الإعلان عن نتائج السانكيام اليوم على هذا الموقع    رياح قوية وأمواج تصل المترين على السواحل الغربية    الجيش الصحراوي يواصل قصفه لمواقع تخندقات قوات الاحتلال المغربي    أوناس لن يعود لنابولي ويتلقى عرضا من هذا النادي الكبير    إتحاد كونفدرالية النقابات الأنغولية يدعو لإنهاء الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية    برنامج وطني لاستغلال المساحات الزراعية لإنتاج بطاطا آخر الموسم    الجزائر تسير قدما نحو الانضمام إلى المنظمة العالمية للتجارة    تفعيل مجلس الإحصاء خطوة ضرورية للتوصل إلى معلومات دقيقة    ارتياح لسهولة مواضيع الفرنسية والعلوم الطبيعية    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين    الجزائر تدعو إلى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    إنهاء مهام والي بشار بسبب التقصير والإخلال المسجلين في أداء مهامه    فرنسا تريد مواجهة الخضر ودياً بالجزائر    فتح صفحة جديدة بين "الفاف" و الاتحاد العربي لكرة القدم    استقبال 6 شحنات من الذهب الخام بكمية تتعدى 100 طن    العثور على أب وابنه تاها في منطقة جبلية بالشريعة    إيداع وزير الموارد المائية الأسبق أرزقي براقي الحبس المؤقت    ثعبان يهاجم عائلة بحي الاستقلال    جوائز لمن يتلقى لقاح كورونا في هذه الدول..    برنامج استراتيجي لتثمين الجهد العلمي والابتكار    المجلس الدستوري استقبل 400 طعن بشأن التشريعيات    14 قتيلا و401 جريح في أسبوع    قتيلان في اصطدام سيارة بدراجة نارية    إيداع وزير الموارد المائية السابق أرزقي براقي الحبس المؤقت    10 وفيات.. 379 إصابة جديدة وشفاء 262 مريض    الوادي: أمن قمار يوقف شخص تطاول على الشهيد حمه لخضر    فرنسا متورطة في استمرار الاستعمار بإفريقيا    شجاعة الثوار التي أذهلت قضاة المحاكم الاستعمارية    فرنسا تقترح "خطة" لإخراج جميع المرتزقة من ليبيا !    انتفاضة "الزملة التاريخية".. تاريخ الأحرار يُعيد نفسه    فيروس كورونا .. تسجيل 379 إصابة و10 وفيات في آخر 24 ساعة    انطلاق "البصمة" على أرضية "أرتسي" العالمية    أشكر بوقرة والكوكي وزملائي على مساعدتي    "الخضر" يكتسحون وعمورة ينصّب نفسه نجما    عملان جزائريان في المسابقة الرسمية الدولية    14946 شرطي لتأمين إمتحانات الباك    «عمورة خارق للعادة و بلومي فاجأني وأرضية الميدان رائعة»    ضبط 30 كلغ مخدرات ونصف مليار سنتيم    10 حالات إعتداء متبوعة بسرقات    فوز ساحر لأشبال الماجيك    القصة الكاملة لهذه التحفة الرياضية    موسم آخر.. بعيد عن الأهداف    ندوة علمية حول كتابة البحوث العلمية الأكاديمية    منتجات إبداعية في التجميل والحلويات والألبسة التقليدية    «انتظروني في فيديو كليب لقصيدة «صالح باي» التراثية»    نجاعة طاقوية..    ترقية الشركات المختلطة    نظرة الجزائر ورؤيتها لحلّ النزاعات    ثلاثة أسباب تكتب لك التوفيق والنجاح في عملك    عائلة الأمير عبد القادر تقاضي آيت حمودة    عاقبة الفساد والطغيان    كيف كان يسبح النبي بدون إذن أو تعقيد؟    طفل يحرج الرئيس أمام ماكرون بخصوص "الصفعة" التي تلقاها !    الفنانة أحلام تستغني عن تاج "الملكة" ل"شريهان"    ملهاق: الوضعية الوبائية في الجزائر مقلقة وقد تصبح خطرة    عدد وفيات كورونا يتخطى عتبة 4 ملايين في العالم    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غلام الله: هكذا أسس المرحوم محمد شريف خروبي للمدرسة الاساسية الجزائرية
نشر في الحوار يوم 17 - 04 - 2021

قال وزير الشؤون الدينية الاسبق، رئيس المجلس الاسلامي الاعلى ، بوعبد الله غلام الله ، ان اجتهاد المرحوم محمد شريف خروبي هو ما رشحه لتولي وزارة التربية.
قال غلام الله خلال ندوة الحوار التأبينية للمرحوم محمد شريف خروبي، ان من اعدو برنامج المدرية الاساسية خلال عهد الرئيس الشادلي بن جديد مانت نظرتهم مستقبلة للانعتاق من التبعية لثقافة الفرنسية.
وقال غلام الله ان هذه التبعية مازالت حتى الأن، وهذا ما كان الهم الرئيس للمرحوم محمد شريف خروبي، وذكر هنا ان المرحوم دافع عن العربية خلال الفترة التي كان فيها والا على ولاية تيزي وزو.
واضاف غلام الله ان المرحوم شارك في تعريب المدرسة الوطنية، من خلا لتوليه الوزارة، والذي عمل على اعادة العربية لمكانتها المجتمعية.
وخلال تعينه وزير للتربية اسند لي تنصيب المدرسة الاساسية، فبعدج استشارته لعدد من المستشارين عبد لقادر فوضيل و غلام الله، فوقع اختياره عليا ، وقا لانه كي نطبق المدرسة الاسايبة لا بد من اعداد من يقوم بهذا العمل من القاعدة.
وبعدها قام عبد القادر من محمد مع بعض المفتشين خلال العطل المدرية لجمع الممرنين و تكوينهم لتطبيق برامج المدرية الاسايبة، وكانت هناك معارضة شرسة من اطارات الوزارة.
محمد شريف دخل معهم في صراع ، هم يريدون ازاحته لكنه تعامل معهم بذكاء، فكان يستشريهم ولا يأخذ باستشارتهم، وكان المرحوم مصرا على تنصيب المدرسة الاساسية خلال هذه الفترة مع تطبيقها خلال 3 سنوات.
وانتصر المرحوم محمد شريف خروبي العربية في المدرسة الاساسية بيداغوجيا و تنظيميا و من كال النواحي حين كانت العربية مهمشة في وزارة التربية.
المرحوم كان وطنيا يؤمن بوحدة الجزائر، ومستقبل الجزائر يبنى بداية من المردسة الاساسية والتعلم ، لكن منذ سنة 1989 انقلب الوضع، حينما حاولنا استرجاع ثانوية ديكارت بالعاصمة، فكتبت الصحافة ، عنوان " الحاج ديكارت" الصراع لم يكن مع فرنسا بل مع جمعية اولياء التلاميذ، واسترجعنا الثانية، بعد معارك كبيرة مع الجانب الفرنسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.