يحول إلى الجهة اليمنى من جديد
ومن بين أهم التغييرات التي أجراها المدرب على التشكيلة التي واجهت مولودية وهران خلال الجولة الماضية، أنه حول وسط الميدان بلال بهلول إلى الجهة اليمنى من الدفاع، خاصة وأن بهلول لاعب متعدد المناصب وسبق له أن شارك ظهيرا أيمن في مباراة البرج.
بولحية وسامر ضحية مردوديهما أمام "الحمراوة"
وكان بولحية وصانع الألعاب سامر أبرز ضحايا المدرب، حيث حولهما إلى كرسي الاحتياط، ما يؤكد أنه لم يكن راضيا بمردود الثنائي في المباراة الماضية أمام مولودية وهران، رغم أن "السنافر" عادوا بتعادل ثمين.
نايت يحيى لأول مرة أساسيا وحنايني يعود بعد أربع جولات
تعتبر مشاركة صانع الألعاب كريم نايت يحيى أساسيا أمس أمام مولودية العلمة الأولى منذ انطلاق الموسم، حيث أن إبن مدينة أقبو كان دخوله موفقا أمام مولودية وهران كما أنه استعاد عافيته ويوجد في أحسن أحواله، أما المهاجم حنايني فقد عاد إلى التشكيلة الأساسية بعدما غاب عنها لأربع جولات.
-----------
قدموا تعازيهم لأنصار "سوسطارة" بطريقتهم الخاصة...
"السنافر" يمررون رسالتهم التضامنية بطريقة حضارية ويلقون الإشادة
يبدو أن عشاق ومحبي النادي الرياضي القسنطيني كانوا في الموعد كما سبق وأن أشارت إليه "الهداف"، حيث استغلوا فرصة استقبال مولودية العلمة عشية أمس من أجل تمرير رسالتهم التضامنية لأنصار "سوسطارة" إثر فقدانهم مناصرين خلال مباراة "الداربي" العاصمي التي جمعتهم بالجار المولودية، حيث أكد "السنافر" من خلال الراية السوداء العملاقة الخاصة بالمرحومين بأنهم متحضرون بالنظر إلى درجة وعيهم الكبيرة وإحساسهم بما يجري في البلاد.
30 ألف "سنفور" في المدرجات
شهدت مباراة النادي الرياضي القسنطيني وضيفه مولودية العلمة إقبالا كبيرا من عشاق ومحبي "الخضورة"، حيث تدفق على ملعب الشهيد حملاوي أزيد من 30 ألف "سنفور"، استقبلتهم مدرجات الملعب منذ الساعة الرابعة مساء، وهو ما يؤكد رغبة أصحاب الزي الأخضر والأسود في التواجد بقوة في الملعب من أجل تقديم الدعم والمساندة لرفاق القائد عنتر بوشريط في هذه المباراة القوية.
أكبر حضور جماهيري منذ انطلاق الموسم
ويعتبر تواجد أزيد من 30 ألف "سنفور" بمدرجات ملعب الشهيد حملاوي من أجل متابعة مباراة مولودية العلمة أمرا استثنائيا هذا الموسم، على اعتبار أنه لم يسبق أن شهدت مبارتي الشباب الأوليين أمام كل من أهلي البرج ومولودية بجاية هذا التدفق الكبير من الأنصار، وهو ما جعل المسؤولين يطرحون الكثير من علامات الاستفهام حول تراجع عدد الأنصار الذين يسجلون حضورهم بالمدرجات من أجل متابعة شباب قسنطينة عن قرب، حيث انتظر "السنافر" حتى مباراة "البابية" من أجل الحضور بقوة.
تواجد الشباب في الريادة السبب
ولعل السبب الذي جعل "السنافر" يغيرون رأيهم ويتدفقون بقوة على مدرجات ملعب الشهيد حملاوي بمناسبة مباراة أمس أمام مولودية العلمة، أنهم قد بدؤوا يشتمون رائحة البطولة، خصوصا في ظل النتائج الرائعة التي يبصم عليها فريقهم خلال الجولات الأولى والتي وضعته في ريادة الترتيب العام، حيث انعكس هذا الأمر بالإيجاب على عشاق "الخضورة" الذين رأوا بأنه من الأجدر لهم أن يقفوا خلف فريقهم من أجل مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية.
هذا الحضور يبقى ضعيفا رغم كل شيء
ورغم أن تواجد أكثر من 30 ألف "سنفور" بالمدرجات عشية أمس يعتبر بمثابة أمر استثنائي بالنظر للعزوف الجماهيري خلال المبارتين الأوليين، إلا أن هذا الرقم يبقى بعيدا عن الأعداد الحقيقية ل "السنافر" والتي عودونا عليها في المواسم الأخيرة، حيث لا يزال هذا العدد بعيدا كل البعد عن الحضور الجماهيري الذي سجلوه أمام كل من "نيس" و"إسبانيول" وكذا خلال مباريات المولودية والاتحاد والوفاق في السنتين الفارطتين.
"ألترا ڤرين أرمي" و"لوكا" يترحمان على فقيدي "سوسطارة"
وكما كان منتظرا، كانت "ألترا ڤرين أرمي" في الموعد وقدمت تعازيها لأنصار "سوسطارة" إثر فقدانهم مناصرين خلال "الداربي"، حيث رفعوا راية سوداء عملاقة عند دخول اللاعبين كتبوا عليها: "السنافر يترحمون على روحي فقيدي سوسطارة اللذين وافتهما المنية بعد سقوطهما من المدرج العلوي لملعب 5 جويلية"، وهو الأمر الذي جعل كل الملعب يقف وقفة رجل واحد ويصفق لتلك اللقطة، خصوصا وأنها تؤكد متانة العلاقات بين أنصار الأندية الجزائرية.
"السنافر" يخاطبون ضمائر المسؤولين بطرق حضارية
ولم يغفل عشاق ومحبو "الخضورة" عن الأسباب الحقيقية التي أودت بحياة مناصري اتحاد العاصمة، حيث حملوا المسؤولية بطريقة مباشرة إلى المسؤولين، خصوصا وأن سقوطهما من المدرجات العلوية لملعب 5 جويلية بسبب هشاشتها يعد فضيحة كبيرة، حيث علقوا راية كتبوا عليها: "أين هي ضمائر المسؤولين؟"، في رسالة واضحة إلى الجهات المسؤولة عن ملعب 5 جويلية الأولمبي عم كانوا يفعلون طوال هذه المواسم، خصوصا وأن هذا الملعب تم إنفاق الملايير عليه من أجل ترميمه ولكن دون فائدة.
دقيقة صمت ترحما على الفقيدين
بالمقابل، أعلن الحكم بنوزة دقيقة صمت قبل انطلاق المواجهة ترحما على الفقيدين، حيث استجاب لطلب وزارة الشباب والرياضة وكذا الفدرالية الجزائرية، فأمر بدقيقة صمت، خصوصا وأن هذا الثنائي قد توفي خلال إحدى مباريات الرابطة المحترفة الأولى.
احترام لدقيقة الصمت رغم الأجواء الخرافية
ورغم الأجواء الخرافية التي سبقت انطلاق المواجهة بين شباب قسنطينة وضيفه مولودية العلمة، خصوصا وأن أنصار الشباب كانوا يحتفلون مع لاعبيهم بتواجدهم في ريادة الترتيب العام بعد مرور خمس جولات، إلا أن "السنافر" لم يخيبوا ظننا وظن الجميع عندما احترموا دقيقة الصمت احتراما تاما، حيث لم نسمع أي حركة عند صافرة بنوزة المعلنة عن دقيقة الصمت.
-----------
"بارتي" يستعيد مكانته في المحور
استعاد المدافع المالي "عصمان بارتي" مكانته الأساسية بعد أن غاب عن المباراة الأخيرة أمام مولودية وهران بسبب الآلام التي عانى منها على مستوى الظهر، وقد عوض المدافع زين العابدين سباح الذي تعرض إلى إصابة على مستوى العضلة المقربة في تلك المباراة.
نعمان لم يستدع مجددا
لم يوجه المدرب العلمي يعيش في هذه المباراة الدعوة للظهير الأيمن نعمان عادل رغم تعافيه التام من الإصابة التي تعرض لها منذ لقاء مولودية بجاية في الجولة الخامسة، والدليل على هذا تدرب نعمان طيلة الأسبوع الماضي بصورة عادية، لكن يعيش فضل عدم استدعائه بعد تفضيله إعادة ميباراكو إلى القائمة النهائية.
لعب "السنافر" تمركز في الجهة اليمنى
تمركز لعب هجوم شباب قسنطينة، خاصة في المرحلة الأولى من عمر المباراة على الجهة اليمنى من دفاع "البابية"، لأن المدرب الفرانكو – إيطالي "ڤارزيتو" كان يعلم جيدا أن نقطة قوة تشكيلة المدرب يعيش تكمن في الظهير الأيمن بلخيثر مختار الذي يصعد دائما لإعطاء الدعم الكافي للخط الهجومي، وهو ما كان سببا في عدم صعود بلخيثر كثيرا لأن مهمته كانت مقتصرة بالدرجة الأولى على الجانب الدفاعي دون الهجومي.
يعيش اضطر لإخراج بن عاشور
اضطر مدرب العلمة يعيش في تمام الدقيقة 66 لإخراج أحسن لاعب في التشكيلة بن عاشور إبراهيم بسبب معاناته من إصابة بعد احتكاكه السيئ مع أحد مدافعي "السنافر"، وفضل اختيار وسط الميدان الهجومي عباس عبد المالك لتعويضه، خاصة وأنه يجيد التسديدات من مسافات بعيدة.
يعتمد على أربعة في المحور الدفاعي
وكانت تغييرات المدرب يعيش في المرحلة الثانية من عمر المباراة كلها دفاعية من أجل تحصين المنطقة الخلفية، بدليل اعتماده لأول مرة منذ بداية الموسم على أربعة لاعبين في المحور وهم برشيش وزغيدي الأساسيين وبوزامة وميباراكو البديلين، وهذا كله من أجل غلق اللعب على المنافس وعدم ترك أي فرصة للتحرك أو التقرب من مرمى الحارس أوسرير خاصة في الدقائق الأخيرة.
--------
-روبورتاج "السي. آس. سي" يعاد اليوم في "كنال فوت"
علمت "الهداف" من مصادر مطلعة أن إدارة التلفزيون قد قررت إعادة "الروبورتاج" الذي تم بثه سهرة أمس في حصة دوري المحترفين اليوم، وهذا في حصة "كنال فوت" (كنال ألجيري)، تجدر الإشارة إلى أن حصة دوري المحترفين قد أعدت "روبورتاجا" خاصا عن "السنافر"، خصوصا بعد تمكنهم من الانفراد بالريادة في الجولات الأولى من البطولة.

...............................
نائب عميد جامعة كييف تابع المباراة
سجل نائب عميد جامعة كييف الأوكرانية حضوره أمس في المنصة الشرفية لمدرجات ملعب الشهيد حملاوي، حيث وجه له الدعوة لطرش عميد جامعة علي منجلي 2 وجمال حمانة مسير سابق وعضو المجلس العلمي، وقد أعجب نائب عميد كييف بالأجواء التي صنعها "السنافر".
يعيش يعيد أوسرير إلى التشكيلة الأساسية
أعاد مدرب مولودية العلمة عبد القادر يعيش الحارس المخضرم أوسرير نسيم إلى التشكيلة الأساسية بمناسبة مباراة "السي. أس. سي"، مع الإبقاء على المغترب محساس في الاحتياط، حيث كان الأخير هو المرشح الأول للعب بعد نجاحه خلال اللقاء الماضي في الحفاظ على شباكه، غير أن يعيش فضل أوسرير في النهاية نظرا لخبرته الكبيرة في مثل هذا النوع من المباريات المحلية الحماسية.
يعتمد عليه في مباريات خارج الديار
وحسب مصادر من العارضة الفنية، فإن المدرب يعيش بالتنسيق مع مدرب الحراس الربعي يفكران في الاعتماد بشكل دائم على خدمات الحارس أوسرير في مباريات خارج الديار لامتلاكه الخبرة الكافية وظهوره بوجه جيد في المواعيد التي لعبت بعيدا عن زوغار، وفي المقابل، فإنه ينتظر إقحام المغترب محساس طارق في لقاءات داخل الديار، خاصة بعد ظهوره الجيد في لقاء اتحاد الحراش بملعب مسعود زوغار.
بن عاشور أساسيا لأول مرة
ومن أهم التغييرات التي أحدثها المدرب يعيش على التشكيلة الأساسية، اعتماده لأول مرة على خدمات بن عاشور من البداية ووضعه في الخط الهجومي برفقة حميتي، حيث اقتصرت مشاركة المنتدب من نادي بارادو على بعض الدقائق في اللقاءات الماضية وغاب عن مباراة الحراش بسبب ظروف شخصية طارئة.
وحذف إسمي كفي وقادري من القائمة
تبين بأن القائمة النهائية التي أعدها المدرب يعيش لمواجهة شباب قسنطينة، قد حذف منها إسم كفي مخلوف وإسم الجناح الأيمن قادري يونس لخيارات فنية بالدرجة الأولى، وهذا بالرغم من مشاركتهما في اللقاء الماضي أمام الحراش بعد إقحام الأول في الدقائق العشر الأخيرة والاعتماد على الثاني في التشكيلة الأساسية، وهو ما يدل على حال التذبذب المسجلة في أداء لاعبي "البابية" خلال مباريات بداية الموسم الحالي.
حضور قوي للمسيرين في حملاوي
سجل أعضاء إدارة "البابية" حضورهم القوي على مدرجات ملعب الشهيد حملاوي لمتابعة المباراة من المنصة الشرفية رفقة نظرائهم من شباب قسنطينة، والنقطة الملاحظة في الأمر هو تواصل تواجد اللاعب السابق في النادي فارس فلاحي برفقة رئيس النادي هرادة عراس رغم عدم الإعلان عن المنصب الحقيقي الذي يشغله في الهيكل الإداري.
حوالي ألف مناصر في المدرجات
سجل حوالي ألف مناصر من مولودية العلمة حضورهم على مدرجات ملعب الشهيد حملاوي بقسنطينة لتشجيع فريقهم على العودة بنتيجة إيجابية، وبالرغم من التعثر المسجل في الجولة الماضية داخل الديار أمام اتحاد الحراش غير أن "البابيست" أثبتوا وفاءهم الكبير لألوان النادي وكانوا في الموعد لمؤازرة رفقاء القائد همامي.
أكبر تنقل لهم منذ مواسم طويلة
ولم يسبق لأنصار "البابية" منذ مواسم طويلة التنقل بهذه الأعداد المعتبرة فيما يتعلق بالمباريات التي تلعب خارج الديار، وهذا يعود لاقتراب المسافة بين مدينتي العلمة وقسنطينة إضافة للعلاقة الجيدة التي تربطهم بنظرائهم من "السنافر" وآمالهم بشأن قدرة التشكيلة على العودة بنتيجة جيدة من ملعب الشهيد حملاوي.
جلسوا إلى جانب "السنافر"
وما يؤكد العلاقة الطيبة التي تجمع أنصار "البابية" بنظرائهم من شباب قسنطينة، جلوسهم سويا دون أي حاجز أمني من قوات الشرطة في المدرجات، حيث غنوا سويا وشجعوا فريقيهما في صورة حضارية قلما نجدها في بقية ملاعب الجمهورية الأخرى، في انتظار تكرار هذه الصورة خلال لقاء العودة في ملعب مسعود زوغار.
التشكيلة واصلت اللعب بالقميص الاحتياطي
فضلت تشكيلة "البابية" في ثالث مباراة على التوالي اللعب بالقمصان الاحتياطية ذات اللونين الأزرق والأبيض من علامة شركة "ماكرون" الإيطالية للألبسة الرياضية، وهذا بعد ارتدائها أيضا في المبارتين السابقتين أمام مولودية بجاية واتحاد الحراش.
سرار حاضر في المنصة الشرفية
سجل الرئيس السابق لوفاق سطيف عبد الحكيم سرار حضوره عشية أمس بمدرجات ملعب الشهيد حملاوي من أجل متابعة أطوار المواجهة، حيث جلس في المنصة الشرفية إلى جانب مسؤولي الشباب الذين يتقدمهم المدير الرياضي محمد بوالحبيب، وقد حظي سرار باستقبال مميز من قبل "السنافر"، خصوصا وأنهم يعترفون بحنكته التسييرية التي جعلت الوفاق يتسيد الجزائر والعرب في فترة ترؤسه.
التقى بوالحبيب بالأحضان وتحدثا مطولا
التقى عبد الحكيم سرار المدير الرياضي للشباب عند مدخل ملعب الشهيد حملاوي قبل انطلاق المواجهة، حيث رحب بوالحبيب بقدومه بالأحضان، وهو ما يؤكد بأن العلاقة بينهما كانت ولا تزال رائعة رغم المشاكل التي أراد البعض الاستثمار فيها لما راج في الشارع القسنطيني بأن سرار يرغب في رئاسة الشباب. تجدر الإشارة إلى أن الرجلين قد تحدثا مطولا في شؤون البطولة الوطنية بصورة خاصة والكرة الجزائرية بصفة عامة.
سرار: "انطلاقة السنافر ما خلعتنيش وأتوقع لهم التنافس على اللقب"
وكان ل "الهداف" حديث مع الرئيس الأسبق للوفاق، حيث أكد لنا بأن انطلاقة النادي الرياضي القسنطيني القوية في بطولة هذا الموسم لم تفاجئه، خصوصا وأنه يرشح "السنافر" للتنافس على اللقب بقوة، وفي هذا الخصوص قال سرار: "انطلاقة شباب قسنطينة القوية في البطولة لم تفاجئني، لقد كنت من أوائل الذين رشحوا الشباب للتنافس على اللقب ولازلت عند كلامي بالنظر إلى ثراء تعداد هذا الفريق وكذا خبرة مسيريه".
----------------
"السنافر" صفقوا للاعبيهم رغم التعثر
كما كان منتظرا، كانت جماهير النادي الرياضي القسنطيني في المستوى ولم تتأثر بالنتيجة المسجلة أمام مولودية العلمة، حيث نهض الجميع عند صافرة الحكم بنوزة وصفقوا للاعبيهم مطولا، في لقطة أثرت كثيرا في رفاق القائد عنتر بوشريط الذين كانوا في قمة الحسرة على تضييع نقطتين ثمينتين في سباق الظفر بتاج البطولة.
الشباب يفقد الريادة لصالح القبائل
ضيع النادي القسنطيني الريادة لصالح شبيبة القبائل، وهذا حينما اكتفى أشبال المدرب "دييڤو ڤارزيتو" بنقطة التعادل في مباراتهم أمام مولودية العلمة، حيث لم يتمكنوا من فك عقدة "البابية" التي لاحقهم في السنوات الأخيرة، وبذلك ضيعوا على أنفسهم فرصة التواجد في المرتبة الأولى لثاني جولة على التوالي.
"السنافر" تحسروا لعدم إشراك حوري
أبدى عشاق ومحبو "الخضورة" حسرتهم الكبيرة لعدم إقحام العائد مؤخرا من الإصابة سامي حوري، خصوصا وأنهم كانوا يرون بأنه قادر على قلب الموازين بفضل الإمكانات الفنية الكبيرة التي يتمتع بها، حيث ظل الجميع يتساءل عن السر الذي جعل "ڤارزيتو" يبقيه مع البدلاء طيلة المواجهة رغم أنه استعاد جاهزيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.