رفع مطالب مهنية واجتماعية إلى الوزارة الوصية    إجماع على الدّور الرّيّادي للجزائر في المرافقة وتثبيت السلم بالمنطقة    التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    الزيادة في أسعار الحليب المدعم غير واردة    أوراق مكشوفة بين الجزائر والكاميرون    «هذه هي فرصتكم يا محاربين فلا تضيعوها»    مصرع 3 أشخاص وجرح 17 آخرين    اللصوص الخمسة في شباك الأمن    إحباط محاولة هجرة 13 شخصا وحجز أموال ومعدات إنقاذ    التداخلات اللغوية واللهجية    امرأة تحت المطر    شَمْسُ اللُّغَات    الجزائر حاضرة ب7 أدباء و600 عنوان بمعرض القاهرة للكتاب    مدريد تستبعد عودة الدفء إلى علاقاتها مع المملكة المغربية: مشاكل اقتصادية وهواجس اجتماعية تضع المغرب على كف عفريت    رودريغر يفاجئها بطلباته المالية ويريد الحصول على 46 مليون جنيه إسترليني    جماهير السيدة العجوز تطلق أهازيج تطالب من خلالها ديبالا بتجديد عقده مع الفريق    لا زيادة في أسعار الحليب المدعم    13 قرارا بفرض عقوبات مالية على متعاملي الهاتف النقال خلال 2021    حسبما جاءت به بنود قانون المالية 2022 " الغرفة الوطنية للموثقين تحتج على النظام الضريبي "    باتنة عناصر الأمن الحضري الخامس توقيف 05 أشخاص و حجز مؤثرات عقلية    تعد من أفقر بلديات الولاية بئر الشهداء في أم البواقي معاناة سكان مناطق الظل مستمرة وعززتها موجة البرد    الرئيس تبون في مصر اليوم    بخصوص القمة العربية المثيرة للجدل والحديث عن تأجيلها رمضان لعمامرة..تاريخ التئامها بالجزائر لم يتحدد أصلا    تخلاط دولي يستهدف قمة العرب بالجزائر!    لأول مرة يغيب الجزائريون    أحقا الشعر ديوان العرب..؟!    حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية 5.5 ملايين وفاة و350 إصابة عالميا    وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد كورونا حاليا جد قاسية على التلاميذ    تصدير 4 ملايين أورو من الكوابل الكهربائية إلى السنغال    ألباريس يؤكد على ضرورة تسريع تسوية النزاع الصحراوي    الإطاحة بشبكة تروّج المخدرات وحجز 2333 قرص مهلوس    اتفاق تطبيعي جديد بين المغرب والكيان الصهيوني    رئيس الوزراء الليبي: الشعب يتطلع بشغف إلى إجراء انتخابات "حرة و نزيهة"    طبي يستقبل نظيره القطري    التكفّل بالانشغالات في وقتها    مستعدون لمواصلة الكفاح دفاعا عن حقنا في الاستقلال    نعول كثيرا على الجزائر في المونديال    "الخضر" لم ينتهوا بعد    جزائريون يلجؤون للمحاكم لمنح أسماء غريبة لأبنائهم    عندما يدفع الشعر الثمن    رواية تعج بالتاريخ    الكاميرون منتخب عادي يفتقد للفرديات    مواصلة المقاطعة الشاملة إلى غاية الاستجابة للمطالب    إجراءات مشدّدة بالمطارات    "اتصل بنا" بدل استقبال المواطنين    تعديل مواقيت بعض رحلات القطارات    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    هكذا سترفع الجزائر الصادرات إلى 7 ملايير دولار في 2022    تسرب المياه مشكل يؤرق السكان    حملة تحسيس وتعقيم واسعتين    الشرطة الإسبانية توقف أربعة مغاربة بتهمة الانتماء الى جماعات ارهابية    الأحياء الشعبية بالعاصمة.. حالة استنفار لتجنب الأسوأ    الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبّر عن دعمه لها    لغتي في يومك العالمي    إقامة صلاة الاستسقاء عبر جميع مساجد الوطن    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هكذا فقط يمكن الحد من ظاهرة تضخيم الفواتير !!
نشر في الحوار يوم 21 - 12 - 2019


انعكست سلبا على النهوض بالاقتصاد الوطني
هكذا فقط يمكن الحد من ظاهرة تضخيم الفواتير !!

* خالدي: البنك المركزي له دور كبير في مراقبة الفواتير
* جمعة: لابد من استحداث فاتورة القنصل
* سواهلية: يجب تنصيب مسؤولين يعملون للصالح العام
* سي محمد: توفير الإرادة السياسية هو الحل

أوضحت مجموعة من الخبراء الاقتصاديين والماليين في تصريحهم ل “الحوار” أن ظاهرة تضخيم الفواتير التي تعهد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في خطابه بالقضاء عليها مرهونة بوضع سياسة محكمة من أجل الوصول إلى مستقبل اقتصادي آمن، ويرى هؤلاء أن المسألة أيضا مرتبطة بمستوى المسؤول الحقيقي الذي سيقود الحكومة المقبلة من خلال اختيار طاقم وزاري يخدم الصالح العام ولا ينظر إلى المصالح الذاتية الضيقة.
نصيرة سيد علي
تضخيم الفواتير ينعكس سلبا على احتياط الصرف:
في السياق، دعا الوزير الأسبق الدكتور الهادي خالدي في حديثه ل “الحوار” وزارة التجارة والمالية إلى ضرورة فرض الرقابة القبلية والبعدية على مستوى الجمارك لمراقبة عملية استيراد المواد والسلع والخدمات القادمة من مختلف بلدان العالم، وقال خالدي إن البنك المركزي مسؤول على تحويل العملة إلى الخارج، كما لإدارة الضرائب دورها كذلك في ضبط الفواتير المتعلقة بعملية الاستيراد، مشيرا إلى أن عملية تزييف حقيقة الأرقام المدرجة في فاتورة الاستيراد صعب تضخيمها إلا إذا كانت العملية محسوبة ومتفق عليها بين أطراف التعاقد أي بين المصدر والمستورد، مؤكدا في الوقت نفسه على أن عملية تضخيم الفواتير تنعكس سلبا على احتياط الصرف، وعليه على وزارة التجارة والمالية ممثلة في البنك المركزي، ومصالح الضرائب، والجمارك، أن تلعب دور الضابط من خلال حزم آليات الجمارك للحد من مشكلة العبث بالأرقام وتضخيمها عند استيراد المواد الاستهلاكية والصناعية وغيرها، وهو ما لحظناه حين فرضت الرقابة على استيراد فاكهة الموز مثلا، وتم احتكار استيراده على موردين يعدون على الأصابع، حيث قفزت أسعاره إلى أعلى مؤشراتها.

المراقبة القبلية والبعدية والفورية أساس لمحاربة تضخيم الفواتير:
من جهته، أوضح الخبير المالي الدكتور نبيل جمعة في تصريحه ل “الحوار”، أن من شروط القضاء على ظاهرة تضخيم الفواتير وقطع الطريق أمام المستوردين والمصدرين غير الشرفاء الذين عبثوا بالمال العام، فرض الرقابة القبلية والبعدية والفورية لقيمة السلع والخدمات المستوردة والمصدرة، من جلال اتخاذ جملة من الإجراءات الضرورية لذلك، ويرى نبيل أن تضخيم الفواتير لا يخص فقط عملية الاستيراد إنما تشمل كذلك عملية التصدير، فسعر الكيلوغرام الواحد من منتوج التمر مثلا يحدد له سعر عند التصدير ب 0.80 دولار، ويباع في البلد المستورد ب 5 دولار، هنا لابد من تدخل البنوك ووزارة التجارة لتشرف على عملية التصدير من خلال وضع ما يسمى بفاتورة قنصلية، وجوب إدخال ختم في الفاتورة القنصلية في البلد المنشأ من أجل رقابة السعر الحقيقي وهو المطلب الذي سبق وأن طالب به مكتب الدراسات الاقتصادي الذي يديره الدكتور نبيل جمعة خلال مؤتمر التجارة الدولي الذي نظم بالجزائر، سنة 2015، ولكن لم يلق آذانا صاغية يضيف نبيل، من الحكومة وقتذاك، كما كانت للجزائر تجربة سنة 1994 إبان حكومة بلعيد عبد السلام التي أبدت نيتها في التعامل بمنطق المراقبة القبلية والبعدية والفورية للقيم السعرية للسلع والخدمات، إلا أن الطبقة الأوليغارشية حالت دون تحقيقها ميدانيا خدمة لمصالحها الشخصية، فوئدت الفكرة في مهدها.

لابد من توفير الضوابط والمعايير في عملية تسديد الفواتير:
كما للبنك المركزي يقول نبيل الحق في التعامل مع المنتج الحقيقي للتعرف على طبيعة المنتوج والأسعار، علما أن التجارة الدولية يقول نبيل لابد من توفير الضوابط والمعايير في عملية تسديد الفواتير، وهو ما يعانيه البنك المركزي الذي استثمر ما يربو عن 5 آلاف مليار سنتيم في عملية تسديد الفواتير، في حين بإمكانه توظيف مسائل جديدة التي يستطيع المتعامل بموجبها الحصول على أمواله في ظرف قياسي، إلا أنه وللأسف الجديد هناك من يقوم بعملية تعطيل الإعلام الآلي للبنك المركزي لصالح الفئة التي تخدم مصالحها الذاتية، هذا كما انتقد نبيل جمعة في معرض حديثه عمل مجلس المحاسبة والمفتشية العامة اللذين لم يقوما بعملية المتابعة والمرافقة لعمليتي التصدير والاستيراد، وقال: لدينا أجهزة قوية إلا أنها غير مفعلة، 99 بالمائة من العاملين بهما متخصصون في القانون، علما أن العملية تحتاج إلى خبراء في الاقتصاد والمالية، وهو ما يتطلب تنظيم دورات تدريبية في المجال التجاري، حتى لا نقع في سقطات اقتصادية ومالية يصعب حلها، ولا نجد حتى من يرشدنا إلى الحلول الممكنة، مثل ما حدث مع إحدى الشركات الوطنية التي قامت بتسبيقات مالية تعد بالملايير، حيث أدخلها في نفق مظلم مع متعامل أجنبي، وعوض تطبيق ضمانات دولية واسترجاع أموالها في ظرف 48 ساعة، لجأت إلى العدالة وهو ما اعتبره جمعة خطأ فادحا.

مكاتب الدراسات الاقتصادية الأجنبية تضر الجزائر ولا تنفعها:
هذا، ودعا نبيل جمعة في السياق نفسه، إلى ضرورة الاهتمام بالكفاءات في مجال المال والاقتصاد، واستقطابها والاستفادة من مكاتب الدراسات الاستشرافية الخاصة بتسيير الاقتصاد عوض اللجوء إلى مكاتب الدراسات الدولية التي تضر بالاقتصاد الوطني عوض نفعه، حيث تقوم تلك المكاتب بتحريض المستثمرين الأجانب بعدم الاستثمار في الجزائر وتصور لهم مناخ الأعمال برداء أسود، فضلا عن أهمية اختيار مستشارين مستقلين ماديا وإداريا وتوظيفهم في مجالس الإدارة في البنوك، حتى تكون تقاريرهم مبنية على أسس موضوعية، بدل تعيينهم كموظفين تابعين للمؤسسة المالية ذاتها.

يجب وضع حد لاستيراد مواد لا قيمة لها:
وعلى صعيد مماثل، يرى الخبير الاقتصادي، الدكتور أحمد سواهلية، في حديثه ل “الحوار”، أن مسألة تضخيم الفواتير أضحت ظاهرة، وقد استفحلت عملية استيراد السلع وفي بعض الأحيان السلع غير الضرورية، حيث كان المتعاملون الاقتصاديون يستوردون سلعا وخدمات بقيمة خيالية لا تساوي تكاليفها الحقيقية، خاصة ما تعلق بالبضائع ذات الاستهلاك الواسع، وتتطلب الدعم كما هو حال بالنسبة لمادة القمح، وتتكفل الخزينة بتحمل الفارق بين السعر الحقيقي والسعر الذي يمنح للمواطن، ونفس الشيء يضيف سواهلية يتم تطبيقه على عملية استراد مواد كمالية التي تهدر فيها أموال طائلة تسببت في عجز الخزينة العمومية، مضيفا أن من الوسائل التي يجب انتهاجها للقضاء على ظاهرة تضخيم الفواتير انتقاء رئيس حكومة وطاقم وزاري ومسؤولين أكفاء الذين لا يرضخون إلى ضغط خارجي يجعلهم يستوردون سلعا لا قيمة لها عند المواطن بل حتى يتمكنون من تشجيع الصادرات لمختلف السلع الجزائرية وخلق توازن على الأقل بين الواردات والصادرات الخارجية.
فرض رقابة مشددة على النشاط التجاري الدولي:
وفي الإطار ذاته، قال الخبير الاقتصادي، الدكتور كمال سي محمد في حديثه ل “الحوار”، إذا توفر شرط الإرادة السياسية لدى السلطة الحاكمة مستقبلا، فسوف يتم محاربة كل أشكال الفساد والغش المعششين في الاقتصاد الوطني وعجل من سيره نحو الأمام، وفي مقدمتها يضيف سي محمد ظاهرة تضخيم الفواتير التي يؤكد رئيس الجمهورية الجديد القضاء عليها، ولن يكون ذلك حسبه إلا من خلال انتهاج سياسة التحايل عن السعر الحقيقي للسلع والخدمات، وبما أن البنوك التجارية تتعامل بالقرض السندي في عملية التجارة الخارجية، فهي المسؤولة عن توفير الأموال لكافة الموردين، ما يجعل إعادة التفكير وانتهاج سياسة التدقيق في أسعار السلع المفوترة من خلال التأكد من الأسعار في البورصة أو من الأسعار في البلد المستورد، كما نرى في بعض الأحيان متعاملا اقتصاديا حين لا يجد أموالا كافية يلجأ إلى سوق المال الموازي لاستكمال ما ينقصه من العملة الصعبة، ومن بين الحلول التي تكفينا لمحاربة ظاهرة تضخيم الفواتير فرض رقابة قبلية تكمن في تشديد العقوبات البعدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.